روايات حديثة

رواية فرح وسيف حب فوق النيران الفصل الثالث 3 بقلم شيماء نعمان


رواية فرح وسيف حب فوق النيران الفصل الثالث 3 بقلم شيماء نعمان

 حب فوق النيران

ترکها سيف ورحل تفكر في حديثه ايمكن انه يفعل ذلك من اجل منع الدم بين العائلتين

وحتى يحمى نفسه واخوته من عواقب التارولكن ماذا سيفعل معها بعد حديثها وتحديها

له ايمكن ان يعاقبها بعد الزواج خصوصا عندما اخبرته انها تحب شخص آخر قطع

تفكيرها صوت مريم التي دخلت ووجدتها شاردة حتى انها لم تشعر بدخولها

مریم:ایه یا بنتی روحتی فین

فرح:هااا بتقولی ایه یا مریم

مریم:بقول ايه ........ایه یا بنتی ما تفوقی کده معایا

فرح:انا معاكي اهوو بفكر في الاستاذ ده وكلامه

مریم :ليه هو قالك ايه

روت عليها ما ماحدث بينهم فضحكت مريم بشدة مما اغضب فرح منها

فرح:انتى بتضحكي علی ایه یا بت انتی

مريم:على كلامكم انتوا الاتنين طيب انتي واندفعتى وقلتي مش عوزاك وكمان بتحبى

حد تانى وهو بمنتهى البرود مصمم يتمم الجواز عارفة ليه

فرح:لیه پاکرومبو

مریم:شکله معجب یا اقطتی

فرح:تصدقى انتى رايقة معجب ايه وكلام ايه ده عارف كويس انى مفيش فرصة اودامی

ان ارفض والجوازة لازم تتم ويقولى يوم الخميس هجیب امى واخواتى عشان نلبس

دبل شوفتى البجاحة بيفرض عليا الموضوع ازای

مريم:الموضوع مفروض مفروض یعنی الجواز لازم يتم وهو طبعا مش هيضحى بنفسه

ولا باخواته عشان حضرتك فانا من رايي انك تهدى اللعب شوية يمكن يطلع كويس

وتحبيه ويحبك

فرح:وافرضی طلع وحش ولا اخلاقه مش مظبوطة ساعتها هعمل ايه اصلك

مشوفتهوش وهو بيقولى ده انا الف بنت تتمنانی شوفت الغرور

مریم:ماانتي اللي بداتی حسستيه انه مش مرغوب منك وانك رفضاه طبیعی یرد علیكی

فرح:ماانا فعلا رفضاه ومش طيقاه كمان

مريم:بلاش تحكمى على مشاعرك في لحظة غضب يا فرح اعرفيه اول انا لسه بسال

محمد عليه وشكر فيه اوى وقالى انه راجل محترم وملتزم وفي شغله زى السيف

وسمعته في السوق زى الدهب ......وبصراحة شكله حلو جنتل مان بجد وشيك اوى

فرح:ايه يا حجة انتى روحتى فين كده والباشا اللى جوه ده اندهله يدیکی قلمین تفوقی

مریم:هههههه لا متخافيش بيحبنی برضه..........فرح سيبى نفسك تعرفه وحاولی تفهمیه

كويس وتعرفيه ان مفيش حد في حياتك عشان الموضوع ده ممكن يفضل في دماغه

وهياثر على علاقته بیکی بعد کده

فرح:احسن هسیبه كده عشان من نفسه يقولى مش عاوزك

مریم:انتی کدہ بتلعبي بالنار انتى مش موقف قوة بالعكس مهما تعملى الجواز

هیتم..........یعنی بلاش اللى انتى بتعمليه ارضى بنصيبك وربنا يوفقك معاه........بس

هتعملى ايه في الشغل لو اتجوزتی

فرح:یعنی هعمل ايه مش هسيب شغلی عشان حضرته یعنی هفضل اشتغل برضه

وهكتبه في عقد الجواز عشان ميقدرش يتكلم معايا

مریم:انتی ........انتی مش سهلة ابدا كمان هتشرطي في عقد الجواز

فرح:اه طبعا مش كفاية مغصوبة عليه

استقل سيارته وهو يفكر في حديثها فلماذا ترفضه الم تشعر به مثلما شعر بها واحبها

حتى قبل ان يراها لماذا ترفض القرب منه ايمكن ان يكون بحياتها شخص آخر ملك قلبها

وعقلها جعلها لاترى غيره فكيف اتزوجها وهي بعقلها وقلبها معه ومن هو ذلك الشخص

الذي استحوذ على قلبها

افاق کن شروده على صوت هاتفه ليجد اسم يوسف صديقه شعر حينها انه باحتياج اليه

وانه جاء في موعده

ایوه یا یوسف

يوسف:انت فين ياابنی......مش تتطمنی عملت ايه

تنهد بقوة:يوسف هعدى عليك نخرج شوية ونتكلم

یوسف:طيب تمام انت فين

سيف:ربع ساعة وهكون عندك سلام

التقا سويا في احد المقاهي وظل صامتا ينظر امامه وبيده سيجارته تقارب ان تنتهى

وهو لا يشعر بها

یوسف:ایه یابنی جبتنى هنا ليه وقاعد ساكت والسيجارة انطفت على ايدك اهي

سیف:مضایق اوی یا یوسف

یوسف:معجبتكش ولا ايه طمنی

سيف:بالعکس عجبتنی اوى وانا اصلا شوفتها قبل كده بس مكنتش اعرفها ولا اى حاجة

ده غیر آنها شبه البنت اللي ديما بتجيلي في احلامي

یوسف:احلام ايه بس احنا فی الواقع یابنى يعنى عجبتك ؟


یوسف:احلام ايه بس احنا فی الواقع يابنی یعنی عجبتك ؟

سیف:اه بس هي رفضانی

یوسف:ايه ترفضك انت طب ازای اومال لو تعرف البنات اللي بيجروا وراك هتقول ايه

سيف:انا قلتلها كده عشان اغيظها بعد ما حرقت دمى بس اللي شغلنی آنها بتقولى آنها

بتحب واحد تاني مش عارف كلامها ده صحيح ولا بتقول كده عشان تخلینی اتراجع عن

فكرة الجواز منها

وجد من يجذب كرسيه ويجلس امامهم

اکید صحيح بس هو ايه

يوسف:انت ديما عامل زي البرشوت کده پایاسین

ياسين:ياابنى انا اصلا الحاضر الغائب ديما هتلاقيني في اي حتة بس انتوا بتتكلموا في

ایه

یوسف:ابدا في حكاية جواز سيف

یاسین:اه قلبي عندك ياسيف يااخويا انا لو مكنتش مرتبط كنت افكر بس انت عارف

اسيب البت بتاعتی لمین دی تنهار

سیف:بت بتاعتك يااخى خلى عندك دم دى هتبقى مراتك ومينفعش تجيب سيرتها في

قاعدة رجالة وعلى قهوة

ياسين:يا سلام عليك يا سيف ياابنى بطل المثالية دى محدش لسه كده ده انت قدیم اوی

يوسف:بالعکس پایاسین سیف عنده حق احنا بنتوه عن الصح ديما

ياسين:خلونا في اللي احنا فيه ها عملت ايه قابلت الموزة

سيف:انا لسه بقول ايه اتلم بقى موزة ايه

یاسین:ايه ياعمنا بتغير ولا ايه ده انا شقيقك الصغير متغرش منی یعنی

سيف:بالله عليك اسكت انامش فايقلك خالص دلوقتى

ياسين:ياعم احكى واناهريحك

قص عليهم لقاءه معها ورد فعلها رفع ياسين قدما فوق الاخرى بغرور:من واقع خبرتی

احب اقولك انها بتضحك عليك

ضربه سیف بقدمه :نزل رجلك وانت بتتكلم معايا

ياسين:يااباى عليك يااخى محدش يعرف يهظر معاك الله يكون في عونها البت دى

هتتعب معاك اوى

من

يوسف:ما تكمل يا عم اسامة منير بتضحك عليه ليه

ياسين:وهو اسامة منير يجى جنبى ايه ده انا خبرة انا فلتة

وکزہ سیف فی صدرہ:قوم يا ولا من هنا قوم

یاسین:مش قایم هااا بقی اسمعنى بقى للاخر

يوسف:قول بقى وخلصنا

ياسين:انت دخلت فيها شمال وحسستها انها تحت امرك هتتجوزها یعنی هتتجوزها

حاولت معاك كتير وانت برضه مصمم قالت ترميلك كلمة زى دى ساعتها المفروض ای

راجل مش هيقبل يتجوز واحدة بتحب واحد غيره قالت تقولك كده عشان تيجي منك

انت وترفض

فلتات الزمن

سیف:بس ممكن تكون بتحب واحد تانى بجد

یاسین:مكنتش هتقولك كانت هتخبى عشان مينفعش تقول كده للراجل اللي عارفة انها

اکید هتتجوزه بس انت بعندك واستفزازك ليها خلتها تتطلع من شعورها وتقول كده

هز راسه غير مقتنعا :مش داخل دماغى كلامك ده

ياسين:اعقلها انت طيب هو فين وليه لحد دلوقتی متجوزتش وليه قالوا ان هي اللي

عليها الدور يعني لو كان في حد كانوا قالوا مخطوبة حد متكلم عليها محدش قال ده

معناه ان مفيش حاجة اصلا

یوسف:كلام معقول والله بص ياسيف بلاش تفترض سوء النية سيب الايام توضح

الحقيقة واما تتجوزها ابقى اسالها واتاكد منها

سيف:خايف اوى يكون بجد ساعتها مش عارف انا ممکن اکمل معاها ازاي وهي في

حياتها حد غيرى او مش بتحبنى

يوسف:الحب ممكن يجي بالعشرة وانت بنات كتير تتمنى انك تتجوزها هي بقى اما

تحس بكده هتتعلق بيك وتنسى ان جوزاكم كان غصب

سیف:مش عارف الايام مخبية ايه بس لازم اكون عامل حسابي لكل حاجة

یاسین:یعنی آیه هتعمل ايه یعنی ؟

سيف:هااا ولا حاجة ولا حاجة

جلست شاردة تفكر ماذا فعلت كيف لها ان تتفوه بهذه الكلمات التي من الممكن ان تكون

باب للجحيم فتحته بايدیها زواجها اصبح شبه موكد وهذاالرجل الذي سيصبح زوجها

لاتری به شئ يسئ اليه يجعلها ترفضه ولا تنكر انها انجذبت اليه ولكنه من اصر على

استفزازها بحديثه

بتعملى ايه يافرحتی

رفعت راسها لتجد "(نيرة)شقيقتها الكبرى والتي هي ملاذها الوحيد والتي لا تتخطى

خطوة واحدة دون مشوارتها

فرح:حبیبتی وحشتینی اوی کده متسالیش عنی

وضعت يدها فوق بطنها المكور:اختك جابت آخرها مش عارفة الواد ده مبلط جوه ليه

وضعت يدها فوق بطنها المكور:اختك جابت آخرها مش عارفة الواد ده مبلط جوه ليه

مش عايز يطلع

ضحكت فرح بشدة:"حبيبتى سيبه براحته بكره تقولى ياريتك فضلت جوه

نيرة:على اساس ان الاخت خبرة مش كده

فرح:اه يااختى خبرة في ابنك اللي مركب عجل في رجله وهو مبهدل الدنيا كده على

طول

نيرة:اخص عليكى خسارة فيكى كلمة خالتو ياوحشة ......سيبنا من على دلوقتى وخلينا

فیكى انتى ياعروسة

فرح بتهكم :عروسة ......بالله عليكى تسيبني باللي انا فيه

نيرة:ليه بقى ان شاء الله هو صحيح الجوازة جت بسرعة رهيبة ومفيش وقت تتعرفوا

على بعض بس انا سمعت عنه كلام كويس اوى من خالد جوزی

فرح:وهو خالد يعرفه منين

نيرة:هو مش يعرفه هو يعرف حازم اخوه اصله كان زميل خالد بس هو بقى كان شاطر

ودخل طب خالد خدها من قصيره ودخل تربية عشان يربينى

فرح:هههههه كويس انك عارفة ان هو اللي بيربيكي

نيرة:المهم ماما قالتى انه كان عندك في المكتب النهاردة مظبوط

فرح:اه یا ستی جالی المكتب ودخلت فيه شمال انه يتراجع ابدا

نيرة:ويتراجع ليه حد يلاقى عروسة زيك كده حلوة وبنت ناس ويسيبها ده يبقى عبيط

فرح:ماهو شكله كده ما صدق بس تعرفی انا غلطت غلطة كبيرة اوى

نيرة بتوعد:عملتی ایه ماانا عارفاكي هبلة ومجنونة

فرح ببراءة:لاابدا والله اصل ......انا یعنی قلتله

نيرة بحذر:قولتی آیه یاآخر صبری انطقی یابت

فرح:قولتله انی یعنی ......بحب واحد تانی

قالتها وجرت سريعا تبتعد من امامها

اشارت لها بيدها تناديها:تعالى .......تعالی یا فرح بدل مااجي اجيبك من شعرك

........تعالی یابت

فرح:نونو حبیبتی ده انتى اختى الكبيرة تضربى اختك الصغيرة

نيرة:انتى خليتي فيها كبيرة وصغيرة انتى يا بنتى مجنونة دى كلمة تقوليها لراجل

هيبقى جوزك وحتى لو مبقاش راجل غريب ينفع تقولى كلمة زى دى ......دی لوحدها

تخليه يشك فيكى ويقول عليكي مش متربية

فرح:مااهو انا عرفت وحسیت بغلطتی بس بعد آیه بقی

نيرة:"وهو قالك ايه

فرح:هو سكت شوية ورجع قالی انا مش هضحی باخواتی عشان حاجة هايفة زى دى

نيرة:نهارك منيل نهارك ملوش ملامح

فرح:لیه بس

نيرة:ليه بس يابت يا هبلة ده معناه انه هيطلع عينك بعد الجواز ويعرفك معنى الكلمة دى

ايه ومش بعيد يذلك بيها العمر كله

فرح:ماانا فكرت اتصل عليه واقوله انی کنت بضحك عليه

نيرة:ده على اساس انكم بتلعبوا مع بعض استغماية بس يا هبلة اسكتى خالص

.......بصی انتی استنی اول ما تتجوزى تقعدى معاه في لحظة صفا كده وتحكيله كل

حاجة وتعرفيه انك قلتى كده لما استفزك

فرح:صفا مین

نيرة بغيظ وتكاد تصرخ:صفا بنت خالتي ........ياماما تعالى شوفى بنتك اللي هتولدني

قبل معادی بت انتی فرستینی اتلمی بقی سمعتى انا قلت ايه

فرح:حاضر بس اما اتجوزبقى انا عارفة ايه الجوازة المنيلة دى

نيرة:هو شكله ايه

فرح:هو طويل وعينيه خضرا وقمحى كده وشعره.......بنی فاتح

نيرة:يعنى من الاخر حلو یعنی

فرح:مش اوی یعنی .......هو امور بس

نيرة بنصف عين:امور .....بس ده احنا بنعرف نعاكس اهوو

فرح:عيب اختك بتاعت ذلك برضه

نيرة:ده انتى ذلك بشحمه ولحمه

عاد سيف الى منزله والكل مترقب نتيجةمقابلته لفرح اما زهيرة كانت تخشى ان تتم

هذه الزيجة وتوعدت اذا تم الزواج ستجعل من حياتها جحيم انتقاما من عائلتها على

قتل ابنها الوحيد

ارؤی:ها یاسیف شوفتها

القى بجسده فوق اقرب كرسى وهو يحل رابطة عنقه :اه قابلتها

ارؤى بلهفة:هاا وعملت ايه

سيف:ولا حاجة انتى عارفة ان الموضوع مفروغ منه یاارؤی یعنی مش هينفع اتراجع

امل:طیب یا حبیبی هي حلوة كويسة

سیف:هي حلوة وجميلة منكرش بس عنيدة اوى

ارؤی:الله ده احنا بنعاكس اهوو.

ارؤی:الله ده احنا بنعاكس اهوو

سيف:تعرفى انا شفتها قبل كده يوم ما كنت رايحلك مكتب الديكور في نفس العمارة

ارؤی:بجد طيب هي بتشتغل ايه

سيف:مهندسة ديكور

ارؤی:ایوه بس مفيش غير مكتب ديكور واحد في العمارة .......هي اسمها ايه

سيف:اسمها فرح

ارؤى بفرحة :ايه بتكلم جد

سيف :مالك يابنتي في ايه

ارؤی:يا الله ماهى دى العروسة اللي قلتلك عليها يا ماما فاكرة

امل:ايوه يوم ماروحتى مع يحيى وسيف وصل متاخر

ارؤى:ايوه هي شوفت النصيب

سيف:انا مش فاهم حاجة في ايه

ارؤی:بص انا اول ما شوفتها قلت هي دى اللى تنفعك حلوة ومودبة ووشها بيضحك

وطلبتك كتير وانت موبيلك كان مقفول

سيف:ماهو انا خبط فيها وانا داخل العمارة يومها

ارؤی:شوفت النصيب سبحان الله

سیف:طيب انا داخل اوضتی.....ايه يا عمتو ساكتة ليه

انتبه الى زهيرة التي كانت تراقب بحزن

زهيرة:سلامتك يااولدى انا بخير .....هجوم اريح شوية واما داليا تیجی خلیها تجیلی

ارؤی:حاضر یا عمتو اتفضلی انتی

تركتهم وسيف ينظر اليها حتى غابت عن انظاره:هو في ايه ياامی

امل:خايفة منها اوى ياسيف عمتك مش سهلة ولو الجوازة تمت خايفة تعمل مشاكل مع

البنت

سيف:مش للدرجة دى ياامي

امل:واکتر کمان انت متعرفهاش زیى ربنا يستر انا هدخل اشوف ورايا ايه

امسکت ارؤی بذراعه:قولی قالتك ايه وقولتها ايه

سيف:وانتى مالك انتى يا حشرية

مدت شفتيها بطفولية:كده يا سيف تزعلني منك

سيف:عايزة ايه

ارؤی:قولى كل حاجة كل حاجة

سيف:ارؤى هو انتى اتكلمتي معاها في جواز او حاجة

ارؤی:لا طبعا وهو انت كنت شفتها عشان اكلمها في حاجة زى دى بس انا سالتها اذا كانت

مخطوبة او لا

سیف بلهفة :وقالتك ايه

ارؤی:قالتلى لا لسه النصيب مجاش بس بتسال ليه

سيف بتفكير:لاابدا عادی یعنی.......انا داخل انام شوية عشان هلكان

ارؤى:طيب الغدا

سیف:امااصحی بقی

ارؤى:على فكرة خالتو وشذى عرفوا بالجواز ومش عايزة اقولك شذى كان فاضلها شوية

وتولع

ضحك سيف بشدة:احسن برضه

ارؤى:جايين النهاردة

سیف:یااای مش عارف البت دى تقيلة على قلبي ليه

ارؤی:سلامة قلبك ما هو شكله انشغل من دلوقتى

سیف:ايه يا بت الحلاوة دى كميلة يااوختى

وجدوا باب المنزل يفتح لتدخل منه داليا :السلام علیکم

وعلیکم السلام ورحمة الله

سيف:ازيك يا دودی

داليا:الحمدلله ياابيه عن اذنكم هدخل اوضتى

ارؤی:مالها البت دى شكلها عامل عاملة يانصة

سیف:بقولك ايه اعتقینی وخلیکی وراء داليا يلا مع الف سلامة

القى بجسده على فراشه مغمض العينين ولكن عقله مازال يفكر فيها امن الممكن ان تكون

عاشقة لاحد ولما لا من حقها الحب ولكن من هو وماذا ستفعل بعد زواجهم ستظل تحبه

ام تترك كل شئ وتصبح ملكا لى وكيف لي ان اعيش معها وانا اعلم ان قلبها مع غيري ؟

ولكنى احببتها قبل ان ارها ام ان الحب وهم كبير وعدت قلبى به ثم نقضت العهد

واسلمت قلبى لمن لاتشعر بي وكيف احبها وهي عاشقة لغيرى ولكن ليس امامی ای وقت

للتراجع الزواج اصبح واقع ملموس وبعد ايام ستصبح زوجتی امن الممكن ان تحبني

وتنساه اما ستظل تحبه وتفكر بي من المستحيل النسيان بهذه السرعة ساتتم الزواج ثم

بعدها اتركها له ساتركها وللابد

حل المساء واتت الخالة سناء وابنتها شذى وجلستا مع امل وارؤى التي جلست متاففة

من وجود شذی

شذى:انا مش مصدقة ياخالتو ان سيف يتجوز بالطريقة دى

امل:هنعمل آیه یا شذى ادى الله وادی حکمته نصیب یا بنتی

سناء:اه والله ياامل نصيب ويمكن تتطلع كويسة وتراعى ربنا فيه

شذى:هو شافها

ارؤی:اه راحلها المكتب اللي بتشتغل فيه وقعد معاها

قاطعهم خروج سيف من غرفته القى عليهم التحية وجلس بجوار ارؤى

سناء:مبروك ياحبيبي خلاص ياسيف هتتجوز

سیف:اه ياسوسو اتحكم عليا بقی اعمل ايه

سناء:تلاقيه حكم حلو زيك كده

سيف:الله ده بنتعاكس اهوو ابلغ عم محمود وهو يتصرف معاكى

سناء:بس يا واد عیب اعاکس آیه قولى العروسة حلوة

سيف:زى القمر

وضعت ارؤى يدها على كتفه:الله ده احنا بنعرف نعاكس اهوو

سيف:اتلمی انتی وقومی سخنی الغدا جعان

ارؤی:يوووه هو مفيش حد غيري في البيت يعمل كل حاجة

جذبهامن راسها:بكره اتجوز ومراتى تعملى كل حاجة ومش عايز من خلقتك حاجة

افلتت منه بصعوبة :ماشى ماشى بكره انا وفرح هنتفق عليك ونطلع عينك

رماها بالوسادة :انتى فكرانی عیل سوسو زی سى يحيى بتاعك امشی یابت انجری علی

المطبخ

ارؤی:ماشی یا سیف براحتك

شذی":هي العروسة اسمها فرح

سیف:اه فرح

شذى:بتشتغل ايه

سيف:مهندسة ديكور ممكن تكون زميلتك ماانتي مهندسة ديكور برضه

شذى بتمعن"اسمها فرح ايه

سیف:فرح عوف

انتفضت شذى :بتقول مين ؟

امل مندهشة :مالك ياشذى تعرفيها

خرجت ارؤى من المطبخ تضع الطعام على الطاولة:الغدا ياسى سيف

تجاهله سیف:شذی تعرفيها

شذی:اه اعرفها بس مكنتش احب انك تتجوز واحدة زى دى

نظروا اليها جميعا بصدمة خصوصا سيف:ليه ياشذی ردی علیا لیه

نظرت اليهم ورات العيون محدقة بها:ابدا مفيش

سیف بغضب:یعنی آیه مفيش منين متجوزش واحدة زى دى ومنين مفيش انطقی

امل:بالراحة يا سيف ....شذی ردی یا بنتی متعلقیناش كده وتسيبنا

شذی:بصراحة كده سمعتها مكنتش كويسة وكان ليها علاقات كتير في الجامعة مع شباب

مش كويسين

سيف بغضب:انتى بتقولى ايه مين قالك كده

شذی:سیف احنا كنا زمايل واعرفها كويس يعني الكلام انا متاكدة منه يمكن بقى ربنا

هداها بعد ما اتخرجت

ارؤى":لالا الكلام ده مش داخل دماغی انا شوفتها وكلمتها دى بنت محترمة جدا ومودبة

شذی:متعرفيش حد الا اذا عاشرتيه وانااعرفها كويس ومتاكدة من کلامی .....صدقنی

ياسيف انا هكدب عليك ليه

لساك عايز تتجوزها یا ولدی

اتاهم صوت زهيرة وهي تقف خلفهم بعيون غاضبة متوجهة اليه وهي ترى الحزن على

وجهه:حزين ليه ماانت عرفت كل حاجة قبل الجواز لسالك عايزتكمل الجوازة الشؤم دى

امل:يا جماعة استهدوا بالله ما يمكن تتطلع واحدة تانية

شذی:اسمها فرح کمال عوف صح

سيف بحزن وهو يؤمى براسه"صح

شذى بنظرة انتصار"عرفت بقی آنی مش غلطانة هي فرح ربنا يهديها يلا يا ماما

اسرع الى غرفته واغلق بابه وهو يشعر بغضب تملك منه غضب اذا اعطى له الفرصة

للخروج لدمر كل شئ اذن ما حدثته به صحيح بحياتها غيره اذن يمكن ان نقول بحياتها

الكثير غيره يلا القدر ايمكن ان تكون فتاة احلامه هذه ايمكن ان يحافظ على قلبه

لحبيبته وعندما تاتى تكون هذه سحقا لك ايها القلب الساذج اغويتني بالحب وانت لم

تكن تعلم انك ستلاقى به الجحيم فلترحل ودعنى لعقلى اترك مكانك وغادر ليس لى بك

شان لا تتعلق ولا تحب ولكن متى احببتها متى عشقتها ولما الحزن على زواج جاء رغما

عنى وعنها سانفذ ما وعدت وانت ستظل حبيسا الى انا تاتى محبوبتى حتى وان لم تاتى

ستظل حبيسا مدام في قلبي انفاس تتعالی واياك والاقتراب ساسحقك تحت قدمى ولن

تكون لها ابداا ابدا


لقراءة الفصل التالي اضغط هنا 👉

 

تابعنا على فيسبوك من هنا 👉

مدونة الرسم بالكلمات
بواسطة : مدونة الرسم بالكلمات
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-