روايات حديثة

رواية الشيطان شاهين الفصل الاول

الفصل الاول

في احد شوارع القاهرة المزدحمة اتكأت كاميليا على جدار احد المحلات، انحنت لتضع يديها على ركبتيها و هي تقول بصوت لاهث:

"خلاص يا هبة معدتش قادرة اتحرك خطوة زيادة.. تعبت و رجليا تخدرت من الجري "+

قدمت لها هبة قارورة صغيرة من المياه لتشرب منها ثم هتفت ضاحكة:

"انت عملتي ايه يا مجنونة عاوزة تبيتينا في القسم النهارده".

كاميليا و هي تلتقط أنفاسها :"يستاهل انا لو كنت اقدر كنت اديته قلم ثاني، راجل عجوز مبيختشيش بيتحرش بواحدة اد بناته ".

هبة و هي تضحك بقوه حتى ادمعت عيناها:

"المسكين عجبتيه و مقدرش يمسك نفسه...داه..عرض... عليكي تشتغلي حتى ساعتين في اليوم و بضعف المرتب المهم.... ". اكملت و هي تقلده:
"

اطلبي اللي انت عاوزاه المهم أتصبح كل يوم على وشك الحلو دا يا جميل".

كاميليا و هي تشاركها الضحك :

" يخرب بيته دا اللي ناقصني واحد اد جدي يعجب بيا الحمد لله ان احنا قدرنا نهرب قبل ما يمسكنا".

هبة بمزاح:" حرام عليكي يا كاميليا قد جدك إزاي... متظلميش الراجل داه حتى شعره كان لونه اسود...".

نظرت لها قليلا قبل أن تكمل :

" هو كان شعره و الا باروكة؟ ".

ضربتها الأخرى بخفة على كتفها قبل ان تنفجرا في الضحك من جديد..
هدأتا بعد دقائق لتتنهد كاميليا قائلة بحزن:

" انا تعبت يا هبة و احنا من الصبح بندور عالفاضي، صنف عاوزين حد يشتغل وقت كامل و كمان بمرتب يدوب يكفي مواصلات و الصنف التاني زي الراجل العجوز داه".

هبة بتشجيع :

"خليكي متفائلة و متيأسيش احنا عملنا اللي علينا و الباقي على ربنا "

كاميليا برجاء:

" يا ريت يا هبة انت عارفة انا محتاجة الشغل دا اد إيه...الجامعة كل يوم مصاريفها بتزيد و بابا مرتبه يدوب يكفي طلبات البيت، حتى أخواتي هديل و أسامة محتاجين يدفعوا أقساط المدرسة دا غير الكتب و الهدوم... انا مش عارفة اعمل إيه ياريتني كنت سمعت كلام ماما و مدخلتش هندسة... لو كنت دخلت إدارة أعمال كنت خلصت السنة اللي فاتت و كنت قدرت اشتغل و أساعد اهلي و مكانش حالي كده؟ ".
هبة :" متقوليش كده انت بالعكس انت متفوقة جدا في مجال الهندسة و بكرة انشاء الله حتتخرجي و حتشتغلي و حتبقي اشطر مهندسه في مصر كلها...دا انت الأولى على دفعتنا من أربع سنين و ندمانة امال اقول ايه انا اللي كل سنة بنجح بالعافية ".

ضحكت كاميليا بخفة قبل أن تقول بسخرية:" دا انا بقالي شهور بدور على شغل، بياعة في محل هدوم او في مكتبة، انشاء الله حتى امسح سلالم العمارات و بردو مش لاقية تقوليلي مهندسة اذا كان انا مش عارفة حكمل دراسة السنة دي و الا أأجلها".

هبة و هي تلطم صدرها :" يا لهوي..تأجلي ايه يا كاميليا دي آخر سنه لينا في الكلية ".

كاميليا بحزن:" السنة لسه في اولها يا هبة و انت عارفة المصاريف بقت الضعف عن السنة اللي فاتت فأنا قلت اني ممكن اشتغل اي شغلانه بوقت كامل و احوش عشان ادرس السنة اللي جاية".

هبة بصدمة:
"انت غبية يا بنتي و تخسري سنة من عمرك لالا حنتصرف، اكيد في حل غير داه..".

كاميليا :
" يا رب يا هبة ".

اكملت الفتاتان طريقها لنذهب كل واحدة منهما الي منزلها.

وصلت كاميليا الى مدخل حارتها لتتنهد بضيق و هي تلمح ذلك المدعو المعلم زكريا صاحب القهوة، رجل في بداية الأربعين من عمره متزوج مرتين و له أربعة بنات، ميسور الحال، معجب بكاميليا و يريد أن يتزوجها و لايدع اي شاب يقترب منها..

تأففت بصوت مسموع قبل أن تواصل سيرها بخطوات مسرعه متجهة الى منزلها و الذي من سوء حظها يقع في العمارة المقابلة للمقهى..

زكريا و هو يعترض طريقها :
"اهلا بست البنات، نورتي الحارة".

كاميليا بتعمد :
"اهلا يا عم زكريا..".

زكريا بضيق :
"الله الله ماقلنا بلاش عمي دي...ليه مصرة على الجفاء يا بنت الناس و انا شاريكي بالغالي و كل الحتة عارفة".

كاميليا بنفاذ صبر :
"بقلك ايه يا عم زكريا ابعد عن طريقي احسنلك.. انا اللي فيا مكفيني بلاش كلامك اللي يفور الدم داه و روح شوف اكل عيشك و ابعد عن سكتي.. كل الحتة عارفة ان انت راجل قد ابويا و متجوز أثنين و عندك عيال...حل عني انا مش ناقصاك".

زكريا و هو يمسح شاربيه الكثيفين:
"طب ما توافقي تتجوزيني و انت حتبقي ملكة زمانك و كل اللي تطلبيه حيكون تحت امرك..حنغنغك و حعيشك في العز انت و عيلتك كلها...".
كاميليا:
تشكر يا خويا عرضك مرفوض انا لا عاوزة اتجوزك و الا اتجوز غيرك ابعد من قدامي بدل اقسم بالله اصوت بعلو صوتي و ألم عليك امه لا اله إلاالله و اعملك فضيحة".

تجاوزته و هي تشتمه :
"اهو دا اللي كان ناقصني...يا ميلة بختك يا كاميليا مبقاش غير الراجل العجوز داه يطمع فيكي
حلاقيها منين و الا منين يا رب حلها من عندك انا تعبت ".

ظل زكريا ينظر في اثرها و هو يتخيل ذالك اليوم الذي يتزوج فيها منها و تصبح كتلة الجمال تلك ملكه و في بيته الى ان أفاق على صوت احد صبيانه يناديه
زكريا بغضب:
" ماهو لو مش حتقبل بمزاجها يبقى غصب عنها انا مستحيل اسيب غيري يتمتع بجمالها... البنت عاملة زي الممثلات التركي عينين زرقاء و شعر حرير و شفايف إنما ايه بسبوسة بالقشطة.. و الا جسمها يا لهوي كرباج...

" يا معلم زكريا".

قاطعه صوت الصبي ثانية ليندفع الى المقهى هادرا بعنف:
" كرباج لما ينزل على لحمك يفتته.. ايه يالا مالك فيه ايه"

الصبي بخوف:

"اصل تليفونك مبطلش رن بقاله ساعة يا معلم".

زكريا و هو يتجه الى مكتبه و هو عبارة عن طاولة خشبية كبيرة تحتوي على عدة ادراج و خزنة يضع بها النقود و الأوراق المهمة قائلا بصوت اجش:
"هاتلي قهوة و تعالى غير حجر الشيشة خليني أعدل المزاج اللي طيرته بنت ال... و الا بلاش دا بردو حيبقى ابو نسب.. ".

جلس على كرسي الخشبي ثم جذب عدة أوراق من الدرج ليبدأ في مراجعة حسابات المقهى...

وصلت كاميليا الى منزلها، طرقت الباب لتفتح لها اختها الصغرى نور.

نور متذمرة:
" يووه يا كامي انت مبتفتحيش الباب بمفتاحك ليه ضروري تجيبيني من آخر الشقة يعني".

كاميليا و هي ترتمي على الاريكة القديمة :

بطلي زن يا نور انا تعبانة و مفياش حيل اناقشك.. اللي يسمعك يفتكر انك جيتي من آخر الشارع عشان تفتحيلي ... دي حتى شقتنا اوضتين و صالة.. روحي هاتيلي كباية ميه ريقي نشف من زنك يا شيخة..".

رمقتها شقيقتها بغيظ قبل أن تتجه الي غرفتها متجاهلة لطلبها...

بعد دقيقة خرجت والدتها من المطبخ و في يدها كوب الماء.

كاميليا بابتسامة :
" تسلم إيدك يا ست الكل تعبتي نفسك ليه؟ ".

الام :" تعب ايه يا حبيبتي دا انت اللي باين عليكي مهدودة خالص ربنا يعينك يا حيبيتي يلا قومي غيري هدومك و انا حجهزلك الاكل".

كاميليا:
"هو بابا فين لسة مجاش من الشغل؟".

الام :
"لا يا حبيبتي قال انه عنده ساعتين شغل إضافي اهو يطلع بقرشين زياده ينفعونا".

كاميليا بحزن:

" بس هو كده حيتعب زيادة ".

الام و هي تتجه الى المطبخ :
" انت عارفة ان مرتبه معادش مكفي مصاريف اخواتك و البيت و الكام ملطوش اللي باخذهم من شغل المكنه بدفعهم في إيجار الشقة...حنعنل ايه مفيش حل غير داه".

اتجهت كاميليا الى غرفتها التي تشاركها مع أختها نور لتجدها منكبة تذاكر دروسها بتركيز، فشقيقتها لا تقل عنها ذكاءا و تفوقا في دراستها..

كاميليا :
"هو كريم فين انا مشفتوش من ساعة مجيت؟ ".

نور دون أن ترفع رأسها :
" راح يلعب مع سامي ابن طنط نجوى ".

كاميليا بضيق:

"و هو معندوش مذاكرة طول النهار بيلعب و ازاي ماما تسمحله يروح".

نور بلامبالاة :"عندك امك اسأليها... انا مالي".

كاميليا :
"ليه هو مش اخوكي و مسؤول منك؟ المفروض تقعديه جنبك و تزاكريله".

نور بملل:

"وهو من امتى بيسمع كلامي مدلل ماما داه.. بقلك ايه سيبيني اذاكر و بلاش ازعاج".

هزت كاميليا رأسها بيأس من تصرفات والدتها فهي كما قالت نور تفرط في تدليل ابنها الأصغر كريم و لا ترفض له طلبا.. تتركه يلعب بالساعات على حساب مذاكرته،و قد حاولت معها كاميليا عده مرات و لكنها لم تستمع لها،بحجة انه طفل و من حقه اللعب

.............

في إحدى النوادي المشهورة المخصصة للطبقة المخملية تجلس فتاتان في أواخر العشرينات كم عمرهما و هما

سيدرا رأفت تبلغ من العمر 28 سنة متزوجة من رجل أعمال ثري و الأخرى ميرهان اسماعيل 27 سنة ابنة احد الوزراء السابقين مخطوبة لابن أحد الأثرياء...

سيدرا و هي تضع احد ساقيها فوق الاخرى:
"شفتي آخر الأخبار يا ميرو بيقولوا صوفيا حتتفتح عيادة التجميل بتاعتها انا شفت صورها في الانستقرام بتاعها واو... فوق الخيال بيقولوا جايبين أربعة مهندسين من اليابان مخصوص عشان تكون بالدقة و الفخامة دي".

ميرهان و هي تترشف كوب الكوكتيل :
"ايوا انا كمان شفتها بس انت عارفة انها نايمة على بنك شاهين الالفي انا لو مكنتش مخطوبة مكنتش حخليه يفلت من إيدي ".

سيدرا :
" و ايه يعني مخطوبة و هو فين اصلا خطيبك داه متزعليش مني يا ميرو بس انا بقول الواقع... فريد مش معبرك و لا سائل عنك و كل يوم مع واحدة شكل قال إيه بعد الجواز حيبطل صياعة و حيبقى ملتزم و بعدين حتى لو عمل كده فلوسه و فلوس عيلته كلها متجيش نقطة في بحر ثروة شاهين الالفي... انا لو منك احاول اوقعه باي طريقة و اديكي شفتي صوفيا دي مجرد عشيقة من عشيقاته و شوفي عمللها ايه فمابالك لو انت بقيتي خطيبته او مراته... "

ميرهان بلهفة :
تفتكري يا سيدرا حقدر اوقعه؟".

سيدرا مشجعه:
"طبعا يا ميرو و هي صوفيا أجمل منك يعني...انا مش عارفة عجبه فيها ايه دي معاه من حوالي سنتين... بصي انت حاولي معاه توقعيه و لو نجحتي يبقى برافو عليكي و لو خسرتي مفيش مشكلة محدش حيعرف حاجة".
ميرهان بثقة:" و الله عندك حق... انا لازم اجرب و بعدين هو حيلاقي احسن مني فين...حلوة و من عيلة معروفة دا اسم بابي لوحده كفاية... و اهو اكون ارتحت من فريد و انتقمت منه على اهماله ليا و خيانته... انا لو لا ثروة عيلته و مركزهم مكنتش وافقت عليه ابدا.. "

سيدرا :
"ما أنا قلتلك اسمعي كلامي تكسبي صدقيني انا لو مكنتش متزوجة كنت وقعته... يا بنتي داه فارس احلام كل البنات، ثروة و نفوذ داه كل رجال الأعمال بتترعب منه و مفيش حد يقدر يقف قصاده يعني انت اللي حتكوني الليدي نامبر وان غير بقى وسامته و شياكته انت عارفاه طبعا... ".
تحولت ملامح ميرهان الى القلق بعد أن تذكرت حقيقة شاهين الألفي الملقب بالشيطان.. ابتلعت ريقها بصعوبه و هي تدرك صعوبة تحقيق غايتها لكنها لم تستطع قول ذلك أمام صديقتها.
لتقول بصوت مهزوز:

" طبعا يا سيدرا عارفاه... عارفاه كويس "
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-