روايات حديثة

رواية الشيطان شاهين البارت السابع

 



الفصل السابع (الجزء الأول)

بعد اسبوع

تجلس ليليان في مكتبها تترشف قهوتها الصباحية بهدوء...وضعت يدها على رأسها تتحسس حجابها و هي تبتسم بفرح... منذ أن ارتدته و هي تشعر بأحاسيس جميلة تغزو قلبها،مزيج من الطمأنينة و السكينة و السلام الداخلي خاصة مع تجاهل ايهم لها منذ تلك السهرة... لم تشعر بمثل هذه الراحة و السعادة منذ أن دخلت بيت عمها.... يا إلهي ما أجمل حياتها بدونه، قطع شرودها دخول أمنية...


أمنية بتذمر و هي تجلس على الكرسي بتعب:"الحقني يا ليلي حموت من التعب... اه ياني على ميلة بختك يا أمنية انا ايه اللي خلاني اتنيل ادخل كلية طب.. كان مالها الهندسة و الا ادارة اعمال بس..."


ضحكت ليليان برقة قبل أن تجيبها:"ايه مالك يا بنتي حصل إيه لكل داه؟؟؟".


أمنية و هي تخطف كوب القهوة من يد ليليان :" قولي محصلش ايه... هاتي رشفة عشان اصحصح كده و احكيلك... ".

ارتشفت بعض الرشفات ثم اكملت :"من شوية جات واحدة للمستشفى وجايبة بنتها قال ايه عندها برد و عايزاها تخف بسرعة علشان عندها مسابقة سباحة في النادي بعد يومين ...المهم انا جيت اديها الحقنة و هي اغمى عليها فالست قامت شبطت فيا و اتهمتني ان انا اللي خوفت البنت...".

ليليان بضحك :"طب و بعدين عملتي ايه ".

هزت أمنية كتفيها بلا مبالاة و هي تردف :" و لا حاجة ناديت الدكتور فهمي علشان يهتم بيها و جيت بصراحة انا مليش خلق للستات المدلعة دي هي كانت حقنة و الا مطوة علشان الهانم بنتها تخاف...".


ليليان :" طب اهدي بس و روقي كده زمانه الدكتور فهمي حل المشكلة...".


امنية بضجر:"يحل... يربط مليش دعوة هو دا اللي عندي..بس تعالي هنا قوليلي ايه سر الابتسامة و الضحكة الحلوة اللي من الودن الودن دي...ممممم لسه مكلمكيش صح؟ يا ترى عتقك أخيرا... يا سلام لو يفضل ناسيكي كده على طول او يتجوز مرة واحدة ...

ليليان برجاء :" يا ريت يا أمنية يا ريت ينساني و يتجوز و يشوف حياته بعيد عني انا مش قادرة اتخيل اني ممكن ابقى مراته في يوم من الايام، انسان متكبر و اناني ميهموش غير نفسه هو عاوز يتجوزني بس عشان يكسرني و يذلني لاني رفضته كذا مرة فاكر اني حبقى زي الستات اللي هو متعود عليها و بإشارة من صباعه حيلاقيني تحت رجليه

... بس انا خايفة اوي حاسة ان في حاجة مش مضبوطة سكوته طول المدة دي اكيد في وراه مصيبة انا عارفاه داه عنيد و لما يصمم على حاجة مبيرتاحش غير لما يوصلها بأي طريقة... انت متعرفيشه زيي داه شيطان ".


امنية :"متقلقيش يا ليلي بكرة كل حاجة تتصلح و....

قاطع حديثها رنين الهاتف لتنظر لها ليليان بخوف و هي ترى اسم ايهم مكتوب على شاشة هاتفها همست أمنية و ملامح الدهشة تكسو وجهها :" دا إيه اللي فكره بيكي دلوقتي.... يا ريتنا كنا ذكرنا مليون جنيه بدل اللي ميتسمى داه...

أمسكت ليليان هاتفها بأصابع مرتجفة و وضعته على اذنها و هي تحبس أنفاسها ليأتيها صوته الكريه يأمرها بالمجيئ الى مكتبه.

اغلقت السماعة ثم رمت الهاتف على الطاولة و هي تتمتم برعب:" مش قلتلك يا أمنية.. مش قلتلك انا قلبي كان حاسس..

وقفت أمنية من مكانها ثم استدارت حول المكتب حتى أصبحت بجانب ليليان، وضعت يديها على كتفيها محاولة تهدئتها و هي تقول بصوت متوتر:" إهدي يا ليلي.. في ايه مالك هو انت اول مرة تروحي على مكتبه؟ اهدي يا حبيبتي مش كده من امتى بتخافي منه دا انت ياما هزقتيه و اخذتي حقك منه ثالث و مثلث.

ليليان بتوتر و هي تنفي برأسها:" باخذ حقي بالكلام و بس لكن هو بالأفعال..... بالأفعال يا امنية... ".

_________________________

في فيلا شاهين الالفي

نزلت كاميليا الدرج ببطئ و هي تمسك بيد فادي الذي كان يتبعها بهدوء كعادته...

ابتسم الصبي بفرح عندما سمع صوت والده و هو يتحدث مع جدته في الصالون...ترك يدها فجأة ثم اندفع يجري بسرعة ليلقي بجسده الصغير داخل أحضانه...و هو يصيح :"بابي بابي انت جيت...؟

قهقه شاهين بصوت رجولي و هو يضع طفله فوق ساقيه بعد أن قبل وجنتيه المكتنزتين عدة قبلات طويلة..


تسمرت كاميليا في مكانها برهبة و هي تراه يجلس أمامها بكل ثقة و هيبة.

لم تتوقع وجوده هنا فطوال الاسبوع الماضي لم يكن موجودا بسبب سفره...

اول مرة تراه وجها لوجه... يشبه أولئك الحرس الذين يقفون بأسلحتهم أمام الفيلا بجسده الضخم الذي كان يملأ الاريكة و كتفيه العريضين و ملامح وجهه الحادة رغم وسامته الملفتة،


رفع رأسه فجأة ليجد أمامه فتاة غريبة ترتدي ملابس فضفاضة غير متناسقة و تضع نظارات كبيرة شبيهة بنظارات العجائز تخفي معظم وجهها اما شعرها فقد اختفى تحت حجابها الذي كانت تضعه باهمال

عقد جبينه بانزعاج من مظهرها المبعثر و شكلها الغير مرتب قبل أن يسأل والدته عنها :"مين دي يا أمي و بتعمل إيه هنا؟؟".

ثريا بابتسامة:"دي كاميليا مربية فادي الجديدة بقالها اسبوع هنا، دي شاطرة جدا في التعامل مع الأطفال و دودي مبسوط معاها جدا...".

رمقها بنظرات غاضبة و هو يشير بابهامه الى كاميليا بتقزز و كأنها حيوان مقرف قائلا بقسوة:"دي مربية ابني انا... شاهين الألفي..انت بتهزري يا أمي انت ازاي تسمحيلها تقرب من ابني و هي بالشكل الغريب داه...مليقيتيش غير دي عشان تاخذ بالها من فادي".

طأطأت كاميليا رأسها بألم تكبح بشدة جماح دموعها التي تهدد بالنزول و هي تستمع الى كلماته المهينة التي ألقاها على مسامعها دون مراعاة لوجودها،

طوال الاسبوع الماضي و هي تسمع عنه أحاديث و روايات مختلفة من الخدم أثناء تجمعهم لتناول طعام الغداء و كيف انه شخص وقح و قاسي لا يتردد في إهانة من يعملون عنده حتى أنه يعتبرهم كعبيد عنده و لو لاظروفهم الصعبة التي دفعتهم للعمل عند شخص حقير مثله و المرتبات المغرية التي يتقاضونها لما قبلوا بالعمل عنده ساعة واحدة.

انتبهت لصوت والدته و هي تقول بلوم:" و احنا مالنا بشكلها مدام بتقوم بشغلها كويس...كاميليا بنت محترمة و ذكية جدا و أكثر واحدة مناسبة تكون مربية لفادي انت ناسي البنات اللي جو قبل كدة كانوا بيتصرفوا إزاي...

زفر بملل من حديث والدته المعتاد حول المربيات السابقات اللواتي تقدمن للعمل هنا فقط للتقرب منه و إغوائه و هو لم يكن ليرفض عروضهن المجانية ليتمتع بهن لأيام قليلة قبل طردهن بطريقة مهينة فهو في الاخير لم يكن ليرضي أن تكون مربية ابنه إحدى العاهرات الطموحات....


تجاهل كلامها و هو يخاطب الصغير بود و كأنه ليس نفسه ذلك الفظ الذي كان يتحدث منذ قليل :"قلي يا حبيب بابي انت مرتاح مع المربية دي لو مش عاجباك خلينا نطردها و انا حجيبلك غيرها".

توسعت عينا كاميليا بصدمة من عجرفته و غروره و هو يتحدث الي طفله المدلل... بدا و كأنه يسأله عن رأيه في لعبة او شيئ ما اشتراه له، ليجيبه فادي ببراءة :"لا يا بابي خليها انا بحب miss كاميليا اوي هي علمتني ارسم على الايباد رسمها حلو اوي يا بابي دي حتى رسمتلي بانتان و سبونج بوب زي الحقيقيين ( شخصيات رسوم كرتونية).

تعجب شاهين من كلام الصغير الذي أبدى و لأول مرة ارتياحه مع مربية ليرمق تلك الواقفة بنظرة استعلاء قبل ان يسألها :" انت بتدرسي إيه؟؟

ثريا بفخر و هي تلاحظ توتر كاميليا :"رابعة هندسة و دايما الأولى على دفعتها... و بتتكلم ثلاث لغات بطلاقة الفرنسية و الانجليزية و الروسية كمان... انا تأكدت من داه بنفسي".

اردف شاهين بصوت واثق و هو يضع فادي على الاريكة بجانبه :" كويس جدا... ابني مسؤوليتك انت يا أمي بس انا لو لاحظت أي تقصير انا حتدخل فورا...

انا طالع ارتاح فوق قوليلهم يصحوني بعد ساعتين علشان عندي موعد مهم ".

ثريا :" انت مش حتتغدى قبل ما تنام؟؟".

أشار نافيا بيده قبل أن يتجه الى الدرج صاعدا الى جناحه... أخذ حماما دافئا ثم تمدد على سريره ليغمض عينيه و يغط في نوم عميق....

في الحديقة تجلس كاميليا تراقب الصغير الذي كان منشغلا بجهازه اللوحي و هو يحاول بكل جهده إكمال رسمته و كأن حياته تعتمد عليها.نظرت له بحنق و كره للحظات... هذا الطفل المدلل الذي يعيش حياة الملوك... تعرضت للاهانة و السخرية من قبل والده منذ قليل و هو لا يهتم لشيئ سوى لهذه الرسوم السخيفة...

انتبهت لمجيئ فتحية تلك الخادمة البشوشة التي لا تكف عن الثرثرة و الحديث عن أخبار الباشاوات و الهوانم الذين يأتون الى هذا القصر حتى أنها باتت تعرف العديد منهم و تعرف أخبارهم دون أن تراهم حتى...

فتحية بابتسامة:"انت هنا و انا عمالة ادور عليكي عليكي من ساعة...داه وقت الغداء مجيتيش ليه؟؟".

كاميليا :"اتغدوا انتم بالهناء و الشفاء انا مليش نفس و فادي أكل من شوية قبل ما نخرج".

فتحية و هي تلاحظ نبرة صوتها الحزينة :"انت لسه زعلانة من كلام البيه...يا بنتي انسى بكرة تتعودي المهم انك مترديش عليه غير لما يسألك....

كاميليا ببؤس:"و انا في إيدي إيه غير إني أسكت و أبلع الاهانة يعني لو رديت عليه حيحصل إيه داه مش بعيد يشتمني أكثر و يطردني كمان و انا بصراحة مش عاوزة اخسر الشغل انا محتاجاه جدا و معنديش بديل انا لو عليا و الله ماكنت اقبل انه يهيني و لا يقلل من كرامتي بالشكل داه حتى لو اموت من الجوع بس انا بشتغل علشان اساعد عيلتي...

ربتت فتحية على كتفها بحنو و هي تجيبها:"كلنا كده يا حبيبتي لولا الحاجة مكنا قعدنا في الذل داه و كمان علشان خاطر الست ثريا هي طيبة و مش زيه ما انت شفتيها دافعت عنك إزاي".

كاميليا بانفعال:" الحيوان.. انت مشفتيش كان بيبصلي بقرف إزاي هو يعني علشان ربنا كرمه و رزقه شوية فلوش يدوس على الغلابة اللي زينا هو احنا بنشحت منه ما احنا بنشتغل اهو... إلهي يخذه بني آدم مستفز انا مش مصدقة إزاي هو اب لملاك زي داه".

أكملت كلامها و هي تشير بعينها لفادي لتضع فتحية يدها على فمها و تشير لها بأن تخفض صوتها:" يا بنتي اسكتي احسن يسمعك دي الحيطان ليها وذان داه بيبقى قاعد في اوضته و بيعرف كل حاجة بتحصل برا و بعدين انت مش قلتي انك حتشتغلي شهر أو شهرين و بعدين تمشي... اهدي كده و كولي عيش و خلي ايامك تعدي على خير إنت مش قد الناس و لا قد نفوذهم، دول إيديهم طايلة اوي و ما بيرحموش، نظرت فتحية يمينا و يسارا لتتأكد من حلو المكان حولهما قبل أن تسترسل في حديثها....داه سجن بنت مسكينة كانت بتشتغل معانا هنا منه لله لبسها قضية زور و سجنها خمس شهور داه غير العلقة اللي خذتها من القاردز... ".

كاميليا بهمس :" ليه؟ هي عملت إيه؟؟ ".

فتحية و هي تتنهد بحزن:" ابدا و الله دي مكملتش يومين شغل و اليوم الثالث لقاها بتنظف في مكتبه و الظاهر كده انها غيرت مكان ملفات او حاجة زي دي المهم شتمها و قلها يا حيوانة فهي المسكينة مستحملتش و دافعت عن نفسها انا فاكرة اليوم داه كويس اوي، انا لحد دلوقتي لسه سامعه صريخها في وذاني و هي بتستنجد و بتترجاه انه يرحمها انت مشفتيشه ازاي جرها من شعرها و رماها برا الفيلا و أمر الحرس انهم يكملوا عليها و بعدين ياخذوها للقسم ... الست ثريا وقتها للاسف مكانتش موجودة كانت بتزور واحدة قريبتها....المهم خلي بالك من نفسك حتى لو شتمك اسكتي داه ظالم و مش بعيد يلبسك قضية...

ارتجفت كاميليا و هي تتخيل نفسها مكان تلك المسكينة لتمتم بخوف :"يا نهار اسود إيه الذل داه يعني يا استحمل الاهانة و الشتيمة زي الحيوانة و اسكت و الا اتسجن و اتضرب... منك لله يا هبة ملقيتليش غير الفيلا الشؤم دي علشان اشتغل فيها دي كانت شورة مهببة انا لايمكن استحمل كل داه انا حخلص الشهر علشان اخذت سلفة و بعدين حعتذر من الهانم و ابطل شغل... خليله ابنه المدلل داه يشبع بيه و يربيه على مزاجه ".

فتحية بمواساة :" ربنا يسهل يا حبيبتي يلا هاتي البيه الصغير و تعالي ندخل علشان تتغدي اليوم لسه طويل مش حتقدري تركزي مين غير أكل...".

_________________________

في مستشفى البحيري

قلبت ليليان عيناها بضجر و هي تنظر لساعتها للمرة العشرون قبل أن تهتف بصوت غاضب موجهة حديثها لسكرتيرة أيهم :"لما حضرته مشغول كده بيناديني ليه...انا كمان عندي شغل اتصلي بيه دلوقتي و قوليله لو مش فاضي انا حمشي و حبقى أرجع وقت ثاني".

رمقتها وفاء السكرتيرة بنظرة حارقة قبل أن ترفع سماعة الهاتف ليأتيها الرد،

:"اتفضلي يا دكتورة الدكتور مستنيكي ". تشدقت وفاء و هي تمط شفتيها دون اكتراث بغضب الواقفة أمامها التي تكاد تنفجر غيضا...

فتحت ليليان الباب لتندفع داخلا و هي تصرخ بغل:" انت قاصد تهيني صح بقالي ساعة مستنية جنابك

عشان تفضى و تدخلني... بس الحق مش عليا انا الغبية اللي بنفذ اوامرك و باجي هنا".

إتكأ أيهم على كرسيه و هو يشاهد باستمتاع ملامحها الغاضبة...مشرقة وفاتنة كعادتها، وجهها محمر من شدة الغضب و عيناها تنبعث منهما شرارات الكره.

يعلم انها تكرهه و تمقته منذ طفولتها منذ اول يوم أتت فيه الى منزلهم بسبب معاملته الفظة لها عكس بقية عائلته، لطالما اعتبرها شيئا تابعا له من أملاكه يتحكم به كما يشاء،دراستها أصدقائها عملها كل ما يتعلق بها يخصه هو لوحده...

يعلم نقاط ضعفها و يستغلها جيدا للسيطرة عليها لكنها تفاجئه دائما بتمردها و شراستها، على مدى سنوات لم يتمكن من كسرها و ترويضها بل ازدادات عنادا و جموحا، و ازداد هو اصرارا على الحصول عليها،تليق به كثيرا رغم اختلافهما فالفرق بينهما كالثلج و النار.

ابتسم بتسلية في سره و هو يمثل عدم الاكتراث قبل أن يجيبها:"كان عندي شغل مستعجل اقعدي مالك واقفة ليه؟

رمقته باستهجان و هي تقول بغضب:" عاوز إيه؟ عندي شغل و مش فاضية.

مط أيهم شفتيه بعدم رضا و هو يتلاعب بقلمه بين اصبعه ثم قال بلهجة معاتبة مزيفة :"ليه كده يا ليلي دا انا حتى عندي ليكي أخبار حلوة حتفرحك...


ليليان بسخرية:" أخبار حلوة و منك انت؟؟

تجاهل نبرتها الساخرة ثم رمى القلم الذي كان يتلاعب به بين اصابعه قائلا بجدية:"أقعدي في كلام مهم لازم نحكيه.. و الا انت ناسية انك خطيبتي؟

ازداد حنقها من بروده و لهجته الآمرة التي تثير اشمئزازها يبدو أنه هو من ينسى انها خطيبته و هذا ما أكده لها عندما أخذه معها الى تلك السهرة...

تقر انها تفاجأت كثيرا عندما لم يعارض ارتدائها للحجاب و كأنه كان يتوقع ان تفعل ذلك في أي وقت

إضافة إلى أنه تجاهلها طوال الاسبوع،

لم تره و لم تسمع صوته و لم يأت الى منزل والديه كعادته هذا ما أثار ريبتها و شكها انه يخفى أمرا كبيرا.

جلست و هي تنظر إلى ملامحه الجامدة الخالية من اي تعبير....علها تفهم ما يلمح إليه كانت تنتظر ما سينطق به بقلب منقبض و أيهم بطبعه لم يكن ليخذل إحساسها كعادته عندما نطق بكل ثقة و كأن ما سيقوله امر مفروغ منه لايستحق النقاش او المعارضة.

:"انت كملتي دراستك زي ما كنتي عاوزة و بقيتي بتشتغلي كمان يعني كل طموحاتك و أحلامك حققتيها و مقعدش ليكي حجة علشان نأجل جوازنا...

تجاهل نظراتها المستنكرة و تابع :" حتى بابا موافق و مش هو بس كل العيلة خاصة ماما مبسوطة جدا و....

قاطعته ليليان بغضب و هي تضرب بقبضتها على المكتب :"يعني كلهم عارفين و انا اللي آخر من يعلم....

أيهم بحدة :"أقعدي خلينا نتكلم بهدوء و بلاش تعلي صوتك متخلينيش اتقلب عليكي و اوريكي وشي الثاني.

ليليان :"نتكلم في إيه انت عارف كويس ان انا مش موافقة عليك.... انا مش بحبك و لا انت كمان بتحبني احنا مش شبه بعض... انا رضيت علشان عمي و مرات عمي مكنتش عاوزة اكسر بخاطرهم....انا مقدرش اقلهم لا بس انت تقدر تعمل اللي انت عاوزه....


ايهم بتجاهل :" و انا عاوز اتجوزك و آخر الشهر داه خوذي بقية الشهر إجازة علشان تجهزي نفسك براحتك...".

ليليان بصدمة :"مستحيل انت بتهزر أكيد.... جواز مين اللي آخر الشهر انا مستحيل اقبل بداه مستحيل اتجوزك افهم يا بني آدم....انا زمان وافقت علشان عمي ...

أيهم بصراخ و قد بدأ الغضب يتصاعد الى رأسه :" ليليان.... احترمي نفسك و اعرفي انت بتتكلمي مع مين...مش علشان ساكتلك تسوقي فيها، جوازنا آخر الشهر و مش عاوز كلام ثاني في الموضوع داه اتفضلي روحي دلوقتي انا كلمت ماما من شوية و هي زمانها مستنياكي".

ليليان و هي تتمالك نفسها محاولة إقناعه ليتراجع عن رأيه :"أيهم...ارجوك داه جواز مش لعبة...بطل تتحكم في حياتي و تمشيها على مزاجك،دراستي و شغلي و حتى اصحابي انا كنت بنفذ كلامك و مش بعترض علشان دين عمي اللي في رقبتي علشان هو اللي اخذني و رباني و عاملني زي بنته بعد ما..... ابويا رماني... بس دلوقتي مقدرش...انا و انت مش شبه بعض انا ليا حياة و انت ليك حياة ثاني مختلفة عني...جوازنا مش حينجح ابدا و انت عارف كده كويس.

ايهم بملل:"بقلك إيه سيبك من الكلام الفارغ داه...انا صبرت عليكي اوي كل مرة تجيبي حجة شكل علشان نأجل جوازنا و بابا كان بيسايرك و لو لاه انا مكنتش حسيبايهم بنفاذ صبر :" على فكرة انت غبية اوي انا لو كنت عاوزك بالطريقة دي كنت خذتك من زمان و انت عارفة اني اقدر اعمل كده... انت ليا يا ليليان بتاعتي انا..... من يوم مادخلتي بيتنا و انا قررت انك تكوني ليا فيا ريت تبطلي عناد و رفضك داه ملوش لازمة انت ملكيش غيري....

صرخت ليليان يجنون و هي ترى حبل مشنقته يقترب من رقبتها :"انت مش طبيعي... حل عني بقى انا بكرهك و مش طايقاك انت مش حاسس ازاي بقرف منك و من كل حاجة ليها علاقة بيك انت واحد معندكش اخلاق و لا شرف اخر مرة كنت عاوزني البس لبس عريان قدام اصحابك انا ميشرفنيش اني ارتبط بوا....

بحركة سريعة قبض ايهم على حجابها من الخلف بقوة حتى كاد يقتلع شعرها من جذوره لتصرخ ليليان بألم و هي تتلوى بين ذراعيه محاولة تخليص نفسها، دفعها لتنحني و يصبح رأسها على سطح المكتب ثم مال فوقها ليهمس قرب اذنها بصوت مرعب كفحيح الافعي:"بقيتي قليلة الادب يا لولو و لازمك إعادة تربية من اول و جديد...بس المكان هنا مش مناسب ايه رأيك نروح شقتي اوعدك حتتبسطي هناك".

انهمرت دموعها بغزارة و هي تحس بضعفها و قلة حيلتها ككل مرة ينفرد بها...تعلم انها وحيدة و لا احد سينقذها من بين براثنه لا تمتلك اما تدافع عنها و لا ابا يهتم لامرها و لا حتى اخا تستند عليه وقت شدتها، تخبطت بعنف و هو يجذبها اليه ليصبح وجهها مقابلا له..

حاولت دفعه بياس لكنه شدد قبضته على شعرها من جديد غير آبه ببكائها المرير و هي تحس بيده الأخرى تتلمس مفاتن جسدها بطريقة وقحة




الفصل السابع (الجزء الثاني)

تعالت أصوات أنفاسها المختنقة بدموعها لتغلق عينيها و أمل احمق تنامى بداخلها تتمنى ان كل ماتمر به مجرد كابوس...
كتمت أنفاسها التي امتلأت برائحته المميزة التي تمقتها... رائحة عطره الفرنسي الفاخر الممزوجة بالسجائر عندما جذب وجهها اليه ليمرر أنفه على خدها المبلل بدموعها و هو يهمس بصوت خافت مخيف جعل الدماء تتجمد حرفيا في عروقها:"
اعقلي و بلاش تستفزيني اكثر.... آخر الشهر داه حنتجوز يعني كمان اسبوعين... كوني مطيعة و نفذي اللي بقلك عليه متخليش اقلب الوش الثاني انا مجنون و انت عارفاني كويس بتحبيني بتكرهيني مش مهم المهم انك حتكوني ليا في الآخر".
ترددت كثيرا قبل أن تهمس هي الأخرى بصوت منكسر :" انا بنت عمك ليه بتعمل فيا كده؟؟
ابعدها عنه قليلا ثم نظر الى وجهها الفاتن قبل أن يجيبها :"عشان انت الوحيدة اللي تحديتيني رفضتي ايهم البحيري اللي كل البنات بتتمنى إشارة منه... عاوز اكسرك و أذلك علشان نظرة الكبرياء و الغرور اللي في عينيكي تتمحي...انا كان ممكن اعمل كده بطرق ثانية كثير يعني مثلا آخذ منك اللي انا عاوزه و بعدين ارميكي او اصورك شوية صور حلوة ملي في بالي ساعتها حخليكي تبوسي جزمتي علشان ارضى عليكي...".



ليليان و هي تكتم المها:" أرجوك يا أيهم بلاش... سيبني في حالي و انا اوعدك مش حتشوف وشي ثاني.... انا حسافر برا و مش حرجع.....
أيهم و هو يقاطعها بحدة زادت من ارتجاف جسدها و بكائها:"مش حتروحي لأي مكان... و الله يا ليليان لو فكرتي تهربي ثاني ماحرحمك المرة دي...يلا دلوقتي روحي اغسلي وشك الحلو داه و روحي البيت ماما مستنياكي".
دفعها بعنف حتى كادت تسقط أرضا لو لا استنادها على الكرسي الذي كان وراءها مباشرة...
ارتعشت أطرافها و هي تشعر بجسدها عاجز على الوقوف او التحرك.
تنفست باضطراب محاولة الصمود و التماسك ليتعالى صوت لهاثها...رفعت يدها بصعوبة لترخي حجابها الذي بات يخنقها بشدة مررت اصابعها على عنقها تمسده بحركات لا إرادية و تمسح حبات العرق التي غزت وجهها و رقبتها فجأة...
انحنت لتستند على الكرسي بيديها الاثنتين و هي تفتح عينيها على وسعهما محاولة التخلص من الغشاوة التي اكتستهما...
ترنحت للحظات قبل أن تسقط أرضا، اقترب أيهم منها بسرعة و قد تبدلت ملامحه الغاضبة المتجهمة بأخرى قلقة...
انحني بجانبها لتتراجع ليليان بجسدها و هي تهز رأسها بهستيريا يمينا و يسارا و صوت شهقاتها المتقطعة يعلو شيئا فشيئا...
نظرت له بخوف و هي تضم يديها على صدرها المرتعش وكانها تحمي نفسها منه...
زاد ارتعاش جسدها بطريقة مخيفة ليصرخ ايهم بجنون و هو يحملها بين ذراعيه رغم مقاومتها و يضعها على الاريكة.جلس مقابلا لها ووضع يده على يدها المرتجفة و الاخرى على وجهها محاولا تهدئتها:"ليليان مالك...فيكي إيه ،ايه اللي حصل، إهدي... إهدي".
ازدادت شهقاتها و دموعها التي أغرقت وجهها و رقبتها و هي تغمض عينيها بقوة و تتراجع برأسها الى الوراء مبتعدة عنه... ظلت تنتفض بعنف للحظات قبل أن تغرس أصابعها بعنف في خصلات شعرها التي ظهرت من تحت حجابها
وقف ايهم من مكانه ثم اسرع الى مكتبه ليعبث بأدراجه باحثا عن شيئ ما...
شتم بصوت عال عندما لم يجد ما يبحث عنه التفت لليليان التي كانت في عالم آخر، يعلم جيدا ان ما أصابها هو انهيار عصبي حاد لشدة ضغطه عليها،
دار حول نفسه بجنون و هو يشد خصلات شعره بغضب لم يكن يتوقع هذا ابدا ... لم يتوقع انهيارها ... فهذه ليس اول مرة يهددها و يهينها و يذلها بكلماته المسمومة ،و لا اول مرة يتعامل معها بقذارة...او حتى يضربها... لطالما عاملها كما ما يحلو له كلما دعاها الى مكتبه.
رفع سماعة هاتفه ليستدعي احدى الممرضات و معها الدواء المناسب قبل أن يعود و
يجلس بجانبها جاذبا جسدها المرتعش بين ذراعيه القويتين ليضمها بقوة مسيطرا على ارتجافها ثم يضغط بيده خلف رأسها ليدفن وجهها في صدره و يكتم صوت شهقاتها المتعالية.
___________________

وقفت هبة على رصيف احد الشوارع محاولة إيقاف سيارة أجرى لتقلها الى جامعتها، نظرت بتأفف الى ساعتها و هي تتمتم بغيظ :"انا تأخرت أوي اكيد مش حلحق على أول محاضرة...
تراجعت بذهول و هي ترى سيارة فاخرة تتوقف أمامها فجأة... ليترجل عمر منها و ملامح وجهه الغاضبة لاتبشر بالخير
تراجعت بخطواتها الى الوراء عندما وجدته يتقدم نحوها.. صرخت بألم عندما قبض على ذراعها بعنف ليجذبها نحوه موقفا تراجعها و هو يهدر بعنف:"بقالي أسبوع بكلمك على التليفون مش بتردي ليه ها...
مش ناوية تعقلي بقى و تبطلي لعب عيال".
نظرت هبة حولها بتوتر مخافة ان يراها أحد و هي تحاول باستماتة جذب يدها لكنها فشلت...لتهتف بحنق:"انت تجننت سيب إيدي.. عاوز مني أيه ابعد عني، و ملكش دعوة بيا".
مسح عمر على وجهه بعنف قبل أن يهدر بعصبية:" متستفزينيش يا هبة احسنلك...تعالي حوصلك الجامعة و بالمرة نتكلم".
جذبها ورائها بقوة ليجبرها على ركوب السيارة... لم تقاومه كثيرا حتى لا تجلب إنتباه المارة و ما أن صعد بجانبها حتى صرخت في وجهه :" انت عاوز توصل لايه بتصرفاتك دي... انت عاوز ترجع تبوزلي حياتي زي زمان يا ابن الدكتور ".
تراجع عمر برأسه على كرسي السيارة و هو يغمض عينيه بتعب متمتما برجاء:"و النبي يا بيبة اسكتي دلوقتي انا مش ناقص بقالي اسبوع منمتش ساعتين على بعض بسبب الشغل علشان شريكي كان مسافر اول ما جا جتلك على طول...".تأملت هبة ملامحه المتعبة للحظات قبل أن تخفض نظرها بخجل و توتر.
تجلس عمر في مقعده قبل أن يحرك السيارة باتجاه الجامعة...ابتسم بسعادة و هو يلتفت بجانبه بين الحين و الاخر.
كزت هبة على أسنانها بغيظ قبل أن تهتف:" انت بتضحك ليه...شايفني اراجوز قدامك؟؟ ".
قهقه عمر بخفة و لم يجبها لتتوه هبة بمظهره الرجولي الوسيم الذي خطف عقلها منذ ذلك اليوم الذي رأته في حديقة الفيلا...
ضغطت على باطن كفها بقوة حتى تطرد تلك الأفكار
في عقلها لتتفاجئ بيده تحتوي كفها بنعومة و يمرر ابهامه على الاحمرار الطفيف الذي ظهر على بشرة يدها مكان الضغط.
ابتلعت ريقها بتوتر قبل ترفع بصرها نحوه بحذر لتجده يرمقها بنظرات حانية لم تفهمها.... ازدادت دقات قلبها عنفا و حرارة غريبة اجتاحت كامل جسدها...
انها نفسها،تلك النظرة التي كانت تراها في عينيه قبل سبع سنوات كلما مرت بجانبه او اعترض طريقها.
مرت دقائق قصيرة صامتة قبل أن يتوقف بسيارته أمام مبنى الجامعة...التفتت هبة بوجهها الى جهة باب السيارة استعدادا للنزول لتتفاجئ بأنه مقفل رفعت انظارها الى الجالس بجانبها لتجده يستند برأسه على مقود السيارة ...
ضحكت بخفوت على مظهرهه قبل تتمالك نفسها و تقول برقة:"عمر... ممكن تفتح الباب علشان انزل".
همهم عمر بأعتراض قبل أن يهتف :"تؤ.. خليكي جنبي كمان شوية".
هبة باستنكار:"انا تأخرت على المحاضرة لازم انزل".
عمر :"فاضل نص ساعة على محاضرتك التانية".
عقدت هبة حاحبيها دلالة على تعجبها ليقاطعها صوته من جديد :" متستغربيش.. انا حافظ الجدول متاع محاضراتك".
هبة :"طيب خليني انزل مش معقول حتفضل في الشارع.. و انت كمان باين عليك تعبان...

قاطعها عمر و هو يلتفت إليها بكامل جسده.. أمسك كفيها بين يديه وهو يتفرس في ملامح وجهها الناعمة قبل أن يقول :" تعبان اوي يا هبة و راحتي في حضنك... حضنك اللي تمنيته من سنين و حرمتيني منه بكل قسوة ، بس دلوقتي انا رجعت و مش حستسلم ابدا عارفك ليه علشان انت من حقي...

حاولت هبة التملص منه و هي تردد بتلعثم :" انت بتتكلم على إيه؟ احنا مكانش في بينا حاجة و لا عمره حيكون..متنساش انت تبقى مين و انا....
عمر بصراخ و قد احمرت عيناه بشكل مخيف و برزت عروق يديه التي زادت من ضغطها على معصميها حتى كادا يهشمهما :" اسكتي مش عاوز اسمع الكلام الفارغ داه... احنا كنا بنحب بعض انت صح كنتي صغيرة بس انا كنت كبير و فاهم كويس... انت كمان كنتي بتحبيني يا هبة بس كنتي خايفة و انا معرفتش اتصرف او يمكن الظروف مكانتش ملائمة دراستي و شغلي كنت لسه بأبتدي حياتي بس دلوقتي خلاص... رجعت و مش حسيبك ابدا و تبقي عبيطة لو فكرتي انك حتغيري رأيي بكلامك اللي ملوش لازمة داه... حتوافقي يا بيبة و حنتجوز انا خلاص جبت أخري".3
أفاق من جنونه على صوت شهقاتها المكتومة و هي تضغط على شفتيها بقوة...زفر بحنق و هو يشتم غبائه في سره لقد جعلها تخاف منه من جديد عوض ان يقربها منه و يطمئنها بوجوده...
نظر الى معصميها ليجدهما محمرين بشدة بسبب قوة ضغطه عليهما.. انحنى ليطبع عليها قبلات خفيفة ثم يمسح عليهما بأصابعه قائلا باعتذار :"اسف يا بيبة.. حقك عليا متزعليش...مش حعمل كده ثاني انا بس كنت تعبان و مخنوق...انا والله بحبك و عمري ما نسيتك لحظة و لا فكرت في غيرك و الايام حتثبتلك صدق كلامي... بس اوعديني انك
حتفضلي جنبي و مش حتتخلي عني ابدا".
أدارت هبة وجهها متحاشية نظراته المترجية و هي تغلق عينيها بضعف كم تتمنى ان تلقي بنفسها بين أحضانه و تخبره بأنه على حق و انها تحبه بل و تهيم به عشقا لكنها لا تستطيع...

قلبها لا يتحمل وجعا آخر لا تريد أن تعد نفسها و تمنح قلبها آمالا مستحيلة،فتحت عينيها عندما حاوط عمر وجهها بيديه هامسا من جديد :"اوعديني يا هبة".




__________________________
الساعة الرابعة عصرا
نزل شاهين درج الفيلا الخارجي متجها الى سيارته التي توقفت بالقرب منه، ترجل منها الحارس ليعطي المفاتيح لسيده ثم ينحني انحناءة خفيفة قبل أن يشير له شاهين بالمغادرة...
كان على وشك إغلاق الباب عندما سمع أحد الحرس يناديه... تأفف بضيق قبل أن يسمح له بالاقتراب قائلا بلهجة آمرة :"عاوز إيه يا أحمد؟؟".
تنحنح أحمد منظفا حلقه قبل أن يقول بارتباك :"شاهين بيه في حاجة... مهمة حضرتك لازم تعرفها بخصوص. ...
شاهين بحدة :" بخصوص إيه اتكلم؟؟

أحمد بتوتر :"بخصوص المربية سعادتك... اللي اسمها كاميليا".
نظر له شاهين بتساؤل و قد ظهرت على ملامحه بعض الاهتمام ليتشجع الاخر و يكمل :"البنت دي جات اول يوم هي و صاحبتها علشان يقابلوا الست ثريا هانم علشان الشغل و رجعوا اليوم الثاني كمان مع بعض...

قلب شاهين عينيه بملل قبل أن يهتف بنفاذ صبر :"و بعدين.... فين الحاجة المهمة يا بني آدم الاثنين جو مع بعض اول يوم و ثاني يوم ... انت كده بتضيعلي وقت و بس...
ارتعش أحمد بخوف قبل أن يجيب باندفاع :" لا يا بيه انا كنت اقصد ان المربية لما جات اول يوم مكانتش كده اقصد شكلها...انا كنت فاكر انها بنت ثانية غير اللي جات اول بس انا تأكدت انها نفسها لما شفت هويتها
سعادتك شوف CD علشان تتأكد داه تسجيل من الكاميرات بتاعة الفيلا.. الست ثريا هانم كانت أمرت مجدي انه يمسحهم يوم ما جات المربية اول مرة".
ترجل شاهين من السيارة ثم أغلق الباب وراءه بعنف... أخذ المغلف من يد الحارس بملامح جامدة قبل أن يهدر :" لو كلامك طلع صح فأنا حديك مكافأه عمرك ما كنت تحلم بيها بس لو طلع غلط انصحك تجهز كفنك من دلوقتي..

رابط البارت التالي من هنا

 

تابعنا على فيسبوك من هنا 👉

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-