روايات حديثة

رواية الممرضة والمعاق الفصل الثاني 2 بقلم رحمة سامي

رواية الممرضة والمعاق الفصل الثاني 2 بقلم رحمة سامي


 ....❤❤❤


حمزة بغض*ب: اصل اي متنطقي كنتي بتصرخي كدا ليه شوفتي عفريت ولا اي
روح وهي بتبعد عنه: لا بس اصلي شوفت فار وانا بخاف منهم اوي انت متعرفش اللي حصلي......(سكتت روح بخو*ف). 
حمزة: سكتي ليه كملي اي اللي حصلك.

 
روح: ولا حاجه اتفضل خلينا ننزل عشان العشاء وعشان تاخد بقيت علاجك... بس هو انت عرفت تطلع ليا ازاي. 
حمزة بغض*ب: مش معني اني اعمي اني مش هعرف اتحرك في بيتي... انا حافظ كل شبر هنا... وبعدين دي حاجه متخصكيش يلا انزلي ورايا. 
روح: طب استني اساعدك. 
حمزة: هو انتي مش بتسمعي يا بت انتي. 
روح: انت مغرور كدا علي اي بلا نيلة ولا هو عشان عيونك خضرا يعني هتعيش الدور علينا. 
حمزة برفعة حاجب: انتي بتقولي اي يا بت انتي بطلي برطمه ويلا ورايا. 
ولسه حمزة هيتحرك اتكعبل في السجادة وكان هيقع بس روح لحقته وسندته. 
روح: مش قولتلك سبني اساعدك اهو كانت هتبقي عينيك ورجلك كمان بطل عناد بقي وخلينا ننزل. 
حمزة اتعصب وزق ايديها ونزل لوحده وهي نفخت بديق: اللهم طولك يا روح.... ماشي يا عم حمزة لما نشوف اخرتها معاك اي. 

نزلت روح وراه وقعدوا علي السفرة والاكل اتحط وقبل ما يمشي الطباخ وقفه حمزة. 
حمزة: انت تقدر تاخد اجازة شهر ومتقلقش المرتب بتاعك هيوصلك. 
روح: انت بتقول اي امال مين هيعمل الاكل ان شاء الله. 
حمزة بخب*ث: امال انتي بتعملي اي هنا.... من هنا ورايح انتي مسؤالة عن البيت جانب علاجي يا حلوة. 
روح بغض*ب: انت فاكر انك كدا هطفشني دا بي عينيك يا حمزة ويانا يانت بقي. 
حمزة: هنشوف يلا كولي واغسلي المواعين وتعالي ورايا الاوضة. 

*في بيت ام حمزة/

نادر: سمعت انك كنتي عند حمزة النهارده يا ماما وجبتيله ممرضة جديده. 
الام: وفيها اي دي يا نادر ما انا علي طول بروحله وبجبله ممرضة. 

نادر: ودايما الباشا بتاعك بيطفشها ومش بتكمل يومين معرفش ليه انتي مصممه تتعبي نفسك. 
الام: بس المرادي انا واثقه انها هتعامر معه... متشغلش بالك انت وركز في الشغل وبس. 
نادر بخب*ث: شكلي هعمل زيارة لاخويا الكبير قريب اوي. 
الام: بتقول حاجه يا نادر. 
نادر: لا مستغناش يا ست الكل انا هطلع اوضتي بقي. 

*عند حمزة وروح/ 

روح خلصت المواعين وهي بتكلم نفسها: بقي انا روح بعد كل التعليم والشهادات دي اشتغل خدامه ماشي يا حمزة يا ابن ام حمزة. 

راحت روح اوضة حمزة ودخلت من غير ما تخبط لاقيته واقف عند الشباك وبيشرب سيجارة قربت منه وهي متعصبة. 
روح: اي اللي بتعمله دا يا حمزة ازاي تشرب سجاير انت متعرفش ان دا غلط علي صحتك. 
حمزة: بقولك اي انا مش بحب حد يديني اؤامر انا حر اعمل اللي عايزاه انتي هنا خدامه مش اكتر. 
روح: بس انا مش خدامه انا ممرضة وواجبي احافظ علي صحتك وامنعك من اللي يضرك. 
حمزة بضحك: بقولك اي تعالي اشربي سجارة معايا وبلاش كلام فاضي اهو نتسلي شوية. 
روح: انا مش هرد عليك اتفضل علاجك اهو واعمل اللي انت عايزوا. 
حمزة في لحظه قرب منها ولف ايديها وراه ضهرها وضمها ليه اوي وهو بيشم ريحتها وهي ضربات قلبها بقيت عامله زي الطبل البلدي. 
روح بتوتر: انت بتعمل اي ابعد عني مينفعش كدا. 
حمزة: ولو مبعدتش يعني هتعملي اي. 
روح: هصوت وهلم عليك الناس. 
حمزة: انتي مش واخده بالك ان الفيلا في حته مقطوعة ولا اي يا عسل. 
روح بخو*ف: حمزة بالله عليك ابعدي عني مينفعش اللي بتعمله دا ارجوك. 
حمزة سابها وهو بيقول: قدامك اخر فرصة تسيبي الفيلا وتمشي احسن ليكي. 
روح بعناد: لا مش همشي ووريني هتعرف تعمل اي. 
وكانت روح بتجري وقبل ما تخبط في الترابيزة صرخ حمزة: حاسبي يا روح. 
وقفت روح وبصتله بصد*مة........... 

ياتري حمزة عرف ازاي ان روح هتتخبط معقول يكون مش اعمي..... 🤔

 

تابعنا على فيسبوك من هنا 👉

مدونة الرسم بالكلمات
بواسطة : مدونة الرسم بالكلمات
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-