روايات حديثة

روايه غزاله بفك الضبع الفصل الحادي عشر بقلم زهرة الربيع

 روايه غزاله بفك الضبع الفصل الحادي عشر بقلم زهرة الربيع 


#غزاله_بفك_الضبع_البارت_الحادى_عشر

 غزال كانت بتفكلو زراير القميص من سكات وشاهر بلع ريقه بتوتر من قربها وقال فيه ايه يا غزال...احم

..بتعملي ايه..غزال..غزال بلاش الحركات دي متلعبيش باعصابي بقى مبقتش استحمل... ولسه هيمسك ايدها ويمنعها تكمل قالت بسرعه..اثبت مكانك..متتحركش


شاهر استغرب وغزال وقعت القميص من على كتافو بحذر وقع على الارض وبصتلو بخوف


شاهر بص للقميص باستغراب بس اتحول استغرابو لصدمه لما شاف عليه عقرب صحراويه لونها اسود غامق وغريبه جدا وكبيره جدا جدا


فضل باصص لها جامد بزهول وبسرعه ضربها بالشوز الي لابسه جامداكتر من مره لحد ما ماتت 


شاهر بص لغزال بدهشه ولسه هيتكلم اتصدم بشده لما اترمت في حضنو وحضنتو جامد وقالت برعب ودموع...انت كويس...حصلتلك حاجه


شاهر في اللحظه دي مستحيل يتوصف شعوره...كان واقف متجمد مكانو وقلبو ييدق بعن،ف هيطلع من صدره رفع اديه وهو مش مصدق نفسو وضمها بقوه وقال...انا تمام ..اهدي


غزال فضلت ماسكه فيه بخووف ..بس دق جرس الانزار في عقلها وبعدت بصدمه شديده وبقت تبصلو جامد والدموع متعلقه في عنيها...نظره صدمه وزهول من نفسها .. ورجعت لورا ومش مصدقه الي عملتو قالت بدموع..انا ..انا ازاي...ازاي عملت كده...ازاي


شاهر قال بسرعه لما شاف حالتها..اهدي يا غزال...اهدي..انا.جوزك ..انتي معملتيش حاحه غلط و


بس غزال قالت بغضب وزعيق..انت مش جوزي..مش جووزي سامع..انت قا،تل...قا،تل وحيو،ان. انت قتلت اختي..انا..انا ازاي لمستك باديا دول...انا حضنتك انت..انت الي قتلت اختي..ده اكبر غلط عملتو في حياتي . انا زبا،له اكتر منك ..لاني اترميت في حضن سا،فل زيك


غزال كانت بتتكلم بعصبيه وغضب وصدمه حقيقيه...وشاهر كان بيبصلها بدموع وقلبو بينز،ف حرفيا وقال قاصد يهديها..اهدي يا غزال..الي حصل ده لانك اتخضيتي ..رد فعل مش اكتر و


بس غزال قاطعتو لما  قربت منو وعنيها بتطلع نار وقالت من بين اسنانها بغضب..رده الفعل الصح اني كنت سبتها تسمك..وتقتلك..واشوفك بتموت قدامي.. ياقا،تل ياحيو،ان


بقلمي...زهرة الربيع

شاهر ضم اديه بغضب وعنيه فيهم غضب الكون كلو وقال...انا مش هستحملك اكتر من كده يا غزال...كفايه كده وعدي يومك


غزال ضربتو في صدره بقوه وقالت بزعيق..وان مسكتش ..هتعمل ايه يعني...ها ..هتقتلني...ضربتو في صدره تاني وقالت ..هتقتلني زي ما قتلت اختي..وضربتو تاني وقالت ..هتقتلني زي غزل اتكلم 


بس شاهر مسك اديها بقوه وقال بغضب...بس

...بس بقى كفايه..مش قادر..انا مش قادر اكتر من كده..انا قا،تل..انا حيوا،ن...معاكي حق..انا فعلا قتلتها..ولو الزمن اتعاد هقتلها تاني...انا ندمان لاني حرقتها ..كان لازم ادبحها واشرب من دمها واقطعها مليون حته علشان اشفي غليلي..علشان اردلها الي عملتو فيا و


شاهر قطع جملتو لما خد بالو من كلامو وبعد عنها بسرعه


عند منزر كان مستني الدكتوره تخرج من عند نور وواقف بضيق  لحد ما خرجت 


منى جريت عليها وقالت بقلق..خير يا دكتوره مالها


الدكتور قالت ..خير ان شاء الله ..عندها حساسيه في كل جسمها اعتقد ممكن تكون استعملت حاجه مستحملتهاش او اتحسست منها..او ممكن يكون لا قدر الله عدوى جلديه


منزر قال ...يا ساتر يا رب طب نعمل ايه دلوقتي..ده معدي يعني


الدكتوره قالت... وارد جدا يكون معدي...انتو هتصرفولها الروشته دي ومتستعملش غيرها لو كانت حساسيه معينه..هتخف في خلال ٣ ايام بالكتير..ولو كانت عدوي لاقدر الله هنعمل لها تحاليل ونكسف العلاج..المهم في الفتره دي خليكم بعيد منها..لاحسن يكون معدي


منى قالت ..ايه..يعني طب دي عروسه واتجوزت امبارح جوزها مش هينفع يبات عندها


الدكتوره قالت.. يا مدام يبات ايه بقول لحضرتك محدش يتعامل معاها ابدا تتعزل في الاوضه والي يدخل لها اكل او يتعامل معاها يستعمل جوانت او اي حاجه واقيه..متقلقوش ده مؤقتا بس لحد ما نتأكد ...وانا هاجلها تاني ..ربنا يشفيها


الدكتوره مشيت ومنزر كان مستغرب ومبسوط في نفس الوقت اما مني قعدت بحزن وقالت..يا ميله بختك يا منى ..يادي النيله السوده عليا وعلى حظي الزفت


عند غزال كانت بتبصلو بزهول بعد الي قالو  وقالت بدهشه..انت..انت بتقول ايه..يعني ايه الكلام ده..تردلها الي عملتو فيك بعني ايه...هيه غزل عملتلك ايه..انت اتقدمتلها وبابا رفض لانو عارف علقاتك الكتير والاشعات الي بتطلع عليك مع الستتات..هيه ذمبها ايه..عملتلك ايه


شاهر بلع ريقه بتوتر وقال..انا..انا ..احم..انا حر...قتلتها..عادي طبيعي بعد ما اعتديت عليها اقتلها..امال هسبها تفضحني


غزال قربت منو وبصتلو وقالت بهدوء...شاهر..انا..انا حاسه انك بتكدب...فيه حاجه كنت عايز تقولها..اتكلم يا شاهر..ارجوك ..لو فيه حاجه المفروض اعرفها...لو فيه حاجه ممكن تغير نظرتي فيك ..ارجوك تقولها..انا..انا بتعذب...مجروحه اوي...غزل كانت اختي تؤمي..مش قادره اتخيل اني متجوزه البني ادم الي قتلها وحرمنا منها..ابوس ايدك اتكلم..ايه الي بينك وبينها


شاهر اتنهد ونزلت دمعه غصب عنو وقرب منها ولمس خدودها وعيونه فيهم كلام كتييير قوي وقال بضعف..انا اسف يا غزال..اسف على كل الوجع الي حساه بسببي ..انا مش هقدى اقولك حاجه..غير اني حقيقي بتمنى لو قابلتك من زمان..لو قابلتك قبل ما اعرف غزل..بتمنى لو كنتي ليا حقيقي يا غزال


شاهر قال كده بيأس ودموع وقرب منها وباس جبينها بهدوء وخرج من الاوضه بسرعه وهو مش قادر يستحمل نظراتها ولا حزنها


غزال بصت لطيفه بتوهان وشرود..كانت متأكده ان فيه حاجه غامضه في موت اختها بس كانت بتكدب احساسها..لاكن دلوقتي بقت شبه متأكده ان شاهر مخبي حاجه ولازم تعرفها


عند منزر راح عند سهام وهو مبسوط جدا ودخل على طول وكانت بتسقي ورود زرعاهم في البلكون  واول ما سمعت صوت الباب دخلت الاوضه واتفاجأت بمنزر قالت بفرحه... .منزر..وجريت عليه حضنتو جامد زي ما يكون بقالها سنين مشافتوش


منزر حضنها بقوه وبقى بستنشق من عطرها الي بيعشقو وقال...قلب منزر انتي


سهام فضلت حضناه شويه براحه ..بس بعدت شويه وقالت باستغراب..انت رجعت ليه..وازاي حماتي عتقتك


منزر ضحك واترمي على السرير وقال براحه...هيه بنفسها الي قالتلي اجي عندك...ولحد ٣ ايام كمان..وان شاء الله ممكن يبقو اكتر من كده


سهام بصتلو بدهشه وقالت..ازاي ده حصل


عند حور كانت قاعده هيه ووليد بيفطرو مع راشد وهناء ونزلت منى بحزن وقعدت وهيه مضايقه جدا


راشد بصلها باهتمام وقال..خير با منى العروسه مالها


منى قالت بدموع..اسكت متفكرنيش يا راشد..العروسه طلعت جربانه 


راشد قال بزهول..طلعت ايه


منى قالت ببكا..ايوه طلعت جربانه يا ميله بختي انا. طلع عندها مرض جلدي الدكتوره عزلتها في الاوضه ..وقالت محدش يتعامل معاها


هناء قالت باستغراب..ازاي بس دي كانت زي الفل في الفرح


منى قالت بحزن.. ما ده الي هيجنني..المهم انا خليت منزر عند سهام وانتو اتعاملو معاها بحزر و


بس قطعت كلامها لما خدت بالها  من وليد وحور وقالت بدهشه..وانتو كمان ايه نزلكم من اوضتكم


حور قالت بسرعه..وفيها ايه يا ماما حبينا نفطر معاكم


منى قالت بزعيق ...تفطرو معانا ازاي انتو عرسان..انا مش فاهمه جرالكم ايه كلكم ..انا قولت للخدامه تطلع لكم الصباحيه و


بس وليد قال بابتسامه..اهدي يا مني يا قمر انتي كل الحكايه حبيت انزل اقعد معاكم ونتعرف اكتر وكده مش اكتر


منى اتنهدت وقالت بحزن..معلش يا بني اكيد ده بيتك وبراحتك انا بس حبيت اريحك متزعلش مني موضوع مرات منزر لخبطني


وليد قال بسرعه..اكيد طبعا ...ربنا يشفيها يا رب ولا يهمك و


بس وليد قطت كلامو لما شاف شاهر نازل بغضب والدموع في عنيه 


وليد  قال بسرعه وصوت عالي قاصد يسمعه..انا حبيت افطر معاكم علشان وشوشكم القمر ببقى مشتاق لها ...خصوصا..الستات الحلوين


الكل ضحك بهزار وشاهر كان عداه ولسه هيخرج بس رجع وكان  حرفيا على اخره ..وللاسف التوقيت الي اختاره وليد كان غلط جدا 


شاهر وقف قصادو وشدو بقوه من قميصه وقفو وقال بغضب رهيب..شوف..اجل تفاهتك لوقت تاني..لاني اقسم بالله السعادي ممكن اتسجن فيك عادي جدا


وليد ضم اديه بغضب وقال باستفزاز وبرأه مصتنعه..مالك يا شاهر هو انا قولت حاجه غلط ولا انت غزاله مزعلاك ولا حاجه


وهنا انتهت طاقه شاهر وضربو بوكس قوي جدا وقعو على الارض واتقدم عليه عايز يكمل يضربو بس جريو عليه هناء وراشد ومسكوه بقوه وشاهر كان مش حاسس من كتر الغضب وقال بزعيق وعصبيه..انت مالك..انت مالك بيها متنطقش اسمها ..سامع متنطقش اسمها هموتك... هموتك وارتاح من برودك يا زبا،له سامع


كل ده وراشد وهناء ماسكينو بالعافيه ومنى كمان وكانو بيحاولو يهدوه وهما مستغربين جدا تصرفه بس هو مكانش سامعهم اصلا 


ونزل منزر  وسهام على صوته وغزال كمان كلهم نزلو جري


حتى نور جريت هتفتح باب الاوضه وافتكرت انها مش لازم تخرج  علشان كلام الدكتوره ضربت رجلها في الباب بغضب وقعدت على السرير وهيه هتموت من الغيظ وبتفتكر وقت ما طلعت ورا منى وكانت عند اوضه منزر غزال كبت عليها من علبه في ايدها واتحججت انها متقصدش..نور كانت متأكده ان العلبه دي فيها حاجه عملت فيها كده اتنهدت وعنيها بتطلع شرار وقالت...استني عليا يا غزال..دورك جاي انتي بذات ليكي فوقه وروقه 


عند وليد قام بالعافيه وهو ماسك بقو بالم وشفتو كانت بتنزف وابتسم باستفزاز وبص لشاهر بهدوء وفاجأو لما ضربو بوكس قوي هو كمان وهنا اشتبكو سوا وسط زهول الجميع  الي كانو بيحاولو يفضو الاشتباك


منزر ادخل ومسك شاهر من وسطو بقوه بيمنعو وراشد مسك وليد الي كان بيبصلو بغل 


شاهر كان بيحاول يزق منزر ويضربو تاني بس غزال اتدخلت ووقفت قدام شاهر وقالت ..شاهر كفايه..خلاص ارجوك..علشان خاطري


شاهر اول ما قالت كده وقف مكانو وحاول يهدى مع انو هيموت من الغضب


وليد كان هيتشل لما قالتلو كده وقلب الطاوله وقال بغضب  وخبث...انا عملت ايه لكل ده انا حتى مش فاهم.. وبص لراشد وقال..عمي راشد انا وافقت اسكن معاكم هنا علشان ظرووف حور لاكن انا مستحيل اقبل اسكن في مكان كرامتي تتهان فيه.. ..وانا كفيل بمراتي واقدر اوفر لها عيشه كويسه..انا هطلع الم شنطتي وبنتكم معاكم عايزه تيجي معايا تمام مش عايزه هيه حره وطلع بغضب على اوضتو


شاهر حاول يوقفو بس وليد طلع من غير ما يسمعو 


منى بصت لشاهر بعتاب وقالت.. ليه كده بس يا شاهر يابني هو قال ايه لكل ده


شاهر كان ساكت بغضب بس راشد قال بعصبيه..اقدر افهم ايه الي عملتو ده..هو عملك ايه علشان تضربو


شاهر لسه هيرد راشد قاطعو وقال...انت عارف ظروف بنت عمك وقد ايه اتحايلنا عليه علشان يفضل هنا وانت هتمشيه...اسمع يا شاهر انا مش عايز اعرف سبب الجنان الي عملتو ده..لاكن عايز اعرف قيمتي عندك..لو ليا خاطر او بتعتبرني ابوك زي ما ديما بتقول...مستحيل تخليه يمشي وتحطنا في الموقف ده


شاهر اتنهد وقال. يا عمي انا اكيد مقصدتش كل ده يحصل و


بس قاطعو راشد وقال...لو فعلا متقصدش ..كلمو..واعتذرلو ..اطلع وراه وتخلهوش يمشي


بقلمي...زهرة الربيع

شاهر قال بزهول ....اعتزرلو...بس انت عارف..انا عمري ما اعتذرت لحد 


راشد قال ..بس ده مش اي حد... ده جوز بنتي وزعلو من زعلي وانا لولا اني شايف انك غلطان كان يستحيل اطلب منك تعتذر ..انت ابني يا يا شاهر ولو بتعتبرني ابوك مش هتسمح لاختك تتبهدل بعيد عننا


كل ده وحور قاعده مكانها متحركتش قاعده بصمت غريب شاهر بصلها واتنهد ورغم العضب الي جواه بس مقدرش يقولها  حاجه وطلع ورا وليد وهو مدمر ومش قادر يتخيل انو هيعتذرلو ..بس لازم يعمل كده علشان عمه وبنتو 


عند وليد كان واقف بخبث جمب الشنطه الي جهزها وقفلهاومستني الباب يخبط وفعلا شاهر خبط على  الباب  بضيق


وليد فتح وابتسم باستفزاز وقال..جيت بسرعه..اسرع من ما اتخيلت


شاهر كتم غضبة بالعافيه وقال...انا معنديش وقت فاضي زيك اضيعو في امور مش هتفدني


وليد ابتسم باستفزاز وقال..معاك حق انا عندي وقت وكتير قوي وفاضيلك يا شاهر..وهفضل وراك لحد ما اخسرك عيلتك كلها 


شاهر ابتسم وقال..انا لو عندي استعداد اخسر عيلتي كنت مستحيل اجي لواحد زيك واراضيه..ودلوقتي اتفضل قول طلباتك علشان تفض اللعبه البايخه دي وتفضل هنا بس بسرعه..زي ما قولتلك معنديش وقت


وليدي قال ببساطه..اعتذر بس كده


شاهر قال بضيق شديد..اسف


وليد ضحك وقال..لا يا حلو..مش هنا  .مينفعش تضربني في حاره وتصالحني في زقاق


شاهر قال بغضب قصدك ايه انجز


وليد قرب منو وقال باستفزاز شديد..يعني تعتذر مني قدام عيلتك كلها..واولهم..غزالتي الي سابتني علشانك ..لازم تشوفك بتعتذرلي زي ما شافتك بتضربني وووووو.......... 


لقراءة الفصل التالي اضغط هنا 👉

لقراءة الروايه كامله اضغط هنا 👉

لقراءة ومتابعة احدث الروايات اضغط هنا 👉

مدونة الرسم بالكلمات
بواسطة : مدونة الرسم بالكلمات
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-