روايات حديثة

روايه دره الغالب الفصل الرابع عشر 14 بقلم زهرة الربيع

روايه دره الغالب الفصل الرابع عشر 14 بقلم زهرة الربيع 

 






 #الجزء_الرابع_عشر_درة_الغالب

هنكمل جواززنا لما نعمل دخلتنا و جوازنا يبقى حقيقي اكيد هتنسيه..وهجم عليها وبقى يبوسها بعنف وبيقوا...مش هتلاقي حد يحبك قدي والله ..انا بحبك اوي يا ملك مش هتكوني غير ليا انتي ملكي انا انا وبس


ملك بقت تبكي وتزقو وتقول..بس..بس يا حازم..ارجوك فوق..فوق انا خايفه..لا ..لا حرام عليك وانبي يا حازم..لا 


بس حازم كان مكمل ومش هامو وملك بقت تصرخ بشده وصوتها ملا المكان


عند  غالب كان هيفرقع من الغضب لانو متأكد ان الي كلمها رشدي 


درة كانت بتاخد هدوم من الدلاب بس غالب شدها من دراعها بغضب وقال...عايز اتكلم معاكي ضروري


دره قالت باستغراب ...خير قول 


غالب لسه هيتكلم سمعو ملك بتصرخ بشده 

دره قالت بقلق..ايه ده..ده صوت ملك بتصرخ كده ليه ولسه هتجري تشوفها غالب شدها وقال... رايحه فين واحده وجوزها سوا ..ده طبيعي ملناش دعوه


دره زقت ايده وقالت طبيعي ايه البنت بتصرخ ..هتصرخ ليه مع جوزها... اوعي خليني اشوفها


بس غالب وقف قدامها وضحك جامد وقال...يا مجنونه افهمي ..قولتلك عادي انتي مش فاهمه حاحه..اقولها ايه الهبله دي بس ...انتي فاكره كل الناس عايشه على البوس زينا


دره قالت بعصبيه..بطل قله ادب يا غالب.. وبعدين انا فاهمه كل حاجه..وده مش طبيعي البنت بتستنجد واخوك الحيو،ان ده من عادتو الوسا،خه وانا متأكده انو بيتهجم عليها


غالي قال بضيق... تمام...هو صحيح عمل معاكي قبل كده حركه مش لطيفه..بس دي مراتو يعني اكيد مش هيغت،صبها..صلي على النبي وملناش دعوه


دره قالت بمنتهى الغضب..اللهم صلي عليك يا نبي..والله يا غالب لو ما بعدت لاصلي عليك انت  انهارده اوعى من وشي وزقتو وخرجت ناحيه اوضه حازم


وغالب جري وراها وهو بيضحك جامد وقال...يا بت استني ..اعقلي يامجنونه يا هبله يا بت هتجبيلي الكلام


بس دره ولا عبرتو وخبطت بقوه على حازم وهيه بتقول..افتح يا حازم ...افتح يا حيو،ان انت 


حازم كان هاجم على ملك وقطع فستانها من فوق ولما سمع الخبط وقفها بغضب وقال..قومي..مشيها..قوليلها بنهزر فاهمه


ملك بقت تبكي وتشهق وقالت بدموع..لا لا هقولها على كل حاجه مستحيل افضل معاك ولسه هتجري على الباب


حازم شدها عليه وقال بغضب..لو قولتيلها حاجه هقول لاهلك وللكل هنا انك طلبتي بنفسك نتجوز فاهمه والله ما هتشوفي يوم كويس وطلاق مش هطلق يلا روحي مشيها حالا


ملك مسحت دموعها بخوف منو وهيه بترتعش وحطت دبوس للفستان علشان ميبانش مقطوع وراحت تفتح


دره كانت بتخبط جامد وبتقول بقولك افتح..افتح يا حيو،ان افتح يا حازم هطلبلك البوليس بقولك اف..


بس قطعت كلامها لما ملك فتحت الباب وقالت...احم فيه حاحه يا دره


دره حضنتها وقالت بخوف..انتي كويسه..تمام..سمعتك بتصرخي

ملك كانت عايزه تعيط بس قالت ...اه ..معلش صوتنا علي شويا..احم كنا سهرانين عادي وبنهزر


بقلمي...زهرة الربيع

دره قالت باستغراب..عادي ازاي امال كنتي بتصرخي ليه و

بس ملك قالت..عادي يا دره يعني بقولك سهرانين وبعدين يا حببتي ما انتي متجوزه واكيد فاهمه


دره قالت باستغراب... لا مش فاهمه..انا مش فاهمه بتداري عليه ليه انا هاخدك من هنا متقلقيش و


بس غالب ضرب على وشو وقرب منهم وقال..يلا يا دره قالتلك مفيش حاجه..يلا 


دره قالت.. استني بس مفيش ازاي كانت بتقول الحقوني


بس غالب قال بحرج...يابت بقولك يلا فضحتينا امشي


بس دره قالت.. لا انا عارفه انها بتكدب يلا معايا مش هتباتي معاه


ملك كانت بتبصلها باستغراب من اصرارها مع انها مش بتعاملها كويس اتفاجأت لانها مصره تساعدها بس غالب شالها بسرعه وقال احنا اسفين.. ومشي بيها وهيه بتضربو وبتقول بزعيق نزلني دي بتكدب انا عارفه انت بتعمل ايه يا حازم انا هنا مش هخليك تأذيها سامعني 


حازم كان سامعها ومستغراب وملك دخلت وقالت ببكا..عاجبك كده


حازم قرب منها وملك رجعت لورا وقالت..والله لو قربتلي لالم عليك البلد المرادي و


بس حازم شدها عليه جامد وبقى يحضنها بحنيه وقال..اسف...سامحيني...انا اسف..كنت غيران قوي ..قوي انا بموت فيكي مجنون بيكي ...سامحيني


ملك حضنتو وبقت تبكي جامد وحازم كان بيطبطب عليها وبيهديها وقالت...طلقني يا حازم انا بجرحك وانت بتجرحني واحنا التنين مش بنقصد انا قلبي وجعني عليك قوي


حازم باس راسها واتنهد بالم وقال...مينفعش يا ملك احنا مكملناش اسبوع ..انا بجد اسف اوعدك مش هعمل كده تاني ومش هشرب تاتي اصلا


ملك بعدت عنو وقالت..خلاص مش زعلانه 


حازم بص عليها وكان فيه علمات على وشها ورقبتها اتنهد بحزن وقرب منها باسها بحنيه على خدها وقال...اسف


ملك ابتسمت وقربت بتردد شديد وباستو على خده برقه وقالت...انا كمان اسفه


حازم ضحك وملك كمان واخدها نيمها على السرير وقال...هفضل جمبك لحد ما تنامي


ملك ابتسمت بطفوله وحطت راسها على رجلو واستسلمت لنوم عميق


حازم لما اتاكد انها نامت حطها على مخدتها وقرب منها وباسها براحه وراح نام على كنبتو


عند دره غالب نزلها في الاوضه وقال...عاجبك الاحراج ده اناقولتلك ايه يا بقره انتي


دره قالت بغضب...خليك كده كبرت ما كبرلكش عقل بقى صدقت الي قالتو ..والله يتكدب مفيش حاجه من ده حصلت واخوك كان بيضايقها وواضح من شكلها


غالب اتنهد وقال..افرض كلامك صح دول مش متجوزين احنا مالنا


دره قالت بغيظ..مالنا ازاي يبهدل النت علشان متجوزها ادي انا وانت متجوزين معني كده عادي تتهجم عليا


غالب بصلها بتفكير شويه وقال بهدوء..اه عادي


دره بصتلو بزهول وغالب قرب عليها وبقى يقلع قميصو بطريقه مخيفه ودره بقت ترجع لورا وقالت...غالب..احم..غالب متهزرش..انا..انا مش زيها والله الم عليك امه لا الاه الا الله ...هصوت والله  ووو


بس صرخت لما شدها وقعها على  السرير وكتف اديها باديه وبقى يبص لعنيها وقال..شوفتي سهله ازاي عادي...وبتحصل


دره بلعت ريقها بتوتر وقالت.. وانبي تسبني انت..مش هتعمل كده ..انت..انت راجل مش زيو


غالب ضحك وقال ..ما دي رجوله برضو

دره كانت خلاص هتبكي وقالت...لا ..وانبي ياغالب


غالب قال بابتسامه..خايفه مني 


دره قالت بخوف..لا..خايفه اكرهك

غالب ابتسم وقال..مستحييييييل....انا عديت المرحله دي من زمان ..انا غالب الضاري..اتخلقت علشان اتحب وبس ...وقام


دره خدت نفسها لما قام ووقفت بتوتر وغالب بصلها وقال...من هنا ورايح..لما تسمعي اي صوت ايه الي هيحصل


دره قالت بسرعه....مليش دعوه

غالب قال بابتسامه..شطوره..يلا بقى علشان ننام 


دره قالت..لا يا خويا مش هنام جمبك انهارده ابدا انا هنام على الكنبه بس غالب شدهاعليه وشلها وراح بيها لسريرو وهو بيقول..لا هتنامي جمبي مش هنبعد تاني ونيمها على السرير واخدها في حضنو


دره ابتسمت وغالب اتنهد وقال...حياتي من قبلك مكانش لهاطعم ابدا


دره حضنتو اكتر واتخبت فيه وقالت..انا قبلك مكانش عندي حياه اصلا


غالب ابتسم ونامو سوا في حضن بعض


في صباح يوم جديد دره قامت من النوم ملقتش غالب استغربت جدا واستحمت ونزلت لقت ناريمان قاعده في الصالون قالت..صباح الخير يا طنط..هو..هو غالب فين


ناريمان ابتسمت وقالت..صحي النوم ده نزل من بدري


دره استغربت انو نزل بدري ومن غير ما تشوفو اتنهدت وطلعت اوضتهاولسه هترنلو اتصل عليها قالت..غالب انت فين ليه نزلت من غير ما تعرفني


غالب قال ...بقولك ايه انزلي وتعالي على المستشفى الخاص القريبه من القصر 


دره اتخضت وقالت مستشفى..مستشفى ليه انت كويس 


غالب قال بسرعه..اهدي انا تمام عايزك هناك بس انا والله تمام يلا متتأخريش السواق مستنيكي هييجيبك


دره لسه هترد بس كان قفل الخط اخدت شنطتها ونزلت جري وطلعت مع السواق وراحو المستشفى 


كانت مستشفى فخمه جدا جدا ومجهزه باحدث الاجهزه دره دخلت واتفاجأت بغالب وسهى واسر قربت على غالب وقالت بقلق..انت كويس..مالك ايه الي حصل


غالب قال اششس اهدي..كل شيى تمام والدتك جوه بيحضروها للعمليه..المستشفى ده اكبر مستشفى في البلد والدكتور الي هيعمل لها العمليه اشهر دكتور يعني اطمني


بقلمي...زهرة الربيع

دره اتفاجأت جدا وبقت مش قادره ترد وسهى حضنتها بشده وقالت بدموع..الحمد لله انا مش مصدقه والله 

دره حضنتها وهيه لسه مش مستوعبه وعنيها على غالب وقربت منو وقالت بدموع..انت...انت عملت كده..عملت كده علشاني..


غالب مسك ايدها وقال...لا علشاني..انا بقيت افرح بس لفرحك يا  دره


دره حضنتو بقوه ونزلت دموعها وقالت ..انا انا مش عارفه اقولك ايه ..شكرا..شكرا يا غالب ربنا يخليك ليا 


سهى اتصدمت لما دره حضنتو كده وبصت لاسر... واسر قال بهمس.....انا هحكيلك كل حاجه بس خلينا نطمن على والدتك الاول


سهى هزت راسها وهيه مش مستوعبه 

وخرجت امها من اوضه التجهيزات وحضنتهم وكلمتهم وهيه مبسوطه كانت فاكره ان الفلوس دفعتها دره وحضنتها وقالت..دره مين الجدع الي معاكي ده ..على فكره وصى علينا كتير


دره ابتسمت وقالت..ده احم..ده الرائد غالب...صاحب القصر الي شغاله فيه...انتي سيبك من اي حاجه  وركذي حاليا في صحتك ربنا يقومك بالسلامه


وجيه الطاقم الطبي واخدها للتخدير وفضلو كلهم في المستشفى مستنينها تخرج من العمليات  وبيدعو ان العمليه تنجح وترجع تقف


سهى كانت واقفه مع اسر وهو جمبها مش سايبها وكمان غالب كان جمب دره وبيهديها ويطمنها وجم باقي العيله  حازم وملك وناريمان ونور الدين وكانو كلهم واقفين معاهم وبيدعموهم 


بعد عده ساعات خرج الدكتور وبشرهم بنجاح العمليه ودره حضنت غالب وسهى  بفرحه وكلهم بقو يباركولها هيه وسهى


وقضو يومين في المستشفى لحد ما خرجت معاهم كريمه وكانت على كرسي لان الدكتور قال متمشيش كتير بس كانت وقفت على رجليها والعمليه نجحت 


غالب اصر على دره انها تجيب امها واختها  في القصر لحد ما تتحسن وامها كانت طول الطريق بتسألها ايه الي بينك وبينو علشان الاهتمام ده بس دره بتزوغ معاها


بعد ما وصلو القصر دره ريحت امها في اوضه وكريمه قالت..بقولك ردي عليا متستهبليش ايه الي بينك وبين الجدع ده يلا اتكلمي يا دره


دره اتنهدت وقالت..احم..هو بصي يا ماما انتي نامي دلوقتي ووعد بكره الصبح هحكيلك كل حاجه انا عيزاكي تطمني ولو سمحتى والله تعبانه ياريت متضغطيش عليه


امها اتنهدت وقالت براحتك يا دره لما اشوف اخرتها


دره ضحكت وقالت اخرتها فل يلا سهى هتفضل معاكي انا ورايا شغل مهم في القصر هجيلك تاني


دره اخدت سهى على جمب وقالت..خليكي جمبها وديلها العلاج وهتنام على طول متقلقيش ده عادي العلاج فيه مسكن ومنوم


سهى قالت تمام طب انتي رايحه فين

دره قالت ..هاجي تاني يلا بقى متعطلنيش ورايا شغل ومشيت وسابتهم محتارين 


دره اول ما خرجت رن تليفونها وارتبكت شويه بس قالت..ايوه يا رشدي بيه عارفه اني اتأخرت عليك بس انا 

رشدي قال بغضب..عارف والدتك عملت العمليه بس ..خدي بالك يا شاطره ممكن ترجع تحتاج عمليه تانيه لا قدرةالله


دره اتنهدت وقال..استناني بكره الصبح  مكان ما بنتقابل كل مره هجبلك الملف..وياريت توفي بوعدك معايا


دره قفلت معاه وطلعت على اوضه غالب


اول ما دخلت كان غالب نايم على السرير بصلها باستغراب وقال..ايه الي جابك يا مجنونه مش اتفقنا تفضلي مع والدتك اليومين دول


بس دره صدمتو بشده لما فكت الفستان الي لبساه ووقعتو على الارض وبقت بقميص مغري جدا وقربت منو وقالت بحرأه..جيت علشانك..هنفذ الطلب الي اتجوزتني علشانو هنتمم جوازنا وووووو



لقراءة الفصل التالي اضغط هنا 👉

 

تابعنا على فيسبوك من هنا 👉

مدونة الرسم بالكلمات
بواسطة : مدونة الرسم بالكلمات
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-