روايات حديثة

روايه جبروت انثي وسطوة رجل الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم الاء عبدالرحمن

روايه جبروت انثي وسطوة رجل الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم الاء عبدالرحمن 








 25


ادهم مشي مع نور 


في العربية 


نور :احرجت داني قوي انا مش عارف انت مش طايقه ليه 


ادهم شد على الدريكسون بغضب من سيرته الي مش عايزها حوار ما بينهم :ما بحبوش ما بستريحش ليه نور 😏


ادهم طنش تعاليم وشها وخدها المشفى ودخلها لدكتورة 


الدكتورة خدت منها عينة دم 


ادهم بقلق :هي كويسة فيها ايه 


الدكتورة :ان شاء الله خير يمكن شوية اجهاد هنستنى تحليل الدم وعلى حسب التحليل هيبان معانا هي فيها ايه 


نور بصت لادهم وهي بتعدل نفسها :قولتلك انا كويسة 


جت الممرضة وادتها نتيجة التحليل 


الدكتورة بصت لنور :ايه هو نوع حبوب منع الحمل الي بتاخديها 


نور اتصدمت وبصت لادهم بقلق ما توقعتش يكون ده السبب


ادهم بعدم فهم :تقصدي ايه 


الدكتورة :مراتك بتاخد حبوب لمنع الحمل ويمكن النوع الي بتاخده مش مناسب لجسمها 


ادهم بص لنور بصدمة الجمت لسانه 


الدكتورة : مدام ايه نوع الدوا الي بتستخدميه 


نور اتألمت جدا لنظرات ادهم الي بتحرق قلبها كانت نظرته الم وعتب وغضب 


نور نزلت منها دمعة ومسحتها 


الدكتورة :عموما انا هكتبلك نوع ملوش اي أثار جانبية تقدري تستخدميه بديل عن الي بتاخديه 


ادهم قام وهو متمالك نفسه بالعافية واتكلم من غير ما يبصلها :انا تحت في العربية 


ومشي وسابها 


الدكتورة :هو ما يعرفش انك بتاخدي مانع 


نور هزت دماغها بلا 


الدكتورة باعتذار :انا اسفة ما كنتش اعرف 


نور قامت :حصل خير 


ونزلت وهي قلقانة منه ومن ردت فعله هتكون عاملة ازاي 


نور وهي نازلة ضربت على مروى 


مروى :الوو اهلا يا نور 


نور بخوف :خالتوا انا في مصيبة ومش عارفة اعمل ايه 


مروى :خير في ايه اتكلمي 


نور بدموع :ادهم عرف اني باخد مانع للحمل 


مروى :وايه يعني عادي ما يعرف 


نور اتجننت :خالتوا بتهزري بقولك عرف وباين انه مش هيعديها 


مروى :نور عادي قوليله مبرراتك ولو بيحبك هيستحمل ويعديلك لكن لو بيتلكك ووقفلك على الوحدة بقى دي حاجة تانية خالص 


نور :يا رب يا رب يعدي الموضوع ده على خير يا رب 


مروى بغيظ:انتي مالك بقيتي جبانة كده 


نور اتجننت من اسلوبها اللا مبالي :سلام يا خالتوا 


وجت تلف لقت ادهم واقف وراها 


ادهم حك دقنه :ده بتخطيط من خالتك الحلوة بقى لا ده كده يتضربلكم تعظيم سلام انتي وهي 


نور :ادهم افهم انا مش جاهزة دلوقت لبيبي 


ادهم ببرود :حصليني على العربية بسرعة 


ادهم مش قدامها وهي حصلته 


ركبت العربية والصمت سيد الموقف 


ادهم فضل ساكت لكن فعلا قلبه مجروح جدا ازاي الي بيعشقها والي نفسه تبقى هي ام ولاده بتحرمه من الحاجة دي على شان تهيئات ملهاش اساس من الصحة 


نور بقلق :اد اده دهم انت ب خير 


ادهم اتكلم من غير ما يبصلها :ما اسمعش صوتك لحد ما نوصل البيت 


نور اتنهد واستغفرت ربنا وشردت بالناس والشوارع 


وصل ادهم البيت وكان الكل موجود وبيسلموا على مالك الي كان واصل حالا 


دخل ادهم ونور 


مالك بابتسامة :البرنس وصل 


ادهم حاول يتصنع الابتسامة :اهلا يا عمي عامل ايه 


مالك باستغراب :في ايه مالك شكلك مش طبيعي 


ادهم :بعدين 


مالك بص لنور :وحشتيني يا نور 


نور :وانت كمان ايه الغيبة دي 


مالك :انا غبت اه لانه قلبي كان في حتة تانية تقريبا رحت جبته وجيت 


ليا ابتسمت بحياء 


ادهم :تقصد ايه 


مالك :اعرفكم ليا مراتي وده كرم ابننا 


ادهم فتح عينيه :بتتكلم جد امتى وازاي 


مالك :حكاية طويلة قوي 


ندى بهزار :لكن يا نور عمك جايب وحدة غطت بجمالها علينا 


ادم بهزار :كنت جبتلنا معاك يا عمي 


ندى بصتله بغضب :نعم حضرتك هو في ايه انت قاعدلي على الوحدة كده 


ادم ببرود :انا بهزر وسابها ومشي ودموعها متحجرة في عينبها 


طلعت لاوضتها وهي متجننة 


فريدة طبعا كانت مبسوطة جدا وبنفسها :اوعدك يا ندى مش هتكملي معاه وهتطلبي الطلاق بنفسك واهو اول الغيث قطرة كشفت موضوع الحمل لادهم وانتي باذن الله هلاقيلك مصيبة تخفيكي من وشي 


فلاش باك 


في يوم فريدة استنت ادهم ونور خرجوا للشغل وكانت داخلة تدور على اي حاجة تخص نور في اوضتها تقدر توقعها فيها ونصيبها شافت في الدرج تحت الورق 


دوا لمنع الحمل وكانت عايزة تعرف لو ادهم يعرف عنه او لا 


لما جه ادهم فريدة خدته لأوضتها 


فريدة :ازيك يا حبيبي عامل ايه 


ادهم باستغراب :كويس في ايه يا امي انا جي مطبق من امبارح ما نمتش 


فريدة بحنية مبالغة ودموع مصطنعة :مفيش يا حبيبي لكن انا نفسي اشوف خلفت حد فيكم مفيش حاجة كده او كده على السكة 


ادهم :سيبيها على ربنا يا أمي لما يحصل هتكوني اول وحدة تعرفي 


فريدة :يعني انت عايز خلفة دلوقت 


ادهم :ده يوم المنى لكن لما ربنا يريد 


فريدة :طيب ما تاخد مراتك للدكتورة تكشف عليها مش يمكن فيها حاجة 


ادهم 🤨:امي احنا لسه ما كملناش ثلاث شهور جواز لسه بدري على الحكايات دي 


فريدة بلؤم :انا عايزة اقولك حاجة لكن مش عايز تفهمني غلط 


ادهم بنفاذ صبر :امي انا تعبان قولي الي عايزاه 


فريدة :انا سمعت العقربة الي اسمها مروى بتحرض مراتك ضدك وبتقولها لازم تاخد منع حمل وما تخلفش منك ومراتك شافتني وقتها وسكتت 


ادهم الشك تغلغل جوا قلبه لكن قال :لا يا امي نور مستحيل تعمل كده وهي اصلا ما بتسمعش كلام حد ابدا 


فريدة بطيبة :جايز يا حبيبي لكن انا قولت انبهك 


ادهم خرج من عندها وهو بيفكر بكلامها لكن تيقن جواه انه نور مستحيل تعمل كده 


بااااااااااااااك 


مالك :في ايه انت وهو مالكم عاملين كده 


ادهم بص لنور بغضب هيطلع من عينيه :اطلعي اوضتك 


نور اتنرفزت من اسلوبه لكن التزمت الصمت وطلعت 


ليا طلعت اوضتها 


سامي :انا هطلع ارتاح يا شباب ومسك ايد مروى وشدها معاه اتجننت 


...............................................


عند مالك قعد مع ادهم 


مالك :اتكلم في ايه 


ادهم بألم داخلي :لو مراتك الي بتعشقها حرمتك انك تكون اب هتعمل ايه 


مالك :هعدمها وهي عايشة 


ادهم:اهو نور كانت طول الفترة الي فاتت بتاخد مانع للحمل وانا ما اعرفش 


مالك :نور مستحيل دي اوعى من كده 


ادهم اتنهد :ده الي حصل 


مالك :ادهم افهم بالاول منها وما تتجننش انا عارفك لما بتتعصب 


ادهم وقف :اشوفك المساء 


وسابه ودخل 


جتله ليا :في ايه يا حبيبي 


مالك قص عليها الي سمعه 


ليا :على حسب ما فهمت منك عن شخصيته واسلوبه هو مش هيسكت على فكره ويمكن يأذيها ده كله من عشقه ليها هي جرحت رجولته 


هنا جت الشغالة :سامي بيه عايزك يا استاذ مالك 


مالك :ربنا يستر دلوقت هيبتدي تحقيقه عنك ههههه


ليا بقلق :هو ممكن يرفضني 


مالك :لو هيرفضك ما سابنيش اسافر واجيبك 


ليا :ربنا يستر انا هروح اشوف كرم يمكن فاق 


...............................................................


عند ادهم 


دخل اوضته كانت نور ليه على حالتها 


ادهم وقف قدامها ببرود ظاهر ونار داخلية متأججة 


نور بدفاع عن نفسها  :ادهم انا عارفة اني غلطت لكن والله مش جاهزة ولو كنت قلتلك ما كنتش هتوافق ارجوك سامحني وخلينا نبدأ صفحة جديدة 


هنا ادهم ضربها بالألم وقعت على الارض :هنبتدي صفحة جديدة ايووه 


نور بصتله بصدمة ودموعها بتنزل 


ادهم قرب منها ومسك ايديها لاتنين بأيد وحدة وهي خايفة  


ادهم مسك شعرها بغضب :هنبتدي صفحة جديدة ايووه وبصراخ  بس مش زي زمان صفحة انتي عمرك ما عشتيها قبل كده صفحة اسود من الي خيالك ممكن يصورهولك 


نور بعدت عينيها عنه بدموع وألم 


ادهم مسك وشها بغضب :بصيلي كده وبصراخ بصيلي كده  


ادهم بغضب العالم اتكلم ووشه كله بيترعش من الغضب :اي حاجة مؤذية كانت مخوفاكي مني اضربيها بعشرة وبصراخ اضربيها بمييية 


ومسك شعرها بغضب 


انتي فاكره اني ما عملتش حساب وساختك معايا هاه وبغضب عاارم 


جووز نسووان بطولهم في الدنيا يضحكوا عليا انا 


انتي فاكرة انكوا هتفلتوا من ايدي هاااه 


وشد على شعرها اكتر وهي بتترعش وبتعيط 


واللهي واللهي كل الي جاي في حياتك هيكون ندم على اللحظة الي فكرتي تعملي فيها حوار عليا واللهي


نور بدموع وندم :ادهم ارجوك الموضوع ما يستاهلش كل ده ارجوك انا اسفة  


ادهم ما قدرش يبص في عينيها اكتر من كده زقها بغضب كان قرفان منها 


نور بدموع :انا اسفة ارجوك 


ادهم وهو بيتنفس جامد بصلها :اول حاجة هتقطعي علاقتك بخالتك نهائي مش عايزك تعرفيها 


نور قامت ومسحت دموعها :انت بتقول ايه 


ادهم قرب منها وصباعه على بوقها :اشششششش مش عايز اسمع صوتك نهائي طول ما انا بتكلم ودي الحاجة التانية 


نور خافت من هيئته ورجعت لورا لاول مرة تشوفه متعصب بالشكل ده 


والحاجة التالتة :مفيش شغل ولا شركة على ما يحصل حمل وبصراااخ فاااهمة 


طبعا كانت فريدة ورا الباب وبتسمع كل حاجة حصلت 


نزلت وهي هتطير من الفرحة 


.................................................


عند سامي دخل اوضته 


مروى بغضب :وبعدين انت بتأخر بالوضوع كده ليه انا لما اتفقت معاك على الجواز اتفقت تقول لمالك من اول يوم 


سامي بصلها بسخرية :وانتي فاكراه لما يعرف انك امه هياخدك بالحضن ولا ايه فوقي 


مروى :سامي انت وعدتني انك هتقوله الحقيقة وانك انت الي بعدته عني 


سامي :هه متقلقيش هقوله هقوله كل حاجة 


هنا خبط مالك ودخل 


مالك بابتسامة :ايه يا حج غريبة يعني طالبني في اوضتك 


مروى كانت بتبصله بحنية ونفسها تاخده بحضنها لكن بتصبر نفسها 


سامي ببرود :اقعد يا مالك في حاجة لازم تعرفها وبقالها فترة قلقاني 


مالك :في ايه يا والدي اتكلم 


سامي :امك مماتتش يا مالك زي ما كنت مفهمك امك عايشة 


مالك بصله بعدم تصديق :بتهزر صح ازاي 


سامي :امك عايشة يا مالك انا حاولت يا بني حاولت اخليها معانا لكن طموحها كان اكبر مننا سابتك ليا وانت حتت لحمة 


ربيتك وكبرتك وعلمتك احسن علام 


مروى بغضب :انت بتهبب ايه ايه الكلام الي بتقوله ده 


سامي :ايه بقوله الحقيقة صح انتي عايزاه يعرف انك امه 


سامي : ايوه يا مالك زي ما سمعت مروى تبقى امك 


مالك بعدم فهم :انتوا بتقولوا ايه 


مروى قربت منه بدموع :انا امك ووالله الي قاله ده كله كدب ما حصلش منه حاجة ما تصدقوش


مالك بغضب :وكنتي فين هاه كنتي فين وانا بكبر لوحدي في بيئة غريبة عني كنتي فين وانا محتاج حضنك  


سامي بلؤم وخبث : معلش يا مالك اهي عاشت حياتها ولما افتكرتك اهي جت تشوفك 


مروى بصتله بغضب :انت تخرس فاهم اخرس يا حيوان ربنا ينتقم منك يا سامي 


سامي لوى دراعها ورى ظهرها :لا بقولك ايه اللعبة من دلوقت هتبقى لعبتي وانا الي هحرك الحجارة زي ما انا عايز 


وبغضب انتي مراتي دلوقت ولا فاكرة انك هتكملي لعب بالاسلوب الي انتي بتلعبي فيه دلوقت وسامي هيفضل ساكت فوقي كل الي عملتيه كان بمزاجي 


مش انا الراجل الي تمشيه ست 


مالك بصلهم بغضب :انا مش عايز اشوف حد فيكم 


ولسه هيخرج 


ليا :حبيبي في ايه 


مالك حضنها :مفيش حاجة في الشركة 


ليا :هتعمل ايه في ادهم 


مالك بغضب مكتوم  :مش عارف الغبي ده كمان ناوي على ايه 


هنا خرج صوت ادهم ونور 


مالك جري عليهم وخبط على الباب 


نور بغضب :يعني ايه 


ادهم بغضب اكبر :زي ما سمعتي 


نور بغضب :وانا مش عايزة اخلف دلوقت انا حرة 


ادهم وهو بيقلع قميصه :مش حره مش حره خالص طول ما انتي على ذمتي ومن هنا لحد ما يحصل الحمل مفيش شغل هفضل داخل خارج مفيش ورايا غيرك 


نور ضربته بالألم :اخرس يا حيوان انا مراتك مش وحده من الشارع 


ادهم شد شعرها بغضب وهو بيتكلم من بين سنانه الي تقريبا هتتكسر من كتر شده عليها :انتي ليكي عين لسه تبجحي وتتكلمي بعد الي عملتيه  


نور بغضب:سبني سبني انت اكيد مجنون مش في عقلك 


ادهم بغضب :ده الي عندي 


نور بغضب وقوة اكبر :والي عندك مش عاجبني وخلفة مش عايزة اخلف منك فاهم 


ادهم ضربها بالألم وزقها السرير :وانا دلوقت هوريكي ازاي هتخلفي مني وغصب عنك 


نور وهي بتهز بدماغها بلا :انت مش هتعمل كده انت مش كده يا ادهم ابعد عني 


ادهم كان غضبه عاميه ومتجنن وما بعدش عنها غير لما سمع خبط جامد على الباب لبس قميصه 


وبصلها :لو اتحركتي من هنا يمين عظيم لتشوفي حاجة عمرك في خيالك حتى ما توقعتي تطلع مني وعشقي ليكي اهو بفضلك بقى كره وحقد وانتقام وبس 


نور حضنت وشها بأيديها وعيطت جامد 


ادهم فتح كان مالك :في ايه صوتكم عالي كده ليه 


ادهم قفل الباب وطلع :مفيش يا عمي احنا كويسين 


ليا سابتهم ونزلت 


مالك :ادهم لو عملتلها حاجة انا الي هتصدرلك غلطت اه لكن مش للدرجة دي 


ادهم بقهر داخلي وحقد :عارف يعني ايه الست الي بتعشقها مش عايزة تخلف منك 


مالك بتفهم :ماشي انا فاهم الي انت بتقوله ده لكن هي اكيد عندها اسبابها وما فكرتش بالعواقب 


ادهم بتهرب :انسى دلوقت جدي كان عايزك في ايه 


مالك شد على ايده بغضب 


ادهم :في ايه اتبدلت كده ليه 


مالك :انت تعرف انه مروى تبقى 


ادهم زفر بغضب :صدقني عرفت من قريب 


مالك :ياااه حتى انت يا ادهم 


ادهم:صدقني كنت عايز اقولك لكن انت عارف جدي 


مالك سابه ونزل وهو متجنن 


ادهم اتجنن اكتر وساب القصر وخرج


.......................................................


عند ندى 


دخل ادم اوضته كانت بدنيا تانية خالص شاردة ودموعها متحجرة في عينيها 


ادم حس انه جه عليها جامد الفترة الي فاتت 


ادم قرب منها وايده على كتفها :كنت بهزر وانتي اخذتي الموضوع بجد 


ندى ما اتكلمتش 


ادم مسك ايدها بهدوء :انا اسف 


ندى بدموع :مش انت الي اتجوزته انا حاسس اني عايشة مع واحد ما اعرفوش ليه يا ادم انا عملت ايه انت عارف ومتأكد انه مامتك ما بتحبنيش ليه بتصدق كلام باين جدا انه كدب بكدب 


ادم بغضب :قولتلك ميت مرة امي مش عايزها تكون موضوع حوار ما بينا انتي حاجة وهي حاجة تانية خاالص فاهمة 


ندى بصتله بغضب وكانت هتخرج


ادم مسك دراعها :استني عندك رايحة فين 


ندى مسحت دموعها :هروح لخالتوا 


ادم سابها وهو متعصب


....................................................


عند سيرين 


كانت قرفانة جدا وحاسة بملل فضيع لكن جت في بالها فكرة حبت تنفذها 


كلمت جدها 


سامي :اهلا يا حبيبتي ازيك 


سيرين بدموع مصطنعة :تعبانه يا جدو اوي 


سامي بقلق :ليه يا حبيبتي بس في ايه


سيرين :مازن يا جدو مش بيخليني اخرج ولا اروح الشركة وحتى دراستي نقلها اون لاين انا حاسة بملل فضيع ومحدش سائل فيا خالص 


ماما بتعند في بابا واخواتي مشغولين وانا محدش بيسأل عاملة ايه 


ارجوك يا جدي مش عايزة مازن يعرف بمكالمتي دي 


سامي :انا هكلمة ترجعي الشركة هي سايبة هو خادك وانتي بتشتغلي 


سيرين بفرحة :بجد يا جدي بجد 


سامي :ايووه يا حبيبتي والنهاردة هاجي انا ومروى وابوكي وامك لبيتك نطمن عليكي وهكلمه وقتها 


سيرين :اوك يا جدو شكرا شكرا من هنا للصبح 


سامي :هههههههههه سلام يا حبيبتي


مروى خرجت من الحمام وأثار دموع في عينبها ووقفت قدامه :ليه عملت كده ليه للمرة المليون بتخلف بوعدك ليا 


سامي وقف قدامها بتحدي :لاني للمرة المليون بقولك انا بعمل الي انا عايزة وفي اي وقت مش الي حضرتك عايزاه وبسخرية والي بتعمليه ده كله في البيت ومع فريدة مش فارقلي الي يفرقلي حاجة وحدة بس انتي عايزك تبقي انتي ملكي وبارادتك الحاجة الوحيدة الي ممكن تخليني اتغير 


وسابها ونزل 


............................................


عند ادهم 


رجع المساء واستغرب انه مفيش حد والبيت ساكن 


طلع اوضته 


وبص حواليه كانت فاضية خبط على الحمام ما كانتش موجودة 


اتجنن وصرخ بعلووو صوته نوووووور 


هنا طلعت وحدة من الشغالات 


ادهم بغضب :فين نور 


الشغالة :طلعت يا بيه ومعاها شنطه 


ادهم خبط الانتريه الي قدامه برجله وغضب العالم متجمع فيه :ااااااااااااااااه


ادهم شاف ورقه جنب السرير


مكتوب فيها (اوامرك دي على نفسك مش عليا اشبع بتحكماتك يا ادهم وورقتي توصلني لبيتي سلام يا سي السيد )


لقراءة الفصل التالي اضغط هنا 👉

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-