روايات حديثة

رواية وردتي السوداء الفصل الثامن عشر 18 بقلم سمية عامر

 رواية وردتي السوداء الفصل الثامن عشر 18 بقلم سمية عامر






 رواية وردتي السوداء الفصل الثامن عشر بقلم سمية عامر

عايز تتجوز مين ؟

( قالها و هو متعصب و غضبان )


شاورله تاني على نورين : القمر اللي هناك ده انا مش قادر خلاص في واحده تبقى واخده كل الحلاوة دي لوحدها 


اتحرج الشاب و استوعب أنها بنت خاله صاحبه : احم انا اسف والله يا صاحبي بس انا عايزها في الحلال 









كان عبدالملك بيبصلها وهي بتبص عليه و مبتسمة 


عبدالملك : عايز تتجوزها اه طب استنى خد رأي عيالها الاول 


الشاب : عيالها ؟ معقول متجوزة لا 


خده و راح لعندها و عينه بتطلع شرار و نادى على نور الدين و نيرة 


جريت نيرة على امها و حضنتها : مامي في هناك خروف بيتعمل انا جعانة 


الشاب بحزن : دول ولادك ما شاء الله حلوين 


نورين وهي مبتسمة : ولادي من طليقي ..


ابتسم تاني : طالعين حلوين اوي شبه امهم 


عبدالملك بعصبية كبيرة : صالح امشي من هنا روح شوف أهلك 


- لا لا مش عايز امشي قبل ما اخد معاد مع والدها 


كان عبدالملك هيفقد اعصابة بس ردت نورين بسرعة : تعالى يوم الخميس بابا هيكون عندي في بيتي ابقى خد العنوان من يوسف 


خدت عيالها و قامت وقفت : عبدالملك ممكن توصلنا أصل اكيد مفيش تاكسي الوقت اتاخر 


بصلها بعصبية : اه اكيد هوصلكم اكيييييد


مشيت قدامه وهي بتضحك وهي شايفاه غيران عليها و هيموت 













ركبت العربيه و مشيوا 


وصلو البيت نزل الاولاد جريوا على جوا خصوصا لما شافوا مرات عمهم عند الباب ساجدة اللي جات تنام مع نورين و تتسلى معاهم 


عبدالملك بصوت تخين : استني هنا 


وقفت و بصتله : نعم ؟


- انتي ازاي تتكلمي مع شخص غريب 


بس ده مش غريب ده صاحبك هو قالي كده 


هو بعصبية اكتر : و مين قاله اني اعرفك ؟


- اوبس اسفة صح انا اللي قولتله .. بس ثانيه انت اصلا مالك بكل ده هو عايز يتقدملي و ده موضوع يخصني و انت مالك بقى 


قرب منها و مسكها من كتفها : مالي ازاي انتي هبلة انتي مر...


فضلت باصه في عيونه : ايه كمل .. اكمل انا .. طليقتك 


- ام ولادي 


و ليكن يعني ايه عايز ايه يعني أنا لسا صغيرة و من حقي اعيش 


ضغط على كتفها اكتر : عيشي عييييشي وريني هتعيشي ازاي 


سابها و مشي و هو في قمه عصبيته و ضحكت هي و فضلت تتنطط على الباب لحد ما دخلت جوا 


ساجدة : نورين في ايه صوتك عالي ليه كنتو بتتخانقو ولا ايه 


- امم لا مش عارفة انا حاسه اني تعبانة و عايزة انام معلش يا ساجدة لو هتعبك تنيمي الاولاد 


ساجدة : لا لا تعب ايه انا هنيمهم متقلقيش 


.....


عدى يومين و كانت نورين بتسرح شعرها لما الباب خبط 


فتحت و كان شعرها مفرود على كتفها كان ابوها واقف قدامها : ممكن ادخل 


بصتله بحزن : اتفضل 


دخل و فضل باصص لها كتير و اخر ما فاض بيه حضنها و عيط : انا .. انا اسف يا بنتي حقك عليا 


حضنته هي كمان و انهارت في العياط : كان نفسي تسمعني وقتها ازاي هنت عليك يا بابا تعمل فيا كده من غير ما تسمعني 


- حقك عليا خالتك حكتلي كل حاجه انا مش عارف اتأسفلك على ايه ولا ايه سامحيني 


ضحكت و خدته و قعدو : خلينا ننسى اللي فات انا مبسوطة انك فهمتني حتى لو الوقت فات بس انت معايا دلوقتي 


باس ايديها و حط أيده على شعرها : انا معاكي دايما 


فضل باقي اليوم عندها و عملت غدا و اتغدو سوا و قعدوا في البلكونة 


- طيب و انتي ناويه تعملي ايه مع ابن خالتك هترجعيلة


بصت للسما بحزن : حتى انا مش عارفة اوقات بقول اني بحبه بس اوقات تانيه بفتكر كل الأوقات اللي زعلني فيها و خيانتة ليا في روما 


- بس هو مخانش كان هيتجوز صح ؟


اه دي خيانة !


بس متجوزش مع أنه كان يقدر بس لانة بيحبك معملهاش حتى و انتي بعيدة عنه ٤ سنين فضل عايزك و عايز ولاده و بيحبك 












ابتسمت بخجل 


- بلاش الخجل ده و انتي حلوة كده طالعة شبههي مش شبه امك 


ضحكت نورين من قلبها و ضحك عبدالملك اللي كان قاعد في عربيته بعيد عن البيت بشويه و شايفها وهي مبسوطة 


فضل مركز في تفاصيلها و حركات ايديها وهي بتتكلم و بتشاور و شفايفها وهي بتحكي 


ابوها : يلا انا هقوم ارجع البيت عشان امك هتفضل تزن و تسأل في ايه و هتدوشني 


ودعته و دخلت البلكونة تاني فضلت باصه للسما لحد ما نامت 


صحيت تاني يوم على خبط على الباب قامت من البلكونة و ضهرها واجعها من النوم الغلط 


اتاوبت و راحت تلبس الحجاب : ايوه جايه 


فتحت الباب بعفوية و عيونها مغمضة بس اول ما فتحت شهقت و رجعت لورا : انت ؟؟ بتعمل ايه هنا ؟؟! 


في نفس اللحظة اللي صحي فيها عبدالملك في عربيتة و شاف عربيه غريبة تحت البيت .......


          رابط الفصل التاسع عشر

مدونة الرسم بالكلمات
بواسطة : مدونة الرسم بالكلمات
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-