روايات حديثة

رواية الصعيدي والعنيدة البارت السادس للكاتبة حبيبه احمد

روايه الصعيدي و العنيدة 



البارت السادس 

بقلم حبيبه احمد عطيه 


قمر بتوتر: ت تتجوزني 

ياسين: انتي عندك اعتراض ولا حاجه 

قمر بخوف: ب بس يا بيه انت دفعت فلوس كتير ليا و انا هرجعهوملك انا هقدم في شركه و اشتغل كفايا انك خلصتي من بابا ربنا يخليك بجد بس انا مش هقدر اتجوزك هنشغل في حياه الجواز ده و غير ده كلوا ان انا مش من مستواك حضرتك ياسين بيه اللي كنت اتمني اشوفه من بعيد و دلوقتي انا واقفه قدامه و بكلمه ده شرف كبير ليا بس مش هقدر سامحني يا ياسين بيه قالتها و هي راسها في الارض


ياسين و هو معجب بكلامها: طب خلينا اني سبتك دلوقتي هتعيشي ازاي لوحدك محدش هيسيبك في حالك و مينفعش بنت بنوت تقعد لوحدها و مش هينفع تقعدي معايا مناير جواز انا راجل اعمال و اخاف علي سمعتي اكيد في اسمعي الكلام


قمر: طب بص

ياسين بغضب: خلصي

قمر بخوف: حاضر و دخلت معاه بعد قليل

((بارك الله لكما و بارك عليكما و جمع بينكم في خير)) 

ياسين: مبروك

قمر: الله يبارك في حضرتك

ياسين بحده: يلا

قمر: حاضر و مشيوا 


عند مهند و روح

روح: تصبح علي خير تعبتك معايا انهارده بقا

مهند: تلاقي الخير 


************

دخلوا الفيلا و عرف الحراس انها مراته 

ياسين: انا هدخل اخد شاور لاني جاي تعبان عملتك اوردر و جيالك هدوم الداده هطلعهم دلوقتي 

قمر هزت راسها بمعني: تمام

دخل ياسين ياخد شاور و ثواني و الباب دق

قمر: مين

الدادة: اتفضلي يا بنتي

قمر: شكراً جدا ليكي 

الداده: عن اذنك

قمر: اتفضلي 

ارتدت ترينج ستان حرير بينج بكم و بنطلون طويل فكانت غايه في الجمال

خرج ياسين و انصدم من جمالها يا الله كم هذه الحوريه جميله 

قمر: احم هنام فين

ياسين: بصي حاليا تعبان و عايز انام ف اتخمدي جنبي و انتي ساكته 

قمر بعيون مدمعه: حاضر

ياسين: متزعليش مني انا مضغوط شوايا

قمر: ولا يهمك

و نامت لثواني اتفجأءت بإيد تشدها عليه و كانت في حضنه كادت ان تتكلم قاطعها ياسين: نام يا قمر عشان معملش حاجه مش هتعجبك

قمر ابتلعت ريقها بصعوبه و دقايق و كانت نامت


صباح جديد بأحداث جديدة

في الشركه

ياسين: مهند انا اتجوزت

مهند بصدمه: نعم و................ يتبع 

رابط البارت السابع

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-