روايات حديثة

روايه ليالي العشق ليالي ومراد الفصل السابع عشر 17 بقلم حبيبه الشاهد

 روايه ليالي العشق ليالي ومراد الفصل السابع عشر 17 بقلم حبيبه الشاهد


الفصل السابع عشر

نزل راسه في الارض بخوف و قلق و اتكلم بحزن: بنتك هربت... مني بعد ما نزلت اللي في بطنها 
زيدان بصله بصدمه و اتكلم بغضب عامي عنيه: هربت.. ازاي عيله زي دي تهرب من شحط زيك ليه في الحضانه مكنتش ماسك ايديها كويس 
كور ايده محاولة اخفاء عصبيته و اتكلم و هوا بيتك على سنانه بغيظ: الدكتوره قالتلي انزل اجبلها ادوية من الصيدلية رجعت متلقتهاش دورة في كل حتا ملقتش اي أثر ليها كأنها فص ملح وداب

رجع شعره للخلف وبصله بعصبيه: شوفت الكاميرات اللي في المكان وسالت عليها
عامر ببرود اعصاب: عملت كل اللي أنت قولته ومفيش ليه أثر 
زيدان بصوت مرتفع: ومكلمتنيش ليه من ساعتها كنت عرفت اتصرف اكيد ما بعدتش عن المكان اللي كنتو فيه بقالها كدا ايه مش موجوده
رفع حاجبه بستفزاز و هوا بصص لـ غضبه بغل: بقالها ساعتين
ضرب... لوح الزجاج اللي قدامه بيديه اتكسر مليون حتا: وجاي دلوقتي تقولي لا كتر خيرك يا راجل واقف بكل برود واختك هربانه ومش عارفين مكانها

اخذ مفتاح عربيته و خرج و هوا خارج ضرب... عامر في بطنه بحد: تعالى ورايا على العربيه 
ظفر عامر بضيق شديد: استنا ايديك بتنزف... تعالى نوح اي صيدليه او مستوصف
: ملكش دعوه بيدي واخلص حصلني 
خرج وراه خد عربيته وانطلق خلف زيدان واتفرك كل واحد منهم في اتجاه في البحث عن ليالي 
- سُبحَان اللّـه وبحمدهِ عَدَدَ خلْقِه ورضَا نفسه و زِنَة عرشه ومِدادَ كلماته🤎🤎🦋. 

قعدت و هي بتاخد اكبر كمية هوا في المكان و اتكلمت بتعب: الحمدلله انه عدى مرحلة الخطر وبقا كويس
فضلت قاعده جنبه مستنيه يفوق و يفتح عنيه بفارغ الصبر 
دخلت الممرضه: الحاله اللي جت معاكم من شويه الدكتور اداها مهدئ لان الصدمه كانت شديده عليها 
مروه بخوف: يعني ايه هي مش كويسه 
الممرضه: لا كويسه جداً ساعه بالكتير و هتفوق و تقدري تشوفيها 

خالد فاق على اخر جمله قلتها الممرضه حط ايديه مكان الرصاصه... بتعب: ريتاج مالها 
مسكت وشه بين ايديها برقة و اتكلمت بدموع: كويسه بس جلها انهيار عصبي و الدكتور اداها مهدئ 
توحيده بدموع: أنت كويس حاسس بحاجه بتوجعك 
خالد بهدوء: لا يا ست الكل انا كويس بص لـ مروه متخفيش عليه هي اول مره اجيلك فيها مصاب 
شدها لحضنه مسكت فيه ببكاء من خوفها عليه خالد بحنان: اهدي مفيش حاجه انا قدامك سليم لسه ممتش 

مروه مسكت فيه بخوف و قالت من وسط بكائها: في كل مره بتروح فيها ماموريه بيفضل قلبي معاك و افضل طول الليل اصلي و ادعيلك لا تتأذي بس المره دي مكنتش في شغل أنت كنت في البيت يعني اللي ضرب... نار قاصدك انت او حد من اللي في البيت 
قبل رأسها بغموض: هعرف هوا مين اللي اتجراء وضرب... نار على حد من عائلة الغول وساعتها مش هرحمه
طلعت رأسها من حضنه بصتله في عنيه بدموع: انا خايفه عليك اوي 

مسح دموعها بطرف اصابعه بحنان مفرط: مش عايزك تخافي طول ما انا عايش 
بص لـ والدته الواقفه أمامه: انا عايز اشوف ريتاج 
مروه: مش دلوقتي على الأقل لانك مدروخ من البنج استنا اما تفوق و انا هاخدك تروح تشوفها 
بعد فتره كانت ريتاج فاقت وخالد دخلها و هوا ساند على
مروه بصتله ريتاج وبدأت في البكاء: بابي أنت كويس
حضنها بحب وهوا بيحاول يطمن نفسه عليها: انا كويس يا حبيبتي المهم عندي هوا انك بخير وحصلكيش اي حاجه  
بعد فتره الدكتور كتب لـ خالد على خروج وبدأ يدور على اللي ضرب... نار عليهم 
_ لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد و هو على كل شيء قدير🤎🤎🦋. 

حامد ضرب... رجله في الترابيزه اللي قدامه بعصبيه: مشغل معايا بهايم انا قولتك تقتله... مش تضربه في ايديه
الجاردي كان منزل راسه في الارض بخوف: هوا اللي كان بيتحرك والطلقه... بدل ما تيجي في قلبه جت في كتفه 
حامد بحقد: اخرج دلوقتي مش عايز اشوف حد دلوقتي لغيط اما اعرف هنتصرف ازاي في المصيبه دي 
سالم بصله بخوف بعد ما الجاردي خرج: هنعمل ايه دلوقتي قولتلك استنا اما موضوع اخته يهدى و بعد كدا نتصرف
حامد بصله نظره ارعبته واتكلم بغل: اهي اخته دي اللي 
معرفش طلعت في البخت ازاي انا مش قولتلك تقتلها 

سالم بارتباك: انا قولته كدا فعلا بس معرفش انها صعبت عليه ورماها في الز باله بدل ما يخلص منها
: اهو من سوء خظنا ان مراد ابن خالها يشوفها و ياخدها 
: انت عرفت ازاي انها هي مش ممكن يكون اللي قالك بيشتغلك عشان ياخد قرشين 
: لا اللي قالي حد موثوق فيه كويس و برضو بدل ما يخلصه اهي عايشه و عماله تتنطط كل شويه خالد و اخته لازم نتخلص منهم بأي شكل نتغداء بيهم قبل ما يتعشوا بينا كفايه لغيط كدا اللي كلوا عليا انا وانت مكنش قليل 

كان بيخبط على الباب بقوة... فردوس حست ان الباب هيتخلع من مكانه من كتر الخبط عليه فتح عامر دخل عادل بغضب جحيمي ذق عامر من قدامه و هوا بيدور بعنيه عليه 
: فين ابوك 
لقه قاعد على الاريكه بصله زيدان باستغراب 
عادل بعصبيه مفرطة: اللي سمعته دا صح قتلت... حفيدي بيدك 
زيدان وقف قصاده بنفس العصبية: حفيدك اللي جه نتيجه غلطه من ابنك بسبب تربيتك... و دلعك فيه ضيعت بنتي من ايدي ابنك كان مفكر بنات الناس لعبه و حب يتسله... بيهم بس هوا نسي ابوها يبقا مين سكت عشان خاطرك أنت مع ان فيها موته... بس ربنا جبلها حقها اللي كان في بطنها كان هيفضل طول عمرها عقبه في حياتها و محدش هيتقبله ابنك كان هيكتبه بأسمه و هوا اصلا مش معترف بغلطته 

عادل سكت لانه معاه حق اكمل بصوت هادي فيه شئ من الحد: وابني برضو اعترف بغلطته ومستعد يصلحها ويتجوزها وكان هيكتب اللي في بطنها على اسمه 
: وهوا مش ابنك دا اللي جه وقف قدامك و قال مش هتجوزها انا ميتختمش... على قفايه من عيله روحو شوفه حد تاني يلبسها مش غيري يغلط وانا اتحمل نتيجه غلطه امشي يا عادل بلاش نخسر بعض انا لغيط دلوقتي عامل على عضم التربه اللي ما بنا 

عادل بص في الأرض باحراج: بس برضو مكنش ينفع تخليها تخاطر بحياتها و تعمل عمليه زي دي كانت ممكن تخسرها حياتها لان سنها صغير... دي القطه بتاكل ولادها من كتر خوفها عليهم و انت روحت خطرة في حياتها مراد عايز يتجوز ليالي و كان عايز يربي ابنه ما بينه وبنها 
قعد زيدان بتعب ودفن وشه بين ايديه بحزن: ليالي راحت هربت... بعد ما اجهضت الجنين 
بصله عادل بصدمه وعدم استيعاب: هربت طب ازاي 
فردوس ببكاء مرير والم: مش مهم هربت ازاي المهم هي فين راحت فين يا زيدان حسبي الله ونعم الوكيل ضيعتوا بنتي 
رفع وشه بصلها بحزن شديد وتأنيب ضمير لانها هربت بسببه و قلبه وجعه عليها و خايف تكون حصلها اي حاجه 
- سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر🤎🤎🦋. 

حطت ايديه على كتفه بلطف و قعدت جنبه بهدوء: متعملش في نفسك كدا ربنا يعوض عليك 
بصلها مراد بدموع والم: انا السبب انا اللي عملت كدا مراية الحب عاميه فعلاً ضيعتها و ضيعت ابني مني مقدرتش ولا احميها من عمي و الزمن و انا و لا احمي ابني اللي من صلبي 
هبه بحنان و دموع بتلمع في عنيها على حالة ابنها: انا عايزك تبقي اقوه من كدا عشان تعدي اللي جاي 

سند رأسه في حضنها ببكاء لأول مره يضعف بالشكل ده قدام حد:  اللي جاي موتي... وبس حياتي من غيرها ملاهش اي قيمه انا بحبها هي روحي مش عارف اعيش من غيرها انا وجعتها اوي و جيت اصلاح غلطتي ضاعت من ايدي و اتوجعت اكتر ليالي مشيت و مش هترجع تاني انا بيدي قتلت... طفولتها و برائتها و هوا كسرها و قتل... ابني و قتلها انا لازم القيها بأي شكل مش هسيبها تبعد عني و افضل واقف هنا عاجز... مش عارفه اعمل ايه حاجه 

ضرب... على رجله المبتوره بكل بعصبيه: هي دي اللي معجزاني عجزتني اني الحق ابني و معشوقتي و خلتها تضيع مني 
هبه مسكت ايديه ببكاء و هي بتحاول تهديه استكين في حضنها وضمها ببكاء 
هبه بدموع و حسره: اهدى يابنتي متوجعش قلبي عليك اكتر ما هوا موجوع

زيدان أتفجأ بـ خالد داخل عليهم و هوا ساند على توحيده و خلفهم مروه مسكه ريتاج المتعبه
زيدان بصله بخوف: ايه اللي حصل لدراعك 
خالد بهدوء: ناس ضربت... نار علينا في البيت وايدي اتصابت 
عادل بعصبيه: ومين عمل كدا 
: ملحقتش اعرف مين اللي ضرب... لانه كان قناص انا جيت اقعد في الشقه تحت انا و امي لغيط اما الوضع يستقر مش هطمن عليهم غير وهما هنا 

عادل: البيت بيتك وقت ما تحب بس نعرف مين عمل كدا الاول 
خالد بغموض: قريب اوي هعرف مين اللي عمل كدا وساعتها مش هرحمه بس مش دا الموضوع اللي جاي عشانه بص لـ عامر و اتكلم بهدوء عامر كان مفتحني في موضوع جوازه من ندى و انا قولتله انها لسه صغيره انا عارف انه مش وقته الكلام دا بس طول ما ندى متجوزه و في حماية عامر محدش هيقدر يجي جنبها 

عادل بعتراض: بس دي لسه صغيره يابني جواز ايه اللي بتتكلم عنه دلوقتي 
خالد: بحاول احميها عشان لو جرالي حاجه اكون مطمن عليها وعلى امي و مراتي و بنتي في ناس عايزه تتخلص مني انا و ندى زي ما شوفت نكتب عورفي عند ماذون دلوقتي و لما تتم سنها القانوني يبقا يكتب رسمي 
فعلا تم كتب الكتاب بعد اسبوع في حفله صغيره اتجمع فيها الأهل عشان محدش يأخد باله ان فيه اي حاجه و الكل يعرف بجوازهم اخدها عامر و طلع شقته اللي اتشغل فيها عن ليالي و خلصها... 

#ليالي_العشق

هذه الرواية متوفرة فقط علي مدونة الرسم بالكلمات
اكتب في بحث جوجل ( مدونة الرسم بالكلمات)
واكتب اسم الرواية لتظهر لك كامله
او اضغط على الرابط التالي 👇

عاود زيارتنا مجدداً او يمكنك متابعتنا على صفحة صفحة الفيسبوك👇 
مدونة الرسم بالكلمات
بواسطة : مدونة الرسم بالكلمات
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-