روايات حديثة

روايه يوم مولد القمر بريئة يونس الفصل الخامس بقلم نور الفجر

 روايه يوم مولد القمر بريئة يونس الفصل الخامس بقلم نور الفجر 



اسكريبت-5


-اسيل ....بقت مراتي

شهقت والدته 

-يالهوي...اتجوزتها عرفي

-ممكن نتكلم بره عشان متصحاش

                             *****

-انت بجد اتجوزتها

اخرج ورقه من جيبه .....انه عقد قران

اخذتها وقرئتها

-د ده بجد....ا انت عملت كده ليه

جمع قبضه

-عشان....هما ميستحقوش يكونوا اهل

-بس....

-خلاص.....العقد صحيح...يعني هي مراتي...وهتفضل معايا

نهض واتجهي الي الباب

-في دواء علي التسريحه ....لما اسيل تصحي ايدهولها

-انت رايح فين

-مشوار وهاجي

-ربنا يهديك يا ابني

                          ******

-لو سمحتي ممكن اكلم الدكتور

-حضرتك واخد دور 

-انا هكلمها علي طول واخرج....بخصوص حاله اسيل محمود

-تمام هقولها

                          *****

-اتفضل يا استاذ يونس.....اخبار اسيل ايه

-الحمد لله

-خير في حاجه

-انا كنت بس عاوز اعرف هو السفر غلط عليها

-سفر..!!....اظن في وضعها ده العربيه مش هتكون احس حاجه ....لو مسافه طويله

-طب بي النسبه لي ساعت العمليه

-متقلقش..هتكون كويسه...لو فضلت مشي علي النظام الي انا كتبهلها هتكون كويسه

-طب تمام

وقف

-شكرا  يادكتور

-ممكن لحظه يا استاذ يونس

-نعم

-هي حصلها كده ازي

صمت ولم يعلم ماذا يقول....نظر امامه. ..

-كل الي اقدر اقلهولك....انه بسبب الاهمال

خرج

                          ****

-هو يونث فين

-في مشوار وزمانه جي

-طب انا عايزه اطلع لي ماما

وقبل ان تتحث ....فتح الباب ودخل يونس وهو يحمل قفص

-عايزه ...تطلعي وتسبني

-يووونث

ركضته اليه....تعثر قدمها. ...وكانت ستسقط لو لا يونس..امسكها  

-براحه علي نفسك يا اسيل

-حاضر .....هو ده ايه

كانت تشير الي القفص

جلس في مسوتها

-مش انا وعدتك....اجبلك عصفوره

امائت بي راسها

-وانا مش بخلف ودي


             


                          وضع القفص امامها....لتري عصفورين جميلا

-واو...دول اتنين عصافير

-ايوه...دول بتوعك

-توعي..؟؟....بجد

-ايوه....لازم تعتني بيهم وتتكليهم

-حاضر...ممكن اثميهم

-ماشي....هتسميهم ايه

-اممممم....هما ولد وبنت

هز رأسه بي الموافقه

-خلاص انا هثمي البنت وانتى الولد

-اوك

-البنت هيكون اثمها توته

-جميل...نسمي الولد تي

-تي..؟ حلو

وضعت اصبها داخل القفص لينقر العصفور عليها

-ههههههه...ده بيزغزغ

كان يري ابتسمتها وضحكها اغلي من كنوز العالم

-ربنا يخلهالك

انتبها علي صوت امه

-انت شكلك  بتحبها اوي

نظر لي اسيل وهي تعلب مع العصفورين

-بحبها بس....انا بقيت بعشق كل تفاصيلها...من اول ما جت علي وش الدنيا وهي سكنت في قلبي

نظر الي والدته

-ممكن نسميه حب من اول نظره...مع انها صغيره 

بس....مقدرش أعيش من غيرها. ..دي بقيت حياتي


ابتسمت والدته لانها لم تره سعيد من قبل...من بعد وفاة والده وهو لم يكن يبتسم الا معها....لقد ساعدته علي تخطي الامر وهي لا تشعر 

                           *****

-فين اكل العصافير...زمنهم جاعنين

-الاكل بتاعهم هتلقي علي الطاوله في المطبخ

-اوك

ذهبت واحضرته الطعام ....ووضعت لهم

-شكلهم عثل ومهما بيكلموا

-انتي الي عسل ولله

-هما هيجبوا عصافير صغيره امتي

-ايه

-مش هما متجوزين....يعني هيجبوا عصافير صغيره

-اممم..مش عارف ولله

-بث انت كبير....ولازم تكون عارف

-انا ولله في هندسه مش طب

-عني ايه؟؟ هندثه

-يعني انا متخصص في البيوت مش  في امراض الحيوان او الناس

-انا عاوزه امون زيك مهندثه

-ان شاء الله تكوني مهندسه قد الدنيا 

                           ******

-اسيل....اسيييييل.....انتي يابت

كان كريم ينادي عليها

خرج يونس ونظره له

-اسيل فين....قولها تطلع ماما عوزها

-اسيل مش هتطلع.....كده كده احنا مسافرين بكره فسبها


-ايه مسافرين..؟!...مسافرين فين

-اسئل طنط رحاب

دخل واغلق الباب

                           ******

-ماما...يا ماما

-في ايه يا ولا

-بجد اسيل هتسافر مع يونس

-اه..ايوه...هيخدها اسكندرية. ...تقعد فتره الاجازه

-وانتي موافقه

-ايوه....اسكت خليها تروح معاهم هرتاح منها....انا اصلا مش حمل الاعتناء بي بنت صغيره...واصلا انت هتكون في شغلك وانا هنزل اشتغل مين هيعتني بيها

-هتشتغلي...بس انتي تعبانه

-لاء متقلقش...هكون كويسه...ومتفكر بي الموضوع ده يعني هتكون بي خير مع يونس وسماح...هي اصلا بتحبهم

صمت قليلا

-ماشي

                           *****

-انت بجد الي قولته ده يا ابني

-قولت ايه..؟!

-هنسافر بكره

-ايوه

-مش قو...

-انا جهزت كل حاجه يا ماما

تنهدت 

-ماشي يا ابني

-جهزي بس يا حجوج الشنط

-تمام....بعد العشاء...هجهزهم

-هنزل انا بقي اجب شويه حجات ...خلي بالك من اسيل

                            *******

-اسيل

-نعم

-تعالي

قامت من جوار العصافير وذهبت له....حملها واجلسها على قدمه...ولف يده حول خصرها ودفن وجه في عنقها

-يونث

لكنه لم يرد....لم تكن تعرف ماذا يحدث ....لكن كانت سعيده فهي تحب حضنه جدا....احست بي شئ دافئ علي رقبتها....نعم انها دموع يونس

-ي..يونث...انت بتعيط

حاولت الالتفات.....لكنه كان محكم امساكها

-يوووووه

-اسفه يا اسيل

-ها

ظل يبكي قليلا فهو يشعر انه هو الطفل ولي هي 

لقد اثقله هذا الحيمل كثيرا .....يريد ان يخرج ما بداخله ....ولكن لا يستطيع...الا مع تلك الطفله

هي الامكان الوحيد الذي شعر فيه بي الأمان 


-ممكن انزل.....عاوزه العب مع العصافير

رفع رأسه ومسه دموعه

-ماشي ......بس

-بث..ايه؟؟

قبل خدها بحب شديد 

-يلا روحي

نزلت وذهبت لي القفص العصافير

                              *******

جمع قبضته واخفض راسه....وتذكر ذالك اليوم عندما اخذها الي الطبيبه

F

- دي... حامل

اتسعت قدحه عينه 

-ايه...ا اكيد قي غلط

-مش هي عزه ابراهيم

-لاء...اسمها اسيل محمود

-امم..رشا...يا رشا

دخلت الفتاه

-نعم يا دكتور

-فين التحليل بتاع اسيل....وتحليل عزه بيعمل  ايه هنا

-م..ما هو الاستاذه عزه كان عليها الدور بس راحت مشوار....و وشكلي نسيت التحليل بتاع اسيل

-طب روحي هتيه يلا

-حاضر

خرجت

-اسفه بجد...ده سوء فهم

تتنفس براحه 

-طب ...انتي حضرتك شاكه في ايه 

صمت قليل

-لما يحي التحليل احسن

مرت بعض الثواني ...وكانت كأنها سعات عليه ...يريد ان يخيب حدثه....لا يريد ان يكون ما في راسه صحيح

دخلت رشا ومعها التحليل الصحيح

-اتفضلي يا دكتور

-الي حصل ده ميتكررش يا رشا

نظرت بي خجل

-اسفه

بدئت تقراء التحليل.....وهو ينظر في ترقب يرد ان يمع شئ يخيب ظنه ويريح قلبه

- زي ما توقعت الأسف هي ******

اغمض عينه فهو خشي ان كون هذا صحيح 

B

-هتصرف ازي دلوقتي ....اااااااااااه

وضع يده علي راسه

-يارب....ساعدني...انا مش عاوزها تتأذي

احس بي يد علي كتفه...نظر وجد انها والدته

-مالك يا عيون امك....مضايق ليه

نظر نايحه اسيل التي تلعب

-حساس بي الذنب ...الذنب ده قاتلني

-بس ان م...

تحدث وقاطعها وتحدث بي غضب

-لاء انا السبب..انا المسؤل عنها....دي تخصني

-اهدي يا يونس

-اسف اني عليت صوتي

-اهدي يا بني....بكره هتبقي كويسه 

-ان شاء الله

                            ******

-يلا يا اسيل عشان تنامي

-انام ليه...انا مش عاوزه

-لازن تنامي عشان بكره تصحي بدري عشان السفر

-هنثافر بكره....اثكندريه

-ايوه

-هااا ....ماشي 

امسك يده

-يلا...يلا عشان ننام

-براحه

اخدها ووضعها في الفراش 

-نام جنبي

-بس كده

اخدها في حضنه ونامت علي الفور...فهي تشعر بي الامان معه... فهي كامت تنام في غرفه لوحدها....علي الرغم من خوفها....وهو الوحيد الذي نام بجاورها واشعرها بي الامان

ضمها اليه ونام هو الاخر فا الغد يوم طويل

                             *****

-يونث.....يونث...قوم يلا

لمسك وجه بي اناملها الصغيره

-يووونث...يلا اصحي عشان نثافر

ضمها اليه وفتح عينه

-اخيرا صحيت...انا بقالي كتير بصاحيك

نظر الي عينها الزتوني التي اخذت عقله

-احلي يوم عشان اصتبحت بي وجه القمر

ابتسمت

-يلا قوم

-ممكن بوسه

-اممم يلا عشان نثافر

هنسافر بس اخد بوسه الاول

-امممم ما....

اخذ شفتها في قبل'ه .......اخرج فيها كل ذره حب داخله ....يرد ان تدوم هذه اللحظه 

طرق الباب ابتعد عنها

-في ايه يا ماما

-يلا عشان تفطوا عشان نمشي

-حاضر

نظر لها كانت مستغربه ماذا حدث

-اسيل....الي حصل من شويه ده يفضل سر

-ثر

-ايوه...اتفقنا

-اتفقنا

-يلا عشان تفطري وتغيري هدومك

                             ****

-يلا اطلعي فوق سلمي علي مامتك

-مش عايزه

-بس احنا هنغيب كتير

-عايزه افضل مع يونث

-متأكده

امأت بي راسها

-خلاص يلا يا ماما

-يلا

استقوا سيارت اجري متجه الي محطه القطار

-ممكن اقعد جنب الشباك

-تعالي

حملها ووضعها على قدمه لكي تستطيع النظر من شاباك السياره

-فرحانه

-جدا

ابتسم لرؤيتها سعيده

وصلوا بعد مده الي محطه القطار

-تلات تذاكر لي اسكندريه

-بس الصغيره ده متتحسبش

-ماشي

اخد التذاكرتين واتجهوا الي مكان الانتظار

لاحظ يونس انها عابسه

-مالك

-شوفت قال عليا ايه

-ايه

-صغيره

-طب ما انتي صغيره

-اممم..لاء...انا كبيره عندي 9سنين

-ماشي يا كبيره

-صحيح

-ايه

-انت عندك كام سنه

-متعرفيش

هزت راسها بي النفي

-انت مش قولتلي

-انا عندي عشرين

بدئت تحسب علي يدها

-يعني انت اكبر مني بي  11ثنه

-شطوره

                           *****

وصل القطار بعد مده صغيره

صعدوا الي القطار ....وفي اثناء الرحله...نامت 

-نامت

-ايوه

-طب هتها يا ابني...هتنيك شايلها علي ذراعيك. ..هتوجعك

نظر لها

-سبيها...المي في سبيل رحتها ده شئ عادي

-انت اكلمت مع المستشفي الي هناك

-ايوه...قلتلهم على حالتها...والدكتوره الي كانت بنتابع معها...اتوصلت مع حد من هناك

-ماشي...ربنا يقدم الي فيه خير

                              *****

وصلوا اخيرا الي الاسكندريه

-يابني هتها اشلها عنك

-لاء

-طب هات الشنطه ...هتشيل الاتنين

-عادي...يلا بس نوقف تاكسي

-يلا

وصلول الي منزلهم ....كان وكون من طابقين 

ومجهز....انه من المفترض منزل يونس عند زواجه

-اطلعي ارتاحي

-مش هنروق الاول

-لاء ارتاحي وبعد كده هنظبت الحاجه

صعد الي الطابق الثاني....وضعها في غرفته 

كان بيها سرير كبير وشرفه ودلاب وحمام كبير

نايمها على الفراش

وبدء يرتب ادويتها وملابسها في الدلاب بجوار ملابسه

بعد ما انتهي 

اخذ دش وبدل ملابسه وخرج

                              ****

-السلام عليكم

-وعليكم السلام. ....اهلا ..اهلا يونس عاش من شافك يا عم

اخذه بي الحضن

-عامل ايه يا عز

-الحمد لله. ...انت عامل ايه...وحشني جدا...ما بتجيش ليه

-كنت مشغول

-يعم ابقي اخطف رجلك هنا شويه..ده انا صديققك يعني...ده انتي من ساعد ما دخلت هندسه وانا معرفتلكش طريق...قولت بقي ممكن يكون نساني

-متقولش كده...انا ولله انا فاكرك

-اخبارك ايه

-كويسه ولله. ...انا جالك وطالب منك طلب

-امرء عيوني ليك

-عايز منك تدوري علي شغل

-شغل...انت هتقعد هنا....في اسكندريه

هز راسه

-بس كده...من بكره يكون عندك الشغل

-تسلم ولله

                          ****

استيقظت....وجدت انها في مكان غريب...نظرت حولها

-يونث

نزلت من علي الفراش

-هو ايه المكان اتجه الي الباب وفتحته


-انا فين

خرجت وظلت تنظر حولها

-المكان ده شكله حلو

وهي تسير لم تنتبه قدمها علي وجود السلام. ...انزلقت وسقطط 

-عععععععععااااا

في تلك الحظه دخل يونس من الباب...ومان ان رئها علي الارض...القي الاغراض واسرع لها

-اسيل....اسيل

-في ايه يا ابني....ايه الصوت ده

-اسيل وقت يا ماما

-ايه...ط طب روح بيها علي المستشفي

-ح..حاضر

حملها واسرع بيها علي اقرب مشفي

                              *****

كان واقف خارج الغرفه متوتره...رايح جي امام الغرفه....لايعلم ماجا يفعل....يعلن نفسه انها تركها وحدها

خرج الطبيب

-خير يا دكتور. ..اخبرها ايه

-انت تابع الحاله

-ا..ايوه

-انت كنت عارف انها عندها تلف في الكبد صح

-ا..ايوه

-ازي تسبوها كده...كان ممكت تموت

-ا..ايه

-المصاب بي تلف في كبده بتبداء بطنه تكبر زي الحامل ...واي خبط ممكن يؤدي الي النزيف....وهي نزفت كير اوي بسبب الوقع ده

بلع ريقه

-ط....طب هيا اخبرها ايه

تنهد الطبيب بحزن

-هتدخل العمليات دلوقتي

ووو


لقراءة الفصل التالي اضغط هنا 👉

لفصول الرواية مجمعه اضغط هنا 👉

مدونة الرسم بالكلمات
بواسطة : مدونة الرسم بالكلمات
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-