روايات حديثة

رواية زواج بالاجبار ريم وحازم الفصل الثامن عشر 18 بقلم فريدة أحمد

رواية زواج بالاجبار ريم وحازم الفصل الثامن عشر 18 بقلم فريدة أحمد



زواج بالاجبار ريم وحازم 

رواية زواج بالاجبار الجزء الثامن عشر

رواية زواج بالاجبار البارت الثامن عشر

رواية زواج بالاجبار الحلقة الثامنة عشر



حازم بغضب .. انتي سمعتي انا قولت ايه

ريم قامت بعصبية وبصوت عالي وقالتلو .. لأ مسمعتش

ومش هسمحللك تتحكم فيا اكت….

ريم مكملتش كلامها وفي ثانية كانت واقعة على الأرض من شدة القلم اللي نزل علي وشها

حازم بغضب .. انا قولتلك ايه قبل كدة . صوتك ده ميعلاش بس انتي شكلك بتحبي تاخدي فوق دماغك

ريم قامت بصعوبة من على الأرض وبصتلو بكر.ه وقالتلو .. انا بكر.هك بكر.هك

ودخلت علي جوه وفضلت تعيط بوجع علي حالها

وحازم فتح الباب ورزعو وراه بغضب و نزل ركب عربيته وطلع علي المستشفى عند والده

…….

عند فارس

كان قاعد في مكتبه وبيسمع في التسجيل اللي ادتهولو داليا

فارس قفل التسجيل وغمض عينه بغضب من نفسه ومن غباءه اللي وصلو أنه يخسر ريم

……….

عند حازم بعد ما وصل المستشفى

كان واقف مع الدكتور وهو بينظر علي أبوه من خلف الزجاج وهو نايم على السرير وجسمو كلو متوصل بالأجهزة

حازم .. مفيش تحسن في حالته يادكتور

الدكتور بعلمية .. بص ياحازم باشا انا مقدرش اقولك أن الحالة ميؤس منها

وفي نفس الوقت مقدرش اقولك أن ممكن يفوق دلوقتي

كل حاجه بأيد ربنا . هو ممكن يفوق في أي وقت وقريب كمان. وممكن

وبعدين سكت.

حازم بصله .. وممكن مايفوقش خالص

الدكتور .. ممكن

حازم اتنهد .. طيب لو سفرناه بره

الدكتور .. صدقني ياحازم باشا مش هيبقى في أي اختلاف عن هنا

………

كانت قاعدة قدام التسريحة وبتدلك ايديها بالكريم

ركزت في المرايا علي جوزها اللي قاعد على السرير

وقالتلو .. امجد

امجد وهو قاعد على السرير بيقلب في تليفونه ومشغول فيه

امجد .. امم

شيرين .. هو حازم مختفي فين الايام دي مبقاش بيسهر معاكو يعني زي الاول

امجد .. مانتي عارفه اللي حصل لابوه . وبعدين حازم اتجوز اصلا

شيرين لفت وبصتلو .. بتهزر .

امجد .. لأ مبهزرش حازم اتجوز بجد

شيرين قامت من علي كرسي التسريحة وراحت قعدت جنبه علي السرير وسألته باهتمام .. اتجوز امتي واتجوز مين .واحنا الزاي منعرفش

امجد .. لأنو اتجوز في السر محدش يعرف حتي اهله ميعرفوش

شيرين .. وهو ليه متجوز في السر

امجد قفل الفون وحطو جمبو

وبعدين بصلها بتركيز وهو مبهور من جمالها وقالها .. لأ دي حكايه كبيرة هبقي احكيهالك بعدين . دلوقتي مش فاضي

قالها كدة وهو بيبص علي جسمها بر.غبة

امجد .. عندي حاجات اهم بكتير من حازم

وغمزلها

شيرين .. ياسا.فل بطل قلة ادب بقا واحكيلي دلوقتي

يعني هو اتجوز مين .حد نعرفو

امجد .. لأ

شيرين .. طيب هي مين وعرفها الزاي

امجد .. بعدين هاحكيلك .بس قوليلي انتي حلوة اوي ليه كدة النهارده

شيرين .. النهارده بس يعني انا مكنتش حلوة قبل كدة

امجد .. مين قال كدة دا انتي طول عمرك بطل .بس انتي فيكي حاجه متغيرة النهارده

شيرين .. اه . اصلي غيرت لون شعري

امجد .. شوفتي بقا عشان تعرفي اني مركز معاكي

شيرين .. مانتا ياريتك مركز معاياا انا بس .دا انتا مركز مع ستات مصر كلهم

وبعدين كملت بتهديد .. بس والله ياأمجد لو عرفت انك بتعرف ستات عليا تاني لا اسيبلك البيت وما هتعرفلي طريق

امجد .. انا مفيش واحدة تملي عيني غيرك انتي

وبعدين انتي ظلماني في الموضوع ده .دا تامر وحازم منهم لله هما اللي شبهوني إنما أنا معرفش حد غيرك ياقمر

شيرين بغيظ .. اه ما هو باين

امجد .. بقوللك ايه احنا مش ها نقضيها كلام تعالي عشان انتي وحشاني

وقرب منها وبعدين…….

….

عند ريم

كانت واقفة في البلكونة وفجأة حست بحد بيحضنها

ريم لفت بخضة

حازم .. اهدي في ايه دا انا

ريم بغضب .. ما هو المشكلة أن انتا هو في حد راعبني غيرك

وسبته ودخلت جوة بضيق

حازم دخل وراها وقالها .. انا عارف اني اتغابيت عليكي

اتتنهد وقالها .. بصي انا عايزك لما تلاقيني متعصب متجادليش معايا .ممكن

وقرب منها وباسها علي خدها وقالها .. متزعليش

حازم طلع علبه من جيبه وفتحها وطلع منها سلسلة رقيقه جدا

حازم .. هتبقي حلوة عليكي .ايه رأيك البسهالك

ريم .. انا مش عايزة منك حاجة

واتنهدت وقالت .. ياريت تطلقني بقا

حازم .. قولتي ايه

ريم .. بقولك طلقني

حازم مسكها من شعرها .. الكلمة متجيش علي لسانك تاني .انتي فاهمه

ريم بوجع .. سيب شعري ياحيوان

حازم شد علي شعرها اكتر وقالها بغضب .. كلمة كمان ومش هيطلع عليكي نهار . وكمل بتحذير .. دي اخر مرة تغلطي وتطولي لسانك . ومتفكريش تعندي معايا لأني مبحبش العند وانتي في الاخر اللي هتتعبي

وشد شعرها اكتر .. سامعة

ريم بوجع .. سامعة سامعة

حازم سابها بعنف وخرج من الشقة بغضب

بعد وقت

حازم وقف بعربيته قدام الفيلا ونزل ودخل بهدوء

شهيره كانت قاعدة هي وهنا

حازم .. مساء الخير

شهيره وهنا .. مساء الخير

شهيره .. اخليهم يحضرولك العشا

حازم .. لأ انا طالع انام تصبحو على خير

حازم كان لسه هيطلع علي السلم

بس شهيرة قالت .. حازم

حازم .. لف ليها .. ايه ياماما

شهيرة .. هتعمل ايه في المصيبة اللي اخوك عملها دي

شهيرة .. كمال وابنو مش هيسكتو علي اللي حصل لبنتهم ده

حازم بهدوء .. هيعملو ايه يعني .

شهيره .. انا خايفه علي اخواتك ياحازم

حازم .. محدش فيهم يخرج من البيت غير بالحراسة

شهيره .. واخرتها ايه . هنفضل كدة لحد امتا .

شهيرة اتنهدت وقالت ..مكانش لازم ياسين يعمل كدة ابدا

حازم قالها .. هو انا ايوا مش موافق علي اللي الحما.ر ابنك ده عملو بس مش معني كدة اني كنت هسكت علي اللي حصل لابويا

شهيره .. يعني هنفضل علطول في القلق ده

حازم .. متقلقيش محدش هيقدر يقرب منكم

وكمل بثقة .. هما مش هيعرفو يعملو حاجة صدقيني

شهيره .. انت الزاي واثق كدة انهم مش هيعملو حاجة

حازم .. لأني ماسك علي كمال وابنه حاجات توديهم ورا الشمس

………

عند امجد وشيرين

شيرين كانت نايمة في حضن امجد

شيرين .. بقولك ايه يا امجد عايزاك تخلي حازم يعرفني علي مراتو

‏‏امجد .. حاضر هقولو يجيبها وتيجي تقضي معاكي يوم

……..

تاني يوم

عند فارس في مكتبه

فارس كان واقف وهو بيبص من شباك المكتب وفجأة ملامحه قلبت بغضب اول ما شافها وهي داخلة الشركة

بعد دقايق دخلت أميرة من باب المكتب وكان فارس لسه واقف مكانه

أميرة قربت منه بالراحة وراحت حضنته من ظهره

أميرة .. وحشتني

فارس غمض عينه بغضب

وبعدين لف ليها وراح مسكها من شعرها بغضب

أميرة بوجع .. اه سيب شعري. في ايه انا عملت ايه

فارس ساب شعرها وراح ضربها بالقلم

فارس بغضب .. بقا انتي يازبالة اللي عملتي كل ده

بتبيعي صحبتك وتفضحيها ياوس**

أميرة قربت منو بعياط .. انا عملت كدة عشانك عشان بحبك . مقدرتش اشوفها وهي بتاخدك مني ..فارس انا مستعدة اعمل اي حاجه بس افضل معاك

فارس مسكها من شعرها وقالها .. وانتي فاكرة اني هحبك يا.زبالة انتي رخي.صه يابت .

وحدفها على الأرض بغضب

فارس .. اقسم بالله لندمك على اللي عملتيه ده يابنت الكل.ب انا هعرفك الزاي توقعي وتخربي ما بنا ياز.بالة

فارس بزعيق .. امشي يلا اطلعي بره وقابلي بقا اللي هعمله فيكي

أميرة قامت بصعوبة وهي بتعيط وقالتلو ..انا بحبك متعملش فيا كدة

أميرة بعياط .. انا مقدرش اعيش من غيرك .انا عملت كل ده علشانك

فارس بغضب شديد ..براا

وزقها على برا

……..

مساءا

وصل حازم امام حازم شقة في الزمالك

الشقة دي متعود يسهر فيها مع صحابه ديما

حازم فتح باب الشقه بالمفتاح ودخل بهدوء

كان امجد وتامر قاعدين وكان في معاهم بنت

حازم قرب من الكنبة ونام عليها بتعب

امجد .. مالك يا حازم

حازم .. مفيش

البنت قربت منو وقالتلو بدلع .. اعملك مساج ياباشا

حازم بغضب .. غوري من وشي

البنت قامت بسرعه

حازم بغضب .. مشي البت دي ياأمجد

أمجد .. انتا بتقولي انا ليه دا تامر اللي جايبها

حازم بص لتامر بغضب

حازم .. اقسم بالله ياتامر ا..

تامر قاطعه بتوتر .. في ايه احنا كنا قاعدين عادي مش اللي في دماغك

امجد لحازم.. ايه ياعم هو الجواز هيغيرك ولا ايه

تامر .. جواز ايه . وبص لحازم وقالو .. هو انت اتجوزت

حازم بلامباة .. ايوا

تامر .. من أمتي ومقوتليش ليه

حازم .. انتا مش شايف الظروف اللي احنا فيها كنت هقولك ايه

امجد .. بقولك ايه ياحازم شيرين عايزة تتعرف على مراتك

حازم هز دماغه .. ان شاء الله

فجأة تليفونه رن وكانت مامته

حازم .. ايو ياماما .انتي كويسة

‏شهيرة بفرحة .. حازم ابوك فاق ياحازم

‏حازم قام وقال بعدم تصديق .. انتي بتتكلمي بجد

‏شهيرة .. ايوا تعالي بسرعة

‏حازم .. انا جاي حالا

‏تامر .. في ايه

‏حازم .. ابويا فاق

‏تامر ..بجد

‏حازم هز راسه

حازم وتامر وأمجد نزلو بسرعة وطلعو على المستشفي

بعد وقت قليل كانو وصلو المستشفى

حازم دخل الاوضة عند والده

حازم قرب منه ووطي باس راسه وبعدين قعد علي الكرسي جمبه ومسك ايده وباسها

حازم .. حمدالله علي سلامتك

مراد بتعب .. الله يسلمك . ياحازم

…………

مساءا

عند ريم

كانت قاعدة لحد مالا قت الباب بيخبط

ريم قامت وقربت من الباب وفتحت لاقت شخص واقف

ريم .. انت مين

الشخص .. حازم باشا باعت ده لحضرتك

ريم خدت منو الشنطة وقالتلو ..شكرا

ريم قفلت الباب وفتحت الشنطة لاقت تليفون

طلعت التليفون بسرعة وفتحته

وجمعت علطول رقم مامتها وحطت التليفون علي ودنها

سحر .. الو

ريم .. ماما

سحر بلهفة .. ريم . عاملة ايه ياحبيبتي .انتي كويسة

ريم بدموع مداريها .. ايوا انا كويسة انتي عاملة ايه وشاهندة ودينا عاملين ايه

سحر .. احنا كويسين يا حبيبتي . اهم حاجة طمنيني عليكي انتي الحيوان ده عملك حاجة تاني وبيعاملك الزاي

ريم .. اطمني ياماما انا كويسة

وسكتت ثواني وقالتلها .. وهو كويس معايا

سحر .. متخبيش عليا ياريم

ريم .. مفيش حاجة ياماما صدقيني

ريم فضلت تتكلم مع مامتها شوية وبعدين قفلت معاها

ريم بعد ما قفلت حطت التليفون قدامها

بس ثواني والفون رن

ريم ردت وكان حازم

حازم .. عامله ايه

ريم مردتش عليه

حازم .. انتي سمعاني

ريم بضيق .. ايوا عايز ايه

حازم بحدة .. لما اكلمك تتكلمي كويس . فاهمه

ريم .. حاضر

حازم .. انا ممكن اقعد يومين مجيش لو محتاجة حاجة قوليلي ابعتهالك

ريم ف نفسها احسن ياريت متيجي خالص

وبعدين قالت بهدوء .. لأ مش محتاجة حاجة

حازم .. طيب شوفي كدة ولو لاقيتي نفسك محتاجة حاجة كلميني

ريم .. أن شاءالله .. ممكن اقفل

حازم سكت شويه وبعدين قالها .. اقفلي

……….

عدي يومين حازم كان مشغول فيهم مع والده

لحد ما بقا كويس و خرج من المستشفى

……….

عند ريم كانت خارجة من الحمام وهي لفة فوطة علي جس.مها بعد ما خدت دش

بس اول ما رفعت عينها شهقت بخوف لما لاقت حازم قاعد علي السرير

حازم بسخرية .. ايه شوفتي عفريت

ريم بصتله ومتكلمتش

حازم قام وقرب منها

ريم اول ما لقته بيقرب

راحت تمشي بسرعه

بس حازم وقف قدامها

ريم .. س سبني اروح البس

حازم قرب منها جامد وراح حضنها

حازم .. انتي وحشتيني اوي

وباسها في رقبتها

ريم .. لو سمحت ابعد

حازم بعد بصعوبة وقالها .. البسي وتعالي

ريم دخلت تلبس وبعد دقايق خرجت

كان حازم نايم علي السرير

حازم فتح ايده وقالها .. تعالي ياريم

ريم قربت بتوتر وراحت نامت في حضنه

حازم ضمها ليه بتملك وغمض عينه ونام

تاني يوم في الصباح

ريم صحيت وبعدين عينها جات علي حازم اللي نايم جمبها ريم كانت بتبص عليه بشرود وهي بتدعي في نفسها أن ربنا يخلصها منو قريب

ريم اتنهدت وفكت ايده من عليها بالراحة

ولسه هتقوم لاقت حازم بيقولها رايحة فين

ريم .. هقوم

ريم قامت دخلت الحمام خدت شاور وطلعت

كان حازم قاعد على السرير بيشرب سيجاره

ريم وقفت قدام التسريحة عشان تسرح شعرها

بس لفت نظرها صورة لطفل صغير في سن ٤سنوات تقريبا كانت علي التسريحة هي بتشوفها دايما بس متعرفش مين اللي في الصورة ده

‏ريم مسكت الصورة وبصت علي حازم

وهي بتقولو باستفهام .. هو مين الطفل اللي في الصورة ده

‏حازم .. دا ابني

‏ريم بصدمة كبيرة .. ايه..ابنك

‏ريم .. انت متجوز

‏حازم …..


يتبع….

رابط الفصل ال19

 

تابعنا على فيسبوك من هنا 👉

مدونة الرسم بالكلمات
بواسطة : مدونة الرسم بالكلمات
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-