روايات حديثة

روايه دره الغالب الفصل الثالث عشر 13 بقلم زهرة الربيع

روايه دره الغالب الفصل الثالث عشر 13 بقلم زهرة الربيع 

 






 #الجزء_الثالث_عشر_درة_الغالب

وقع منها التليفون من شده الرعب وقالت بتهتهه...غا..غالب..انت...انت هنا من امتى..انا..احم..انا كنت بكلم ماما...و..وسهى...سهى عايزه..عايزه تتجوز صاحبك تخيل


غالب بصلها بطريقه مش مفهومه وقال...متخيل..اتخيلت كل حاجه..الا كده..بجد اتصدمت


دره بلعت ريقها برعب وقالت..قصدك ايه


غالب ابتسم وقال وهو بيقلع..قصدي انهم فاجأونا مكنتش اتوقع انهم بيحبو بعض ابدا


دره اخدت نفسها بارتياح وقعدت بتعب حست ان رجليها سابت حرفيا


غالب بصلها باستغراب وقال...مالك...شكلك خايفه من حاجه


دره قالت ..ابدا..هخاف من ايه انا بس...بس صدعت شويه

غالب قال ...اه..سلامتك..متتكلميش في التليفون كتير علشان الصداع يعني


دره قالت بتوتر....طيب...احم..انت كنت في القسم


غالب قال ...امممم كنت هناك جبت ملف رشدي النمر وقرب منها ومسك الملف وقال...الملف ده هيغير حياتي وهترقى لو سلمتو بعد ما تترفع القضيه...انا تعبت قوي على ما جمعت اوراقو ...وتعبت اكتر لما زميلي وصاحب عمري  الي كان معايا في المهمه مات قدام عيني برصاص رجاله رشدي...بس انا قدرت اجمع الي يدينو وهحبسو ..الا اذا 


دره قالت  بخوف..الا اذا ايه


غالب قال وهو قريب منها...الا اذا قدر يوصلو ..علشان كده كل الاداره امنتلي انا وسابتو عندي وفاجأها لما حطو بين اديها وقال...وانا بأمنو عندك...انتي خبيه بمعرفتك


دره نزلت دمعه من عيونها وقالت...غالب..انا مقدرش...لا مقدرش خليه معاك


غالب قرب منها ورفع وشها ليه وقال...بس انا مش بثق غير فيكي...خليه معاكي يادره..انا كده هبقى مطمن عليه يلا خبيه ...ودخل يا خد دش واول ما قفل الباب دره بقت تبكي جامد وقالت بدموع...يا رب يارب ساعدني يا رب وخبت الملف وقعدت وهيه مش عارفه تعمل ايه


اما غالب فأكيد عرفتو انو سمع كل حاجه نزلت دموعه بألم وهوبيبص لصورتو في المرايه وقال بغضب...عارف..انا شايفك ايه دلوقتي...بجد شايفك حما،ر..حما،ر يا غالب..وغبي...من امتى..من امتى بتثق في حد ازاي قدرت..ازاي قدرت توقعك..ازاي قدرت تنزل دموعك ...ومسح دموعو بعصبيه وقال...محدش يقدر ولا هيه تقدر..انا

..انا جبتها اتسلى بيها..بس..مفيش حاجه تاني مفيش


وقعد على طرف البانبو ونزلت دمعه تاني من عينه وقال بغضب...لما مفيش..الدموع دي ليه...ليه ...واخيرا سمح لنفسو ولعيونه بانها تنزل كل ما عندها ونزلت دموعو بغزاره وقهر ووجع  من جوه قلبو 


دره بعد ما خبت الملف اتصلت على امها وكانت بتكلمها في الموضوع الي سهى قالت عليه لانها لسه متعرفش بجواز غالب ودره وفاكره ان دره مش متجوزه وعايزه تجوزها


دره قالت يا ماما قولتلك انا مش حابه اتجوز و


بس غالب طلع وقال باستغراب..جواز ايه ده 


بقلمي....زهرة الربيع

قالت  بارتباك..طيب هكلمك بعدين يا ماما سلام


غالب اتقدم عليها وقال بعصبيه...ردي عليا معلش تقوليلي..ايه الي سمعتو ده


دره قالت بارتباك...احم...ماما...جيبالي عريس


غالب قال بطريقه اشبه بالردح...نعم يا امي


دره ضحكت وقالت...وانا مالي طيب


غالب قال بغضب..مالك ازاي انتي هتستعبطي..انتي لسه مقولتيش لامك انك اتجوزتي


دره قالت بضيق...لا مقولتش..وبعدين هقولها ايه اتجوزت كده من غير علمك ولا علم حد 


غالب قال بعصبيه..لا وتقليلها ليه..اتجوزي العريس الي هيه جيباه اسهل


دره قربت عليه وحطت اديها ورا رقبتو وبقت قريبه منو قوي وقالت...تؤ تؤ ...انا مش عايزه غيرك


غالب ابتسم ... وحط اديه على وسطها وشدها عليه اكتر وقال وهو تايه في عيونها...بجد


دره هزت راسها بالموافقه بدلال وقالت...بجد 


غالب قرب من شفايفها ولسه هيبوسها افتكر الي سمعو وبعد بسرعه وقال..احم...نسيت اقولك...هنطلع نتعشى مع اختك واسر بالليل اجهزي


قال كده وخرج بسرعه من غير ما يفهمها حاجه ودره وقفت مكانها باستغراب وقالت...ايه الي حصل...وقالت بخوف..معقوله سمعنيي....لا لا...مستحيل لو سمعني مكانش ادالي الملف مستحيل انا خايفه على الفاضي


غالب طلع بره واخد نفس عميق وهو بيفتكر قربها منو وقد ايه بيشتاق لاقل لمسه منها لدرجه انو مبقاش حابب يقضي اي وقت مع غيرها..اتنهد بضيق واتصل على اسر وقال..ايوه يا اسر كلمتك علشان اقولك موافق نطلع باليل عايز اغير جو


اسر قال باستغراب..يا ابني مش قولت هتقضيها مع مراتك هيه الليله انضرلت ولا ايه


غالب قال بغضب..وانت مالك انا بقواك جاي مش عايز قول من غير كتر كلام


اسر اتفاجأ جدا اول مره يكلمو كده قال...في ايه يا غالب مالك


غالب اتنهد بحزن وقال..انا..انا بجد اسف..سامحني كنت مضغوط شويه


اسر قال...تمام تمام ..وانا كده عايز اقابلك..هستناك بالليل


غالب قال تمام..وقفل وهو مضايق جدا وضرب ايده في الحيط بعصبيه

باليل غالب لبس وكان بيرش بيرفن قدام المرايه وشكلو كان قمر جدا بس مضايق جدا وبيتمنى دره تصارحو وتقلو حاجه عن الموضوع الي سمعو اتنهد بحزن وفضل مستنيها

الروايه حصري لبيدج عالم الروايات 

بعد شويه خرجت من الحمام ولابسه فستان اسود سواريه تحفه ومتفصل على جسمها بطريقه بتذيد من جمالها ورافعه شهرها بطريقه شيك جدا ولا بسه كعب عالي  وكانت زي تحفه فنيه تستاهل التأمل 


غالب وقف وبقى يبصلها بانبهار من جالها حرفيا كأن الفستان اتعمل ليها فضل واقف متنح فيها ودره ارتبكت وقالت..ايه مش حلو عليا


غالب قرب منها ومسك ايدها لفها باعجاب وقال...لا مش حلو...مفيش كلمه توصف جمالو عليكي 


دره اتكسفت وخدودها اتوردو وقالت ..طنط ناريمان ادتهولي لما عرفت اننا خارجين..قالتلي هيبقى حلو عليكي 


غالب بصلها باستغراب وقال...ماما..ماما قالت كده


دره قالت..اممم هيه ست لطيفه جدا على فكره


غالب اتنهد وقال..فعلا..يلا بينا ولا ايه


دره قالت اه ...بس دقيقه هحط ميكب بقى.. ولسه هتروح ناحيه المرايه شدها عليه وقال...انتي قمر كده...هتحطي مفيش اي حاجه ممكن تورد الخدود اكتر من ورد خدودك الطبيعي...ولا اجدع بدره ممكن تذيدك بياض لانك ابيض من البن اما بقى رموشك ولون عنيكي فاصلا محدش هيصدق انهم طبيعي فمتتعبيش نفسك 

دره ابتسمت باعجاب بكل كلمه بيقولها وقربت اكتر وقالت بهمس وجرائه طب وشفايفى مقولتش عنهم حاجه


غالب ابتسم وقرب منها وقال..دول في اي وقت ممنوع تحطيلهم حاجه..لان انا الي هلونهملك وقبل ما ترد اخد شفايفها بين شفايفو في بوسه قويه مجنونه وبعد عنها وقال بهمي... بقم فروله


دره ضحكت وقالت..طب يلا وكفايه جنان يلا 

غالب ابتسم ومسك ايدها وقال...يلا 


غالب طلع ولسه هينزل شافو حازم وملك خارجين من اوضتهم حازم بصلهم باستغراب وقال...ايه ده على فين


غالب قال بابتسامه..خارجين مع اسر وسهى انتو الي على فين

حازم قال..احنا كمان كنا  هنتعشى بره

دره قالت بحماس...تمام...نخرج كلنا سوا دي هتبقى سهره تجننن بس اختفت ابتسامتها وحماسها لما بقو يبصو لبعض بتوتر وملك قالت بضيق...تمام مفيش مانع


حازم قال..طيب..يلا


وخرجو كلهم ونزلو تحت كانت ناريمان بتشرب قهوه وقالت...اووووه مش قولتلك هيليق عليكي


دره ضحكت.. وناريمان قالت بقلق.... هتخرجو سوا ولا ايه

غالب قال..اه تيجي معانا


ناريمان قالت بسرعه...لا لا لا روحو انتو وانبسطو انا معايا مسلسل هيبتدي دلوقتي يلاروحو


وفعلا خرجو كلهم وراحو على مكان جميل جدا وقعدو على الطاوله على البحر وجيه اسر وسهى وكان الوقت جميل جدا ما بين الهزار والضحك حتى حازم كان بيهزر معاهم وغالب كان بيضحك معاه لاول مره


ودره وسهى كمان بس ملك مش بتتفاعل معاهم ومشالتش عينها من على غالب بطريقه لفتت انتباه الجميع وخلت غالب مرتبك اما حازم كان واخد بالو وكاتم غضب وغيره تقتل وكان بيشرب كتير 


بعد شويه اشتغلت اغاني رومنس وكل ثنائي وقفو يرقصو سوا


سهى واسر كانو مبسوطين وبيضحكو طول الوقت..اما حازم وملك كانو بيرقصو اجباري وكالعاده حازم عينه عليها..وهيه عينها على غالب


الثنائي الاروع كانو دره وغالب كانو قمه في النسجام وبيتحركو على انغام الموسيقى بايقاع يجنن وغالب قال...بترقصي حلو


دره قالت باعجاب..انت الي محترف

غالب بيبص جات عينه على  واحده كان يعرفها وغمزتلو بعد عينه ودره شافتو وقالت بغيظ وغيره..ومنحرف كمان 


غالب ضحك وقال...دي واحده كنت اعرفها...بس دلوقتي والله ما بقابل اي واحده


دره قالت بضيق...اممم...طب بتغمزلها ليه

غالب قال بضحك..هو انا الي غمزت 

دره قالت بضيق..وتغمزلك ليه..مش فيه ابجوره واقفه معاك


غالب ضحك وقال...طب وانا مالي..وبعدين..وسعي صدرك الحجات دي بتتكرر كتير


دره قالت بغضب...طب سبني بقى علشان مش هرقص تاني وسابتو وراحت وقفت على البحر بغضب


غالب راح وراها وقال...وبعدين في حركات العيال دي تنتي شوفتي انا مكلمتهاش وبعدين مش بحب الغيره اصلا

دره قالت بضيق..انا مش غيرانه


غالب ضحك وشدها عليه وقال..يا بت انتي مش شايفه نفسك..اقسم بالله متيجي جمبك حاجه كبري دماغك بقى المفروض هيه الي تغير


دره قالت باندفاع..هبه مش هتغير علشان هيه مش بتح....

وقطعت كلمتها وغالب بصلها وقال بابتسامه جميله..مش بت ايه...كملي...حابب اسمع تكمله الجمله دي


بقلمي...زهرة الربيع

دره ارتبكت وقالت بسرعه...مش بتحس..تمام..مش بتحس مش هتغير لانها مش بتحس واضح ان معندهاش دم وقليله ادب


غالب ضحك وقال..تمام..مش بتحس هعديها ..وغير لهجتو وقال بجديه..دره..انا اتصالحت مع ماما ..حكتلي الي حصل وانا كنت فاهم غلط ..لما هيه قالتلي عذرتها وعديت الموضوع...عارفه لو كانت حكتلي من زمان كنا لقينا حل سوا وموصلناش لهنا ...الصراحه بتذود الثقه 


دره حست بلهجه غريبه وقالت بتوتر..احم..بتقولي كده ليه يعني


غالب اتنهد وقال...ابدا بس عايزك تعرفي اني جمبك  لو في اي موضوع المفروض اعرفو ومتردده او خايفه او اي حاجه انا مستعد اسمعك وهصدقك واعذرك بس لو ..عرفت لوحدي ساعتها مش هبقى مبسوط ابدا فهماني


دره هزت راسها بخوف وقالت بضحك وتوتر...يلا كلهم قعدو على الطاوله 


غالب اتنهد بيأس وقال..تمام..يلا وفعلا راحو وقعدو سوا وسهى شدت دره وقالت..ايه الي بينك وبين مديرك علشان تيجو سوا كده وجايبلك فستان غالي وترقصو وتضحكو... فيه حاجه مخبياها عليا


دره ابتسمت بتوتر وقالت..حاجت ايه... اسر  صاحبو وحبو يخرجو وجابني معاه ..وبعدين الفستان ده ناريمان هانم ادتهولي علشان المكان وكده متكبريش الموضوع  واوعي تقولي حاجه لماما فاهمه


سهى قالت ..مش هقول..بس مش مقتنعه ابدا


دره ضحكت وقالت...بقيتي ذكيه وبتحليلي... يلا خطيبك مستنينا يلا


وخلصت السهره ما بين التوتر  والضحك وكل ثنائي ركبو عربيتهم وسهى روحت مع اسر والبقيه على القصر


وصلو ونزلو من العربيه وحازم كان سكراان شويه وغالب قال..انت تمام ولا اوصلك اوضتك


حازم ضحك وقال..تمام ..تمام انا فل..متقلقش

غالب اتنهد وطلع مع دره ولسه هيدخلو رشدي رنلها  ودره ارتبكت وغالب بصلها بشك وقال..مين

دره ابتسمت بخوف وقالت...رقم غريب هقفلو..يلا ودخلو وغالب كان متأكد ان هو الي بيرنلها


اما ملك طلعت حازم على الاوضه ويادوب دخلو وقفل الباب قرب لها وقال...انتي حلوه قوي اوي يا ملاكي...


ملك بعدت بتوتر وقالت..حازم ادخل خدلك دش انت مش فايق ولسه هتمشي مسك ايدها جامد وبصلها بغضب وقال...انا فايق..وشايف..واخدت بالي من عنيكي الي منزلتش من عليه...لازم تفهمي انك مراتي حقي..وهاخد منك كل حقوقي انا ..انا ساكتلك بقول هتعقلي بس مفيش فايده وزقها على السرير وقال..انا هخليكي تنسثه ..هخليكي ليا علشان تعرفي ان مفيش امل


ملك بصتلو بخوف وقالت بتوتر ....قصدك ايه

حازم قال ..هنكمل جوازنا وووووو


لقراءة الفصل التالي اضغط هنا 👉

 

تابعنا على فيسبوك من هنا 👉

مدونة الرسم بالكلمات
بواسطة : مدونة الرسم بالكلمات
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-