روايات حديثة

رواية وردتي السوداء الفصل السابع عشر 17 بقلم سمية عامر

 رواية وردتي السوداء الفصل السابع عشر 17 بقلم سمية عامر






 رواية وردتي السوداء الفصل السابع عشر بقلم سمية عامر

نورين بنظرة سخرية : مش فاهمة انت عايز ايه 


- عايز نتكلم 


ده يديلك الحق انك تدخل و تقفل الباب علينا و انا محرمة عليك ؟


- محرمة ، محلله كده كده هنتكلم 


قرب منها و كان هيمسك دراعها بس فاجئتة هي و وقعته على الأرض و قامت وقفت : اتفضل اطلع برا و اقفل الباب وراك و تاني مرة لما تيجي تكلمني يبقى قدام أهلك و اهلي يا ابن خالتي 


قام عبدالملك و هو بيضحك و بيعدل شعرة : نورين اتغيرت حلو 


بصتله بجفاء بس اتخضت لما قرب عليها كتفها و بقى ضهرها في حضنه و همسلها : انا لو عايز حاجه هاخدها 


بعدت عنه و اتعصبت بس قبل ما تتكلم كان هو خرج وهو بيضحك 


.....


ام نورين : عدى فترة و البت حتى مقالتليش ازيك يا امي 


سحر : معلش ياختي ما انتي عارفة كانت عايشة لوحدها فترة طويلة اكيد محتاجة وقت 










دخلت نورين عليهم و هما بيتكلمو و رزعت الباب : بصي يا خالتي ابنك طلقني في سويسرا .. ابنك ملهوش الحق أنه يدخل اوضه نومي كده يا اما امشي 


قامت امها : ما تسكتي فضحتيني و بعدين يعني ايه طلقك بكرة يردك احنا معندناش بنات تطلق فاهمة و لا عايزة تجيبيلنا العار زي زمان 


سحر بحزن : بس يا صفاء سيبيها متكلميهاش كده نورين بنتي و اللي هي عايزاه يمشي


ضحكت نورين و بصت لامها و عيونها مليانة دموع : في اول ليله ليا معاه ضر"بني و اعتد"ى عليا و تاني ليله ليا معاه برضو اعتد"ى عليا بس عارفة المشكلة فين اني كنت بحبه و كنت بحبه من قلبي رغم اللي بيعمله كله بس ... بس قلبي الحيو"ان مكنش عايز غيرة هو 


رفعت صفاء ايديها و ضر"بت بنتها بالقلم : انتي مجنونة ايه اعتد"ى عليكي دي ده جوزك ..جوززززك انتي لسا مش مستوعبة ده ابو عيالك 


صرخت نورين فيها : حتى عيالي جم نتيجة اعتدائة عليا مقدرتش اكمل دراستي رغم اني كنت متفوقة بقيت ام و انا لسا عندي احلام عايزة احققها بس انا عايزة اقولك حاجه .. انا مش مسامحاكي يا امي لان الغريبة عطفت عليا و انتي لا 


دمعت سحر من كلام نورين و نزلت دموعها و غمضت عينيها بألم


لفت نورين عشان تخرج بس لقيته وراها واقف و سمع كل كلامها 


بصتله وهي بتعيط و خرجت من جنبه 


جريت صفاء عليه : معلش يا حبيبي هي بس مرهقة شويه و محتاجة ترتاح كلامها ده كله هبل 


خرج عبدالملك و سابها بتكلم نفسها 


سحر بعصبية : دي بنتك .. لحمك و دمك انتي ازاي مش حنينه عليها دي وحيدتك 


صفاء : بنتي لما تبقى ناقصة ربايه تبقى لازم تتربى


.....


عدى يومين و نورين قاعدة في اوضتها مبتخرجش لحد ما خبط الباب 


فتحت نيرة وهي بتفرك عينيها عشان لسا صاحيه 


يوسف : ايدا ايه القمر اللي لسا صاحي ده ده شويه سكر 


كانت نورين بتصلي و خلصت 


يوسف : احم .. نورين عبدالملك جابلك بيت تاني لوحدك لو حابه تروحي فيه من انهاردة هو جاهز 










- و ليه مجاش قال الكلمتين بنفسه ؟


يوسف باحراج : بصي هو مقاليش بس تقريبا عشان ضر"بتيه خايف يطلعلك 


ضحكت نورين : يا سلام 


ضحك يوسف : أيوة كده اضحكي هو قال انك مش عايزة تشوفيه و انه من هنا و رايح مش هيزعجك تاني 


ابتسمت نورين و قفلت الباب و في نفس اليوم بليل كانت في بيتها الجديد لوحدها هي و عيالها واخده حريتها و كل ده وهي لسا مشافتهوش


عدى اسبوعين و برضو مختفي عنها ولا بتلمحه بيبعت يوسف ياخد ولاده يقضوا وقت معاه و يرجعهم تاني لحد ما في مرة 


- مامي ..مامي ..بابا هياخدنا فرح و في ناس بترقص 


نورالدين: اه يا ماما تعالي انا مش عايزة ابقى لوحدي 


نورين : لا لا روحوا انتو مع بابا و انا هستناكم طيب ؟!


نيرة بحزن : بس كل اللي في الفرح عندهم اب و ام و احنا هنروح من غيرك لا خلاص 


نورين : طيب خلاص هاجي يلا قوموا البسو


خلصو لبس و في اليوم ده جه عبدالملك هو ياخد عياله بس اتفاجئ من نورين اللي نازلة لابسة فستان بنفسجي و حاطه وردة عند الحجاب 


فضل باصص لها لفترة لحد ما نورالدين اتكلم : يلا يا بابا اتأخرنا 


ركبت نورين ورا مع ولادها و كل شويه تشوف عيونة اللي بتبص عليها 


وصلو الفرح و قعدت نورين مع نفسها لوحدها بعد ما الاولاد راحو يلعبو


قرب منها شاب من الفرح : انتي لوحدك 


- نعم ؟


انا اسف على التطفل بس كنت عايزة اعرف انتي من عيلة مين ؟


- ليه ؟









ابتسم الشاب : أصل انتي ما شاء الله جميلة و كنت حابب اجيب اهلي و نتعرف 


ابتسمت نورين : انا بنت خاله عبدالملك صفوان 


ابتسم الشاب اكتر : عبدالملك ده صاحبي .. بعد اذنك ثانيه واحده 


قام الشاب و هو فرحان و فضل يدور على عبدالملك و اول ما لقاه حضنه : يا اخي انا قولت محدش هيجوزني غيرك 


ضحك عبدالملك : مالك يا اهبل في ايه 


- انا وقت يا ولد عمي عايزها خلاص لازم اتجوزها


هي مين بس 


- بنت خالتك اللي هناك دي 


راحت ابتسامة عبدالملك لما بص و لقاها نورين  ........


رابط الفصل الثامن عشر

                

 

تابعنا على فيسبوك من هنا 👉

مدونة الرسم بالكلمات
بواسطة : مدونة الرسم بالكلمات
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-