جديد

روايه احببتها في ابتلائي الفصل التاسع 9 بقلم حنان مصطفى

 روايه احببتها في ابتلائي الفصل التاسع 9 بقلم حنان مصطفى 





رواية : [ أحببتُها في ابتلائي ] 🌸🕊


• { Chapter 9 } .


بصت فيروز و لقت حامد داخل المستشفي 


Stoooop ...


• Flash back :


عند حامد راح ل حارس عمارة علا عشان ينفذ اللي نشوى قالتله عليه ..


حامد :  السلام عليكم يا عم صبحي 


صبحى : عليكم السلام و رحمة الله و بركاته .. ازيك يا باشا عامل اي


حامد : الحمدالله يا عم صبحي

 

صبحي : انت ماعرفتش اللى حصل ل مدام علا ..


حامد و هو بيدعي الاستغراب : اي اللي حصل !


صبحى : إمبارح الآنسة مريم ....


وحكاله على ال حصل ل علا و اللي مريم عملته 


حامد بحزن مُزيف : لا إله الا الله .. طب عنوان المستشفى اي يا عم صبحي


صبحي: ماعرفش يا بيه . بس اعرف انه اسمها ....

و قاله اسم المستشفى 


حامد: تسلم يا عم صبحي ..


مشي حامد و كتب علي آل location اسم المستشفي و طلعله عنوانها و راح 


• Back :


دخل من الباب و فيروز سرحانه خايفه يكون شافها او جاي هِنا عشان يئذي مامتها 


فاقت فيروز من سرحانها علي صوت موظفه الإستقبال 


الموظفه : يا انسة حضرتك كويسه ؟؟


فيروز : آه .. آه كويسه  .


الموظفه :  حضرتك كدا خلصتي الإجراءات اللازمة .. تقدري تتفضلي


فيروز : تمام شكرا ليكي 


مشيت فيروز بس ماخرجتش من المستشفى هي طلعت ورا حامد عشان تشوفه هيعمل اي طلعت ووقفت علي جمب ..  و لقته بيزعق مع الممرضه ..


حامد : بقولك انا عاوز ادخل اشوف مراتي 


فيروز في سِرها باستهزاء : مراتك برضو يخربيت كدبك !


الممرضة : لو سمحت يا فندم تتكلم بطريقه افضل من كدا .. ثم اساسا الزياره بتاعت انهارده  اتخدت خلاص 


حامد : مين اللي جه؟


الممرضه: بنتها 


حامد اتصدم : بنتها !


الممرضه: ايوا يا فندم هوا في حاجه؟؟


حامد: لا لا مافيش .. طب من فضلك هي مشيت من امتي ؟


الممرضه :  من ربع ساعة تقريبًا 


حامد: تمام 


حامد كان لسه هايمشي سمع فونه بيرن 


حامد :  الو يا سعيد


سعيد : اي نفذت 


حامد : لا ماعرفتش اديلها الس.م في الكانيولا مارضيوش يدخلونى ، بس عرفت انه .......


وحكاله على اللي عرفه 


سعيد بلهفه : طب أنجز وروح شوفها 


حامد : اه منا هاعمل كدا


ف اللحظه دى نزلت فيروز بسرعه قبل ما يشوفها وخرجت من المستشفى و ركبت تاكسي وراحت علي الاوتيل 

في الطريق كانت فيروز مصدومه من اللي هو كان عاوز يعمله .. كان بيحاول يقت.لها للمرة التانيه ،  بكُل جب.روت ، و من غير أي رحمه


فيروز اتصلت على مريم : آلو 


مريم : ايوا يا حبيبتى عامله اي 


فيروز : تمام يا روما  ..  وانتى ؟


مريم : كويسه .. خير يا فيروز؟؟


فيروز : بصي .....

و حكتلها علي مكالمه سعيد و حامد


مريم : هما مش هيهمدوا بقااا ولا اي !!


فيروز : ماعرفش .. بصي حاولي انك تبقي جمب ماما اغلب الوقت و تدخليلها انتي او طنط ثريا الزيارة عشان عمر ماينفعش اسيبه اكتر من كدا و كمان عشان مايشوفونيش .. حقك عليا هتعبك .


مريم : من عنيا .. مافيش اي تعب يا حبيبتي و  ماتخافيش عليها هنحطها ف عنينا 


فيروز : واثقه من كدا .. يارب عمر بقى يستجيب للعلاج بسرعه و يتحسن  .


مريم: ان شاء الله يا حبيبتي


قفلوا المكالمه وبعديها فيروز اتصلت برقم مجهول و 


قالت : نفذ 


وقفلت من غير ما تستني الرد 


________________________________


في قصر الشافعي 


عمر : ما تهدى شويه يا ماما انا مش فاهم ايه اللي حصل البنت مامتها تعبت وراحتلها وارد يحصل يعني 


فريدة بعجرفه : لا المفروض تيجي تستأذني انا . مش انت !


عمر : و هي بتعالجني انا يا مدام فريدة ، مش انتي .


و سابها واتحرك بالكرسي 


فريدة : اما وريتك يا جربوعه انتي مابقاش أنا فريدة هانم !!


وصلت فيروز القصر ساعتها و دخلت ل عمر  


عمر : ازيك يا فيروز ..


فيروز  : الحمدالله .. وأنت 


عمر : تمام  


بص بقى يا عمر احنا انهارده هنجرب حاجه جديدة 


عمر : اي هيا ؟


فيروز: هطلع فوق بس أودى حاجتى وجايه 


عمر : ماشي .. مستنيكي


طلعت فيروز ودت حاجتها و غيرت هدومها وخدت فونها و نزلت 


و هي نازله قابلت كارم 


كارم : ازيك يا فيروز 


فيروز : تمام يا دكتور


كارم : طب عاوزك في المكتب 


فيروز : ماشي 


وراحوا هما الاتنين المكتب 


كارم: اقعدي يا فيروز ..


فيروز قعدت. وكارم كمل كلامه .. 


كارم : بصي يا فيروز هي نتيجه التحليل طلعت 

 ..


فيروز : طب طلع فيها ايه ؟؟


كارم بغضب  : الدوا متبدلل ! متبدل بواحد تاني بيبطل مفعول الادويه وتقلل استجابتة ليها !! 


فيروز : انا بقالي حوالي اسبوعين مابديش ل عمر منه ، بديله من علبه تانيه انا شايلاها معايا ، بس ليه سيرين ممكن تعمل كدا ؟؟


كارم : ماعرفش بس هعرف .. وعلي ماعرف  . العلبه اللي هتبقي موجوده في الدولاب تاخدي منها كل يوم حبايه ترميها في الحمام .. وتدى ل عمر من اللي معاكى 


فيروز : تمام يا دكتور 


خرجت فيروز و عقلها ب يودي و يجيب ، ليه سيرين هيبقى ليها مصلحه ل كدا ..


راحت ل عمر 


عمر ضحك : اي يا بنتى انا قولت انك نمتي فوق 


فيروز ضحكت : لا يا سيدى مانمتش ولا حاجه 


عمر : طب قوليلي هنعمل ايه ..


فيروز : بص تعالي كدا 


وشدت ايده و سندته 


عمر : انتى بتعملى اي مش هعرف اقف 


فيروز : لأ .. هتعرف .. يلا لازم اشوف الأعصاب بقت احسن ولا لسه ضعيفه عشان نقدر نحدد معاد العمليه ... 


عمر : مش قادر يا فيروز بجد . 


فيروز بصتله بتحدى : لا هتقدر .


و شدته من درعه غصبن عنه ووقفته و هي سنداه 


عمر : ياه بقالي كتير اوي ماوقفتش .  


عمر اتألم و قال : آه ، سيبيني يا فيروز .. الوجع صعب بجد 


فيروز : انا كدا اتطمنت إن العلاج جايب نتيجة .


كارم كان متابعها من بعيد وقال ف سِره :  كنت متأكد انك دكتورة شاطره .. و ماخيبتيش ثقتي فيكي . 


فيروز قعدته تاني وقالت : بقولك اي يا عمر ؟؟


عمر  بضيق بسبب الآلم اللي حاسس بيه :ايه تانى عاوزانى اقوم العب جمبااز ؟!


فيروز ضحكت بهستيريه  : لا مش للدرجادي .. ممكن المرة الجايه لو عاوز 


عمر بصلها بصه ناريه 


فيروز ضحكت : خلاص يا عم مالك قَفوش كدا ليه .


عمر بصلها و ضحك 


سكتت لحظات وقالت : مش ناوي انك تحكيلي سبب الحادثة ؟


عمر شرد : اه .. هحكيلك يا فيروز هحكيلك .

....................

لمتابعه باقي فصول الرواية اضغط هنا  👇

(روايه احببتها في ابتلائي)


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-