روايات حديثة

روايه لتسكن قلبي شهد وصدفة كاملة جميع الفصول الكاتبه دعاء احمد

 روايه لتسكن قلبي شهد وصدفة كاملة جميع الفصول الكاتبه دعاء احمد




انتي مجنونة يا صدفة، انتي بتتكلمي منين دلوقتي


اتكلمت بثقة و هي بتبص حواليها بسعادة :من المطار في اسكندرية.... هي مامي عرفت اني سافرت و لا لسه


شهد صاحبتها:

أنتي بتتكلمي جد؟ لسه مكلماني و سألتني عنك و اكيد لاحظت غيابك هي اه طول الوقت مشغولة هي و خالك بس اكيد هيلاحظوا غيابك و بعدين انتي مش بتردي عليها ليه.


صدفة بضيق :شهد متصدعنيش انا لو كنت قلت لها اني هنزل مصر كانت هتاخد الباسبور بتاعي و بعدين انا لسه فاتحة الموبيل...


شهد: طب عملتي اللي في دماغك و نزلتي مصر... ناوية على ايه بقا يا ست صدفة... أنتي اكيد مجنونة....


صدفة:لازم القى بابا و اختي... أنتي فاهمة انا عديت ب ايه يا شهد... عارفة يعني ايه يبقى عندك أربعة و عشرين سنة و لسه مكتشفة من كم ساعة انك عندك اخت و ابوكي لسه عايش... و بعدين لو ماما متضايقة اوي من وجودي لوحدي هنا تبقى تنزل

و تشرح لي بقا ازاي تخبي عليا كل السنين دي اني عندي اخت و أنا ابويا عايش...


شهد:صدفة اهدي... أنتي معاكي ادويتك؟


صدفة مسحت دموعها قبل ما تنزل و اتكلمت بجدية

:ايوة... متقلقيش انا كويسة...


شهد:طب ناوية على ايه؟ هتروحي لبابكي ازاي؟


صدفة:مش عارفه... اللي معايا العنوان القديم و معرفش هل لو روحت دلوقتي لهناك هلاقيهم و لا هم عزلوا لمكان تاني...


شهد: يارتني كنت معاكي... أنتي معاكي فلوس تتحركي بيها و لا ايه الدنيا..


صدفة:انا معايا الكريديت كارت متخافيش عليا هحاول اتصرف...سلام بقا لازم اخرج دلوقتي هكلمك تاني.


شهد؛ اوكي بس اوعي تقفلي موبيلك و ربنا يستر لما مدام سهير تعرف انك رجعتي مصر.


صدفة؛ مش فارقه بقا.... باي


قفلت الموبيل و راحت ناحية بوابة الخروج و بعد حوالي نص ساعة كانت برا المطار، اخدت تاكسي و قالت له العنوان و اللي كان حي قديم في اسكندرية....


في مكان تاني

خرجت بنت نسخة من صدفة لكن شعرها اقصر و اخف من شعر صدفة، عيونها كحيلة ب الكحل الأسود العربي و لابسه جيبه لونها اسود على بلوفر ابيض و بتتكلم بصوت عالي


:يا بابا الساعة بقيت ١٢ مش هتنزل للمحل و لا ايه....


أبتسم عبد الرحيم اللي كان قاعد في البلكونة و بيتفرج على الناس اللي ماشية في السوق و صوت القرآن الكريم كان عالي في الشقة


:لا مش نازل النهاردة يا ست البنات....عيسي واقف مع العمال و انا كلمته قلت له اني مش هنزل النهاردة.... 


ابتسمت مريم و باست خده

:بقولك ايه طالما انت مش نازل... ما تيجي نتمشى سوا كدا انا و انت نشتري شوية حاجات و بالمرة نتغدا برا النهاردة... انا نفسي في سمك مشوي و ناكله في حلقة السمك على البحر...


عبد الرحيم :و ماله و بالمرة نعزم ابراهيم.


مريم:يا ريت يا بابا بس دا جد و الكلمة بتخرج منه بالعافية و بعدين هو انت هتلاقيه فوق دلوقتي دا بيخرج للوكالة بتاعته من الساعة سبعة الصبح.


عبد الرحمن بخبث:و انتي عرفتي منين يا ست مريم.


مريم بتوتر؛ ها! و لا حاجة ما انا بصحي بدري و كنت بطلع الزبالة شفته و هو نازل.... انا هروح البس و انت اجهز بقا.


خرجت من الاوضة و ابتسمت على ذكر ابراهيم صاحب وكالة الاقمشة اللي جنب محل العطارة بتاع ابوها.....

بعد شوية

خرجت مع ابوها و كان في حد نازل السلم بصت له و ابتسمت لأنها والدة ابراهيم.


أم ابراهيم بابتسامة:السلام عليكم... ازايك يا كريم يا حبيبتي، ازايك يا حج عبد الرحيم؟


عبد الرحيم بود:الله يسلمك يا ام إبراهيم، احنا بخير الحمد لله... أنتي اخبارك اي


أم ابراهيم و هي بتبص لمريم بحب لأنها نفسها تجوزها ابراهيم لكنه مش حاطط الموضوع في دماغه و على طول بيكنسل الفكرة


:انا بخير الحمد لله، ايه يا مريم مش كنا متفقين تيجي نشرب القهوة سوا امبارح.


مريم:معليش و الله يا خالتي بس حصل كم حاجة كدا لغبطتني حقك عليا بس ان شاء الله هجيلك.


أم ابراهيم :و انا هستناكي يا مريم... انا نازلة السوق اشتري الخضار مش عايزين اي حاجه اجيبهالكم معايا.


مريم ؛ تسلمي يا خالتي منحرمش منك.


أم إبراهيم ربتت على كتفها و بعدها نزلت و هي بتكلم نفسها


:و الله البت حلوة و محترمة، بس لو ابراهيم يوافق و هو تاعب قلبي معه...


عبد الرحيم لمريم :بتحبك ام إبراهيم يا مريم من يوم ما جينا المنطقة و هي تعتبرك زي بنتها.


مريم ابتسمت بهدوء و هم نزلوا يتغدوا سوا.


"في وكالة الاقمشة"

خرج ابراهيم من جوا الوكالة و سحب كرسي له و قعد أدام المدخل و قعد ادامه صاحبه عزيز

:يعني انت هتفضل منشق دماغك كدا يا ابراهيم تعبتني معاك يا جدع دا انت دماغك ناشفة و لا الحجر الصواني يا اخي. 


أبتسم ابراهيم و هو بيشرب الشاي لكن اتكلم بجدية


:ما هو انت لو تبطل كلام في نفس الموضوع ترتاح و تهمد... بص بقا شغل مع خليل تاني انا مش هشتغل حتى بعد ما يرجع الفلوس اللي عليه و أنه ياخد متر قماش واحد من عندي يبقى بيحلم... 


عزيز: طب ما هو قالك هيدفع كل اللي عليه و هياخد ضعف الكمية و هيدفع نص التمن دلوقتي. 


ابراهيم بحدة: بطل لت يا عزيز، بطل لت... دا انت بقيت عامل زي أمي في موضوع الجواز. 


عزيز بابتسامه؛ طب ما تريحها و تتجوز هو فيه احلى من الجواز تدخل بيتك كدا تلاقي واحدة حلوة مستنياك و مجهزالك الغداء يا عم دا انت فقري حد يلاقي الدلع و يرفسه برجليه... 


ابراهيم: يا عم مش دي المشكلة انا بس مش لاقي واحدة كويسة... 


عزيز:يخربيتك بقا ساكن جنبك الحج عبد الرحيم و بنته و بتقول مش لاقي واحدة كويسه ماشاء الله بنته زي القمر و هو راجل محترم. 


ابراهيم سكت رغم انه عارف انها جميلة لكن مش هي دي اللي ممكن تكون مراته، حاسس و كأن ناقص حاجة مخليه مش مشدود ليها.... 



لقراءة الفصل التالي اضغط هنا 👉

 

تابعنا على فيسبوك من هنا 👉

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-