روايات حديثة

رواية الخادمه والمعاق الفصل الثالث3 بقلم بسمله صالح

 

رواية الخادمه والمعاق الفصل الثالث3 بقلم بسمله صالح


 رواية الخادمة والمعاق الفصل الثالث 


الدكتور : للاسف يا انسه ما فيش تحسن مع ان المفروض الادويه اللي اخدها تعمل معاه تحسن على الاقل يقدر يحرك صوابع ايده لكن بقاله سنتين على الوضع ده جربت ادويه كتير وعملت سيرش كثير عن حالته بس ما فيش حاجه عامله تأثير.


امنيه : طيب ممكن اعرف ازاي قدر يوصل للحاله دي.


الدكتور هو عمل حادثه من سنتين لان فرامل العربيه كان ملعوب فيها وعمل حادثه كبيره جدا ونجا منها باعجوبه وفي ناس انقذوه جابوه المستشفى كان جاي حرفيا متكسر وجسمه كله كدمات وكسور كثير جدا مضاعفه في جسمه وكان وجاله نزيف هو المفروض ان كان بعد الادويه يبدا يتحسن على اقل بعد ست شهور لكن ما فيش تحسن خالص ولقيناه ان هو بينضر اكتر.


امنيه طب ممكن تكون الادويه مش مناسبه ليه الدكتور ازاي مش مناسبه ليه ماسك الدكتور شريط وقال ده الشريط ده اقرئي الروشته بتاعته وهتعرفي ان هو مناسب ليه.


امنيه طب حضرتك غير له الادويه وشوف ادويه تانيه.


الدكتور: تمام يمكن يتحسن.


وكتب الدكتور على الروشته الادويه وإدها لي امنيه وخرج.


كانت مروه قاعده في الجنينه بتشرب الكوفي بتاعها ونزل الدكتور وقفت مروه.


مروه : دكتور طمني في تحسن.


الدكتور : للاسف مفيش تحسن.


في اوضه رحيم كانت امنيه قاعده معاه وبصت لقيت الدكتور مشي وبصت قبل ما تقفل الباب تشوف في حد جاي ولا لا لكن ما فيش حد جاي قعدت وهي بتقول مش عارفه انا ليه حاسه يا رحيم ان الادويه دي لها سبب في عدم تحسنك بس ازاي والدواء دا خاص بحالتك والمفروض بالمواظبه عليه تتعالج لكن المشكل أن مفيش تحسن بنسبه 1%.


بصلها رحيم كتير وبدأ يحرك دماغه واكنه بيحاول يقول حاجه.


مسكت امنيه أيده وقالت : قول حاول تتكلم أو تعمل اشاره اي سبب عدم تحسنك اكيد انت عارف.


رحيم بيهز راسه ويحركها تجاه رف الادويه.


امنيه : مش فهمه حاول تشاور بي ايدك.


بدأ رحيم يحرك صابع واحد تجاه الدواء.


امنيه : عايزه تاخد الدواء.


بص لها رحيم بغضب وكأنه بيلعن غبائها لانها مش قادره تفهمه.


امنيه: اهدى ما تتعصبش هجيب الدوا وعرفني انت عايز ايه.


وراحت امنيه اخذت كل الدوا اللي كان محطوط على الرف وحطيته قدامه.


امنيه: ايه عايز تقول ايه على الدواء.


بث رحيم على الدواء وبدا يهز راسه بالنفي.


امنيه : مش عايز تاخد الدواء.


بص لها رحيم بغضب اكبر وهز راسه بالنفي مره ثانيه.


امنيه : اسفه مش فاهماك.


بص لها رحيم بحزن وكسره و نظرته ليها حسيستها بنغزه في قلبها.


امنيه بعد تفكير وصمت طال بنهم : طيب الدواء في مشكله هو السبب يعني.


ابتسم رحيم وهز رأسه بالموافقه.

وفي اللحظه دي دخلت مروه.


مروه: طمنيني يا امنيه رحيم تعبك ولا حاجه لو حابه ترتاحي وتخوشي تريحي في اوضتك وانا اقعد معاه بدالك تمام.


امنيه : لا خالص يا طنط لا تعب ولا حاجه.


مروه : ماشي يا حبيبي الله يجازيكي خير.


وخرجت مروه وبصت امنيه في كل اتجاه وعايزه تتأكد أن مفيش حد في الوضه غيرها هي ورحيم.


امنيه: رحيم كل الادويه دي هتتغير وهجيب الادويه الجديده هنادي للحارس يشتري.


ناديت امنيه على الحارس يشتري الدواء واخذ الحارس الروشته وراح الصيدليه يشتري الدواء وبعد مده جاء، كانت مروه قاعده في الصالون وشافت الحارس في ايده الدواء.


مروه : تعالي عثمان انت جايب الدواء ده لمين.


عثمان: دا الهانم اللي بتهتم برحيم باشا طلبت الدوا ده.


مروه ببتسامه : طب هاته وانا اطلعه لاني عايزه اقعد مع رحيم شويه.


أعطى الحارس الدواء لمروه وطلعت اوضه رحيم وكانت امنيه قاعده مع رحيم بتقرأ روايه وبتسمع رحيم وهو مبتسم وبيسمعها.


خبطت مروه مده العلاج لامنيه وقعدت معاهم شويه وكانت امنيه بتهزر ورحيم مبتسم ومروه بتضحك.


وبعد مرور اسبوع كانت امنيه بتدى العلاج لي رحيم ومنتظره بعد شهر يتحسن ، وكان رحيم بيحبها تقعد معاه بتنسيه مرضه وأنه مش قادر يتحرك وبافضل تتكلم معاه وهو بيسمعها وبتقرأ له روايات ، وسلاسل كتب عن الحياه والامل ، وهو بينسى أنه مريض وهو معاها.

في البار كان قاعد خالد بيشرب ويتفرج على البنات وهي بترقص ونادى على بنت وجات بنت وكان لبيان مبين مفا*تن جسم*ه‍ا ومئات بدلع عليه وطلعوا على اوضه من توض البار ودفع ليها فلوس وووو.


في صباح يوم جديد صحيت امنيه واخدت شاور ولبست سالبتو وربطت شعرها ديل حصان وبدأت تقرأ عن حاله رحيم وتعرف ازاي تقدر تعالجه ، وراحت له.


ودخلت وكان نايم بدأت تفتح الشبابيك وتدخل ضوء الشمس ليه ، فتح رحيم عينه وابتسم لها.


امنيه ببتسامه : صباح الخير يا جميل.


غمضت رحيم عيونه وابتسم وكأنه بيقولوا صباح الخير.


ابتسمت امنيه لانها فاهمه الاشاره.


امنيه : يلا علشان اكلك وتاخد الدواء.

بدات امنيه تاكل رحيم وكان رحيم بيبص لها بابتسامه وهي بتبتسم له وبعد ما اكلته اديت له العلاج.


امنيه : بص يا عسل هحكيلك انهارده عن نفسي ، اي رأيك.


هز رأسه بحماس وابتسم.


امنيه : تعرف اني اكتر حاجه بحبها قراءه كتب عن الطب وتجارب ناس قبلي ، واقرء عن اكتشافات علاج جديد يخلى حالت المريض تتحسن وحاليا انا بعمل كدا ومنتظره بعد شهر حالتك هتتحسن ولا لا؟

المهم : هسألك وانت لو موافق هتهز راسك ولا اقولك حاول تحرك صوابع ايدك لان لازم تحركهم علشان تتحسن عارفه ان الموضوع صعب بس مش مستحيل بالعزيمه والاراده هتعمل المستحيل تمام.


السؤال الاول : بتحب اللبس الكاچوال.


هز رحيم رأسه وحاول يحرك صوباعه.


ابتسمت امنيه : حلو اوي.


امنيه : بتحب تقرأ كتب عن اداره الاعمال ولا الطب والمره دي حاول ترفع صوابعك الاثنين وتختار لو الخيار الاول الصابع الاول لو الخيار الثاني هيبقى الصابع الثاني تمام. 


حاول رحيم يرفع صوابعه الاثنين لكنه مش قادر مسكت امنيه ايده وحاولت تساعده وهو حرك صباعه الاول بعد دقائق من المحاوله والفشل ولكنه في الاخر قدر انه يحركوا.


وقفت امنيه وضحكت وقالت وهي بتسقف : براڤو رحيم أن شاء الله هتتحسن.


 ابتسم رحيم بشده ودمعت عيونه من الفرحه.


وبعد مرور ثلاث اسابيع كانت امنيه قرات كتير عن حاله رحيم وعرفت حاجات كثيره وازاي تقدر تساعده.


 والنهارده هيبان اذا كان هيقدر يحرك أيده كلها ولا لا لان دا هيوضح تأثير العلاج إذا كان عمل نتيجه أو لا؟


دخلت امنيه اوضه رحيم وفي ايديها الاكل كان رحيم صاحي.


امنيه : رحيم حاول تحرك ايدك.


وانصدمت امنيه لما رحيم......


رابط البارت الرابع

 

تابعنا على فيسبوك من هنا 👉

مدونة الرسم بالكلمات
بواسطة : مدونة الرسم بالكلمات
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-