الاحدث

رواية حماتي ولكن الفصل الحادي عشر 11 بقلم مصطفى جابر


رواية حماتي ولكن الفصل الحادي عشر 11 بقلم مصطفى جابر 









#البارت_الحادي_عشر. #حماتي_ولكن. 


ريان لكمه بغضب: ايدك وخطيبتي يا حلو. 


عيسي بغضب: خطيبة مين يا متخلف دي مرررراتي. 


ريان ببرود: قصدك طليقتك. 


عيسي بضحك ساخر: ورجعتها لعصمتي يا حضرت الظابط. 


ريان بغضب: يبقا تطلقها لين مستحيل تكون ع ذمتك ثانيه واحده. 


عيسي بغضب: مش هيحصلللل فاههممم وهتخرج معاياااااا. 


لين بزعيق: بس انتو الاتنين انا مش لعبة ف ايديك انت وهو... بصت لعيسي بغضب.. كنت بحسبك فوقت و عند ذرة كر"امة لكن اقول ايه الطبع غلااااب... لافت لريان بعيون مكسورة.. وانا مستحيل اقبل ارجع ليك بعد يلي عملته معايا زمان يا ريان.  




















ريان سكت بخجل من نفسه و عيسي ببرود: هطلبك ف بيت الطاعة يا حلوة. 



ريان بغضب: يا عسكرررررري خد الحيوا"ن دا برا و اقسم بالله لو عتب ناحية القسم لمهرحمكمم و ليك عندي حساب انك خالته يداخل كده فاااهم. 


العسكري مسكه بخوف: ف فاهم. 


عيسي ببرود شال ايده و بص للين بسخرية: لسه لسه يا لين حكايتنا مخلصتش. 


لين دموعها نزلت بحزن. 


ريان بهدؤء مسح دموعها زقته بغضب: انتي خدتي افراج يا لين. 


لين بفرحة: بجد ازاي. 


ريان بهدؤء: السكـ ـينة عليها بصماتك اه بس ف بصمة لصباع ظاهرة اكتر و دي مش بصمة اصابعك. 


لين بعدم فهم: وضح معلش. 


ريان ضحك: يعني انتي باصمتك قديمه ع السكينه وطبيعي اي حد يكون عمل كده عشان يسجنك وف بصمه مش بصمتك فهمتي. 


لين: لا 🙂. 


ريان بابتسامة جاذبة: امممم طويب يلا عشان اوصلك. 


لين برفض: لا متشكرة ومش عاوزة اشوفك تاني يا ريان. 


خرجت لين بفرحه و حزن ف نفس الوقت... 


ريان بحب: مش بعد اما لاقيتك يا لولي اسيبك بتحلمي. 


عند سعدية. 


سعدية بدموع: تساعدني هيحبسني عشان اتجوزت وجوزي موجود والمصيبة لو عرفوا انه انا يلي قت'لت شوق ولا بستها ف لين. 


صوت كسر من ورها بتبص بخضة: ص صابر. 


صابر بغضب: انا بلغت عنك و البوليس زمانه جايلك دلوقتي. 


سعدية بخوف: ابوس ايدك بلاش السجن يا صابر. 


صابر ببرود: وقت جبروتك خلص خلاص. 


سعدية بغضب: لا مخلصشششش . 



صابر بعدم فهم: قصدك ايه. 


سعدية ببرود: يعني ********. 


صابر..... 


بعد شوية وصل البوليس و مشي من غير سعدية. 


سعدية قاعدة ببرود: جدع يا حبيبي هههه. 


صابر: نفذت يلي طلبتيه وقولت انك كنتي عايشه معايا وانا اصلا مطلقك يعني عادي تتجوزي كل دا عشان احمي عيسي منك لو قربتي منه هاخد ر"وحك يا سعدية. 


سعدية ببرود: لا متخفش دا ابني بردو ههههه. 


تاني يوم.... 


عيسي لامه: يعني كل دا يحصل وانا معرفش. 


سعدية ببرود: عادي بقا مكنتش عاوزة اقولك انه ابوك مطلقني. 


عيسي بجمود: تمم وانا رجعت لين لعصمتي. 


سعدية بصدمة: نعممم ازاي دي محبوسه. 


عيسي بلا مبالاة: خرجت و اه صح طلبتها ف بيت الطاعة و هناخد بيت برا.  
























سعدية اتشلت من الصدمة..   


لين قاعدة دموعها نازلة وبتفتكر ذكرياتها.... 


فلاااااااااااااااششششش بااااااااااكككك. 


لين: ريان بطل هزار بقا ممكن. 


ريان بجمود: لا مش هزار ابوكي عارف دا. 


لين بدموع: يعني فسخت خطوبتنا عشان تخطب صاحبتك. 


ريان بهدؤء: اه محبتكيش يا لين و حبيتها هي متنسيش تيجي خطوبتي بقا سلام. 


دموعها نزلت بكسرة... 


ابوها بهدؤء: طلما محبكيش مش هيحافظ عليكي. 


لين بدموع: بس انا حبيته اوي يا بابا. 


ابوها بحزن وخدها ف حضنه: مش نصيبك يا لين مش نصيبك. 


مر شهر و جاه وقت خطوبة ريان و صاحبته لين قررت تروح تبارك ليهم. 


بتداخل القاعة وعينيها كلها جمود بتبص عليه بيبص لها بابتسامة. 


لين بتروح ناحيتهم: الف مبروك يا ريان مبروك يا قمر عقبال الفرح. 


البنت بابتسامة: الله يبارك فيكي عقبالك مش عاوزكي تزعلي انا خدت خطيبك منك هههه. 


لين ردت..... 


ريان بغضب وصدمة: نعم هتتجوزززيييي؟!؟.. 


#يتبع. 


#بقلم_الكاتب_مصطفى_جابر..




هنسمع ف الفلاش باك حكاية ريان مع لين وانتو تحكموا تروح ل عيسي او ريان او حد مختلف بس بعد اما تسمعوا قصة ريان. 


رابط البارت الثاني عشر

              

مدونة الرسم بالكلمات
بواسطة : مدونة الرسم بالكلمات
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-