روايات حديثة

رواية امرأة في سجن للرجال الفصل الخامس 5

إمرأة في سجن للرجال

الفصل الخامس



_لا تعرف ماذا حدث تحديدا بعد أن رأت مجموعه من أكبر رجال بلدها يتقدمون ناحيتهم واعينهم يخرج منها ال*شر  ..


كانت بالفعل خائفه .


إمسكت والدتها يدها وهى تحثها على الركض ، وبالفعل تمكنوا من الهرب بأعجوبه ، وبعدما  بعدوا عن هولاء الرجال وجدوا عربه وفقتها ولدتها وترجته أن ينقلهم إلى أى مكان .


وتذكرت عندما نزلوا من هذه العربه ( السياره ) قامت والدتها بالجلوس على الرصيف تبكى ..


زينه برجاء  : يا ماما فهمينى بس ايه اللى بيحصل 


والدتها بعياط : معرفش أبوكى جرالوا ايه مش عارفه هوصلوا أزاى ولا هوا هيوصلنا   أزاى .... وبعياط أكبر قتلوا عمك يا زينه حس*بى الله ونعم الوكيل هوا أصلا  السبب فى اللى أحنا فيه.. هوا السبب 


زينه : عمل أيه بقا ؟؟؟


_ أنا والله معرفش أيه اللى حصل بالظبط ... هما بيقولوا عمك هوا السبب فى الحريقه بتاعه الدوار .. وأما عرفوا أن أبن العمده وأبن أبنه جوه .... و.. و..ما*توا .....حلفوا أن مفى حد هيعيش من العيله ... وبعياط شوفت عمك وهما بيقتلوه يا زينه وكانوا ... كانوا ... أنا مش قادره أتكلم ...


=عادت زينه  إلى الواقع وتنهدت بحزن كبير 


زينه : يا ترى هتعملى ايه يا شيماء ، وتوفى وعدك ليا وتخرجينى من هنا بأسرع وقت ..


___________


يومان ... نعم يومان مروا على وجودها فى هذا السجن 


لا تفعل شيئا سوى  الصلاه والتفكير والنوم وتذهب إلى الحمام ولكن ليلا خوفا أن تقابل أحد.


واليوم لن يكون الشويش منصور موجود ستكون وحدها  ، وسوف تذهب إلى العمل فى هذا السجن  والكارثه أنها سوف تنتقل لعنبر  آخر ، ظلت تدعى ربها كثيرا أن يحميها ويحفظها  ، ولكن وسوس لها الشيطان أن تن*هى حياتها ولكن كانت تستغفر ربها كثيرا  لا لن تفعل هذا أبدا 


بعد ساعه وجدت من يفتح الباب ويقول : قوم يلا*ه  يلا وراك شغل  خلص وان*جز .


_سارت خلف هذا الرجل وهى تنظر حولها  ترى هولاء  المساجين الآخرين  وهى تقول لنفسها أنهم بالفعل مرعبون ومخيفون فشكلهم مجرمون  بحق


زينه فى سرها : أقول الحقيقه أحسن ما حد يعرف وأروح فى داهيه ؛ طب أتخيل كده  أنهم عرفوا الحقيقه فأيه  أيه اللى هيحصلى هيعملوا فيا ايه ياربى ؟؟؟؟ساعدنى .


:  بص كده  أنت هتشتغل هنا وليك ماكنه لواحدك،  وفى واحد هنا هيعلمك كل حاجه ،وأنا مش عاوز اى مشاكل فاهم 


زينه بطاعه  : اه فاهم  .


واتجه الى رجل : عم مسعود الواد ده هيبقى تبعك تعلموا الشغلانه 


مسعود : ماشى هعلموا أصلها وهخليه بريموا فيها .


___بعد ساعه كانت تقوم بنحت بعض الاخشاب إلى أشكال أحبت هذا كثيرا فهى تحب الفن والرسم ، ولكن لحظت وقعت عينها إلى  أثنان ينظرون إليها 


زينه فى سرها : هما بيبصولى أنا  كده ليه يال*هوى دول شكلهم كلهم أشرار ومش كويسين  


_بينما على الناحيه الاخرى 


2 : اه يا معلم دا لسه مستجد 


1 : باين عليه خر*ع .


2 : على فكره يا معلم دا تحت حمايه نوح 


1بعصب*يه: ومقلتليش من الاول ليه تعال نعلم عليه وأبقى أشوف هيعمل أيه  .


2 : يا معلم انا سمعت إنو تبع عم منصور وكمان عم منصور وصى نوح  وخلاه يبقى فى حمايته مش هينفع .  


1 : قولتلك يله أنا مبخفش منه واللى  عنده يعمله 


2 : يامعلم أخر مره كنا هنتقف*ش بس ربنا سترها بلاش  


1 بغضب : وأنا قولت هيت*علم عليه يعنى هيت*علم عليه تعال 


أما عند زينه : يا رب دول شكلهم  بيتوشوشوا عليا وهما أصلا بيبصولى ليكون عرفونى ولا ايه  .... شهقت بفزع وهى تراهم يقتربون منها 


قالت بهمس وهى تهدأ من نفسها  : أكيد مش جايين ليا أنا... أسترها يا رب معايا ، أنا أحسن حاجه اعمل نفسى انى مش واخده بالى .. ينهار دول جايين عليا ... أستر يلى بتستر 


1 لزينه  :  أهلا بالمسجد يارب يكون السجن عجبك 


لم ترد زينه فقام الرجل 2  بدفعها بقوه لتسقط أرضا متألمه


_أخذ من فى المكان فى التجمهور والصياح لانهم سوف يشاهدون معركه سوف تقوم ويبدوا أنها  ستكون ممتعه 


2  : المعلم لما يكلمك ترد عليه علطول ولا شكلك عايز تتر*بى 


بلعت زينه ريقها بخوف وهى تقول بصوت هامس : أنا عملتلهم ايه بس 


1 ل 2  : ربى الواد دا يا سيد مش عايز فيه حته سليمه 


سيد 2 :  انت تو*مر يامعلم


وأخد يتقدم منها وهى تزحف إلى الوراء بخوف فهو اقوى منها بكثير 


قالت بخوف كبير وقررت الاعتراف   : أنا مش راجل ، أنا مش راجل والله 


.أخذوا كل من يقف ينظرون إلى بعضهنم 


1 بضحك : وفرت على نفسك البهدله ... سامعين هوا قال ايه .. أشهدوا يا ناس أشهد يا سجن واعرف مين هوا كبير السجن دا وان ال...... 


قاطعه صوت قوى وغليط : وهوا مين بقا كبير السجن ...

رابط البارت السادس

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-