روايات حديثة

رواية الشيطان شاهين الفصل الرابع عشر

 


الشيطان شاهين

الفصل الرابع عشر
بقلك إيه يا هبة انا مش فاضي للكلام الفارغ بتاعك الحاجات اللي انا بعثتها تتلبس في الفرح و مش عاوز كلام ثاني في الموضوع داه ".
صرخ عمر بغضب بعد أن فلتت اعصابه بسبب عناد هبة التي رفضت قبول الأكياس التي بعثها لها عمر مع أحد الحراس....
لتجيبه بصراخ مماثل:"و انا حقبل منك الحاجات دي بصفتك مين؟؟ تعالى خذ الأكياس بتاعتك لحسن أرميها في الزبالة".
قهقهت نور بصخب على كذب هبة التي كانت تتحدث مع عمر و في نفس الوقت عيناها تكادان تخرجان من مكانها من شدة الإعجاب و هي تتلمس ذلك الفستان الذي أقل مايقال عنه انه رائع بلونه الوردي الهادئ و قماشه اللامع ليأتيها صوت عمر
الغاضب و هو يقول :" بصفتي خطيبك و حبقى جوزك قريب إنشاء الله...كز على أسنانه بغيظ قبل أن يكمل..و اتلمي يا هبة و بلاش تستفزيني انا على آخرى أيهم و شاهين حيتجوزوا و انا لسه معملتش حتى خطوبة و كله بسببك...

تجاهلت هبة مايلمح إليه لتهتف محاولة تشتيت أفكاره :" بس انا النهاردة الصبح خرجت انا و نور إشتريت فستان و....

تنهد الاخر بنفاذ صبر قبل أن يقاطعها بهدوء مصطنع:" قصدك الفستان الأحمر اللي انت بعثالي صورته من شوية ...داه تلبسهولي في قوضة النوم لما نتجوز يا حبيبتي...عريان من فوق و مبين ذراعاتك و كمان قصير و لونه ملفت.. هو انت عقلك كان فين و انت بتشتريه، وإزاي أصلا فكرتي إني حسمحلك تلبسي فستان زي داه... انا دلوقتي مشغول علشان الفرح يادوب بكرة و في حاجات كثير ناقصة لازم أهتم بيها ...و لو عاوزة عاوزة حسابك معايا يثقل إبقي متلبسيش الفستان اللي أنا جبتهولك، سلام....

أسقطت هبة الهاتف من أذنها بحركة درامية قائلة بمزاح:"تقريبا الخط إتقفل في وشي...انا تهزأت يا بنات...
قهقهت كاميليا و نور على تعبيرات وجهها المصدومة قبل أن تشاركهما الضحك... بعد لحظات أمسكت الفستان ثم وضعته على جسدها و كأنها ترتديه مردفة بتذمر:" الفستان داه يساوي ثروة داه غير العقد الألماس اللي معاه ...انا مش متعودة البس حاجات غالية و خايفة يضيع مني...
رمقتها نور بتعجب قبل أن تتحدث قائلة:" انت حتبقي حرم عمر الشناوى فلازم تتعودي على حياتك الجديدة من دلوقتي، كل حاجة حتتغير لبسك، أكلك، حتى مشيتك....على فكرة انت كمان يا كاميليا لازم تتغيري.
رمقتها كاميليا بحنق و هي تجيبها:" و على إيه كل داه...يعني لازم انسى اصلي عشان أعجب.. لا يا أختي أنا كده و مش حغير حاجة من نفسي...


حركت نور شفتيها بتقزز قبل أن تتكلم بنبرة مستهزءة:" إنت بالذات يا كامي لازم تغيري أسلوب كلامك البلدي داه...انت حتبقي أحدى سيدات المجتمع الراقي يعني ماينفعش تقولي يا اختي، و الكلام الغريب بتاعك داه... إترقي شوية يا حبيبتي و الا صدقيني حتبقي مسخرة...الكل حينبهر بشكلك الحلو و جمالك الملفت بس انا متأكدة ان انهم حينصدموا لما يسمعوا طريقة كلامك اللي شبه نسوان الحارة....
أمسكت كاميليا بوسادتها ثم رمتها على أختها التي كانت تتحدث و تلقي تعليماتها على الفتاتين بكل تكبر و غرور قائلة بتشمت عندما صرخت الأخرى بألم :"هيه تستاهلي عشان تحرمي تنكري في اصلك يا بنت سعيد... بقى علشان مسكتي في إيدك عشر الاف جنيه بقيتي تتكلمي زي نازك الصلحدار...مين اللي بقالها أسبوع مراحتش المدرسة علشان الجزمة الوحيدة اللي عندها متقطعةو عاوزة واحدة جديدة...
تأففت نور بغيظ من أختها قائلة :" الحمد لله أيام الفقر راحت و انا اشتريت بدل الجزمة عشرة و جبت هدوم ثانية كثير...و عقبال ماننتقل من الحارة الفقر دي على شقتنا الجديدة....و انت تسطفلي انشاء الله عنك ما نظفتي وش فقر بصحيح.. فخورة بأصلك على إيه فهميني... يكونش بابا تركي و انا مش عارفة ياشيخة إتنيلي...

صرخت كاميليا لتقاطع تذمرها :"هبة خوذي البنت دي من قدامي قبل ماأرميها من الشباك و أريح البشرية منها...
لم تهتم نور بكلام أختها كثيرا و هي تسير متجهة نحو باب الغرفة قائلة بتحدي:" انا نازلة انادي واحد من القاردز عشان ياخذ الشنط اللي برا...و لو انك متستاهليش".
ابتسمت كاميليا على أختها الصغيرة التي لم تخفي فرحتها بالحياة الجديدة التي قدمها لهم شاهين الألفي و لم تكن تعلم شيئا على الاتفاق او الصفقة التي عقدها مع كاميليا مقابل الزواج منه....مصدقة كلام أختها التي أخبرتهم بوقوعها في حبه سريعا و انه هو أيضا يبادلها نفس الشعور...فهي دائما ما كانت متأكدة ان أختها قادرة على الحصول على زوج مثالي بسبب جمالها الفتاك رغم هيئتها البسيطة و ملابسها القديمة التي ترتديها دائما....
ألقت نظرة أخيرة على غرفتها الصغيرة التي كانت ممتلئة منذ يومين بالاكياس و الحقائب لتجدها عادت كما كانت بعد أن رتبتها هي و هبة التي اظطرت المبيت معها منذ ثلاثة أيام عندما أخبرتها عن أمر زواجها....
تابعت صديقتها و هي تضع الفستان في الكيس بحرص قبل أن تضعه في خزانة كاميليا الفارغة بعد أن عمدت نور قالتها هبة بمزاج و لم تدري انها بذلك زادت من مخاوف كاميليا التي شحب وجهها فجأة و بدأت دقات قلبها بالتسارع دليلا على قلقها الشديد....
إكتفت بالايماء برأسها قبل أن تتمدد على سريرها الصغير و تضم ركبتيها إلى صدرها بحماية و هي تقول بصوت هامس:"هبة لو سمحتي انا عاوزة أنام شوية متخليش حد يصحيني ...
رمقتها هبة بنظرات مشفقة قبل أن تضع فوقها غطاءََ خفيفا و هي تجيبها :" طيب نامي شوية و انا حخرج برة مع نور و طنط...لو عزتي حاجة إندهيلي ".

أغمضت كاميليا عينيها بإرهاق فهي تقريبا لم تنم جيدا منذ أيام بسبب تفكيرها المتواصل في حياتها الجديدة....لم تكن تعلم هل ان قبولها للزواج منه كان أمرا صائبا اما أنه تذكرة مجانية للدخول إلى حجيم شاهين الألفي.. لكن هو حتى لم يترك لها خسارت... هو فقد أمرها و هددها بعائلتها التي لم تكن لترضى ان يمسهم أحد بسوء...لطالما تساءلت لماذا يلقبه الناس بالشيطان...حتى إكتشفت ذلك بنفسها و للأسف بعد فوات الأوان.
يوم جديد شمس، جديدة أشرقت على جميلتنا النائمة التي تململت في فراشها الصغير بانزعاج من الأصوات الصاخبة التي تتعالى حولها دون توقف... نفخت وجنتيها بضيق قبل أن تفتح عينيها الزرقاوتين و تتجول أنظارها بالغرفة...
وقع بصرها على هبة و نور اللتان كأننا تتشاجران و كأنهما الوحيدة في الغرفة غير مباليتين بوجودها...
تثاءبت كاميليا بكسل و هي تقاوم رغبة عارمة في العودة إلى النوم و التخلص من كل الالتزامات التي تنتظرها..
انتبهت لها نور لتهرع قافزة بجانبها على السرير و هي تهزها بلطف قائلة:"و أخيرا صحيتي...الساعة بقت تسعة و صاحبتك مكانتش عاوزاني أصحيكي...

نهرتها هبة قائلة بتوبيخ:" انا بس كنت عاوزاها تشبع نوم علشان شكلها كان مرهق جدا و النهاردة حيكون يوم طويل و متعب "

وقفت نور من مكانها جاذبة الغطاء من فوق أختها و هي تشجعها قائلة :" يلا يا كامي فوقي إحنا ورانا حاجات كثير السواق تحت مستنينا علشان نروح الاوتيل...

تجلست كاميليا على السرير مستندة بظهرها على حافته متسائلة:"أوتيل ؟؟؟ انت متأكدة؟؟؟
حركت الأخرى رأسها بإيجاب قبل أن تتجه إلى الشباك تفتحه لتدخل أشعة الشمس و تنير أرجاء الغرفة قائلة بتأكيد:" أيوا...هناك في اوضة عشان تجهزي نفسك .... حتى فستان الفرح وصل يلا بقى قومي بلاش كسل....
صفقت هبة يديها بحماس قائلة:"يا سلام...أنا حموت و اشوفك بفستان الفرح يا كامي...يلا انت فقتي خلاص... قومي إفطري و خذي شاور و انا حجهزلك هدومك علشان تلبسي و نروح...
_______________________



في شقة زكريا

صاح زكريا مناديا على زوجته نعمة و هو يقلب رفوف الخزانة رأسا على عقب و هو يبحث كالمجنرن عن شيئ ما... هرولت نعمة اليه و هي تنشف يديها بمنديل المطبخ قائلة:"مالك يا حج بتنده ليه... و إيه اللي قلب الأوضة كده انت بتدور على إيه؟؟؟
شهقت في أثناء كلامها و هي تتفاجئ بالملابس المرمية على الارضية باهمال و جميع الإدراج مفتوحة على مصراعيها.... توجه نحوها زكريا بعيون حمراء من شدة الغضب ليجذبها من ذراعيها و يهزها بعنف عدة مرات و هو يصرخ بقوة:"فين الشنطة السوداء اللي كانت في الدولاب... إنطقي قبل ما أقتلك و ادفنك مكانك....
أخفت نعمة ارتباكها ببراعة و هي تحاول التملص منه قائلة بثبات :" شنطة إيه يا حج... انت بتتكلم على إيه...
صرخ زكريا مجددا و رذاذ لعابه ينتشر على وجه تلك المسكينة التي انكمش وجهها بتقزز:" شنطة الفلوس... يانعمة إنطقي راحت فين انا كنت حاططها بإيدي في الخزنة اللي جوا الدولاب...

نعمة و هي مازالت تصارعه ليتركها دون جدوى:"يا حج صدقني انا معرفش حاجة عن الشنطة دي و انت أديك قلتها بنفسك انك حطيتها في الخزنة يعني مفيش حد غيرك يقدر يوصلها... انت يمكن أخذتها للبيت الثاني ...".

تركها زكريا عندما بدأ يقتنع بحديثها ليقول بتهديد :"انا دلوقتي حروح هناك و حدور و ياويلك لو ملقيتهاش....".
اومأت له نعمة بإيجاب و هي تفرك ذراعيها بألم ثم تبعته إلى باب المنزل لتتأكد من خروجه قبل أن تهرع إلى الهاتف لتهاتف ضرتها سنبل آغا كما تسميها....
بعد لحضات سمعت صوت جميلة على الجهة الأخرى للهاتف..
نعمة بلهفة:"جميلة... زكريا عرف بالشنطة و بيدور عليها زي المجنون و لما ملقاهاش هنا طلع علشان يدور عليها عندك... انت عارفة حتقولي إيه.جميلة بهدوء :" متخافيش انا حافظة درسي كويس
و عارفة حتصرف معاه إزاي.... المهم انت اوعي تعترفي بحاجة حتى لو قتلك دي فرصتنا يا نعمة و مش حتتعوض ثاني....إوعي يصعب عليكي داه سنة و الا إثنين و تلاقيه لقى بنت ثانية عشان يتجوزها".
نعمة بهمس :"عارفة، عارفة يا جميلة يلا إقغلي زمانه وصل عندك ".
أغلقت نعمة الهاتف متجهة إلى المطبخ.. أغلقت الباب بالمفتاح ثم صعدت على الكرسي لتصل إلى أحد الرفوف العلوية لتنزل كيسا بلاستيكيا اسود اللون كانت قد اخفته سابقا في إحدى حلل المطبخ حتى لايشك احد بمكانه....


تذكرت ذلك اليوم منذ اكثر من اسبوع عندما كانت تراقب تحركاته كما اوصتها ضرتها عندما دخل و في يده حقيبة جلدية سوداء اللون يخفيها بين ملابسه و هو يتسحب إلى غرفة النوم و يضعها في الخزنة ثم يغلقها بالأرقام السرية التي لا يعرفها سواه غافلا عن تلك التي تراقبه بحذر.... منتظرة الوقت المناسب
لتقوم بسرقتها و اقتسامها هي ضرتها.....

تلمست الكيس مرة أخيرة قبل أن ترجعه مكانه ثم تهرول خارجا للبحث عن مكان مناسب لتخفيه فيه خوفا من أن يقوم زكريا بتفتيش كامل المنزل عند عودته فالمبلغ لم يكن قليلا بل كان أكبر بكثير مما توقعته هي و جميلة لذلك هو لن يمرر ما حدث مرور الكرام و لكنها لم تكن تبالي كثيرا بما قد يفعله لها حتى و لو وصل الأمر إلى الطلاق .
________________

مساء في فيلا شاهين
نفخ أيهم دخان سيجارته بعنف و هو يرمق شاهين الذي كان يقف أمام المرآة منشغلا بربطة عنقه قبل أن يهتف بغيظ:"للدرجة دي مستعجل... مقدرتش تأجل جوازك اسبوع كمان،....
(أيهم)
اجابه شاهين ببرود و هو يرتدي جاكيت بدلته السوداء :" إحضر الفرح و بعدين إرجع ثاني كمل شهر العسل بتاعك....
ضحك عمر بخفوت ليرسل له ايهم نظرة غاضبة قبل أن يعود لتدخين سيجارته بصمت...
بعد دقائق التفت لهما شاهين بطلته الرجولية المهلكة و قد انتهى من ارتداء بدلته الفخمة و ساعته و نثر عطره الفاخر لتزيد من وسامته و هالته الواثقة ...
ليصفر عمر مدعيا الإعجاب و هو يهتف بتسلية:" ممم
كالعادة مش بتلبس غير اللون الاسود بس بالرغم من داه لايق عليك يا عريس...
لوى شاهين ثغره بتهكم و هو يهتف بجمود :" طب يلا انت و هو الوقت تأخر و لازم نروح الاوتيل دلوقتي...

اكمل كلامه متجها إلى خارج الفيلا ليتبعه ايهم و عمر للذهاب إلى الفندق لجلب العروس فحفل الزفاف سيقام بالفيلا .في غرفة الفندق، انحنت كامليا بتعب لترتدي حذائها التابع للفستان بعد أن أمضت يومها كاملا بين الماسكات و الصبغات و المساجات تحت إشراف ماريان خبيرة الماكياج التي أحضرها شاهين لتهتم بالعروس هي و مساعدتيها سهيلة و منى....+
أمسكتها ماريان من يدها لتساعدها على الوقوف من الكرسي و قد لمعت عيناها بنظرات الإعجاب بجمالها الذي تضاعف بفضل مساحيق التجميل الخفيفة التي وضعتها على وجهها و هي تقول:"مشاء الله يا كاميليا هانم زي القمر...انا من زمان ماشفتش عروسة بجمالك

أبتسمت لها كاميليا بخجل قبل أن تجيبها :" ميرسي جدا ليكي.. داه عشان انت شاطرة جدا في شغلك.
حركت ماريان رأسها بنفي و هي تقول :"انا مش بجاملك على فكرة انت فعلا ست حلوة و كل اللي انا عملته اني بينت جمالك أكثر... دلوقتي انا حنده لسهيلة علشان تفتح الباب عيلتك زمانهم مستنيين على نار علشان يشوفوكي....
أومأت لها بايجاب و هي تمسك بفستان الزفاف بيديها و تتحرك إلى الأمام بصعوبة...

فتح الباب لتخرج العروس لتجد هبة و نور ووالدتها بانتظارها و قد انتهوا من إرتداء فساتينهم...
فقد ارتدت نور فستانا رقيقا باللون الوردي الهادي عاري الكتفين بحزام في الوسط تناسب مع لون بشرتها الفاتحة و عمرها الصغير
و حذاء أنيق أبيض اللون اشترته مع الفستان
اما هبة فقد إرتدت الفستان الفخم الذي بعثه لها عمر
شهقت نور بخفة حالما رأت أختها تتهادى في فستانها الأبيض لتقفز عليها و تحضنها بقوة و هي تقول :"طالعة حلوة اوي يا كامي... زي القمر...
أدمعت عيني والدتها و هي ترى ابنتها الكبرى عروسا في غاية الجمال و الروعة لتبعد نور بخفة و تقبل جبينها و هي تتمتم بكلمات التهنئة تلتها ببعض النصائح كسائر الأمهات.
بعد دقائق قليلة قرع الباب تلاه دخول شاهين بجسده الضخم و طوله الفارع... إقترب من كاميليا و هو يتفحص كل إنش في جسدها ووجهها بنظراته الجامدة متجاهلا إبتسامة والدتها التي يراها للمرة الثانية بعد مجيئه إلى منزلهم و خطبة كاميليا قبل أيام قليلة...
تأبطت ذراعه بارتعاش و يدها الأخرى تمسك بها فستانها و هي تجاهد ان لا تتعثر به....
اما نور التي أفاقت من دهشتها و هي ترى شاهين أمامها الذي سيطر على من حوله بهيبته و حضوره الطاغي لتميل على هبة و تهمس في أذنها بارتباك :" الراجل داه شكله مرعب يا هبة انا لسه مستغربة إزاي كاميليا مش بتخاف منه...و كمان غامض جدا حتى شوفي ملامحه مفيهاش اي تعبيرات بتدل على أن العروسة عجبته او لا....
تستمر القصة أدناه
ضحكت هبة في داخلها بسخرية قائلة:" و مين قال إنها مش بتخاف منه...دي مش بعيد يغمى عليها في أي لحظة...
أفاقت من شرودها على جذب نور لها للنزول إلى الاسفل و الالتحاق بالعروسين و الحفل....
_____________________________________

في حديقة الفيلا.....

التي زينت بكل انواع الزهور الراقية و الشموع المختلفة و احجامها و ألوانها المتناسقة مع الوان الزهور و الطاولات و سائر الديكور الفخم الذي تراوحت ألوانه بين الأزرق الداكن و الأسود و الذهبي ... الوان غامقة غريبة تعبر عن قوة و غموض صاحبها....
بدأ المدعوون بالاقتراب من العروسين لتهنئنتهم بكلمات التهاني والتبريكات المنمقة و ليستطيعوا رؤية العروس عن قرب التي انبهر الجميع بجمالها الاخاذ وبراءة مظهرها و رقتها حتى أن البعض استغربوا في داخلهم كيف لهذا الملاك البريئ ان يقع في براثن الشيطان...
على إحدى الطاولات جلست ليليان مع عائلة عمها و قد تألقت في ثوب بني هادئ و حجاب خمري...استطاعت ان تلفت جميع انظار من حولها بجمالها الفتاك و طلتها الساحرة...

كانت تراقب بحزن زوجها أيهم الذي كان مشغولا كعادته بمغازلة الفتيات و النساء اللواتي ملأن الحفل بفساتينهم الراقية مستغلا وسامته و مكانته الاجتماعية التي جعلت كل الفتيات تتسابقن الإيقاع به بالرغم من كونه رجلا متزوجا.

على طاولة أخرى يجلس عمر مع عائلته و هو لايزيح عينيه عن هبة الذي كان يرمقها بنظرات عاشقة و كأنه لا يوجد غيرها في الحفل...

في منتصف الحفل حمل شاهين طفله فادي الذي الذي بدا أنيقا في بدلة زرقاء اللون شبيهة ببدلة والده ثم سلمه إلى إحدى الخادمات لتأخذه إلى غرفته بعد أن داهمه النعاس
داه فادي
قبل أن يعود للجلوس على الكرسي الوثير المخصص للعروسين بجانب كاميليا التي منعها من مغادرة مكانها طوال الحفل رغم إلحاح نور و هبة بتركها ترقص معاهم 
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-