روايات حديثة

روايه جبروت عاشق الفصل الثالث 3 بقلم حبيبه الشاهد

روايه جبروت عاشق الفصل الثالث 3 بقلم حبيبه الشاهد 




 الفصل الثالث 

كان الجميع يقف أمام غرفة حامد بعد ما بشرى سقطت مغشيّا عليها بخوف شديد بالاخص حلا اللي كانت منهاره من البكاء والزعر 

عز بقلق شديد: حلا اهدي وبطلي عياط مرات عمي هتبقى كويسه إن شاءلله 

حلا من بين بكائها: أنا عايزة مامي هو ايه اللي حصلها 

نفين بدموع: حبيبتي اهدي والدكتور دلوقتي هيطلع يطمنك عليا وهتبقى كويسه 

حلا مسكت ايديها برعشه سندتها نفين تقعد خرج الطبيب جريت عليه حلا بلهفه: مامي عامله ايه يا دكتور 

: هي اتعرضت لـ صدمته عصبيه مقدرتش تستحملها واغم عليها انا علقتلها محلول ولازم تبعده عنها اي توتر او زعل لانه غلط عليها  

سبته حلا ودخلت الغرفه قبل ما يخلص كلامه كانت والدتها نائمه بعمق أثر المهدئ حضنتها ببكاء شديد دخلت نفين الغرفه بحزن: حلا سيبي مامي ترتاح شويه ورحي مع جوزك 

هزت رأسها برفض: لا يا طنط أنا مش هسيب مامي وامشي

: مينفعش اللي بتعمليه جنبها دا هي عايزة الراحه والهدوء روحي يا حبيبتي مع جوزك مينفعش تسيبه في يوم زي ده وتبقي معانا يلا قومي اخرجيله وحامد هيبقى معاها مش هيسبها 

قبلت ايديها وقامت بصعوبة من جنبها خرجت من الغرفه كان عز في أنتظرها نظرة لـ نظراته الحاده ومشيت معاه بصمت دخلت الغرفه قعدت على الأريكه بتعب دخل عز الحمام ثواني وخرج وهو عامل زي الطور الهايج والغضب عامي عينه رفع علبة الحبوب قدام عنيها: اقدر اعرف اية دا 

رفعت عنيها نظرة في عنيه برعب شديد ومنطقتش بكلمه 

سحابها من شعرها بعـ نف: بقى انا تضحكي عليا وتفهميني انك تعبانه وانتي واخده حبـ وب تجبلك هبوط مفكره نفسك كدا هتمنعيني عن حقي

مسكت ايده بألم وبكاء شديد: اااه... سيب شعري هيتقطع في ايدك 

فق قبضة ايده عن شعرها: اللي بيجي في دماغي بعمله مش عز اللي يعوز حاجه وميعملهاش انا هسيبك انهارده لانك تعبانه بس بكرا تجهزي نفسك يا عروسه 

مسكها بقلق قبل ما تقع لأنها لسه تحت تأثير الحبوب 

عز بقلق كأنه نسي غضبه منها: أنتي كويسه اطلبلك الدكتور 

حلا بهمس: انا كويسه بس محتاجه انام 

نظر في عنيها بقلق: متاكده 

هزت رأسها بتعب: ايوه هنام وبكرا هكون كويسه 

شالها حطها على السرير برفق ونام جنبها اتوترت حلا: أنت هتنام فين يا ابيه 

رفع حاجبه بستغرب: هنا جنبك لو مش ناسيه احنا لسه مكتوب كتبنا وكل حاجه بقت مسموحه ونومي جنبك دا طبيعي نامي لانك تعبانه والصبح نتحاسب على اللي انتي عملتيه دا لاني مش هعديها

غمضت عنيها بخوف شديد وتوتر من قربه ليها محستش بنفسها ونامت في ثواني اثر التعب داخل احضانه 

- سُبحَان اللّـه وبحمدهِ عَدَدَ خلْقِه ورضَا نفسه و زِنَة عرشه ومِدادَ كلماتـه🤎🤎🦋. 

صباحًا.. استيقظت من النوم كان مش موجود في الغرفه قامت راحت غرفتها أخذت شاور ونزلت كانت العائله متجمعه على السفرة قعدت معاهم بتوتر من وجوده 

نفين بابتسامة: عامله ايه دلوقتى يا حبيبتي 

: الحمدلله يا طنط كويسه " حركت نظرها إلى جدها " عرفته حاجه عن ملك او نغم يا جدي

: لسه بس رجلتنا مش سكتين وبيدوره في كل مكان 

قامت بحزن: انا طالعه

نفين: استني يا حلا أنتي مكلتيش حاجه 

حلا بدموع: مليش نفس عن اذنكم 

خرجت من غرفة السفرة ودموعها على خدها وهي مقهوره من تعاملهم البارد في هذا الوضع دخلت غرفة والدتها كانت جالسه على السرير تنظر أمامها بشرود وعنيها منتفخه من البكاء حضنتها حلا وبدأت في البكاء: مامي انا محتجالك اوي خايفه على ملك ونغم

ضمتها بشرى وبدات في البكاء هي الأخرى. 

دخل الغرفه كانت لسه فاقده الوعي على الأرض مسك زجاجة مياه وفضاها كلها عليها قامت مفزع نظرة حوليها ثواني تستوعب رجعت للخلف اول ما شفته قدامها 

رحيم بجبروت: اصحي وفوقي كدا 

ملك بدموع: أنت عايز مني اية 

طلع ورق من جيب بنطاله: عايزك تمضي على الورق دا لان كدا كدا أنتي مش هتخرجي من هنا غير بمزاجي 

ملك بستغرب: ورق ايه دا 

رحيم ببرود رما الورق في وشها: خدي اقرائي وأنتي تعرفي 

مسكت الورق بيد مرتعشه وبدأت تقراء هزت رأسها برفض: مستحيل مستحيل اعمل كدا انت اكيد اتجننت  

: قدامك اختيرين يا تمضي على الورق دا وتخرجي من هنا وساعتها ممكن اوافق ترجعي لـ اهلك يا أما هتفضلي هنا طول حياتك وبرضو هعمل اللي في دماغي ومحدش هيعرفلك طريق لانك مش في مصر 

هزت رأسها برفض وهي مش قادره تستوعب اللي بيحصلها: أنت مريـ ض لا يمكن تكون بني ادم طبيعي 

قام من على الكرسي قرب عليها ببرود: انا فعلاً مريض مريض علشان سبت حقي الوقت دا كله وجاي اخده دلوقتي 

" مسك وشها بيده بعـ نف " هتمضي على الورق ولا لاا 

ملك همست برعب: لا 

مسكها من شعرها بعـ نف: شكلك عجبك العـ نف وانا بمـ وت فيه 

مشى ايده التانيه على جسـ دها بجرائه خلى جسـ دها كله يترعش من الرعب وبدات في البكاء وصريخ: خلاص خلاص همضي بس ابعد 

بيقرب وشه منها اوي بمكر: تؤ انا عرضت عليكي وانتي رفضتي يبقى تستحملي نتيجة اختيارك 

بيدفن وشه في رقبتها وبدات ايده تتحرك على ضهرها 

ملك من بين بكائها: علشان خاطري ابعد وانا همضي والله همضي بس ابعد انا ممكن امـ وت نفسي لو عملت كدا 

بعد عنها بضيق: وهو دا المطلوب بس مش دلوقتي الورق عندك يلا امضي 

مسكت القلم بايد مرتعشه وبدات تمضي على اوراق الزواج بعد انتهائها انهارت مسك الورق من قدامها بنتصار حطه في جيب البنطال وخرج مفتاح فق ايديها ورجليها وشلها على كتفه وهي منهاره من البكاء ومش مركزتش مع الطريق طلع من السرداب اللي حبسها فيه تحت الارض دخل غرفته حطها على السرير

أسْتَغـفِرُ اللّه الـذيْ لا إلـهَ إلّا هُـوَ الحـيُّ القيّـومْ وأَتُوب إليه.

بعد فتره خرج من الحمام وهو بينشف شعره المبلول شافها واقفه قدام الكمودينه قرب عليها بهدوء حضنها من الخلف بعدت عنه بخضه حلا بارتباك: خرجت امتا 

بصلها بستغرب: دلوقتي مالك بعتي عني ليه 

بدأ يقرب عليها رفع ايده مسك خصله من شعرها: مغيرتيش ليه 

حلا خدودها احمرت من الخجل: هدخل دلوقتي 

دخل غرفه الملابس وقف قدام ملابسها: خدي البسي دا عايز اشوفه عليكي 

مسكت منه الملابس ودخلت الحمام بخوف شديد وهي مش عارفه تتصرف ازاي 

في الخارج بدا يترتدي ملابسه وبيرش برفان نظر لـ نفسه في المرايا بفخر بصلها اول ما خرجت من الحمام غمض عينه وهو بيحاول يتحكم في غضبه لما اتلقها خرجه بروب طويل وقفله كويس قرب عليها حضنها بقوة 

بعدت عنه برقه قربت على تلاجه صغيره في الغرفه خرجت منها زجاجة عصير: تحب تشرب عصير معايا

رفع حاجبه بستغرب: عصير دلوقتي 

قرب عليها حضنها من الخلف وهمس: مفيش مشكله نشرب عصير 

لفت بخوف من قربه الشديد ليها ابتسمت ابتسامه مزيفه وهي بتديله الكوب برجفه بدا يشرب منه وهي متابعه بقلق حط الكوب على التلاجه وسحابها من خصرها بلطف قعدت على السرير بيدفن وشه في رقبتها اتجمدت في مكانها من لمسته مسكت في الملايه بخوف وهي بتحاول السبات امامه حست بتقل عليها بعدته عنها وقع على السرير وكان نايم بعمق حطت ايديها على رقبته تقيس النبض برعشه قامت بسرعه لما اتاكدت انه كويس دخلت الحمام ارتدت بيجامه وخرجت من الغرفه دخلت غرفتها بخوف من ردت فعله لو عرف انها حطتله منـ وم في العصير

- لّا إِلَهَ إِلاَّانتَ سُبْحَانََ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِين🤎🤎🦋. 

خرجت من الغرفه وهي بتفرق في عنيها بنوم شافته قاعد قدام الشاشه قربت عليه بابتسامة رقيقه: صباح الخير 

بصلها بابتسامة: قولي مساء الخير احنا بعد العصر 

قعدت نغم جنبه برقه: صحيت متاخر انهارده 

سحابها داخل احضانه بحب: انا كمان صحيت متاخر بس مش زيك اوي كدا 

نغم بخجل شديد: ما انت السبب 

قبل خدها بلطف: قومي غيري هنخرج نتغداء برا

نغم بخوف: ولو حد شافنه

: محدش من اهلك هنا في اسكندريه قومي يلا البسي لاني ميت من الجوع ومراتي حبيبتي سيبني من غير أكل لغيط الساعه اربعه 

قبلت خده برقه وقامت من جنبه: خمس دقايق وهكون جاهزة 

بعد فتره كانت قاعده في مطعم على البحر وقدامها عمار بابتسامة ساحره بصلها بستغرب: مالك 

بصتله بنتباه: مامي وحشتني اوي بفكر اكلمها 

عمار بندفاع: اوعي تعملي كدا وتكلميها او تفتحي تليفونك ممكن حد من أهلك يعرف مكانه بسهوله بسبب تليفونك " ابتسم بهدوء " أنتي مكلتيش حاجه الأكل مش عجبك نروح مكان تاني 

: لا خالص الأكل جميل بس أنا كلت ممكن نمشي من هنا نروح اي مكان تاني او نتمشى على البحر 

شاور لـ الوتير دفع الحساب وخرجت معاه يتمشوا على البحر 

ابتسمت برقه وهي مستمتعه بنسمات الهواء التي تداعب شعرها: الجو هنا جميل جداً تعرف اني اول مره اجي فيها اسكندريه 

: ليه كنتي بتروحي امكن تانيه 

اتنهدت بحزن: لا بابي مكنش بيوافق ان حد فينا يخرج من البيت علشان كدا مكنتش بطلع معاكم رحلات الجامعه ولو هو موافقش كان طاهر او ابيه عز يرفضه ويقوله لا 

رفع ايديها قبلها بحب: مش عايزك تفكري في اي حاجه تزعلك وانا هعوضك عن كل حاجه اتحرمتي منها وانتي في بيت اهلك 

نغم بخجل مفرط: تعرف اني بحبك اوى 

قرب على ودنها وهمس: وانا بعشقك اوي 

حطت ايديها على بؤها وهي بتضحك بصوت مرتفع 

شاب كان واقف بغمزه: حسبي على الأرض علشان مش بتعتنا 

شاب اخر بابتسامة: وأنا بقول القمر مش طالع ليه اتريه واقف هنا على الأرض 

ضحك بصوت مرتفع: دي متمشيش على الأرض دي عايزة حاجه كدا من الماس علشان تمشي عليها 

عمار بغضب جحيمي: انت بتكلم مين يا روح امك أنت وهو 

الشاب قرب عليه وعيونه على نغم: بنكلم القمر اللي ماشيه معاك دي محموق عليها كدا ليه

نغم مسكت ايد عمار بخوف شديد: عمار سيبه ويلا نمشي 

نفض ايديها من عليه وقرب عليهم بغضب شديد 

الشاب بضحك: مالك اتعصبت كدا ليه هي تخصك اوي 

كور ايده وهو بيقرب عليه بخطوات غاضبه: دي مراتي يا روح امك أنت وهو 

اتفاجئ بلكـ مه قوية من عمار والشاب التاني فتح المـ طوه وقرب عليه صرخت نغم بأسم عمار بخوف شديد.. 

يتبع

الفصل الثالث

جبروت_ عاشق


لقراءة الفصل التالي اضغط هنا 👉

لقراءة الروايه كامله اضغط هنا 👉

لمزيد من الروايات اضغط هنا 👉

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-