روايات حديثة

رواية غزالة الشهاب الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم دعاء احمد

 

رواية غزالة الشهاب الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم دعاء احمد

رواية غزالة الشهاب الفصل الثامن والعشرون 28


غزال رجعت رأسها لوراء و هي مش عارفة حاسه بايه هي متوترة و قلقانه... فرحانة نفسها تشوف شهاب و تقول لهند أنها حامل
نفسها تجرى على جدها و تحضنه
لكن الأكيد أنها كانت محتاج أمها .... و نفسها تشوفها و تحضنها.

نبيلة :بصي أنا مش هكتب لك اي فيتامينات و لا اي حاجة
كل اللي محتاجة منك انك تتغذي كويس بس و في كم اكله مهمين جدا و فيهم نفس فوايد الأدوية لان انتي معدتك اصلا بتوجعك من الدواء فخلينا في الأكل
هبعتلك على الوتس الوجبات اللي مفروض تاكليها ... لازم الاسترخاء الفترة دي
هتحسي بتغييرات بس متقلقيش... لازم ترتاحي و شهاب لازم يجي يتابع معايا

غزال:حاضر... هو اصلا مش هيصدق

نبيلة :مبروك يا غزال الف مبروك

غزال:الله يبارك فيكي يا نبيلة.... أنا لازم امشي دلوقتي و هكلمك على الموبيل بليل

نبيلة:ماشي يا ستي....



غزال قامت عدلت هدومها و اخدت شنطة ايدها و خرجت من العيادة
نزلت لكن لقت أن التاكسي مشي و هي كانت قالتله يستناها

غزال:مشي ليه دا كمان... هوقف تاكسي فين هنا

لكن شافت عربية تاكسي جاية ناحيتها بسرعة شاورت للسواق.

رجب ابتسم بخبث و هو بيقف... غزال ركبت و كانت بتفكر في شهاب و ردة فعله لما يعرف.. ابتسمت و حست أن الطفل دا ممكن يعوضها هي حرمانها لأمها
كانت بتفكر ازاي هتتعامل معه لكن اكيد هتعوضه عن اللي فقدته في حياته... لكن!

يتبع


مدونة الرسم بالكلمات
بواسطة : مدونة الرسم بالكلمات
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-