روايات حديثة

رواية أحببته رغم جبروته البارت الثامن للكاتبة مريم محمد

 أحببته رغم جبروته 

البارت 8



رهف بصدمة:ايييييه؟؟!!

حضرتك متأكد من اللي انت بتقوله ده.... والنبي قولي ان انت بتهزر وان فهد كويس

الشخص:انا اسف بس دي الحقيقة

وصاحب التليفون ده عمل حاد"ثة

وإحنا دلوقتي نقلناه على المستشفى

رهف بدموع:طب المستشفى دي فين لو سمحت؟!



الشخص:*******

رهف نزلت تجري على تحت وهي حاسة ان رجلها مش شايلاها

وحاسة بوجع كبير في قلبها

سيا بقلق:في إيه يا رهف بتجري كدة ليه؟!

رهف بدموع:الحقيني يا سيا

ف... فهد عمل حاد"ثة.. انا عايزة اروح اشوفه قلبي واحعني أوي

سيا بصدمة:ف.... ف... فهد

لااااا مستحيل فهد يجراله حاجة

دادة سعاد بدموع:إحنا لازم نروح

بسرعة ونكون معاه

وسندتهم هما الإتنين واتصلت على عمر صاحب فهد

وراحوا علي المستشفى

اول ما وصلوا المستشفى رهف طلعت تجري على الإستقبال

ودموعها مغرقة وشها وخوفها على فهد احسن يجراله حاجة

رهف بلهفة:كان في شخص عمل حاد"ثة لسة جايبينه.. موجودين فين لو سمحتي؟!

الممرضة:هو حاليآ في غرفة العمليات في الطابق الخامس


رهف مركبتش الأسانسير مكانتش

حاسة بنفسها وحاسة أن قلبها وقف


أما سيا ودادة سعاد وعمر

هما وصلوا عند الأسانسير وفضلوا يقنعوا في رهف تركب معاهم مرضيتش وطلعت على السلم


اول ما وصلت قدام غرفة العمليات

انهارت في البكاء بشدة

وكانت حاطة إيديها على قلبها

دادة سعاد جريت عليها وحضنتها

عشان تهدأ من الحالة اللي هي فيها دي

رهف بشهقات:كل ما احس ان الدنيا ضحكتلي الاقيها بتضحك عليا

حاسة ان أنا مش مكتوبلي افرح

خالص

دادة سعاد:والنبي ما تعيطي تاني

انا قلبي واجعني من غير حاجة

سيا قربت من رهف وحضنتها وعيطوا الإتنين سوا

سيا بدموع:ان شاء الله هيبقى كويس... انا عارفة فهد ميقدرش يبعد عني ده هو اللي مربيني

انا بعتبره بابا يا رهف بحسه كل حاجة ده كان بيقعد معايا اكتر من ماما وبابا... لو فهد حصله حاجة انا مش هقدر اعيش من غيره

رهف بدموع:لأ مش هيحصله حاجة

انا بدأت أثق فيه بعدين اطمنتله بعدين حبيته حاسة ان هو بقى نفسي اللي بنفسه يا سيا.. حساه نبض قلبي... انا حاسة ان لو حصله حاجة انا قلبي ده هيقف ومش هيدق تاني

وفضلوا يعيطوا

أما عمر ف كان واقف دموعه بتنزل تلقائي ومش عارف يسيطر على نفسه.. كان حاسس ان نصه التاني هو اللي جوه.. عمر بيحب فهد أوي

لدرجة انه مستعد يعمل اي حاجة عشانه.. ودايماً بيقف جمبه في أصعب الأوقات

بقلم مريم محمد 

بعد مرور بعض الساعات

خرج الدكتور من غرفة العمليات

وهو ينظر إليهم بتعب

رهف وسيا:فهد عامل ايه يا دكتور؟!

الدكتور:الحمدلله هو دلوقتي بقي بخير وعدي مرحلة الخطر

بس لسة محتاج شوية وقت لحد ما يفوق




عمر:يعني ممكن يفوق امتى يا دكتور

الدكتور:ممكن على بكره ان شاء الله

أو ممكن قبل كدة... المهم أن هو عدي مرحلة الخطر

الجميع:الحمدلله


بعد شوية

دخلت رهف وسيا عند الدكتور عشان عايزين يدخلوا عند فهد

رهف:بعد إذنك يا دكتور إحنا كنا عايزين ندخل نطمن على فهد

الدكتور:الزيارة ممنوعة خالص يا مدام رهف.. ومينفعش حد يدخل

رهف بعصبية :انا محتاجة اطمن على جوزي انا مش هدخل ااذيه

وبعدين أنا مش بطلب حاجة عيب

الدكتور:وبعدين يا مدام رهف وطى صوتك لو سمحتي ومتنسيش إننا في مستشفى

رهف:انا هدخل لجوزي واللي عنده حاجة يعملها... وكملت كلامها ببكاء

والنبي انا عايزة اطمن عليه كفاية بقى أنا تعبت والله


بعد رجاء سيا للدكتور عشان يرضى يدخل رهف تطمن على فهد


دخلت رهف الأوضة اللي فيها فهد

بعد ما جهزت نفسها في غرفة التعقيم

اول ما شافته سندت على الباب

وحست انها مش قادرة تتحرك

شافت دماغه عليها شاشش وبعض الخدوش في وشه

ودراعه ملفوف عليه شاش برضو

كان في كرسي جمب السرير اللي نايم عليه فهد

بعدت الكرسي وقعدت على الأرض

ومسكت إيديه بإنهيار

رهف بدموع:بقى دي عمايل تعملها

مفكرني قوية لدرجة ان انا استحمل كل الصدمات دي...حرام عليك يا فهد انت لازم تحس بيا وتعرف ان انا همو"ت لو حصلك حاجة

انا مش عارفة إذا كنت سامعني أو لأ

بس انا بحبك اوي ومش هقدر على بعدك دقيقه واحدة...كفاية أن انا عايشة معاك بقالي سنة ومكنتش عارفة اغيرك ازاي.. دخلت حياتي وشقلبتها... حتى لما اذتني

حطت إيديها على قلبها وكملت:ده مقدرش يكر"هك

حبيتك لدرجة ان انا بدأت اشوف في عنيك نفس الحب.. بس انت بتحاول تداري مشاعرك.. بس انا بقى مشاعري فضحا"ني

وفضلت تتكلم معاه ونامت جمبيه من غير ما تحس

بقلم مريم محمد 

في اليوم التالي

استيقظ فهد وهو حاسس بوجع في دماغه



فهد بص جمبيه شاف رهف وهي نايمة كانت شبه الملاك وبريئة جداً

فهد بهدوء:لو سمحتي

رهف حست بيه قامت بلهفة

رهف بفرحة:فهد انت كويس

اندهلك الدكتور

فهد :حاسس بوجع في دماغي

رهف بقلق:طب انا هنادي الدكتور

وخرجت من الغرفة وقالت للجميع أن فهد فاق

دخل الدكتور وكشف على فهد

واطمن انه بقى كويس

سيا:عامل ايه يا حبيبي

فهد بتساؤل:انتي مين؟!

نظر الجميع إليه بصدمة

سيا:إيه يا فهد النكتة دي..

بس تصدق نكتة بايخة أوي قول غيرها

فهد:نكتة إيه وبايخة إيه

انا سألت سؤال واضح انتي مين؟!

سيا:يعني إيه أنا مين... انا سيا اختك يا فهد

فهد:مش عارف بس انا فعلاً مش عارفك

سيا بدموع:بجد متهزرش بقى يا فهد.. بجد هزارك بايخ

فهد:بس انا مش بهزر

سيا بإنفعال:يعني إيه مش عارفني.

مش عارف اختك يا فهد

اقتربت منه رهف ومسكت إيديه:طب فاكرني انا يا حبيبي

فهد بعد إيديهاعن إيديه:وانتي مين انتي كمان؟!

رهف بسخرية:ما تقول حاجة يا دكتور إيه اللي بيحصل ده؟!

الدكتور بتساؤل:انت متأكد يا فهد بيه إنك مش فاكر اي حد من الموجودين؟!

نظر فهد إلى الجميع وكأنه يراهم لأول مرة

فهد:لأ معرفهمش

الدكتور بهدوء:ده معناه ان حضرتك فقدت الذاكرة

رهف:فقد الذاكرة ده اللي كان ناقص والله

في اللحظة دي دخلت ميرنا وجريت على فهد حضنته قدام الجميع من غير كسوف

فهد بضحك:اكيد انتي مراتي.

ميرنا بإبتسامة:لأ انا خطيبتك بس

رهف بغيرة:اومال انا إيه لما هي

تكون مراتك

فهد:لأ متقوليش أن انتي كمان مراتي... انا اكيد مكنتش بتاع ستا'ت

رهف بسخرية:لأ خالص

بس انا بقى يا حلو اللي مراتك

ودي مش خطيبتك



ميرنا:لأ خطيبته ولمي نفسك بقي

رهف بعصبية:لمى نفسك انتي يا مبحتر"ة... اقول تاني ولا كفاية كدة

فهد بصدمة:إيه اللي بيحصل ده

يا هانم منك ليها... ولا كأني موجود

ميرنا:ما انت قولت قبل كدة يا حبيبي إنك مش بتحبها

وأنك اتجوزتها غصب عنك

فهد:والله.. وانا إيه اللي يخليني اتجوز غصب عني بقى؟!

ميرنا:معرفش انت قولتلي كدة لما سألتك

سيا:سيبك من كل ده انا حبيبة قلبك سيا... وعلي فكرة بقى انت لو نسيت العالم كله مينفعش تنساني

فهد:تعالى

قربت سيا من فهد واترمت في حضنه.. وعيطت جامد

فهد:إيه ده انتي شكلك نكدية يا بت انتي

سيا:صالحني بسرعة

فهد:اعمل ايه طيب؟!

سيا:تخرج معايا وناكل سوشي

فهد:وانا في الحالة دي!!

سيا بطفولة:مليش فيه

فهد:حاضر يا سيو

سيا:طلب كمان

فهد:إيه هو؟

سيا:صالح رهف مراتك

فهد:ودي هتاكل سوشي هي كمان ولا إيه حكايتها؟!

سيا بضحك:بقولك صالح مراتك هتصالحها بسوشي!.. ياراجل خليك لميح

فهد:فهمتك يا قردة

سيا:طب يلا بقى يا جماعة عشان الراجل عايز يصالح مراته.

ميرنا بضيق:حتى انا يا حبيبي

فهد:اممم

نظرت إليه ميرنا بغيظ وخرجت من الغرفة واتصلت على رامز

وكلمته عشان ييجي المستشفى

بقلم مريم محمد 

في الأوضة عند فهد ورهف

فهد بإبتسامة:هو مش إحنا متجوزين برضو!. 

رهف:اه



فهد:يعني انا خرجتهم برا عشان اصالحك وانتي واقفة مكانك عمالة تلعبي في لبسك

رهف بتوتر:عايزني اعمل إيه؟!

فهد بغمزة:هصالحك يا ريري

رهف:ريري؟!

فهد:مش عارف ليه حاسس ان انتي وحشاني...هو انا كنت مسافر أو حاجة!

رهف:انا اللي كنت مسافرة

فهد:حاسس ان انا عايز احضنك

رهف بخجل:بجد

فهد:اه والله حاسس كدة

اقتربت رهف من فهد

وجريت على حضنه وماصدقت تعيط

فهد:ليه بس العياط ما انا كويس اهو

رهف بدموع:مش قادرة اقولك كنت حاسة بإيه لما عرفت انك عملت حاد"ثة

فهد وهو يمسح دموعها بحنان:المهم دلوقتي أن انتي جمبي

رهف:انت بجد مش فاكرني يا فهد

فهد بصدق:والله مش فاكر حاجة خالص

رهف:طب انا هنادي على عمر عشان يساعدك تغير هدومك

فهد:ماشي



رهف كانت قايمة فهد مسك إيديها وقربها ليه وحضنها جامد ومشى

 إيديه على وشها بهدوء وقرب وشها من وشه وسند جبينه على جبينها

وقرب من شفت ـيها وطبع قبلة عليها إشتياق كبير

خرجت رهف وقالت لعمر يدخل لفهد عشان يساعده

كانت متوترة اوي بس قلبها كان بيرقص من الفرحة

رامز وصل وكان مخطط ينفذ اول حاجة في خطته

ميرنا بخبث:سيا ممكن اتكلم معاكي شوية

سيا بضيق:عايزة إيه؟!

ميرنا:هنتكلم هنا تعالى نتكلم تحت

نزلت سيا وميرنا ودادة سعاد كانت بتتكلم مع الدكتور عن حالة فهد

ميرنا رمت حاجة على الأرض وهي ماشية وشاورت لرامز وهو فهم




فهد خلص لبس وكان خارج

وفي نفس اللحظة رهف اتحركت

وداست على حاجة كانت هتقع على الأرض بس رامز جرى عليها ومسكها من وسطها جامد

وخرج فهد في اللحظة دي

وشاف المنظر رامز وهو ماسك رهف من وسـ طها.. العفار'يت اتنططت في وشه

فهد بغضب جحيمي:رهففففففففف

رابط البارت التاسع


#بقلمي_مريم_محمد

#يتبع

 

تابعنا على فيسبوك من هنا 👉

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-