الاحدث

رواية الأمانة الفصل الثاني 2 بقلم نرمين قدري

 

رواية الأمانة الفصل الثاني 2 بقلم نرمين قدري



 رواية الأمانة الفصل الثاني


فقد كانت جنه جائعة فعلا 

رفعت ماجده عينها علي جنه وقالت لها بسخرية: 

خير يا عروسة انتي شكلك عمرك ما اكلتي مع ناس قبل كده براحة شوية مش كده الأكل مش ها يهرب الخير كتير ولا مش متعوده علي خير ده كله 

احمر وجه جنه بشده وادمعت عينيها و تركت الأكل لاحظ أسر كلام مرات اخوه رفع عينيه من علي الاكل وقال بصوت مسموع وفيه شبه انذار: 

ماجده سيبي عروستنا تاكل براحتها لان ده بيتها ثم التفت اللي جنه وقال لها بهدوء: 

ايه اخبارك بدأتي تتعودي علي العيشة معانا ولا لسة

هزت جنه رأسها بخجل شديد و قد احتبست دموعها 

يعني لسة ملاحقتش احنا يادوب لسة راجعين من شهر العسل لسة واحده واحده حاخد علي البيت 

اسر بابتسامة 












تمام ربنا يسعدكم بلغي والدك أن انا حستناه علي العشا معانا انهاردة علشان العائلتين

يتعرفوا علي بعض وانتي اعتبري نفسك في بيتك و اتصرفي ان البيت بيتك تعملي اللي انتي عايزاه في الوقت اللي انتي عايزاه 

جنه هزت راسها بهدوء ثم أكملت حاضر حبلغ بابا بدعوة حضرتك

ضحك أسر من خجلها الزائد وقال 

بصي يا جنه احنا هنا كلنا اخوات يعني ترفعي الألقاب و معلش بقا حاخد عريسك منك عندنا اجتماع شغل يلا يا اكرم لو خلصت اكل انت كمان


انتبه اكرم وقال :

اه خلاص يا اسر خلصت حبلغ المطبخ يجبولنا القهوة فوق علي المكتب 

قال احمد مؤكدا:

اكرم انا مش عاوز قهوة خليها عصير برتقان الله يكرمك

اكرم وهو يغمز بعينة : .

حقك يا عريس محدش يقدر يعترض 

اكرم شخصية طيبة جدا شاطر في شغل الشركة فهو غول حسابات ماسك كل حسابات الشركة بتقنية عالية مش بيحب مراته متجوز في ظروف خاصة لعبت ماجده علية و استغلت المرض النفسي اللي عنده.و اوهمته باشياء لما يفعلها حتي أصرت علي الزواج منه

مشكلة مرضة عنده خوف شديد من الفراق وان أحد يتركه ولكن دون ذالك فهو شخص طبيعي جدا بل وماهر أيضا في عمله 

استغربت جنه من جمال وتواضع أسر رغم أنه يظهر عليه عكس ذلك و لكن دايما خلف كل قناع قسوة شخص كان حنون و تألم أكثر من الازم حتي تحول اللي قاسى


دخل الاخوات الثلاثه غرفت المكتب لبداء العمل

رن هاتف اكرم 

قال اكرم وهو ينظر لهاوية المتصل:

معلش جماعة مجبر ارد

رفع أسر عينية في ريبة من اخية لقد بداء شاكة يتحول الي يقين 

اجاب اكرم علي هاتف بصوت منخفض:

ايه يا امل مش قلتلك ما تتصلش بيا علي الخط ده 

امل بصوت باكي : 

الخط تاني مقفول وانا عوزاك ضروري 

اكرم و بداء علية علامات القلق خير في ايه حصل ومال صوتك 

امل :

نور سخنه من امبارح وانا مش عارفة اعمل اية اتصلت بدكتورة طلعت واخد اجازة مش عارفة يا أكرم اتصرف و خايفة اسيب محمد لوحده في البيت وانزل بيها لاي مستشفي 

اكرم :

طايب تمام اجهزي و جهزي عيال انا ربع ساعة وحكون عندكم

التفت اكرم وجد أن اخواته مركزين قوي في حديثة و علي وجههم علامات الدهشة 

احمد :

اوبا اوبا تعالي هنا يا كبير انت عارف لو امنا الغوله الي برا سمعت الكلامك ده حتعمل فيك ايه 

قطع كلامة صوت أسر وهو يقول بصوت ضاحك مش بعيد كانت عملته حلاقات صغيرة 

ضحك الاخوات وقال أسر بجديه

اسر بجدية:

لا بجد يا اكرم في ايه 

اكرم وهو يستعد للخروج مش وقته احكي انتم بس غطوا ضهري عند امنا الغوله اللي برا ولما ارجع هحكلكم كل حاجة بس انا لازم اخرج حالا معنديش وقت سلام يا أجدع اخوات وخرج مسرعا

جلس احمد و أسر يتحدثان

قال اسر/

بقولك ايه يا احمد خالي بالك مرات اخوك ماجده حاطت مراتك في دمغها حظر مراتك منها وخليها تتجنبها علي قد ما تقدر 

هز احمد راية مؤكد كلام اخيه

اخدت بالي لما اتعمدت تحرجها علي الغدا بصراحة اكبر غلطة عملنها أن سمحنا لوحدة زي دي تخش بنا لولا أن اكرم طيب ما كنتش عرفت تضحك عليه

اسر: 

هي ما ضحكتش علي اخوك هي استغلت نقطة ضعفه و دخلتله منها متنساش ان اكرم من ساعة حادثة ماما وهو وضعة الصحي مش كويس 

احمد بحزن : 

ما هو بردو اللي مر بيه مش كويس عارف لما يكون في عز فرحتة و تتكسر 

اسر بحزن شديد هو الآخر و كان شريط من الذكريات يمر امامه 

انا فاكر الأحداث وكأنها امبارح و كلنا بعد اليوم ده محدش فينا رجع زي الاول تاني كلنا انكسرت جوانا حاجات محدش فينا طلع سليم اكرم هرب بعزلته و قاعده في المصحة وانت هربت وسافرت بعيد وانا اللي شلت الليله كلها حاست ساعتها أن انا كبرت خمسين سنه علي عمري 

احمد :

حقك عليا يا اخويا اللي حصل كان فوق مقدرتي علي تحمل تخيل كده لما ابوك وامك الن*ار تاكلهم قدام عينك وانت واقف مش عارف تعمل ليهم حاجة وكأننا عجزة فاضلنا احنا التلاته واقفين مش عارفين نتصرف لولا انت دخلت وسط النار وعرفت تطلع ماما وكانت النتيجة أن جسمك كله من جوا اتشوة و هي خرجت حيه بس ما كنش فيها حاجة سليمة حتي وشها الجميل راح و متستهونش بالي حصل لاكرم امي ما استحملتش تعيش مشوة و أن بابا سابها وراح امي وقعت من فوق سطح الفيلا قدام اكرم كان واقف تحت لاقي امي نزلت من فوق جمبه أصاب بحالة نفسية من ساعتها 

اسر بدموع فاكر ايامها أكرم فقد النطق شهرين و قاعد في المصحة سنه لحد ما لافت عليه ماجده وكانت شغاله ممرضة هناك و فاهمت حالته و استغلت مرضة و من ساعتها وهي لازقة فينا














احمد :

فاكر انك مكنتش موافق علي الجوزاه دي 

اسر :

اه بس هي كانت عاملة غسيل مخ لاكرم أيامها و حاولت تقنعة أنها خايفة علية

احمد 

فاكر ايامها يا أسر انت بعتلي وقولتي انزل علشان تحضر فرح اخوك 

اكمل أسر كلامة ،:

وكانت طماعة لابعد حد مراعتش حزننا و صممت تعمل فرح طقم الماظ كان الطمع بينط من عينها 

احمد بضحك : 

طايب خالي بالك احسن هي بترسم عاوز تجوزك ماجي هانم الاخت صغنونه أو عقربة صغيرة

اسر بسخرية :

ده ابعد من خيلها دي لو لمست السما بايدها مش حيحصل ولا عمره حايحصل 

وفجأة الباب انفتح دخلت ماجده تبحث بعينيها عن اكرم 

ماجده باستعجاب :

امال فين اكرم هو مش كان معاكم بردو

تلجلج احمد في الكلام ولكن أسر نقذ الموقف 

اسر بجدية ؛

اكرم خرج يخلص شغل متعطل كنتي عاوزه منه حاجة يا مرات اخويا

ماجده بارتباك 

: لا بس خرج من غير ما يقول دي بس اللي مستغربها مش بعاده 

اسر :

الشغل جه فجاءة وكان لازم ينزل بسرعة علشان كان في حد من العمال عامل مشكلة 

ثم رفع عينه فيها وقال :

في أي استجوبات تانبة ولا تسبينا نكمل شغلنا 

خرجت ماجدة و علي وجهها علامات الغيظ 

دخلت علي جنه غرفتها تبخ سمها شوية

كانت جنه تتحدث مع حياة اختها علي الهاتف 

جنه :

ها يا حياة بابا وافق تيجو تتعشوا معانا 

حياه بتهديده: 

اه اخيرا بعد محيلات طلع عيني المهم طمنيني عليكي عاملة ايه في الجواز 

جنه 

/ بصراحة احمد طلع بني آدم كويس هو بس مافيش غير وقطعت كلامها فجاءة علي صوت ماجده 

ماجده :

ايه عروستنا نايمة ولا اجي اقعد معاكي شوية

كانت جنه مستلقية علي السرير اتعدلت اول ما شافت ماجده

جنه :

لا طبعا اتفضلي حضرتك انا صاحية ثم قالت لحياة أن تغلق الخط 

ماجده بسخرية

ايه العريس لحق يزهق من العسل ويطفش شكلك مش مريحاه يا عروسة 

جنه وشها احمر وقالت بتلجلج 

ليه بس انا مش حريحة هو عنده شغل و انا حابيت اسيبه علي راحته 

ماجده وهي ترفع حاجبها الأيسر وشعور الانتصار تسلل لها : 

لا راحته ايه ده احمد اللي مقطع السمكه و ديلها انهاردة معاكي بكره مع غيرك اديني بحظرك علشان متقوليش أن انا محظرتكيش 

دخل احمد وجد وش جنه لا يفسر و ماجده علي وشها ابتسامة انتصار تاكد ان اللعب اشتغل و بدأت ماجدة تزهق جنه 

اقترب احمد من جنة و وضع قبله علي وجنتيها وقال بحب و حنان مبالغ فيهم :

ممكن اعرف جنتي علي الارض وشها ماله مخطوف كده ليه ايه ياروحي لتكوني تعبانه اطلب دكتور 

جنة .:

لا لا خالص انا كويسة ماتقلقش شوية إرهاق من السفر بس حرتاح شوية و حكون تمام 

ثم التفت احمد لماجده وقال بنوع من القرف:


خير يا ماجده كنتي عاوزه . حاجة من جنة 

انتبهت ماجده أنها لسة واقفة في الغرفه معاهم 

قالت ماجده بأرتياك:

لا خالص انا بس كنت جاية اسالها اخليهم يعملوا اكل ايه في المطبخ زي مانت عارف جايلنا ضيوف وكنت خايفة ميعرفوش الاكل اللي حنقدمهلم فا انا جيت اسال جنة يمكن تقولي علي اكل مخصوص اخليهم يعملوا 

وللمرة تانبة تحاول جرح جنه متعمده ذلك 

جنة أخفت زعلها وتظاهرات بالقوة وقالت بنبرة تحدي:

تسلمي يا ابله ماجدة تعبتك معايا بس انا خلاص بلغت الناس اللي في المطبخ تحت عن اللي مفروض يتعمل شكرا تعبتك و تصنعت أنها مشغوله في هاتفها 

ارتبكت ماجدة من طريقتها و اتغاظت أنها اصدرت قرارات للخدم

ماجده:

اممم والله طايب تمام نعديها بس علشان جديدة

جنه :

نعم يا أبلة حضرتك كنتي بتقولي حاجة ما سمعتش اسفة 

كل ده و احمد كاتم ضحكتة وان جنه عرفت تعصب ماجدة 

خرجت ماجدة و هي تكادو تموت غيظا من جنه 

فور ما خرجت انطلق احمد بصوت مرتفع وقال: 

يا جنة يا جااااااااامد ايوا بقاااااااااااااا اديلوا ما ترحمهوش اوعي تحسسيها في يوم انك ضعيفة أو تسمحلها تقل منك انتي فاهمة 

هزت جنة راسها مؤيده لكلامة وقالت له جنة بس انا مخصماك بردو و مش ناوية اتصالح 

ضمها احمد لحضنه وقال: 

يا خبر. جنتي حتقلب جحيمي مخصماني ليه بس

خرجت جنه من حضنه وقالت بدلع:

اولا سبتني مده طويلة لوحدي وانا لسة معرفش حد هنا غير كده ام أربعة و أربعين بتقول أن انك زهقت مني و انك مقطع السمكه وديلها

فصل احمد من كتر الضحك و قال:

وما قلتلكيش اني متجوزة عليكي وعندي نص دسته عيال 

ثم التفت وضمها لحضنة مرة أخرى بقولك ايه يا جنة: اوعي حد يشكك في حبي ليكي وتصداقية انا بحبك لدرجة الجنون بحبك فوق الحب حب انا عشقتك بكل كياني يا اجمل وارق ما رأت عيني 

تعالي بقا علشان عاوزك في كلمتين تعالي بس تعالي اقولك 

اتحرجت جنه فضل حضنها ويوزع قبلات علي وجهها متفرقة اللي أن ذهبا في عالم اخر لا يوجد فيهم غيرهما عالم مملؤ بلاحلام الوردية

و علي الجانب الآخر وصل اكرم عند امل و اتصل عليها 

اكرم :

امل انزلي بسرعة يا حببتي انا وصلت 

نزلت امل و في يدها طفلين تؤام محمد و نور اولاد اكرم من امل 

استوووووب












بعد فترة من جواز اكرم بماجده وكان بدأ يتعافي بدأت تظهر علي حقيقتها و انها عبده للمال وان كل همها حسابها في بنك كام ؛ غير أنها فرضت اختها عليهم و اجبرتهم أنها تعيش معاهم ايام الإجازات بحجة أن ملهاش غيرها وزود البعد أن ماجدة طلعت عقيمة غير قادرة علي الانجاب و أنه تزوجها في ظروف صعبة وكان تحت تأثير المرض اللي ان قابل امل فاكنت تعمل سكرتيره عنده في قسم الحسابات اعجب جدا بشغلها و طريقه تفكيرها حس بأنها هي اللي ممكن يكمل معاها حياته عرض عليها الطلب الزواج ووافقت لأنها هي ايضا كانت مياله له تزوجها عند المأذون في سرية تامة حتي أنه اخفي الخبر علي اخواته وانجب منها طفلين تؤام 

ركبت امل السيارة و علي وجهها علامات خوف شديده علي ابنتها ربط اكرم علي يدها يبث لها الامان 

اكرم/ اهدي كده يا قلبي و متخافيش دقائق ونكون في المستشفى وان شاء الله خير ماتقلقيش

امل / يا رب يا اكرم انا حموت من الخوف عليها حرارة مش بتنزل

وصلوا المستشفي و تم الكشف علي نور وكتب لها الدكتور علي علاج وطئنهم انها بخير 

وصل اكرم امل الي منزل ونزل من سيارة 

التفت له امل باستغراب وقالت: 

اكرم انت طالع معانا و لا اية

ابتسم اكرم وقال بحب : 

طبعا يا قلب اكرم وانتي فاكرة حاسيبك لوحدك ونور عيانه 

أدمعت عيون امل من فرط حنانه وقالت : 

واللي عندك في البيت يا اكرم انا مش عاوزة حد يشك في حاجة انا عاوز اربي عيال مراتك نابها ازرق 

اكرم / امل نطلع نتكلم فوق مضيعيش الوقت انا مشتاقلك قوي 

ضحكت امل و فاهمت قاصده 

امل:

هههههههههههه ماشي يا كيمو بس متقولش علشان خاطر نور بس 

فتح اكرم باب الشقة و دخل الاولاد غرفهم 

وقرب من امل قوي فهو عاشق متيم انا طلعت علشان خاطر ام نور علشان خاطر احن ست في دنيا ربنا يباركلي فيكي ويحفظك ليا يا اجمل ما رات عيني بحبك يا امل 

وأخذها وذهب بيها لعالم الاحلام اللي أن فاقا علي صوت رنين الهاتف 

اكرم بشبه نعاس: 

الو ايو يا ماجدة خير في ايه 

ماجده بعصبية :

انت فين كل ده ممكن افهم حضرتك مختفي فين وسايبني لحرقه الدم اللي هنا 

اكرم بنفاذ صبر و مين اللي قدر و حرق دمك ده الله يباركله 

ماجده بصياح:

اكررررررام انت فين 

اكرم بسخرية : 

منها انا في هدومي 

مالت امل علية وبصوت منخفض يا كداب هي فين هدومك دي اللي انت فيها 











اكرم مال عليها وقال بهمس: 

طايب اقولها ايه في حضنك انبي اقولها 

كل ده ماجدة علي خط عمالة تقول الو الو رحت فين يا اكرم 

اغلق اكرم الخط بحجة الشبكة وقام وقف وهو ينظر لساعة يده وقال:

يادوب اقوم اخد دوش سريع اتاخرت عندنا ضيوف علي عشا ولازم اكون موجود 

قالت امل برضا وحب وتفهم واضح لظروفه: 

ماشي يا حبيبي حقوم اعملك فنجان قهوه علشان تصحصح كده 

وفي الفيلا جهزت جنه لاستقبال أهلها ونزلت علي المطبخ تشيك علي اكل 

دخلت جنه المطبخ كان الكل بيعمل علي قدم وساق أثنت لهم جنه بحب و شكرتهم علي مجهودهم 

وصل بالفعل والدها بصحبة حياة 

جرت جنة عليهم اول ما شفتهم فهم أهلها و عزوتها وكل ما لديها

ابتسم لها والدها وهو يحضنها بشوق وحنان :

اهلا يا حببتي طمنيني عليكي عامله ايه 

جنة بفرحة:

بابا انا مش عارفه اشكرك ازاي انك جيت ومصغرتنيش قدامهم انا عارفة انك جاي غصب عنك بس انا بجد فرحانه قوي انك كبرتني عندهم وعرفتهم أن ليا سند وظهر 

حياة بمرح معتاد :

يا بنتي اهمدي شوية وانتي مش بتفصلي من الكلام الانشة بتاعك ده يا باي زي ما اتني ما اتغيرتيش قلت الجواز حيهدك بس بردو لسة لسانك شغال الله يكون في عون جوزك متحملك كل ده 


جنة بضحك:

انا بردو الله يكون في عون اللي حيبتلي بيكي و ضمت جنة حياه تحتضنها 

كل ذلك وكانت وعيون مرقباهم و مراقبة مرح و هزار حياة مع اختها ابتسم علي شكلها الطفولي و براتها إلا أنه اقسم أن عمرها لا يتعدي الثامن عشر 

وفجاءة ظهره ماجدة أمامهم


رابط البارت الثالث

مدونة الرسم بالكلمات
بواسطة : مدونة الرسم بالكلمات
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-