روايات حديثة

نوفيلا أنه أنا يا حبيبي الفصل الخامس عشر للكاتبة نورا محمد

انه انا يا حبيبي 2



بقلم نورا محمد علي

كانت الهام تجلس مع صفاء و تركهم شهاب

ليترك لهم مساحة

الهام. طمنيني عليكي

صفاء بخجل الحمد لله

الهام مبسوطة فراحانة رايك ما تغيرش

صفاء في ايه

الهام شهاب

صفاء شهاب دا روحي قلبي. حنين اوي يا ماما بحس في حضنه اني بملك الدنيا

كانت هدي تطرق الباب وتدخل وعلي وجهها ابتسامة. فلقد سمعت كلام صفاء

هدي عروستنا القمر عاملة ايه

صفاء. تعالي يا ماما واقفة علي الباب ليه

هدي انا جاية بس أأكد علي ماما أن العشا معانا

الهام بس

هدي من غير بس وانت يا عروسة هنزعجك تنزلي نتعشي سوا

صفاء اكيد مفيش ازعاج

بعد وقت كان السائق يوصل الهام. إلي شقتها. رغم الحاحهم لتبقي وتأكيد شهاب بانه اعدي جناح لها أن أردت في أي وقت أن تعيش معهم

ورغم انه لم بتكلم معها من قبل في هذا الموضوع الا أن اللفته اسعدتها واسعدت صفاء التي كانت تضم ذراعه لها

وهو يأكد انا مش بعزم انت مش ضيفة

هدى فعلا

في اليوم التالي اخذها لقضاء شهر عسل في الجونة حيث يملك شالية هناك

كانت ليليهم يملئها الحب وايامهم يملئها الفرح. والمرح. والحياة

كان لا ينغص عليهم شئ سوي الغيرة انه لا يتكلم أو يصرح بها ولكنها تملئ عينه وقلبه.

وتسيطر علي تفكير.ه كلما نظر لها أحد بأعجاب

ولكنه ولا مرة. طلب منها أن يتركوا المكان

كانت يتولا الطعام في المطاعم الفاخرة ويتنزهان علي الشاطئ

كانت تأثر البعد عن التجمعات من بعد ذلك اليوم

الذي وقف. أحدهم يطلبها لرقص معه

كان شهاب يرتشف كوب الماء وتركها لترد.

هو المتفتح الراقي يشعر بالرفض كل الرفض بمجرد أن يقترب منها أحد بالكلام ما بالك بالرقص وان تقف بين ذراعيه

صفاء. اسفة

كلمة واحدة ارجعته من أفكاره البعيدة

شهاب عاوزة ترقصي

صفاء اه

شهاب طيب ليه رفضتي

صفاء عاوزة ارقص معاك انت. وانت بس

شقت ابتسامة شفتيه وهو يمد كفه لها يحتويها بحضنه ويقربها من قلبه الذي شعرت بثورته وبتلك الدوامة بداخله

ومن بعدها قررت أن لا تري تلك الدوامة في عينه هو يستحق الحب هو يستحق السعادة. هي ليست كثيرة عليه

هو كثير علي أي إمراة بهذا العطاء والحب واللهفة

كان كريم معها بوقته وماله وحبه وما الرجل الا كرم.

وهي يكفيها أن يحاوطها ذراعه ويسير معها علي الرمال يجمعهما الحب. يملئها الامل

ولأن الايام السعيدة تمرة بسرعة. انتهي الشهر. كانت. لمح البصر

ولكنهما اختزنا ذكريات لقد بدأت في صناعة ذكرياتها معه ذكريات لزمن لم يأتي بعد

ام هو كان يعرف انه يعيش شئ مختلف عن ماضيه انه يعيش العشق. انه يتورط في عشقها كل يوم عن ما قبله

و هو مرحب كل الترحيب بهذا التورط. سلبته قلبه وعقله وراحة وامتلكتهم بكل ما يعتمل في داخلها

هي الوردة التي دخلت لبيته للمعتم المليئ بالذكريات الحزينة لتنشر الفرح والبهجة والحب

ولكن هناك شئ واحد فقط قد يعكر صفو الحياة معهم. انها تلك الشعلة التي تتوهج في في عينه وتبدأ جذورها في قلبه أن. اقترب منها أحد أو رأي نظرة الإعجاب في عينه لها. تلك الملاك التي أصبح عشقها إدمان

كان بعمل علي. تصميم لكمبوند

يقف في مكتبه. داخل الفيلا يرسم ويأخذ العمل حتي انه لم يلاحظ وجودها معه في نفس المكان

اقتربت لتقف خلفه تتابع ما يفعله بانبهار


فهو مهتم بالتفاصيل إلي أكبر درجة

وضعت رأسها علي كتفه. فابتسم وتوقف عن العمل

صفاء وقفت ليه

لدى المقعد لياخذها في حضنه

صفاء بتعمل ايه

شهاب برسم تصميم جديد ايه رايك

صفاء برفكت قبل خدها بخفه تحب اساعدك

شهاب تساعديني

صفاء انت ناسي اني مهندسة ولا ايه. دا انا تقديري جيد جدا مرتفع

شهاب ابتسم لها وقال انا قولت حاجة

صفاء بحسب

شهاب. من غير ما تحسبي تحبي تستغلي معايا

صفاء فين

شهاب في الشركة

صفاء يا ريت. انا بزهق و انت طول النهار في الشغل. وكمان بتوحشني اوي يا شيبو وكمان من وقت ما رجعت. وانت في المكتب

شهاب غلطان ولازم اصلح غلطتي

صفاء وتصلحها ازاي

شهاب وهو يقبل كلها زي ما تحبي يا قلبي

صفاء نخرج

شهاب نخرج

صفاء واروح معاك الشغل بكرة وعيني المديرة

شهاب وروحي معايا الشغل بكرة بس مديرة مرة واحدة

صفاء كبيرة صح

شهاب هههههههه

صفاء. خلاص مهندسة تحت التمرين. بس مين اللي هيمرني

شهاب ما نفعش

صفاء مفيش حد غيرك ينفع

شهاب ايه تجهيز بدل ما ارجع في كلامي وقد كان خرجا للعشاء والسهر بالخارج

وكانت ليلة ممتعة وفي الصباح كانت معه في السيارة نزل ليفتح لها الباب. وصعدت بجواره إلي مكتبه

قابلها طارق. القي السلام وقال. نورتي يا باشنهندسة

صفاء. شكرا يا دكتور منورة بيكم وبعد وقت كانت. تجلس في المكتب الخاص بالمهندسين

رحب بها الجميع واعطتها أحدهم تعليمات. وبدأت الرسم

بعد وقت طويل كانت ترجع معه إلي البيت

مرت الايام وهي تكتسب خبرة كل يوم عن ما قبله

كانت تدخل إلي مكتب شهاب. ولكنها كادت أن تخرج عندما رأت معه. أحد العملاء

شهاب لا تعالي وقبل أن يعرفه بها قال العميل

محسن. من امتي بتشغلوا ملايكة معاكم في الشركة

جمال اهدي وقال هديت

محسن في ايه

ام صفاء نظرت لشهاب الذي اكفهر وجهه وظهرت سلميات اصابعه بيضاء من كثرة الضغط عليها

صفاء انا

 

تابعنا على فيسبوك من هنا 👉

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-