روايات حديثة

رواية عناء الحب الفصل الرابع 4 بقلم سلمى السيد عتمان

 

رواية عناء الحب الفصل الرابع 4 بقلم سلمى السيد عتمان

رواية عناء الحب الفصل الرابع 4


مكة بعياط سحبت إيديها منه بسرعة و قالت : مفيش حاجة ، و دا النصيب خلاص .
محمد بإنفعال : أومال لابسة السلسلة بتاعتي ليه لحد دلوقتي !!!!! ، محتفظة بيها ليه ؟؟؟ .
مكة مسحت دموعها بقوة و شدت السلسلة من رقبتها و قالت : هي دي الي مزعلاك !!! ، أهو شلتها و ........... .
قاطع كلامها دخول أحمد الي وقف و الد*م جري في عروقه لما شافها واقفه مع محمد و محمد كان واقف قدامها مباشرةً ، قرب منهم و قال بجدية و حدة : أنتي واقفة هنا ليه و بتعملي اي ؟؟؟؟ .
مكة سيطرت علي دموعها و تو"ترها و قالت : كنت بجيب أوراق مهمة من الدرج و دكتور محمد كان لازم يمضي عليها و كنت بتناقش معاه في الشغل .



محمد كان واقف بكل ثقة و عيونه في عيون أحمد بنظرات كرهه منه و من أحمد ، أحمد سيطر علي غضبه بالعافية و شد مكة من إيديها و مشي كذا خطوة بس وقف من صوت محمد لما قرب منهم و قال بإستفزاز و صدق في كلامه عن مكة : متبقاش تحط نوع البرفان الي أنت حاطه دا تاني يا دكتور ، أصل مكة عندها حساسية منه و بتتعب لما بتشمه ، أبقي خلي بالك من صحة خطيبتك يا دكتور ، مش الغريب الي هيفهمك دا يعني .
أحمد مقدرش يسيطر علي نفسه من كتم غضبه و ......


جاري كتابه الحلقه الجديده من الرواية الان حصري


مدونة الرسم بالكلمات
بواسطة : مدونة الرسم بالكلمات
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-