روايات حديثة

رواية ما النهاية الفصل الثالث 3 بقلم ميرال مراد


رواية ما النهاية الفصل الثالث 3 بقلم ميرال مراد


رواية ما النهاية الفصل الثالث 3 بقلم ميرال مراد






رواية ما النهاية الفصل الثالث 3 بقلم ميرال مراد 









' ابدأ أنت 




" أنا آسر محمد فاروق... عندي 28 سنة... شغال في شركة ابويا بس انا خريج فنون جميلة اساسا... بحب المكرونة جدا و بحب اللون الرمادي و الاسود... بجب اروح الجيم مرة في الاسبوع او مرتين على حسب مزاجي... و الاهم من كل ده...( قربلي و بص في عيوني بحدة و جراءة ) انا عمري ما كلمت بنت او ارتبطت بوحدة... سواء زمان ايام مراهقتي او دلوقتي لما كبرت !! 




' بتقولي كده ليه يعني ؟ 




" عشان تعرفي ان قلبي فاضي و سهل تمليه بيكي و بس 
























' هاهاها... والله حكاية إنك مكلمتش بنات قبل كده دي ترجعلك... ايه الفايدة من اني اعرفها ؟ 




" ليه انتي كلمتي شباب قبل كده ؟؟؟ 




' الحوار ده خاص بيا انا و بالماضي بتاعي... ملكش اي حق تعرف عن ماضي بتاعي حاجة واحد حتى... 




" بس انا لو كلمت بنات كنت هقولك والله... فيها ايه لو قولتي... تمام انا معاكي انا مليش اي صلة بالماضي بتاعك لاني مكنتش موجود ساعتها و مليش حق اني احسابك على حاجة اساسا... بس يعني هيحصل ايه لو قولتي... قولي انا مش هضايق والله




استغربت من فضوله اوي... فضل يلح الحاح رهيب عليا عشان اتكلم... مش عارفة هيفرح لو قولتله إني كنت بكلم شاب قبل كده او لا... 




' يعني بصراحة... لا انا برضو مكلمتش شباب قبل كده 




" بجد ؟ 




' اه... بس بصراحة كمان... يعني كلمت مرة ابن خالي كنت بسأله على حاجة عشان هو نفس سني... ف رغيت شوية... بس بعدها عرفت غلطي و ملكمتهوش تاني... حوار و راح لحاله يعني... و يادوب كنت بسلم عليه لما يجي هو و خالي لغاية دلوقتي... لكن مكلمتش حد ابدا او ارتبطت قبل كده




رجع بضهره لوراء و ابتسم 




" اشكرك لصراحتك دي... بجد اشكرك 




ابتسمتله و فضلت ساكتة




" يعني اطمن ان قلبك فاضي ؟ 




اتفاجئت من سؤاله... مش عارفة هو قصده ايه بالظبط... طلعت تليفوني من الشنطة و فتحته و ادتهوله في ايده 




' تليفوني اهو... فتش فيه زي ما أنت عايز... انا معنديش اي حاجة اخبيها سواء منك او من اي حد تاني 




قفل التليفون و حطه في ايدي و قال 




" انا مصدقك... بجد مصدقك مع اني صعب اصدق حد بسهولة... بس طالما بتكلميني و انتي رافعة راسك و باصة في عيوني بالشكل ده... يبقى مش محتاج اي حاجة تثبتلي كلامك... يكفي بس جرائتك و قوتك و انتي بتحكيلي




فرحت من كلامه... اما هو كمل و قال 




" يعني خلاص كده قلبك مفهوش حتى نملة جواه ؟ 




ضحكت و قولت 




' لا مفهوش 




" طب اسمحيلي إني اكون اول نملة تدخل قلبك 




' يا راجل ؟




شدني من ايدي و فتح الباب و خرجنا... وقفنا عند عربية الراجل بتاع عصير القصب... اشترينا كوبايتين و شربناهم سوا 




" تصدقي ان دي اول مرة في حياتي اشتري من واحد على الشارع ؟ 




' ده كده اصدق كلام ابوك إنك كنت عايش بره فعلا 




" كنت بدرس بس... و لما خلصت رجعت 




' و معقولة يعني سيبت بنات امريكا الحلوين و متجوزتش هناك عشان تاخد الجنسية و رجعت مصر ؟ 




شرب اخر حتة من الكوباية... التفت ليا و قال 




" وجهة نظر تحترم برضو... بس تعرفي... بنات بره بالنسبالهم انهم يرتبطوا ب واحد بس ده شىء غريب جدا... كل واحد عايزة تصاحب تلاتة اربعة كمان... اما حوار الجنسية فأنا اخدتها في اخر سنة ماجستير ليا... من غير ما اتجوز وحدة امريكية !! 




' اخدت وقت صح ؟ 




" اكيد طبعا و حلفت يمين ولاء للدولة هناك و كان حوار كبير... لما رجعت مصر انا كده بنسبالهم راجع ك ضيف مش كمواطن اصلي لمصر 




' هو انت ممكن ترجع هناك تاني ؟ 




" والله على حسب... لو جات حاجة اعملها هناك هسافر طبعا 




' اه 




بصلي و ابتسم 




" بس لو سافرت تبقي تيجي معايا... 




' لا مش عايزة 




" طب ايه مش ناوية تحكيلي عن نفسك شوية ؟ 




' مش عارفة ابدأ من فين 




" يعني ابدأي من اول ما ابويا طلب إنك تتجوزيني 




' اه... ابوك طلب كده مني عشان تستقر و تتهد... لانك طايش حبتين تلاتة اربعة كمان... على اساس انا هعقلك... بس منجحتش... انت عصبي و كلامك وحش 




" انا بقولك احكيلي عن نفسك شوية مش انتقديني 🙂




' يعني بقولك لولا والدك مكنتش هتجوزك 




" والله انا عايز اروح حالا ابوس ايده عشان جوزني ليكي 




' مش للدرجة 




مسك ايدي و قال 




" لا للدرجة و اكتر كمان... يعني انا كنت شايف ان قراره من جوازي منك ده شىء مش كويس و مش هينفع... بس انا دلوقتي شايف عكس كده تماما... قوليلي صح... انت عندك كام سنة بالظبط ؟ 




' 24 سنة 




" ده فيه فرق سِن ما بينا جميل اوي... عشان كده بنتكلم بأريحية مع بعض...مش ملاحظة ولا ايه 




' يعني شوية صغيرين 




" و النبي يا باشا هات كوباية قصب تانية 




* حاضر 




ضحكت و قولت 




' اومال لو كنا في الصيف كنت هتشرب كام كوباية ؟ 




" في الصيف هشتري منه العربية كلها 




ضحكنا مع بعض... اخد كوباية قصب تانية و بدأ يشربها... طلع تليفونه و فتحه 




" بصي دي صورتي و انا صغير 




' لطيف اوي... بس على فكرة ملامحك متغيرتش كتير... حتى ضحكتك هي نفسها متغيرتش 




" والله ؟ اول مرة حد يقولي كده 




' ليه بقا هم كانوا بيقولوا ايه عليك ؟ 




" يعني صحابي كلهم بلا استثناء قالولي اني جَد كده لما كبرت و مبقتش الطفل اللطيف اللي في الصورة... هم ميعرفوش ان مهما كبرت و شكلي اتغير هفضل انا كما كنت... تافهة طبعا




' ساعات مش بحسك تفاهة بالعكس عصبي اوي




" ده على حسب الموقف اللي بتكلم فيه 




فتح الكاميرا و قال 




" تعالي نتصور صورة مع بعض




' ضروري يعني ؟  




" اكيد طبعا 
























اتصورنا اول صورة مع بعض... عجبتنا احنا الاتنين... فضلنا نتصور كتير حوالي 66 صورة اتصورناها كلها صور جميلة و كنا في اجمل حالات عفويتنا... كنت مبسوطة اوي و انا معاه... اول مرة احسه واحد تاني... طلع كويس اوي و كان مخبي روحه الحلوة دي تحت عصبيته... كنت مبسوطة لدرجة ان عايزة حياتنا تقف على مجرد اليوم اللي قضيته معاه... خايفة تحصل مشاكل تاني تغير رأيي فيه... 




" الصور اللي اتصورناها دي هنقلها على الاب توب بتاعي و هتفضل جواه لأني مش باخده بره... اما التليفون اخاف يقع مني و حد ابن حر*ام يهكره و يشوفك 




قولت بسخرية 




' ما انا كده كده لابسة طرحة... مش هتبقى مشكلة 




ملامحه اتقلبت من ملامح ضحك لملامح جَد و رفعلي حاجبه و قال 




" والله ؟؟ ولو برضو... انا مش عايز حد يشوف صورنا ابدا... حتى انتي اوعي تنزلي حاجة منهم على الواتس 




' ليه بقا ؟ 




" اهو كده... طالما انتي مراتي يبقى محدش يشوفك غير صدفة في الشارع... غير كده لا... بعدين انا راجل بحب احتفظ خصوصياتي لنفسي... مش لازم كل حاجة اعملها يبقى اوثقها على الواتس و الفيس و الانستا... علاقتي بالنت لا تزيد عن شغل الشركة 




' خلاص فهمت 




" بس لو عايزة تنزلي صورة يبقى حطي صور رأس توم و جيري على وشنا احنا الاتنين.... و متقوليش كله على الواتس بنات بس... لا يا ختي خدي بالك ممكن تكون عندك وحدة بصو*رم بس انتي متعرفيش... ومتزوديش الكابشن و تكتبي قصيدة طويلة تحت الصورة... حطي الكابشن قلب ابيض او احمر او وردة و خلاص 




ضحكت و قولت 




' متقلقش كده كده مش هنزل... لأني برضو مبحبش اخلي خصوصياتي ظاهرة للعامة 




بصلي بنظرة جميلة اوي وقال 




" بدأت اقع على كده !! فاهمة قصدي ؟ 




' لا 




" احسن برضو 




فضلنا نتمشى و نحكي مع بعض و اشترينا شيبسي و كَلنا سوا... اتكلمت معاه كتير اوي و هو كذلك... و تقريبا كده عرفنا كل حاجة عن بعض... حسيت في اليوم اني بتعرف على خطيبي مش جوزي... بس المميز في الموضوع انه جوزي... كنت واخدة راحتي في الكلام معاه اوي... 




الساعة وصلت 1 الليل... رجعنا البيت... كنا مبسوطين احنا الاتنين و كل ما نبص ل بعض نضحك 




" بقولك ايه متبصليش تاني عشان انا خلاص بطني هتنف*جر من الضحك 




' ليه مكتوب على وشي نكتة ولا ايه ؟ 




ضحك تاني و قال 




" انزلي يا استاذة يلا انزلي من العربية 




نزلت وهو ركن العربية... طلعنا على الشقة 




' اعملك العشاء ؟ 




" لا عشاء ايه كمان... ده انا لو متخنتش 2 كيلو بحالهم هيبقى كويس 




' عشان الجيم صح ؟ 




" اه...انا اصلا عامل رجيم و بوظته النهاردة بكل الأكل اللي اكلته معاكي... بس يلا مش خسا*رة... المهم إني انبسطت اوي باليوم ده و كنت محتاج اليوم ده من زمان اوي 




' و انا كذلك 




فضلنا باصين لبعض لفترة... فجأة قال 




" احم... هتنامي ولا هتعملي ايه ؟ 




' اه هنام 




دخل هو الحمام يغير هدومه و انا دخلت الأوضة غيرت هدومي و لبست البيجامة... و كنت واقفة قدام المرايا بسرح شعري 




فجأة سمعت صوته من ورايا و قالي 




" تعرفي إني بحب الشعر الطويل ؟ 




' شعري مش طويل اوي 




اخد مني المشط و وقف ورايا و بدأ يسرحولي 




" بس انتي شعرك طوله عدى لضهرك يبقى مش طويل ازاي... ده غير كده انه لونه اسود و انا بحب اوي الشعر الطويل الاسود 




اتكسفت و معرفتش ارد بإيه 




" تعرفي يا رنا... انا مكنتش حابب فكرة الجواز ليه من الأول ؟ 




' ليه ؟ 




" كنت خايف ملاقيش البنت بنفس الصفات اللي انا عايزها تبقى فيها... بس الظاهر كده لقيتها خلاص 




فضلت ساكتة راح قال 




" هتسبيه مفرود ولا اربطهولك ديل حصان ؟ 




' اربطه احسن عشان هنام 




اخد من ايدي التوكة و ربطه 




" بس كده خلصت 




بصيت على شعري في المراية... زابط ديل الحصان في النص بالظبط و ده شىء فرحني لاني دايما بعمله معووج على الجمب 




' طب يلا تصبح على خير 




لسه همشي قام مسك ايدي و قال 




" تنامي ايه... استني عايزك...  




' ايه ؟ 




طلع من جيبه سلسلة جميلة و رقيقة اوي 




" كنت عايز اديهالك بره... بس نسيت... يلا مش مشكلة... لفي بقا في وش المراية عشان البسهالك 




لفيت و جه من ورايا لبسهالي... كنت حاسة بنفسه جمب رقبتي




" ها ايه رأيك ؟ 




فضلت ابص على شكلها و اد ايه هي رقيقة اوي و لاقية عليا 




' بجد قمر اوي... شكرا يا آسر 




" مبحبش الشُكر اللي بالكلام ده




' اومال اشكرك ازاي ؟ 




" يعني لو بو*سة صغننة كده هبقى راضي 




' لا... يلا روح نام 




حضني من وراء و قال 




" قسما بالله مش هسيبك غير لما اخد حقي 




اتوترت و قولت 




' حقك ازاي يعني ؟ 




" زي الناس... و انتي فاهمة قصدي... ها قولتي ايه... تديني بو*سة صغننة ولا اخلي ابويا يبقى اسمه جدو ؟ 




' لا لا و ليه كده... حاضر يا آسر 




قربت منه و طبعت بو*سة صغننة على خده 




' يلا سيبني انام 




قالي وهو مبتسم 




" طب ما تنامي جمبي ؟؟ 




' ايه يا آسر فيه ايه... حرارتك عليت تاني ولا ايه ؟ 




" لا انا كويس اوي... روحي نامي...




جريت نمت على السرير و اتغطيت كويس... هو كان لسه واقف  




" يعني بجد حرام... انتي تنامي على السرير الكبير ده لوحدك و انا انام على الكنبة اللي انا اطول منها اساسا... فين العدل في كده ؟ 




' طب خلاص تعالى نبدل... انت نام على السرير و انا انام على الكنبة 




قعد على طرف السرير و قرب من ودني و قال 




" طب و ليه منمش جمب بعض ؟ ده حتى السرير كبير اوي 




ضر*بته بالمخدة و قولت 




' تصبح على خير يا آسر 




مَثل انه مضايق و قال وهو بيروح عند الكنبة و بيغطي نفسه




" والله انتي نكدية... مش عايزة ابويا يفرح بحتة حفيد مننا 




' يا بارد هو مطلبش اصلا 




" وهو لازم يطلب يعني... ليه مش نفاجئه بيه... المفاجأت حلوة برضو 




ضحكت من طريقته و لسه هنام ف قال بجدية




" رنا... انا لما كنت بخرج على المغرب كده و ارجع على وش الفجر... مكنتش ببقى قاعد مع مراتي التانية زي ما انتي مفكرة... ولا كنت بخو*نك... انا انسان ليلي حبتين و بحب ارفه عن نفسي بالليل و كنت بروح الجيم او العب كورة مع صحابي و نروح اي مطعم نقعد فيه... و اساسا مهما حصل ما بينما من مشاكل و خناقات... عمري ما فكرت او هفكر إني اخو*نك... لانك متستاهليش الخيا*نة... و غير كده... يعني... مهما كنت عصبي او رد فعلي و انفعالي يضايق اللي قدامي... مش بفكر ابدا مجرد تفكير بس إني اخو*ن... لأني انسان مهما بقيت وحش... لكن مش بخطي المرحلة دي ابدا 




انبسطت من كلامه... لفيت بصتله و قولت 




' أنا آسفة لأني اتهمتك الاتهام ده في الأول... بعدين حتى لو اتجوزت...مفيش مشكله...الشرع حللك اربعة  




" بس انا مش عايز كده... بعدين أنا مش عايز غير بنت وحدة في حياتي... و قولتلك إني قلبي فاضي... بس اعمل ايه... البعيدة بق*رة مبتفهمش 




' انا شامة ريحة تلقيح هنا... هو انت قصدك ايه ؟ 




" مش قصدي حاجة... بقولك ايه... نامي يلا 




ضحكت و نمت 




تاني يوم ......... 




صحيت من النوم... افتكرت كل اللي حصل امبارح... خوفت ليكون مجرد حلم... بس اطمنت لما لقيت السلسلة على رقبتي و اتأكدت ان ده مش حلم من دماغي 




ملقتش آسر لما صحيت... قومت روحت الحمام... غسلت وشي و خرجت... فكيت شعري عشان اسرحه... لفت نظري ورقة على الترابيزة... اخدتها و فتحتها... خطه جميل اوي... و بدأت اقرأها




" انا صحيت بدري و روحت الشغل عشان في حاجة ضرورية لازم اخلصها النهاردة... ف احتمال بنسبة 99 % اتأخر و اجي على آخر الليل... ف قولت اقولك لاني لما ادخل الشركة هقفل تليفوني عشان بيرن كتير و عندي ناس مهمين اوي جايين على الشركة... و بالمناسبة انا فطرت قبل ما اخرج عشان متشيليش همي... و صح... الشوربة اللي انتي سيباها جوه التلاجة انا شربتها كلها... قولت اقولك عشان متدوريش عليها... آسر "




قفلت الورقة و ابتسمت... انا حاسة ان آسر بقا شخص تاني معايا... دي اول مرة يفطر في البيت و اول مرة يقولي انه هيتأخر... و ده شىء فرحني جدا... اخيرا بقا يتعبرني جزء من حياته !! 




قولت لنفسي آسر عنده يوم طويل و مليان شُغل... اكيد هيرجع تعبان اوي... انا لازم اعمله حاجة تبسطه !! 




عدى اليوم اخيرا... الساعة جات 12 الليل... سمعت صوت باب الشقة بيتقفل... عرفت انه جه... خرجت عشان اشوفه... كان وشه مرهق شوية و مع ذلك اول ما شافني قدامه ابتسم




" عاملة ايه ؟ 




' عاملة فراخ في الفرن هتعجبك اوي 




ضحك و قال 




" مش قصدي على الأكل انتي عاملة ايه ؟ 




' انا... انا كويسة 




" طب الحمد لله... آسف عارف إني اتأخرت شوية 




' لا ولا يهمك... المهم خلصت شغلك كله ؟ 




رمى الشنطة على الانتريه و قالي 




" اه خلصت الحمد لله... حتى اخدت اجازة بكره 




' طب حلو ده... نام براحتك على كده 




قرب مني و قال بحماس 




" نوم ايه بس... هاخدك و نخرج دلوقتي 




' دلوقتي ؟؟ 




" ايوة 
























' بس الوقت اتأخر و انت لسه راجع البيت... يعني ارتاح شوية على الأقل 




" لا مبحبش قعدة البيت... هاخد دُش على السريع عشان افوق كده و اغير الهدوم دي... و نخرج سوا 




' طب ما احنا خرجنا امبارح... ليه نخرج تاني النهاردة... خليها على آخر الاسبوع 




" يعني انتي مش عايزة تخرجي ؟ 




' الصراحة اه 




" طب مفيش مشكلة... اقعدي انتي و انا خارج 




لسه هيمشي من قدامي وقفته و قولت 




' انا عاملة عليك انت على فكرة... يعني انا شايفة تدخل تريح و تنام براحتك احسن من انك تجهد نفسك تاني... خليها في يوم تاني احسن 




" اممممم... تعالي ورايا 




دخل الأوضة و دخلت وراه... قعد على السرير و شاورلي اقعد جمبه و قعدت... اخد نفس عميق و طلعه و بصلي و قال 




" بصي انا بحاول اقرب منك و اعرفك اكتر... يعني انتي تقريبا شبهي في شوية حاجات... بس مش شبهي في نقطة الخروج دي... و حاسك بتحبي تقعدي في البيت كتير... بس انا عكس كده تماما... انا بحب الخروج و الفسح اوي و متعود على كده من ايام ما كنت طفل... ف الحتة دي بتضايقني... كل ما اقولك نخرج بتعترضي... لازم نشوف حل ل كده... 




' انا اعترضت عشان شيفاك مرهق و محتاج راحة 




" ايوة انا مرهق... بس مش هبقى كويس غير لما اخرج بره... بسألك لأخر مرة... هتخرجي معايا ولا لا ؟ 




' تمام نخرج... زي ما انت شايف 




ابتسم و اخد هدوم من الدولاب و دخل الحمام 




غيرت نص هدومي و كنت واقفة ب هوت شورت و بلوزة قصيرة كات و فضلت اربش زي القطط جوه الدولاب بدور على حاجة البسها 




' يوووووه... طب البس ايه ؟ هو انا معنديش هدوم ولا انا معقدة و بدور على حاجة مش عندي اصلا ؟




سمعت صوت تصفير ورايا... لفيت لقيت آسر !! 




" ايه الجمدان ده يا رنون !! 




صرخت و مسكت اي حاجة من الدولاب عشان اغطي بيها نفسي... هو بيبصلي من فوق ل تحت بخ*بث و كان لابس البنطلون بس... قولت بخوف 




' آسر... لو سمحت اخرج بره 




قرب مني و لسه بيبصلي بنفس النظرة 




" اخرج ايه... ده ابويا داعيلي عشان جيت في اللحظة دي !! 




" مين كان يتخيل ان وراء البيجامة الستان الجمال ده كله ؟ 




" انا شكلي هلغي الخروجة خاالص... و نقعد في البيت احسن... عايزك في موضوع مهم اوي 




بلعت ريقي و قولت بتهتهة 




' لا... تع.. تعال نخرج احسن 




" دلوقتي عايزة تخرجي ؟ سبحان مغير الاحوال يا جدع... بس من وجهة نظري اننا نقعد احسن كده كده الوقت اتأخر... و عايز انقاشك في موضوع مهم اللي هو ازاي كنتي بتخفي جمالك ده كله تحت بيجامة النوم ؟؟؟ 




' انا معملتش حاجة... و ابعد عني يا آسر 




" اقولك انا عايز ايه من غير لف و دوران ؟ 




' ها ؟ 




" نقضي الليلة دي سوا !! 



رابط البارت الرابع

                

 

تابعنا على فيسبوك من هنا 👉

مدونة الرسم بالكلمات
بواسطة : مدونة الرسم بالكلمات
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-