روايات حديثة

رواية قضية خلع الفصل الثاني 2 بقلم عمرو راشد

 



رواية قضية خلع الفصل الثاني 2 بقلم عمرو راشد 





الفصل الثاني 

استاذ حسام انا عايزة ارفع قضية خلع على جوزي

= و ايه الجديد ، كلهم بييجو هنا عشان يرفعو قضية خلع ، لكن المهم ايه السبب

بصراحة أنا مكسوفة اقولك

= طب احنا ممكن نأجل المعاد لحد ما تبقي مش مكسوفة

استاذ حسام ياريت تتعامل معايا بطريقة احسن من كدا

= مالها طريقتي

انا اسفة يعني ، طريقتك قليلة الذوق جدا

= الانطباع الاول مهم جدا ودايما هو اللي بيفضل محفور في الذاكرة ، وانا أول انطباعي عنك انك شخص عشوائي بتهجمي على الناس في مكاتبهم

على فكرة انا اعتذرت أكتر من مرة ، و بعدين انا معملتش جريمة ، ولو الموضوع مضايقك أوي كدا أنا ممكن امشي 

= انا مقصدتش انك تمشي ولكن خلينا نبدأ صفحة جديدة بدون اي انطباعات سابقة ، ودلوقتي احكيلي ايه السبب اللي مخليكي عايزة ترفعي قضية الخلع

انا.. ، انا محرجة جدا والله 

= طيب هقولك حاجة كويسة ، اعتبرينا صحاب 

بص يا استاذ حسام ، انا جوزي بيتفرج على أفلام

= نعم!! ، أفلام ايه ، حضرتك جاية ترفعي قضية خلع على جوزك عشان بيتفرج على أفلام ، طب وايه يعني ماهو كلنا بنتفرج على أفلام

انا هفهمك ، اصلها مش أفلام عادية

= أفلام رعب يعني ولا ايه

لا أفلام.. ، أفلام مش كويسة

= اممم فهمتك

بصي ، اسمحيلي اقولك يا نادية عادي طالما هنكون صحاب ، انا هكون صريح معاكي ، السبب دا مش قوي واحتمال نخسر القضية من اول جلسة

= ازاي مش قوي ، الحاجات دي بتأذيني

القاضي ملوش دعوة ، الراجل قاعد في بيته يعمل اللي هو عايزه ، هفهمك اكتر طالما الموضوع مدخلش في سكة الخيانة يبقا القضية خسرانة

= يعني ايه ، يعني انا هفضل مستحملة القرف دا وساكتة 

طيب اسمحيلي اسألك كام سؤال شخصي شوية ، هو ليه بيتفرج على الحاجات دي ، هل حضرتك مثلا مهملة في نفسك ولا بترفضي انه يكون معاكي ، انا اسف طبعا

= خالص والله ، انا دايما مهتمة بنفسي جدا ولكن هو متعته كدا 

غالبا النوع دا بيكون ضعيف الشخصية أو غير متزن نفسيا ف بيلجأ للحاجات دي 

= انا حذرته اكتر من مرة ولكن الجديد انه بقا عنيف معايا ، وائل بقا شخص سادي 

طيب وهو دا اللي انا عايزه ، معقولة السبب دا موجود وتبقي ساكتة

= هو دا يكسبنا القضية

ومن اول جلسة ، قضية خلع بسبب العنف اللي بيمارسه معاكي جوزك 

= انت متأكد

امال بضحك عليكي يعني ، متقلقيش يا نادية انا هفضل معاكي لحد ما اطلقك منه 

= نفسي اغمض عيني و افتحها الاقي نفسي خلصت من اللي انا فيه دا

هيحصل ولكن انا هحتاج منك شوية معلومات اكتر عن وائل ، هستناكي بكرا ياريت متتأخريش

" اتحركت ناحية الباب عشان اخرج ولكن وقفت و رجعت تاني 

هي القضية هتترفع امتا 

= مش فاهم

اصل انا خايفة ، لو المحكمة بعتتله الجواب وانا موجودة معاه في الشقة معرفش ممكن يعمل فيا ايه

= ممكن تباتي عند اهلك لحد ما الموضوع يخلص

وهقولهم ايه

= قوليلهم اي حاجة يا نادية ، قوليلهم انك مخنوقة من البيت وجاية تقضي معاهم كام يوم

" خرجت ومشيت من عنده بفكر في رد فعل وائل لما يعرف ، انا خايفة اكون عملت خطوة انا مش قدها ، طب اعمل ايه ، ارجع والغي كل حاجة واستحمل العيشة مع وائل ، ولا اكمل واستحمل نتيجة قراري لان الموضوع مش هيتوقف عند رد فعل وائل بس ، حتى لو اطلقت مش عارفة هعمل ايه ساعتها ، حاجات كتير بتدور في دماغي ، مش عارفة افكر ، محتاجة اكون هادية عن كدا عشان اعرف ااخد قرار ، وصلت البيت ، فتحت باب الشقة ودخلت

اهلا يا هانم ، الساعة في ايدك كام 

" بصيت في الساعة واتصدمت ، الساعة 11 ، انا ازاي اتأخرت كدا ، رجعت ابصله

كنتي فين بقا ، وازاي تخرجي من غير إذني

= كنت مع صحابي

صحابك! ، صحابك مين دول ، هو انتي ليكي صحاب اصلا يا نادية

= اه ليا بس مشغولين والنهاردة..

= انا مليش دعوة بكل الكلام دا ، ازاي تخرجي من غير ما تقوليلي

كلمتك بس تليفونك كان مقفول

= بغض النظر عن انه مكنش مقفول ، لو لقيتي تليفوني مقفول يبقا متخرجيش وتقعدي لحد ما تقوليلي و اوافق ، بس انتي خرجتي وكمان راجعة نص الليل 

انا اسفة مخدتش بالي من الوقت

= اول و أخر مرة تعمليها ، بعد كدا مفيش خروج غير ب اذن زي اي ست محترمة بتعمل

قصدك ايه

= كلامي واضح مش محتاج شرح

حاضر ، انا داخلة انام

= لا تنامي ايه ، أنتي تدخلي تغيري هدومك وتيجي ، عايزين نقعد مع بعض شوية

مش قادرة يا وائل ، تعبانة وعايزة انام

= هو انا كل ما اكلمك تقوليلي مش قادرة

انا فعلا تعبانة ، دا غير انه مش هينفع النهاردة

= ليه ان شاء الله

هيكون ليه يعني ، مش لازم افسر 

= ماشي يا نادية ، بلاش النهاردة 

عايز حاجة تانية؟

= لا خلاص بقا هعوز ايه ، ادخلي نامي واعملي حسابك انا هنام في الأوضة التانية من النهاردة لحد ما تبقي جاهزة

" مشيت دخلت الأوضة ، كنت فرحانة لسببين ، اول سبب وهو ان الموضوع عدا على خير ، تاني سبب انه مش هينام جنبي وبمزاجه ، اترميت على السرير ، واحد اتنين تلاتة اربعة خمسة ستة سبعة تمانية تسعة... ، عارفة انكو مستغربين ايه دا ، ولكن هي دي الطريقة اللي بنام بيها ، بفضل اعد لحد ما انام ، طريقة أطفال انا عارفة بس على الأقل بتخليني اعرف انام بدل ما الجأ للمهدئات ، صحيت تاني يوم ، الساعة كانت 3 ، قومت خرجت من الأوضة لقيته قاعد في الصالة 

صباح الخير

= صباح النور ، بقيتي تصحي متأخر كتير

معلش اصل تعبانة 

= طب يعني تبقي عاملة حسابك ان عندك جوز المفروض تصحي تحضريله فطار

انا اسفة ، تحب تفطر ايه

= لا افطر ايه بقا ، سبقتك ، افطري انتي

طب على فكرة ، انا خارجة النهاردة

= رايحة فين

عند ماما

= ماما؟

اه ، بقالي.. كتير مشوفتهاش يعني 

= روحي بس متتأخريش

" دخلت الحمام ، خدت دش وخرجت عشان البس و انزل ، جهزت نفسي وخرجت ، كان لسة قاعد مكانه ، فتحت باب الشقة ولكن وقفت لما سمعت صوته

متتأخريش يا نادية

= حاضر

#بقلم : #عمرو راشد

" خرجت و روحت على المكتب ، مكنش في ولا واحد موجود ، استغربت جدا ، حتى السكرتيرة مش موجودة ، خبطت على الباب و دخلت ، كان قاعد على المكتب ، اول ما شافني ابتسم و قال

اهلا يا نادية ، عاملة ايه

" رديت وانا مترددة وجوايا شعور بالخوف

= الحمدلله 

اقعدي ، واقفة ليه

" قعدت ، بدأت افرك في صوابعي ، نظراتي في كل مكان ، مرة عليه ومرة على الارض ، بدأ يلاحظ

مالك 

= مفيش انا كويسة

بصي يا نادية ، بحكم شغلي ف انا اتعاملت مع ستات كتير اوي ، يعني تقدري تقولي حافظهم ، ف مينفعش تقوليلي مفيش عشان شكلك بيقول ان في حاجة

" بصتله وسكت لثواني 

= هو الناس اللي كانو هنا راحو فين

هو دا اللي مخليكي قلقانة أوي كدا ، طيب عموما المكتب النهاردة اجازة أصلا طبيعي لما تيجي متلاقيش حد ، وقبل ما تفهميني غلط ، انا جبتك هنا النهاردة عشان عايز اسمع منك ومهتم جدا اعرف عن حياتك لكن مش عشان اي حاجة وحشة في دماغك 

" نسبيا بدأت اطمن ، ابتسمت 

تشربي قهوة ، على فكرة انا بعرف اعمل قهوة حلوة أوي 

= خليني اشوف

واثق انها هتعجبك متقلقيش

= وجايب منين الثقة دي

عشان كل اللي شربها قال انها حلوة

= ومش جايز يكونو بيجاملوك عشان متزعلش

زي ما انتي هتعملي لما تدوقيها وتلاقيها مش حلوة بس هتقوليلي انها حلوة عشان مزعلش

= هو انت عندك رد لكل حاجة كدا

محامي بقا ، عموما يلا عشان منضيعش وقت ، تحبي نبدأ منين

= براحتك زي ما تحب

خلينا نبدأ من الأول ، متجوزة بقالك قد ايه

= سنتين

مفيش أطفال صح

= صح

ممكن اعرف السبب

= وائل رافض يكون في اطفال دلوقتي

اشمعنا

= يعني هو شايف ان احنا لسة صغيرين ومحتاجين نعيش حياتنا شوية قبل الخلفة وصداع العيال وهكذا

متأكدة ان هو دا السبب

= هو دا اللي قاله

مش هتسرع في الحكم عليه ولكن خلينا نكمل ، معاملته معاكي عاملة ازاي ، هل بيضربك مثلا

= ساعات اه 

وانتي بتعملي ايه 

= بسكت ، هو انا عندي حل تاني

و اهلك ، ليه مبتروحيش تحكيلهم

= عشان اهلي من انصار الراجل يعمل اللي هو عايزه

مفكرتيش تطلبي منه الطلاق

= ماهو دي كان من اسباب انه يمد ايده عليا

" ساعتها معرفتش امسك نفسي ، دموعي بدأت تنزل 

اهدي يا نادية ، لو سمحتي اهدي ، احنا هنا عشان نحل المشكلة دي ، كل حاجة هتتحل صدقيني 

" اتكلمت وانا بعيط 

انا استحملت كتير اوي ، كل يوم بقول هيتغير ولكن مبيحصلش ، انا وصلت لمرحلة اني بتمنى الموت لإني فعلا تعبت

= بعد الشر عليكي ، أنتي خلاص بدأتي طريق الخروج من كل اللي أنتي فيه ، عايزين نكمله للاخر ، ممكن؟

" بصتله وسكت

عايزك تهدي خالص ومتقلقيش ، كل حاجة هتخلص قريب 

= اتمنى

طب نكمل؟

نكمل

" ساعتها تليفوني رن ، خرجته من الشنطة لقيت وائل هو اللي بيتصل ، خوفت جدا واتوترت ، بصيت ل حسام

عادي ردي 

= دا وائل

انتي قايلاله انك فين

= عند ماما

طب تمام ردي وقوليله انك عندها

" رديت 

ايوا يا وائل 

= انتي فين يا نادية

مانا قايلالك هروح عند ماما

" لقيته بدأ يضحك 

ماما ايه بس ، انا اصلا عند ماما!!

#بقلم : #عمرو_راشد

#قضية_خلع 

#يتبع

رابط البارت الثالث

 

تابعنا على فيسبوك من هنا 👉

مدونة الرسم بالكلمات
بواسطة : مدونة الرسم بالكلمات
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-