روايات حديثة

رواية عناء الحب الفصل الخامس 5 بقلم سلمى السيد عتمان

 

رواية عناء الحب الفصل الخامس 5 بقلم سلمى السيد عتمان

رواية عناء الحب الفصل الخامس 5


وصلوا القسم و دخلوا مكتب ظابط تاني ، و الظابط دا كان زياد الي هو متفق مع أحمد .
زياد أتكلم بكل تكبر و قال : أرموه في الحجز علي ما الصبح يطلع .
محمد أتعصب جدآ و قال بجراءة : لما تتكلم معايا أتكلم معايا بإحترام ، أنا مش مجرم أنا دكتور ، و إستحالة أنزل الحجز مع الحرامية و المجرمين .
زياد بزعيق : أنت بتتأمر عليا كمان !!! ، عيشنا و شوفنا الي من أمثالك و بيته*جموا علي بنات الناس بيتأمروا علينا .
محمد بزعيق و قوة : أنا مته*جمتش علي حد و معرفش البنت دي ، و القانون بيقول إنك تسمع مني زي ما سمعت منها .
زياد قعد و حط رجل علي رجل و قال بتكبر : نتكلم الصبح بقا دلوقتي مش فاضيلك .
شاور للعساكر بإيده و قال : خدوه .



محمد غضبه كان مالي عيونه و عمال يزعق ، و لما خرجوا من المكتب قابلوا الظباط سليم الي شاكك إن محمد برئ لاكن مفيش دليل معاه ، سليم قال للعساكر : سيبوه .
بص لمحمد في صمت و حط الكلابشات في إيده و إيده هو كمان و نزل بيه علي حجز إنفرادي بعيد عن المجرمين ، محمد دخل و سليم قفل الباب و قال من برا : أنا كده عملت معاك واجب و بزيادة كمان ، أنت هتفضل هنا لحد ما النهار يطلع .
محمد بعصبية : أنا معملتش حاجة و معرفش البنت دي أصلاً و الله .
سليم : هنشوف .
سابه و مشي ، و محمد كان متعصب لدرجة إنه كان هيحصله حاجة من العصبية ، مكنش مصدق الي حصل ، حط إيديه الأتنين علي الحيطة و قال بتوعد و أنفاسه بتتسارع : أكيد أحمد هو الي دبر اللعبة ******** دي ، أقسم بالله ما هسيبك يا أحمد ، أنت الي جبته لنفسك .



تاني يوم الصبح بدري كانت الساعة ٦ ، مكة كانت صاحية ، و مسكت تليفونها فتحت الفيس بوك و أتصدمت لما لاقت صور محمد نازلة علي الفيس بوك و مكتوب " تم القبض على الدكتور الشهير محمد المالكي ليلة أمس بتهمة التعدي علي فتاة تبلغ من العمر ٢٤ سنة " .
و كان محطوط الصور الي الشخص المجهول صورها ل محمد و الشرطة معاه و هما خارجين من بيته .
مكة بدموع و بصدمة : اي دا ازاي !!!! ، أنا مش قادرة أصدق لاء .
رنت علي عمر بسرعة و عمر كان لسه نايم ، بس صحي من صوت رنة التليفون و رد بخضة لما لاقي الساعة ٦ الصبح و قال : اي يا مكة في اي ؟؟؟ .
مكة بعياط : عمر ألحقني محمد أتقبض عليه .
عمر قام بفزعة و قال : اي !!! ازاي و أمتي و ليه ؟؟؟ ، دا أنا لسه سايبة إمبارح و كان في بيته .
مكة بعياط : معرفش يا عمر أنا فتحت التليفون لاقيت الخبر منشور علي الفيس بوك و بيقولوا إنه أته*جم علي بنت عندها ٢٤ سنة و دلوقتي هو في القسم و أكيد محدش معاه .
عمر قام من علي السرير بسرعة و قال بلهفة : طيب طيب أقفلي و رني علي شهد و قابلوني عند القسم بسرعة ، هو في قسم اي ؟؟؟؟ .
مكة بعياط : بيقولوا في قسم ال ~~~~~ .
عمر بلهفة : طيب ماشي سلام .
مكة بعياط : سلام .



عمر قفل مع مكة و قال بنرفزة : أكيد أحمد ال******* هو السبب .
ليان كانت قامت و هي مخضوضة و قالت بخوف : أهدي متخافش إن شاء الله الحقيقة هتبان و محمد أكيد مظلوم ، أنا هاجي معاك عشان مكة .
عمر كان بيطلع هدومه من الدولاب بسرعة و قال بلهفة : طيب ماشي قومي غيري هدومك يله بسرعة .
(شهد صاحبة مكة تبقي محامية ممتازة جداً ) .
يتبع.................. .



 

تابعنا على فيسبوك من هنا 👉

مدونة الرسم بالكلمات
بواسطة : مدونة الرسم بالكلمات
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-