روايات حديثة

رواية الخائنة والدكتور الفصل الرابع 4 بقلم حسن الشرقاوي

 قصة‏الخائنه والدكتور ....     للكبااااار فقط 🔥

                         الجزء الرابع


رواية الخائنة والدكتور الفصل الرابع 4 بقلم حسن الشرقاوي

خرج احمد من الفيلا وبمجرد خروجه اغلق صبري البوابه

ثم اتجه الي باب الفيلا الداخلي كي يعاقب هند

وينظر الي الصور ويجد الورد مرويا وجذابا

ويقول دكتور ايه الحمار ده اللي عاوزني اسقي الورد هوه يعني اعمي...

يدق الجرس...

فتخرج هند وتفتح الباب

يقولها اهو مشي

والجو رايق

ولو اني كنت هاكسرك لو مالقتكيش خارج الأوضه

وتعالي بقي نروح اوضتنا

تقوله معلش ياصبري انزل نام الليله انا مش طايقه شكك

ولا كلامك

واذا بصبري يشدها من زراعها ويقولها تعالي ننزل اوضتي بدل ماازعلك

هند...انا تعبانه وعاوزه انام ياصبري

صبري..لا ده حقي تعبانه ولا متنيله تعالي والا انتي عاوزه تلعنك الملايكه

تعالي يابت

ويشدها

ترفض هند

خلينا يوم تاني

يزقها صبري ويقولها انتي نكديه وبارده


ويخرج يخبط كف علي كف

وهو بيقول

جواز ايه وقرف ايه

وبعدين يقولها انتي مراتي وملكي ومينفعش تقولي لا..انا زهقت منك ولو مكانش في ولاد بينا كنت طلقتك


تقوله طيب انزل الاوضه وانا هاجيلك

يرد صبري إن شالله ما جيتي

انا نازل ومش عاوز منك حاجه

تجلس هند علي الكرسي وتبكي وتدعي ربها أن تتخلص من هذا الزوج

الذي يعنفها كل يوم وليله

ويتهمها بالبرود وهو لا يسقي الورود

وهذا ماقصده الدكتور

تنزل هند الي زوجها كي تعطيه جسدا فقط فلا علاقه بين روحه وروحها الا الكراهيه

تريد أن تصبر قليلا لأنها لو طلبت منه الطلاق فهي بالتأكيد لن تعمل في الفيلا وهي مطلقه

مضطره أن تغزل حيلتها الي اخر غرزه

والغزل يحتاج الي الصبر

وهنا تشعر بالقوه مره اخري والطاقه الايجابيه

ثم تدخل غرفه زوجها

لقد صار اسمها بين الجيران مرات الغفير

كان لفظا عانت منه هند

وتريد أن تصبح مرات الدكتور

او هكذا تحلم

تدخل الغرفه ثم تنام علي السرير

وتقوله اتفضل اعمل اللي انت عاوزه

وتخلع العبايه ويظهر عليها هذا القميص الملفت وهنا ينفطر قلب صبري ويهدا ويبدأ في تقبيلها ولحسها

كأنه ثورا هائج

ثم يلقيها علي ظهرها

وينام فوقها مباشرة يبدأ علاقة تستمر دقيقتين ثم تنتهي

ينزل صبري من فوقها ويستلقي علي ظهره متعبا من القذف المبكر

ويقولها يلا غوري بقه مش عاوز حاجه تاني

تذهب هند الي الفيلا وتذهب الي الحمام لكي تستحم

تدعك جسمها وكأنها بتتخلص من ريحه جوزها وعرقه وحيواناته المنويه القذره في نظرها 

تنزرف دموعها ثم تعود لغسل جسمها مرات ومرات كي تزيل اثار لعابه من جسمها

ثم ترتدي قميصها الاحمر لكن هذه المره بلا ملابس داخليه نهائيا وتذهب الي غرفتها

وتستلقي علي ظهرها وتسرح مع حبيبها ونظراته وما حل به الليله وتسعد لما تتذكر نظراته إليها والتي اختلفت اليوم

صاحب العيون الخضر..ساحر القلب

ثم تسرح مع احلام اليقظه التي تعاني منها هند

فهي تهرب من واقعها بأحلام اليقظه

وتسرح مع قبله من احمد او أن يضمها بين زراعيه

والان اصبح الحلم ممكنا

بعد كل ماحدث الليله

اول مره ينظر إليها احمد كرجل

كان يعاملها بطريقه اخري

والان يعاملها كامراه متفجره الانوثه

تغيرت نظراته وهند شعرت بهذا

بعد شهور يحنوا عليها بنظره شغفه لاول مره

تقرر أن تنتظره للصباح حتي يعود في الثامنه وتتحدث إليه ربما يحدثها عن إعجابه


أما احمد فقد ذهب ذهب الي عمله وانشغل فيه بشكل كبير ولكنه لم ينسي روعة هند التي اسرته بجمالها الفاتاك

فقرر أن يقترب منها أكثر وان يفهم طبيعه حياتهاوفكر قليلا في كيفيه حدوث ذلك بالشكل اللائق به كطبيب

فقرر أن يشتري لها هديه قيمه حتي يتثني له الاقتراب منها وأن تذكره بتلك الهديه كما يذكرها هو

لم يكن يعلم احمد أن هند تنتظر منه مجرد اشاره

وبعدها ترمتي تحت قدميه

ولم يكن يعلم أنها تعشق جسده وروحه


انتهي الدكتور من عمله وأخذ مفتاح سيارته وتليفونه المحمول وسلم علي مساعديه الساعه الثامنه والنصف وفي طريقه الي المنزل وقف عند محل موبيل واشتري  تليفون تاتش جديد بالكرتونه والشاحن والسماعه كما أبلغه صاحب المحل


وذهب الي الفيلا يتخيل روعه هذا اللقاء ولكنه سرعان ما انتبه إلي أن زوجها بالمنزل

وقال ياعم دي ست متجوزه

انت عاوز منها ايه

سيبها في حالها احسن

ماتخربش بيتها دي عندها اولاد

وبعدين هل انا ينفع اتجوزها

وافتكر زوجته كمان

وقال في خاطره

انا معقوله انسي سعاد وافتكر خدامه

استغفر الله العظيم


لكننا لا نعلم هل ذهب ابليس في هذه اللحظه مؤقتا أم أنه قد ارتاح قليلا كي يغير خطته


ذكر الطبيب ربه فاستراح قلبه فهو انسان صالح ولديه ضمير وإنسانية


أنه شخص جديرا بالحب حقا


لكن احيانا تاتي الرياح بما لا تشتهي السفن.


استقر رأي احمد علي أن يهدي زوجها الموبايل بدلا منها وهي يكفيها اعتذار ومبلغ مالي مكافاه في نهايه الشهر


لكن ابليس بهذا الوضع قد غير خطته..وسأذكر لكم خطته البديله في احداث القصه


يرن تليفون هند النوكيا القديم  رقم ابوها فهمي بيتصل

كان لسه واصل شغله واول ما وصل مكتبه الساعه 9وسلم علي مدام امل اللي هي جات بدري بس عشان تعمل اجازه رعايه طفل

سلم عليها الحاج فهمي وهنا فتحت هند

ازيك يابابا وعامل ايه

الحاج فهمي..انا كويس يابنتي كلها شهرين وأخرج علي المعاش

وابقي اديكي جزء من المكافاه بتاعت نهايه الخدمه تعملي مشروع انتي وجوزك بدل خدمه البيوت

يابنتي انا مش موافق علي شغلانتك انتي وجوزك

هند..يابويه اديك شوفت كانوا مطلعين عيني تحت المواشي تعب وقذاره وانا كده مرتاحه

وباخد مرتب اعلي من مرتبك..هههه

الحاج فهمي...ربنا يكتب لك الخير يابنتي...وخلي بالك علي نفسك وجوزك وسلميلي ع الاولاد كلهم

هند...امي عامله ايه ياحاج

الحاج...اهي عندك ياختي مانت طول النهار ترغي معاها

ولولا شكرك انتي وجوزك للدكتور

وكمان سمعته الطيبه انا كنت وقفت ضدكم

تسمع هند صوت سياره الدكتور فتجري الي الزجاج وتقف خلفه كعادتها كي تراه ولا يراها

وتنهي المكالمه مع والدها وتقوله

طيب سلام يابا انت الوقت عشان الدكتور وصل واشوفه عاوز ايه

تجد الدكتور يعطي زوجها شنطه هدايا ويخرج منها علبه التليفون

ويقوله دي هديه عشانك

ويطلع يقابله


لقراءة الفصل التالي اضغط هنا 👉

 

تابعنا على فيسبوك من هنا 👉

مدونة الرسم بالكلمات
بواسطة : مدونة الرسم بالكلمات
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-