روايات حديثة

اسكريبت مراد وجهاد كامل بقلم جهاد عبدالعال

اسكريبت مراد وجهاد كامل

 اسكريبت مراد وجهاد كامل 

-قاعده على السلم كدا ليه؟ 

رفعت رأسها وعيونها جات في عيوني، لقيتها بتعيط وعيونها حمرا، أتخضيت وقعدت جمبها بس بينا مسافة وأتكلمت بلين. 

-بتعيطي ليه، حصل حاجة معاكِ؟ 
_مبعيطش. 

قالتها وهي بتمسح دموعها بسرعة، أبتسمت على تصرفاتها وحطيت أيدي تحت خدي وسألتها تاني. 

-أنتِ مش عارفة أن الكدب حرام؟ 
_وأنت مش عارف أنك تقعد جمبي وتتكلم معايا كدا حرام؟ 
-مش حرام. 



رجعت بصتلي بتعجب وهي بترفع حاجبها، فقت من سرحاني في عيونها وأتكلمت بسرعة وأنا بحاول أغلوش على اللي قلته من غير قصد. 

-مش المفروض بتذاكري دلوقتي، أمتحاناتك فاضلها أقل من شهر. 

قلت كدا ولقيتها رجعت حاوطة وشها بأيديها وعيطت تاني، للحظة كنت هلمسها وأطبطب عليها لكني سحبت أيدي بسرعة وسيطرت على حزني وأنا شايف دموعها كدا، أتكلمت بصوت كله لين لعلها تهدأ. 

-طيب أحكيلي مالك وبلاش عياط. 
_لو سمحت يامراد أمشي. 
-مش قبل ما أعرف مالك؟ 
_مينفعش حد يشوفنا قاعدين كدا وبنتكلم. 
-ليه قاعد مع بنت عمي وخطيبتي. 
_قلت أهو خطيبتك يعني في حدود برضو. 
-مفيش حدود بيني وبينك، وحتى لو بباكِ شافنا مش هيقول حاجة. 
_دا أزاي يعني؟ 
-هفهمك بعدين، قوليلي دلوقتي مالك؟ 
_أتخانقت معاهم فوق. 
-مع مين بالظبط؟ 
_البيت كله، كلهم مش مقدرين إني مضغوطة ومش مبسوطة، ولا مرتاحة، كل حاجة بتحصل مش عجباني، أنا حاسة قلبي واجعني، كلهم متوقعين مني مجموع كبير، وأنا والله نفسي أفرحهم بس مش بأيدي أنا بذاكر والله بس حاسة أني بنسى بسرعة، وكل ما بحل بغلط كتير، أنا مش غبية أنت عارف إني طول عمري شاطرة ودرجاتي كويسة في كل المواد، بس دلوقتي الفشل بيظهرلي من كل حته، أنا حاسة أن روحي بتتألم وهتطلع قبل ما أبدء أمتحانات والله. 

كانت بتتكلم بحرقه، صوت مبحوح وأيد بتترجف من الخوف، عيون تايهه وقلب هلكان، كنت بسمعها وأنا واصل لقلبي حزنها كأنه لسعة نار، بدون تفكير مني قربت شوية منها ومسكت كف أيدها، وأتكلمت. 

-سلامة روحك من الألم، متقوليش كدا، دي فترة وهتعدي زيها زي غيرها، أنتِ طول عمرك شاطره وأنا فخور بكل محاولاتك، فخور بمجرد وجودك هنا، مش منتظر منك مجموع كبير، ولا كلية معينة، أنا منتظرك ترتاحي، منتظر كل الهموم دي تنزل من على كتافك، أنا لو بأيدي أخرجك من الثانوية خالص بس مشوفش دموعك دي، هفضي وقت وأجي أذاكر معاكِ، هنلم كل المنهج سو ونراجع سو، أنتِ بس خليكِ واثقة أن ربك كريم وتعبك طول السنة مش هيروح كدا. 



سكت وهي كانت ساكته بتبصلي بعيون تعبانه وبس، سمعنا صوت طالع على السلم خلاها فاقت من سرحانها وسحبت أيدها من أيدي بخضة، كنت هتكلم بس أتكلم زيد وقطع كلامي. 

_قاعدين كدا ليه؟ 

رفعت عيوني ليه وأنا مش طايقه، كان بيبصلي بابتسامة سخيفة زيه، حسيت بحركتها جمبي وتوترها وكسوفها، ملحقتش أرد عليه بس أتكلم تاني وخرب الدنيا منك لله يازيد يابن أبويا وأمي. 

_هي علشان مراتك تقعدوا كدا على السلم عادي، لا مينفعش أصبروا لما يكون في بيت يلمكم. 
_مراته! 

قالتها جهاد وهي بتبصلي بتعجب، كانت بتفرك في أيدها وبتنقل نظراتها بيني وبين زيد، أتكلمت وأنا بقف وبشاور لجهاد على فوق. 

-أطلعي دلوقتي ياجهاد وهنكمل كلامنا بعدين. 
_حاضر. 

بصتلي بنظرات فهمت أنها مش هتعدي اللي سمعته، أول ما ركبت لفيت لزيد وضربته في كتفه وأتكلمت بغيظ. 

-يابني أنت غبي، ما قلنا متعرفش. 
_آه، نسيت ياعم وبعدين مش فاهم ليه محدش بلغها أنكوا كتبتوا الكتاب؟ 

أتنهدت بقلة حيلة من دماغه اللاسعة، نزلت وسبته فضل ينده بس مرديتش عليه. 
بصيت للسماء وأنا بحط أيديا في جيوبي وبفتكر ذكرياتي معاها، ريحانتي بنت عمي وأول بنت تسكن قلبي، شفتها في كل مراحل طفولتها وشبابها، كسوفها وخجلها، أبتسامتها ونظرت عيونها، كلامها وتوترها كل تفصيله في حياتها منحوته على جدران قلبي، مثل مشهور أن البنت لابن عمها وكان أجمل مثل بسمعه وفضلت عمري كله أتمنى اليوم اللي المثل دا يتحول لواقع، أنا أتخرجت وهي بدأت مشوارها في تالته ثانوي، خطبتها من عمي ووعدته مش هشغلها عن دراستها، بس تكون ليا مكتوبه على أسمي، أي حد يفكر فيها يعرف أنها لمراد عبدالله وبس، كنت فاكر إني بحبها حب تملك، لكن حب التملك ممكن يأذي لكن أنا متحملش فيها شكت الشوكة، إني أشوفها بتعيط دا بيحرق قلبي، فاكر اليوم اللي عمي طلب مني نكتب الكتاب، فاكر فرحتي ولمعة عيوني، صح شرط عليا منعرفهاش لحد ما تخلص ثانوية بس مكانش عندي مانع، أي خطوة كانت بتقربني منها كنت بخطيها وأنا مغمض عيوني، معرفش رد فعلها هيكون أي لما تعرف أن مكتوب كتابنا من أربع شهور بس هانت وكل شيء هيتحل، كنت وصلت لأخر الشارع ونسيت أنا كنت نازل ليه أصلًا، لسه هلف وأرجع لقيتها في وشي، أتخضيت وأنا بقرب منها بسرعة وأتكلمت بخوف. 



-جهاد بتعملي أي هنا؟ 
_ليه وافقت؟ 

كانت بتتكلم بصعوبة وهي بتاخد نفسها بسرعة، بصيت عليها بتوتر وأنا مش فاهم قصدها، رديت عليها بهدوء. 

-وافقت على أي، وليه نازله لوحدك في وقت زي كدا؟ 
_مش لوحدي. 

لفت وشاورت على زيد اللي واقف بعيد شوية، رفع أيده وشاورلي لما لأحظ إني ببص عليه وأبتسم، أتنهدت ورجعت أسألها. 

-مرنتيش عليا ليه كنت رجعت بدل ما تيجي هنا؟ 
_مش معايا رقمك. 
-دا بجد؟ 
_أة والله. 
-وزيد مش معاه رقمي برضو؟ 
_أنا عايزة أجابة مش مهم فين. 
-أجابة على أي؟ 
_أنك تكتب الكتاب بالسرعة ومن غير ما تعرفوني، مجرد ما بابا طلب منك وافقت، ليه وافقت من غير ما تفكر. 

بصيت لنجمة في السماء وأبتسمت، كأني شايفها بتبتسملي وبتقولي دا وقت الأعتراف، رجعت بصتلها بعيون بتلمع وقلب بيرقص ورديت بصوت هادي خارج من روحي. 

-لإني ما صدقت يطلب مني كدا، أنتِ عارفه أنا حلمت باليوم دا قد أي؟ طب عارفه أنا أنتظرت اللحظة دي كان سنة، كنت بتمنى تكوني عارفه وقتها وأخدك في حضني. 

رجعت خطوة لورا بعد أخر جملة ليا فضحكت بصوت عالي، ضحكت لدرجة أن عيوني دمعت، مش مستوعب أنه خلاص الحاجز اللي بيني وبينها أتكسر، أتكلمت بصوت هادي بعد ما لقتني هديت. 

_ليه كل الشوق دا؟ 
-علشان بحبك، متيم بيكِ وبعيونك، ريحانتي الجميلة اللي فضلت عمري كله أراقبها وهي بتكبر وعطرها بيفوح، أخيرًا بقيت ليا. 

كانت بصالي بتعجب، فاهم بتفكر في أي ومش مهم هتحبني أمتى المهم أنا بحبها وهي ليا، أتكلمت وأنا بشدها من أيدها وبحاوط كتفها بدراعي، حسيت برعشة جسمها أول ما لمستها، كانت عايزة تبعد بس صوتي وقفها. 

-أنتِ مراتي يعني مش حرام، ولما قعدت جمبك وأتكلمت معاكِ ومسكت أيدك كل دا عملته علشان مراتي وحلال ليا ألمسك. 
_بس! 
-مفيش بس، أمشي من غير خوف ليقولوا خاطفك. 
_طيب هو ليه بابا طلب منك كدا؟ 
-بصراحة؟ 
_أنت عمرك ما كدبت قبل كدا. 
-مرات عمك كانت عايزة تجوزني. 
_أي؟ 

قالتها بخضة وهي بتقف وبتبصلي، أبتسمت وأنا بتكلم بهدوء. 

-ما خلاص قلت كانت، في الماضي يعني. 
_بس أنت كنت خاطبني، هتجوزك أزاي؟ 
-مكانتش موافقه على خطوبتنا، وفضلت تزن على عمك علشان يفشكل الموضوع مع بباكِ، وعمك قرر أننا نكتب الكتاب وبلغ بباكِ، وكان شرطه أنك متعرفيش غير بعد الثانوية، علشان ميأثرش على مذاكرتك. 
_يعني أنا حماتي مش بتحبني وهتحاول تخرب بيتي؟ 



أتكلمت بصوت واطي وهي سرحانه، كنت سامعها فضحكت، طول عمرها تفكيرها صغير كأنها طفلة، أتكملت وأنا بشاور على زيد اللي سابنا ومشي أخر ما زهق. 

-طبعًا زيد اللي حكالك. 
_أنا سألت بابا وقالي أنكم كتبتوا الكتاب، وباقي الحكاية زيد حكهالي وأحنا في الطريق. 
-متزعليش أننا خبينا عليكِ دا لمصلحتك. 
_أنا لأزم أروح عندي مذاكرة. 

قالتها وهي بتسيبني وبتمشي كام خطوة لقدام، عارف أنها هتاخد فترة زعلانه وخصوصًا من بباها، أتكلمت وأنا بسرع خطوتي وألحقها. 

-لو عايزه أساعدك في المذاكرة معنديش مانع، دا لو عايزه أسحبلك ملفك وبلاها تعليم أنا عيوني ليكِ. 
_علشان بابا يقتلني. 
-متنسيش أنتِ مسؤولة مني أنا، يعني محدش يقدر يزعلك. 

بصتلي بهدوء وأبتسامة بسيطة زينة وشها، مشيت من غير ما تتكلم، لسه مخدتش على الكلام معايا بشكل مباح، بس مش مهم هتتعود، طلعت السلم فطلعت وراها وأتكلمت. 

-مفيش سلام طيب؟ 
_تصبح على خير يامراد. 
-وأنتِ كل الخير ياعيون مراد. 

مردتش وطلعت بسرعة، قعدت مكاني على السلم وبدأت أعد لحد عشرة وأنا عارف هيحصل أي. 



_مراد ممكن تذاكرلي علشان تعبت؟ 

أبتسامتي وسعت وقمت نفضت التراب عن هدومي وأتكلمت وأنا بطلع عندها. 

-أنا مراتي تطلب بس وكل طلباتها أوامر. 

أبتسمت لردي ودخلت بيتهم فدخلت وراها، سلمت على عمي ومراته وقعدت أنا وهي في البلكونة، أنا مش فاكر سرحت في عيونها كام مرة والله، بس المهم ليها أنها فهمت من شرحي وكانت بتبتسم كل ما تحل جملة صح، وأنا قلبي بيبتسم لابتسامتها والله، أمتى تخلص الثانوية دي علشان تبتسم ليا مش للسؤال. 

تمت


 

تابعنا على فيسبوك من هنا 👉

مدونة الرسم بالكلمات
بواسطة : مدونة الرسم بالكلمات
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-