روايات حديثة

رواية احببت مطلقا الفصل الثاني

 رواية احببت مطلقا  الفصل الثاني 




حد يلحقنا|||||

دوکتور

دوکتور

ساعدوا ابني.

ابني

جاء الاطباء مسرعين

جهزوا غرفه العمليات بسرعه

واستدعوا دوك خالد بسرعه

كان يركض بسرعه شاب في اوائل الثلاثين من عمره

ذو بشره بيضاء وعيون عسليه وانف مستقیم

كانت ملامحه رجوليه ذات طباع جذاب

بداخل غرفه العمليات استمرت العمليه لمده ساعتين.

الام : - - - - ابني

-

ابني ابني

اخذت الام تشهق بالبكاء تنادي علي طفلها وقره عينها

كانت الام غير قادره علي الحديث

فقط تبكي وتشهق بااسم طفلها. اب ب ابني شهقه ابني جراله ايه.

خالد:متقلقيش ياامي هو دلوقتي بخير

احنا عطينا جرعه الكيماوي واستئصلنا الورم

الام: - -- هو حايفوق امته

خالد:کمان ساعتين ان شاء الله

الام:امته الكابوس دا حاينتهي امته

دا وحيدي ليه يارب عايز تاخده وتحرمني منه

ليه بتوريني وجعه

مقدرش استحمل ابني بيتوجع مقدرش اشوف الكيماوي بياكل ف جسمه ووجعه وكلمه

اه بتطلع منه ليه اختارته ليه

ليه صحابه يبعده عنه وميقدرش يبقي طبيعي زيهم

ليه من عمر خمس سنين وهو بيتالم وتيجله الانتكاسه

ليه ببقي سهرانه جمبه خايفه اصحي ماالقيهوش معايا

خايفه الموت ياخده وانا مش معاه

دي

عايز تاخده مني هو كمان

ليه خلتني اجيبه عشان يتعذب بالمرض دا

انا بحبك وعمري ماعصيتك

يارب خدني انا وبلاش هو

اخذ الطبيب تلك الام المجروحه الي غرفه لترتاح بها

خالد :بلاش الكلام دا ادعيله ربنا يشفيه

دا امتحان من ربنا وابنك بطل

ليه

خايفه مااسمعش ضحكته تاني ولا اسمع منه كلمه ماما خايفه اخسر دفي حضنه مش

کفايه اخدت ابوه مني

خلي عندك ثقه وایمان ان ربنا حايشفيه

الام:ونعم بالله

استغفرك واتوب اليك يا الله

خالد : عن اذنك

ذهب الطبيب الي غرفته ليرتاح من مشقه اليوم

في غرفه الطبيب

دق دق

خالد:ادخل

حسام:هلكان النهارده (حسام 33سنه شاب متوسط الطول خمري البشره صديق طفوله

خالد ومرح)

خالد:وانا كمان

حسام:ها|| فاضل مين النهارده مااخدش الكيماوي

خالد:مفضلش غير نوجه بس

حسام:يعني حاتشوف العيون السودا النهارده

خالد:حساااام

حسام:عارف عارف حااطلع برا. بس كنت جايبلك خبر حلو خساره فيك

خالد:وافقوا صح

حسام:اه ياسيدي اداره المستشفي حاتخفض سعر العلاج لجده صاحبه العيون السوداء

خالد:بردو داانت مصممم غور ياض من وشي

احسنلك

حسام:اخدتني لحم ورمتني عضم اخص عليك ياقاسي

قذف خالدكوب الماء علي وجه حسام

حسام:لا يااستاذ مش كل الطير الي يتاكل لحمه

انا مقدرش اعيش معاك بعد كدا لازم تبطل غيره عليا

خالد:انا

خالد:انا

ياض انت وهو انا قلت عليكم من زمان عيال سيكي ميكي

خالد:اهو كويس انك جيتي عقلي اخوكي

حسام:مش ممكن انا مش حاارجعلك بعد كدا الي اتكسر عمره مايتصلح يااستاذ والجرح

الي سببتهولي مش حايشفيه غير الايام

اميره:معلشي ياشابه اهم حاجه الي في بطنك

خالد: ی ی ی ی اه والنبي براحه عشان الواد

ابني مايطلعش معقد

"

اطلعوا بررررا یاکلاب مشوفش كلب فيكم هنا

امیره :طاب انا استاذن بقي عندي عمليه مستعجله

حسام:اه وانا حااعمل سونار اشوف النونو

اميره:یالا یاخویا براحه عشان العيل

اميره(26سنه بنت قصيره ذات بشره بيضاء وعيون عسليه وشعر بني قصير)

خرجت اميره وحسام وجلس خالد بمكتبه يتذكر صاحبه العيون السوداء وكيف اسرته

من النظره الاولي

رجعت وعد من الكليه لبيتها

وعد:نوجه فينك ياقلبي

نوجه:انا هنا يادودو

عملتلك بقي حله محشي انما اي حكايه

وعد:ياعيني ياعيني طب اكليني بقي عشان نروح سوا جلسه الكيماوي بتاعتك

نوجه:لا بلاش النهارده مش حااقدر دي بتتعبني

وعد:معلشي ياقلبي دا كله عشان تبقي كويسه

نوجه:يابنتي ريحي قلبك وبلاش مصاريف انا نهايتي الموت مفيش حد بينجي من

المرض دا

وعد: لا متكمليش يانوجه انا ليا مين غيرك عايزه تسيبيني لوحدي وتمشي بعد الشر

عليك من الموت

ربي يطولي ف عمرك انتي وعدتيني تحاربي السرطان

السرطان عمره ماحايهزمك صح

نوجه:نفسي اعيش واشوفك عروسه بالفستان الابيض

وعد:ان شاء الله يالا بينا بقي نروح المستشفي

نوجه:والمحشي

وعد:اه والنبي الحقيني جوعانه يانوجه

ف المستشفى

ف غرفه الدوك خالد

دق دق

خالد:ادخل

دخلت وعد ونوجه

خالد:ممكن افهم ليه اتاخرتوا النهارده ياست وعد علي ميعاد الجلسه

كانت تنظر للارض بخجل فهي تخاف من رؤيه تلك العيون التي اسرتها من النظره الاولي

وعد:دي نوجه كانت مش عايزه تيجي

خالد:ليه بس كدا مش قلنا انك بتتحسني ف العلاج

نوجه :انا حااموت النهارده ولا بكرا

وعد:بعد الشر عليكي يانوجه بلاش الكلام دا

خالد:طیب یاسیت نوجه خلينا ناخد الجلسه

في قصر الشريف

ف غرفه ريهام

كانت تذاكر دروسها

دق دق

ريهام:ادخل

دخل عاصم بهيبته المعتاده

عاصم:ريهام

ريهام:اي ياعصومه مالك

عاصم:كان في بنت هنا معاكي ف البيت

ريهام:اه وعد

عملت اي ف موضوعها ياعاصم

عاصم:انا حااتكفل بمصاريف علاج جدتها وحاابعتهالها من غير ماتعرف

ريهام:بجد انت احلا اخ ف الدنيا كلها

ربنا يخليك ليا يارب

بس

عاصم:بس اي

ريهام:عاصم الشريف الي البنات كلها بتجري وراه عشان نظره يكون فاكر صحبتي

الي

شوفتها معايا مره بس من كام شهر


شرد عاصم بصمت قائلا

هههه کام شهر

قصدك من سنتين وخمس شهور

ريهام :عاصم انت معايا

عاصم :معلش اصلي اليومين دوول مشغول شويه كنتي بتقولي حاجه. ريهام :لا

ياحبيبي ربنا يقويك

ترك عاصم غرفه ريهام قاصدا جناحه

جلس جلسته المعتاده يتامل صاحبه الصوره

فتاه ذات 19عام ذات عيون سوداء قاتله النظرات

والشعر الاسود الفحمي والشفاه المكتنزه

فكانت صورتها هي الوحيده القادره علي تحسين حالته النفسيه

في المستشفي

خالد:بس كدا احنا خلصنا النهارده

وعد:متشكره قوووي

خالد:علي اي

وعد:لولاك مكنتش الاداره خفضت سعر العلاج لجدتي

خالد:وعد

وعد:نعم

خالد:تتجوزيني

وعد:اي

نوجه:علي بركه الله موافقين

وعد:نوجه

نوجه:شوف البت خلاص

ماعندناش بنات للجواز

خالد:وعد

صدقيني حاشيلك جوه عيوني وعمري ماحازعلك ف يوم

حااكونلك الاب والام والاخ والسند والصديق والحبيب والزوج

وعد

مش حااضغطك عليكي

وعد:الي تشوفيه ياجدتي

نوجه:لولولولولي

اخذ خالد تلك الجميله بااحضانه

حضنها بااشتیاق كبير فااخيرا قد وافقت علي الزواج منه فكانا ف غايه السعاده ولم

ينتبهوا الي تلك العيون التي كانت تراقبهم

ف قصر الشريف

مجهول : وعد حاتتجوز خالد

عاصم وقد اصبحت عيونه كتله من الجمر

وقد سيطر عليه غضبه وقذف الهاتف ليرتطم بصورتها

فاانكسر زجاجها

انا دايما بهتم بتفاصيلك وكل حاجه تخصك

وانت رایحه تتجوزيه

كلكم زي بعض

نفس النوع كنت فاكرك غيرهم ياوعد

كنت فكرك غيرهم بس لا

انتوا كلكم نفس الجنس ونفس الكيد

ونفس الخيانه بس كفايه مش حااسمحلك تاذيني اكتر من كدا

ف المستشفي

نوجه:بس عيب لما تتجوزوا

يالا بقي انا تعبانه

وعد:يالا بينا ياقلبي

اوصل خالد وعد ونوجه للمنزل

نزلت نوجه ووعد طلعوا البيت

الساعه 12عشر

كانت بمكان مظلم تصرخ وتبكي

الحقوني

حد يلحقني

كانت تبكي الي ان رات رجل ذو جسد ضخم يدخل من الباب

وعد:ااانت

عاصم بنظره شیطانه

ايوه انا

یاتري لسه فاكره طلبي

ثم صدت اصوات صرخ||||||ات بالمكان

ع|||||||||||||||||

دخلت نوجه لغرفه وعد وجدتها تبكي وتصرخ بشده

نوجه :كابوس يابنتي

کابوس.

استعيذي بالله من الشيطان الرجيم

نامي ياحبيبتي نامي

كانت وعد تشهق بالبكاء

خليكي جمبي يانوجه انا خايفه

وظلت تبكي الا ان نامت علي كتف نوجه

مبني المخابرات

دخل العقيد ايمن نور الدین غرفه الاجتماعات الخاصه

ضرب العقيد بكفه علي الطاوله

العقيد:يعني اي مش عايز يرجع هو بمزاجه

اتصلوا بيه داامر عسكري

فهموا الاستاذ ان الجيش محتاجه ودا امر عسكري مش بمزاجه

اعملوا استدعاء للقناص

عاصم احمد الشريف

دي سمعه دوله مش لعب عيال

ف شركه الشريف

دق دق

عاصم :ادخل

هند:مستر عاصم ف ظابط بره اسمه رائف المنصوري عايز حضرتك

عاصم :خليه يدخل

دخل رائف المنصوري اخذ عاصم بالاحضان

عاصم:اي سبب الزياره الكريمه دي

رائف:العقید ایمن نور الدين طالبك

عاصم:انا قدمت استقالتي من زمااان ومستحيل ارجع تاني

رائف:اسف بس انا كدا مضطر اقبض عليك

داامر عسكري

Stop

اي عقده عاصم

وياتري .

عقدته

الستات ليها علاقه بشغله القديم

من

ووعد مصيرها اي

وياتري القدر حايجمعهم

ولا حكايتهم حاتنتهي قبل ماتبدا

احب قوووي اسمع رائيكم


لقراءة الفصل التالي اضغط هنا 👉

 

تابعنا على فيسبوك من هنا 👉

مدونة الرسم بالكلمات
بواسطة : مدونة الرسم بالكلمات
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-