روايات حديثة

روايه شخص اخر الفصل 14 الرابع عشر بقلم هدير محمد

 روايه شخص اخر الفصل 14 الرابع عشر بقلم هدير محمد 


البارت الـ 14 من رواية #شخص_آخر


- انت عايز رهف ؟ 

* اه... عايزها اوي فوق ما تتخيلي... 

- و انا عايزة يحيى يجيلي زاحف حد عندي... هدفنا واحد يا عمر الصاوي... كل واحد فينا عايز اللي يخُصه... و انا معاك في اي حاجة تعملها و هساعدك بما اني عِيلة الكيلاني... يعني هكون وسطهم الايام الجاية...( مدت يده إليه و اكملت ) هااا قولت ايه ؟ 

صافحها و قال بشَر 

* اتفقنا !! 


في حفل الزفاف........ 

* الف مبروك يا يحيى.... 

" الله يبارك فيك يا أحمد... 

* الف مبروك يا عروسة... خدي بالك منه... 

' الله يبارك فيك يا استاذ أحمد... في عنيا متقلقش

* ربنا يحفظكم... عن اذنكم... 

ذهب صديقه و قالت رهف 

' يحيى... 

" نعم يا عيوني ؟ 

' هو صحابك كُتار كده ليه ؟ ده صاحبك رقم 35895 جه بارك لينا... 

" ربنا زارع فيا حُب الناس... 

' ههه نينيني... بس دول كتير اوڤر... لو خرجتوا كلكم سوا بتقعدوا في مكان واحد ازاي ؟ 

" بيتهيألك انهم كتير... نصهم صحابي و النص التاني معرفة عمل... 

' و النص التالت اللي هناك ده ؟ 

" صحاب ثانوي... 

' و النص الرابع اللي على اليمين ده ؟ 

" صحاب ابتدائي... 

' كل دول صحابك في الآخر تقولي بيتهيألك انهم كُتار ! 

" طب ما انتي صحابك كتير برضو... تلت تربع البنات اللي هنا كلهم تبعك انتي... 

' و انت مالك ؟ صحابي و جايين يفرحوا بيا... انت مالك ؟

" هو اللي انا اعرفه ان العروسة يوم فرحها بتكون خجولة... بسم الله ما شاء الله عليكي... مفيش ذرة خجل... 

' بحب اتعامل بطبيعتي... 

" قصدك بتحبي تتعاملي ببجا*حتك... ده انتي ناقصك تطلعي السكـ,ـينة و تضر*بيني بيها... 

' طب اسكت يا يحيى بدل ما اقلب الفرح ده فوق دماغك... 

" خرست اهو... 

' نكدتني... 

" انا اللي نكدت عليكي ؟ 

' ايوة أنت... اوعى كده شيل ايدك دي... 

" رايحة فين ؟ 

' رايحة الحمام اظبط الميكب... 

" اجي معاكي و اظبطلك الروج ؟ 

' يحيى اتلم... 

" نروح بس و انا هعمل... 

' كل شوية تهددني ؟ لا يا حبيبي انا مبخافش... اترزع مكانك لحد ما اجي... 

" اترزع ؟! 

' ايوة اترزع... آه منكم انتوا الرجالة... قٕنبلة نكد... همشي بدل ما احدفك باللي في رجلي ده... 

ذهبت و تعجب يحيى منها 

" هي دي رهف الخجولة ؟ ولا انا اتجوزت وحدة غلط ولا ايه ؟ 


- آنسة حبيبة... 

* بالله عليك سيبني في حالي... 

- مالك ؟ ايه ده... انتي بتعيطي ؟! 

* اه بعيط... عندك مانع ؟ 

- لا معنديش... 

شد كُرسي و جلس عليه بجانبها 

- ايه اللي مزعلك ؟ ده حتى النهاردة فرح صديقة عمرك... مفروض تبقي أكتر حد فرحان هنا... 

* ما انا فرحنالها اهو... 

- اه ملاحظ... شوية و هتنفـ,ـجري من الانبساط... 

* بقولك ايه... انا فيا اللي مكفيني... هتقعد تتريق عليا... امشي احسن... مش نقصاك... 

امسك نفسه من الضحك و اخرج منديل من جيبه... مرره لها ف شدته من يده و مسحت دموعها

* بتضحك على ايه ؟؟ 

- مش بضحك... ده بيتهيألك... 

* طب شكرا على المنديل... تقدر تمشي... 

- لا ما انا مش همشي... 

* ليه بقا ؟ 

- مقدرش اشوفك بتعيطي و امشي عادي كده... 

* والله كلك ذوق... 

- طب احكيلي... ايه اللي مزعلك ؟ 

* بُص يا سيدي... كل الحكاية ان انا فرحانة و زعلانة في نفس الوقت... فرحانة لأن النهاردة فرح صديقة عمري و مبسوطة اوي لانها لقيت انسان بيحبها و عارف قيمتها و اتجوزها... يارب يعيشوا في سعادة و يخلفوا و ابقا خالتو... 

- يارب... و زعلانة ليه ؟ 

* زعلانة عشان مستر يحيى اخدها مني... مش قادرة استوعب ان بعد كام ساعة هرجع الشقة من غير رهف... مش قادرة اصدق انها اتجوزت و هتعيش معاه... 

- والله انتي أصيلة... هي دي الصداقة الحقيقية... 

* يا عم تغو*ر الصداقة ما كده كده هشوفها غصب عنه... بس انا محتارة مين هيغسلي المواعين بعد ما رهف اتجوزت ؟ اصلك متعرفش رهف عليها غسيل مواعين انما ايه تحفة... كنت اشوف انعكاسي في الطبق بسبب انها بتغسل حلو اوي و بضمير... اهي اتجوزت و هتمشي معاه... مين هيغلسي المواعين ؟ 

- انتي بتتكلمي بجد ؟! 

* ايوة بتكلم بجد... ههزر معاك ليه يعني ؟ 

- انا فكرت انك بتعيطي عشان هيبقى ليها حياة جديدة مع يحيى و ممكن تنشغل عنك شوية... 

* التليفون موجود... ابقا اكلمها... 

- يعني بتعيطي لأن رهف مش هتغسلك المواعين تاني ؟! 

* ايوة... آخر مرة غسلت فيها المواعين من اسبوع... مش ساعتها انا مفتقدة اوي غسيلها... 

- قصة مؤثرة فعلا... 

* اه مؤثرة... اوعي تعيط زيي... انا مش عارفة اوقف عياط... يعنى مش هيبقى انا و انت نعيط و الهَم يبقى اتنين... 

- لا مش هعيط... هاتي المنديل بتاعي... 

* ليه ؟ 

- اصل خسارة تمسحي بيه دموعك لان انا فكرتها نازلة عشان صحبتك هتوحشك و طلع في الآخر غسيلها هي اللي هيوحشك... هاتي المنديل... 

* لا مش هدهولك... خلاص استعملته... اوووف منكم انتوا الرجالة... نكدين بشكل لا يُطاق... 

- انا برضو النكدي ؟ ده انا كنت شوية و هعيط معاكي... 

* متعيطش يا اخويا... خلي دموعك لمراتك... لما تيجي تمثل عليها انك وردة مغمضة... هتحتاج دموعك دي... ف خليهم لوقت عوزة... 

- و انا همثل عليها ليه ؟ 

* معرفش... بس انتوا الرجالة ممثلين لدرجة انكم تاخدوا الاوسكار قصاد تمثيلكم العظمة... 

- يعني انا جاي اواسيكي و في الاخر الحوار اتقلب ضدي انا ؟! تعرفي لحد الآن مندمتش اني متجوزتش... كل ما اجي اندم بيظهرلي مليون سبب يوضحوا اد ايه انا صح... 

* شوف الواد الجامد عامل الفيلسوف ؟! الحمد لله انك متجوزتش... مين هتطيقك اصلا ؟ زيرو رومانسية... 

- مين قالك اني زيرو رومانسية ؟ 

* واضح من تصرفاتك... قال ايه جاي اواسيكي !! و انت مستخصر فيا منديل بجنيه ؟ طب والله مش هدهولك... و هرجع فيه كمان... 

- خلهولك يا ختي... انتوا صنف لا يُعاشر بجد... كل دقيقة بهرمونات مختلفة... 

* خُد هنا يا عنيا... قال يعني انتوا اللي تتعاشروا ؟ ده انتوا تلت تربعكم خا*ينين و عنيهم زا*يغة... و انت مالك بهرموناتي ؟

- لا يا ختي... انا مش خا*ين... و لما هتجوز هكون مُخلص لمراتي... بس خلاص لغيت الفكرة من دماغي... 

* لا و النبي اتجوز... وحياتك لتتجوز ! عنك ما اتجوزت... محسسني انك محور الكون و العالم هيقف لو متجوزتش ! خليك كده شبه الزعافة... 

- انتي لسانك طويل و عايز قَصُه... انا غلطان لاني سألتك اصلا... 

* متسألنيش و تعمل نفسك مهتم ! 

- بس انا مُتهم بيكي فعلا... 

اخرستها الجملة و نظرت له بصدمة 

* انت قولت ايه دلوقتي ؟ 

- مقولتش حاجة... 

* لا قولت... 

- مقولتش... 

* والله العظيم قولت... 

- يا بنتي مقولتش حاجة ده انتي اللي بتتخيلي... 

* بنتك ؟! طب حسبي الله و نعم الوكيل فيكم كلكم واحد واحد... و مش مسامحة صاحبك اللي سر*ق صحبتي مني... 

اخذت هاتفها و نظرت له بغضب و ذهبت... ضحك خالد من افعالها تلك و ذهب خلفها...


* لو سمحتي... 

إلتفتت سهيلة و جدت عاصم امامها... 

- افندم ؟ 

* انتي سهيلة أخت رهف صح ؟ 

- ايوة انا... ملاحظة بسيطة و مُهمة... اسمي دكتورة سهيلة... 

* اه انتي هتمشيها بالألقاب ؟ انا برضو دكتور بس لسه متخرجتش... 

- والله ؟ طِب ايه ؟ 

* طِب بشري القاهرة... 

- انا برضو طِب بشري... بس في روسيا... 

* اه... حلو التعليم بره ؟ 

- حلو اوي... 

* بفكر اكمل دراستي بره... 

- منصحكش... 

* ليه ؟ 

- مصاريف التعليم بره غالية حبتين... 

* احم... نسيت اقولك انا عاصم ياسر الكيلاني... 

- ما انا عارفة يا اغنى اغنياء البلد... 

* شوفتك من اسبوع بس مجتش فرصة نتكلم...( مد يده و اكمل ) نورتي... 

صافحته و قالت بإبتسامة مصطنعة 

- بنورك... عن اذنك عشان مش فاضية لكلام المراهقين ده... 

إلتفتت لتذهب لكنه اوقفها عندما قال 

* هتمشي من غير تليفونك ؟! 

إلتفتت له و رأت بيده هاتفها بالفعل... 

- تليفوني ! 

* نسيتيه على الترابيزة جوه... 

- هاته... 

اقتربت منه لتأخذه لكنه خبأه وراء ظهره و نظر لعيناها فهي كانت قريبة منه جدا و سرح في جمالها

- لو سمحت هات تليفوني... 

* هتاخديه... بس بشرط... 

- و انت مين عشان تفرض عليا شروط ؟ 

* مش هفكرك كل دقيقة انا ابقا مين... المهم... عايزة تليفونك ؟... يبقى تسمعي شرطي و توافقي عليه... 

- اسمع اللي هقوله ده عشان نكون واضحين... 

* بمو*ت انا في الوضوح... بالمناسبة... فستانك جامد اوي...

- احترم نفسك يا عاصم... 

* الآه ؟! عاصم حاف كده من غير يا دكتور ؟ 

- بُص... متختبرش صبري... هات تليفوني بهدوء كده... مش عايزة اعمل مشكلة مع واحد تافه زيك و ابوظ فرحة اختي... 

* تافه ؟! 

- اه تافه... الصراحة فعلا بتو*جع بس لازم تسمعها... على فكرة... لقَب الدكتور مش لايق عليك أبداً... 

* على أساس لايق عليكي انتي ؟! 

- اه لايق... و لايق جدا كمان.... 

* جايبة من فين الغرور ده ؟ 

- من عند بتاع الغرور يا خفيف... 

* هتغلطي فيا انا هعمل... 

- هتعمل ايه ؟ هتعيط و تروح لباباك تقوله البنت دي زعلتني يا بابا خدلي حقي منها !! هات التليفون احسنلك... 

* مش قبل ما توافقي على شرطي... 

- مش عايزة اسمعه... خليه معاك... كده كده لو اتقلبت قرد من هنا للسنة الجاية... مش هتعرف تفتحه... 

* تراهني اني مقدرش افتحه ؟! 

- اه اراهن... مش هتقدر تفتحه... 

* ثواني كده... 

اخرج هاتفه من جيبه و وضعه بجانب هاتفها... ظل يضغط كذا زِر و يكتب شيفرات كثيرة... و المفاجأة انه استطاع فتحه بالفعل !!  اتسعت عيناه و قالت 

- فتحته ازاي ؟ 

* باخد كورسات برمجة من فترة... ممكن اقدر اشيل بصمتك من عليه و احط بصمتي انا و يبقى بتاعي... 

- طب خلاص يا شبح... هات التليفون... 

* انا فتحته قدامك اهو... لو موافقتيش على شرطي... هاخده و امشي اتسلى بيه... ايه رأيك افتح الجاليري الاول ولا الانستا ؟! 

- طب حاول تعمل كده و انا همسحك من وش الارض !! 

* اهدي يا حلوة... ادينا بنتساوم... اسمعي شرطي و وافقي عليه... و تليفونك يرجعلك...

- اتكلم... ايه شرطك ؟ 

* شرطي بسيط اوي... عشان تاخدي التليفون... تعالى اعزمك على لاتيه... 

- والله ؟ لا سوري انا مبشربش لاتيه... 

* يبقى ليه شربتيه لما كنتي عندنا من اسبوع ؟ عيب دكتورة زيك تكذب... 

- ده انت مركز معايا بقا !! 

* افهميها زي ما تفهميها... ده اللي عندي... قولتي ايه ؟ 

- اووف... ماشي موافقة... اخد منك التليفون بس و هدفعك تمن اللي عملته ده... 

* لما نشوف يا دكتورة ! 


* بت... يا إسراء... يا بت... 

- ايه في ايه ؟ 

* الكراش بتاعك اهو... 

أشارت لها صديقتها على شاب طويل و رياضي و وسيم... انه مروان... ابتسمت إسراء و سرحت فيه 

* الحُب بينط من عيونك... طب ما تقربي البعيد يا إسراء ؟ 

- بمعنى ؟ 

* يعني روحي اتكلمي معاه... 

- لا مستحيل... مقدرش... 

* ليه بقا ؟ يا بت افهمي مش هتلاقي فرصة احسن من دي انك تتكلمي معاه... 

- لا فكك منه... 

* شوف البت ! هتفرحي لما وحدة غيرك تشقطه ؟ 

- يعني اشقطه انا ؟ 

* المفروض... 

- يا لميس انا مش بتاعة الكلام ده... 

* يا بنتي خليكي ناصحة... مين قال انك هتشقطيه و تقوليله نتعرف و هات رقمك و الكلام ده... انا قصدي روحي اتكلمي معاه بصفتك اخت العريس عادي و بترحبي بالمعازيم و هو ضمن المعازيم... 

- انتي شايفة كده ؟ 

* مش شايفة غير كده... 

- ماشي هروح... خلي بالك على حاجتي... 

* متقلقيش... ربنا معاكي يا قمر... 

كان مروان واقف بمفرده... عيناه على يحيى الذي يقف وسط اصدقاء يحدثهم و يضحك معهم... يراه سعيدًا جدا اليوم... و هذا الطبيعي لانه تزوج رهف و اليوم زفافه عليها... اخذ رشفة من كأس العصير و قال 

* جه اليوم اللي كنت خايف منه... اخدها مني و اتجوزها... و هي حبته هو... محبتنيش انا ! يمكن محبتنيش لاني مجرد موظف بسيط... بس انا كنت مستعد أكل التراب و اسعدك و اخليكي ملكة يا رهف... ليه محبتنيش انا ؟! بس كويس انك محبتنيش... لاني كنت هحاول معاكي على الفاضي ! 

ترك كأس العصير و ظل شاردًا مع نفسه لدقائق... قطع شروده صوت إسراء 

- لو سمحت... 

إلتفت و وجد إسراء شقيقة يحيى... 

* نعم ؟ 

- انا اعرفك... انت استاذ مروان موظف البرمجة في شركة يحيى ؟ 

* اه انا... 

- منور حضرتك... لو متعرفنيش فأنا... 

* لا اعرفك... انتي أستاذة إسراء... اخت مستر يحيى... كنت بشوفك في الشركة... 

قالت إسراء في سرها 

- ما كنت باجي عمًدا عشان اشوفك... يعني انا هعمل ايه في الشركة اصلا ؟ 

- منور حضرتك... تشرب عصير ؟ 

* بشرب اهو... ألف مبروك لمستر يحيى... عبقالك... 

- الله يبارك فيك... عقبالك انت كمان... 

* لا عقبالي ايه... خلاص خلصنا... 

- قصدك ايه ؟ 

* حبيت بس متحبتش... 

- امتى ده ؟ 

* افندم ؟! 

- اقصد يعني حضرتك لسه شباب و العمر قدامك... بلاش تقفل على قلبك من دلوقتي... 

* على أساس لو مقفلتش قلبي هتيجي اللي تحبني ؟ ههه نكتة حلوة... 

- و ليه لا ؟ ممكن تيجي... او ممكن جات و انت مش واخد بالك... 

* جات أو مجتش... في الحالتين ميهمنيش... انتوا البنات مش بيهمكم غير الظهور... و المستوى... و اسم العيلة... لو غابت حاجة من الـ 3 دول... بتمشوا و تدروا على التاني اللي عنده الحاجة الناقصة اللي ملقتوهاش في الاول... مش بيهمكم غير اذا كان الراجل بيحب بجد و هيصون ولا لا... طالما الراجل بسيط و على اده...يتركن على الجمب و تدوروا على اللامع و اللي معاه الشهرة... عشان كده بقولك... جات او مجتش... مش هيفرق معايا... لانها هتمشي لما تعرف اني مستوايا عادي... ف خلاص خلصنا... 

- مين قالك ان البنات كده ؟ 

* تصرفاتكم بتوضح كده... 

- مش كل البنات كده... صوابع ايدك مش زي بعضها... 

* اثبتيلي... 

- حضرتك بتقول ان البنات لما تيجي تختار شريك حياتها... بتبص على المستوى و اسم العيلة و الفلوس و هكذا... 

* و دي حقيقة... 

- لا غلط... 

* تقدري تجبيلي وحدة اختارت شريك حياتها من غير ما تبص على مستواه ؟ 

- اه اقدر... 

* و مين هي دي ؟ 

- انا... اي نعم انا لسه متجوزتش او اتخطبت... بس لما هختار شريك حياتي... آخر حاجة هبص عليها او ممكن مبصش عليها اصلا هي مستواه... أول حاجة هبص عليها هي اخلاقه و شخصيته و حنيته و طباعه... و هيقدر يصوني و يحافظ عليا ولا لا...

* بنت الكيلاني بتقول الكلام ده ؟ مش معقول... مستحيل اصدقك... 

- براحتك... يمكن انت مريت بتجربة حُب فشلت... ف اعتقدت ان البنات كلهم كده... انا وحدة من البنات و بقولك متعممش تجربتك علينا و تقول اننا بتوع فلوس و كده... 

* كلام جميل و احترمك عشانه... بس برضو مش مصدق... و عشان انا مش مصدق... هستنى جوازك انتي بالذات و هشوف هتتجوزي مين في الآخر... 

- اد كلامك ده ؟ 

* اه اده... ادينا قاعدين و الأيام هتثبت كلام من فينا اللي صح... 

- اوك... المهم متتصدمش في الآخر... 

* مش هتصدم... لأن انا عارف و متأكد ان وجهة نظري هتطلع صح... 

- حلوة الثقة بالنفس دي... 

* و هتعجبك اكتر لما الاقيكي متجوزة ابن ملك ألمانيا... ساعتها هضحك اوي...

- هتضحك و ماله....

* متنسيش تعزميني على فرحك... 

- مش هنسىى... عن اذنك... 

* اتفضلي... 

ذهبت إسراء و هي تقول 

- بلا فلوس بلا قر*ف... يخربيتك انت ازاي حلو كده و كمان شخصية و عليه ثقة رهيبة و حركات عيونه و ابتسامته... قطعة سكر... و كمان متأكد من كلامه و يقولي هشوف هتتجوزي مين في الآخر... والله هيتصدم لما يتجوزني !! 


' امسكي كده يا غادة شنطة الميكب و اخرجي قدامي... هظبط شعري و جاية... 

* تمام يا رهوف... 

خرجت غادة... و ظلت رهف تنظر للمرآة و تساوي خصلات شعرها بيدها بكل خِفة و تغني اغاني رومانسية... 

' قمر يا بت يا رهوف... الفستان خطير عليا... يحيى ده قمر و اختياراته كمان قمر زيه... كلها كام ساعة و هنبقى سوا لوحدنا... يلهوي... انا كده هتوتر !! مفروض اكون رومانسية معاه و انا لسه شـ,ـتماه من كام دقيقة... عنده حق لما قال اني زيرو رومانسية... مفروض ادلعه الليلة دي... طب ادلعه ازاي ؟ حتى مبعرفش ارقص غير شعبي.. طب ارقصله عبقاوي ؟! لا لا لا... دي يطلقني فيها... طب اعمل ايه ؟ يوووه بقا الجواز طلع مُحير كده... مش هعمل حاجة... هو اختارني و اتجوزني يبقى يستحمل... لسه هبحث على جوجل كيف ار*قص ر*قص شرقي لزوجي... كده هاخد شهرين عبقال ما اتعلم... خلاص مش مهم الر*قص... ابقا اعمله صنية مكرونة... ايوة كده... ماما ناهد قالتلي اقرب طريق للراجل هي مِعدته... صنية المكرونة و يبقى كده آخر دلع و عدايا العيب و قزح... 

لَفت بفستانها أمام المرآة... ألقت قُبلة لانعكاسها في المرآة تعبيرًا لاعجابها بنفسها بفستان زفافها الابيض و الرقيق... 

' بس كده خلصت... 

امسكت هاتفها و لسه هتخرج... دخلت رغد... نظرت لها من تحت لفوق و غارت من جمالها بالفستان الابيض... ابتسمت بطريقة مستفزة و قالت 

* ألف مبروك يا عروسة... 

لم ترد عليها رهف لانها تعرف ان عيناها على يحيى زوجها و تحاول بقدر الإمكان ان تتجاهلها 

* مردتيش يعني ؟ 

' عايزة ايه يا رغد ؟ 

* انا بحب البنات الجامدة اللي تفهمها و هي طايرة... بصي يا رهف... متفكريش انك عشان بقيتي على اسمه يبقى كده خلاص... 

' قصدك ايه ؟ 

اقتربت منها و قالت 

* يعني مش معنى انك اتجوزتيه يبقى اسكت و اقعد على جنب اعيط و اسبهولك... اقدر بسهولة اوي افرقكم و انتوا متجوزين... 

' انتي مُختـ,ـلة عقليًا يا رغد... 

* انا فعلا انا مُختـ,ـلة... الحُب يا رهف... الحُب يعمل اكتر من كده... 

' خلي حُبك ده لنفسك... بدل ما انتي بتحر*قي في نفسك و هتو*لعي من الغيرة لأن للمرة التانية مبصلكيش و اختار غيرك... روحي شوفيلك حاجة مفيدة تعمليها... 

غضبت رغد كثيرا من كلامها و قبل ان تذهب رهف امسكت بيدها بشِدة

' انتي بتعملي ايه ؟ سيبي ايدي... 

* مش هسيبك قبل ما تسمعي اللي هقوله ده يا قُطة... لو خليتي يحيى يلمـ,ـسك و ينام معاكي الليلة دي... اتفرجي و فتحي عيونك كويس و شوفي اللي هيحصل... 

' انتي مالك ؟ بتدخلي ليه ؟ يحيى جوزي انا و يلمـ,ـسني براحته... و مش عشان معرفتيش توقعيه تجيلي انا و تهدديني... اناي شكلك شا*ربة ولا ايه ؟ 

* اللي عندي قولته... لو لمـ,ـسك... اتحملي نتيجة افعالك... 

' ههه ضحكتيني... هتعملي ايه يعني ؟ 

* هقتـ,ـلهولك !! 

' متقدريش !! 

* لا اقدر يا رهف... و عمر بس مستني إشارة مني عشان يهجـ,ـم عليه... 

' عُمر ؟! انتي عرفتيه من فين ؟ 

* مش مهم عرفته من فين... المهم ان عمر مش عايز راجل غيره يلمـ,ـسك... و انا مش عايزة اي بنت تنام في حضن يحيى... هدفنا واحد يعني... عشان كده بقولك... لو لمـ,ـسك... هخلي عمر يقـ,ـتله... 

' مش انتي بتحبيه ؟ هتستفيدي ايه لما تأ*ذي ؟ 

* تصدقي عندك حق ! صحيح هستفاد ايه لما اتسبب بأ*ذيته و اسمي بعشقه ؟ بصي لانك كيوتة و مش هتفهمي اللي هقوله... هجبلك مَثل بسيط هيوضح كل حاجة... المَثل ده بيقول... ادفنه جوه المقبرة ولا اشوفه في حُضن مرا...( نظرت لها بغضب شديد و اكملت ) انا استحملت اشوفه في حضن ريم لان كنت قليلة الحيلة و معرفتش ابعده عنها و سيبتهم يعيشوا قصة حُبهم اللي فشلت دي... أما دلوقتي... مش هسبهولك... بالعكس... ده انا هعمل و هعمل و هعمل... حتى لو كلفني الامر اني اقتـ,ـله عشان يبعد عنك... هعملها... هتقوليلي طيب ازاي اخليه يبعد عني و ميلمـ,ـسنيش ؟ اتصرفي يا قُطة... المهم انا قولت اللي عندي... لو سمحتي ليحيى انه يلمـ,ـسك... هشرب من دمه هو قبلك انتي... مفهوم يا رهوف ؟!

تغلغت الدموع في عيون رهف و نظرت لها بغضب... ضحكت رغد و قالت 

* الف مبروك يا عروسة... 

خرجت رغد و حاولت رهف أن تتمالك نفسها ولا تبكي حتى لا يظهر عليها شيء... خرجت و عادت ليحيى 

" اتأخرتي ليه ؟ كنت لسه هجيلك... قلقت عليكي... 

' انا كويسة... كنت بعدل حاجة تحت الفستان ف اخدت وقت... 

" اه... ( همس في اذنها ) مش قادر اصبر اكتر عن كده... عايز اخدك و امشي... 

' ايه يعني هسيب فرحي عشان سيادتك ؟ 

" و في ايه... ما انا جوزك... تعالي على نفسك شوية عشاني... 

' اتلهي يا يحيى... مش هتحرك من هنا غير لما يأذن الفجر... 

" تحبي نقعد للصبح بالمرة و نخرج انا و انتي الساعة 5 الصبح نبيع لبن ؟ فجر ايه يا رهف... ده حتى انتي فقرية و مش بتسهري... 

' هضطر اسهر عشانك... 

" والله العظيم اختارت صح... عايز ابو*سك و ماسك نفسي بالعافية... 

' اتلم... ايه ده... متعرفش تبقى محترم خمس دقايق على بعض ؟ 

" مسمحلكيش... انا محترم مع الكل... بس معاكي لا... 

' ياريت تحاول تبقى محترم معايا حتى لو دقيقة... 

" حاضر يا حبيبتي هبقى محترم معاكي... لغاية ما نمشي بس و يتقفل علينا باب الاوضة... مش هتشوفي غير قِلـ,ـة ادب... 

' اقولك ايه... اسكت عشان ممدش ايدي عليك... 

" سكت اهو... و انتي اتلمي عشان ماما جاية علينا... 

جاءت ناهد و وقفت وسط يحيى و رهف 

* شكلكم قمر اوي يا ولاد... خايفة احسدكم بالغلط... 

' لا انتي احسدي براحتك يا ماما... مسمحاكي... 

" ماما ؟! طب هي أم مين فينا بالضبط ؟ 

* ولا تزعلوا... انا أمكم انتوا الاتنين... 

" ما اناي لو أمنا احنا الاتنين كده انا و هي هنبقى اخوات... مينفعش الكلام ده... اومال انا متجوز مين يعني ؟ 

* مش بالمعنى الحرفي يا ذكي... قصدي اني بعتبركم انتوا الاتنين ولادي... اكيد مش اخوات... اوماال هتجبولي ازاي حفيد صغنن ألعب بيه ؟ 

" قصدك تلعبي معاه... 

* لا قصدي ألعب بيه... تجبولي الحفيد بس و انا هنتقـ,ـم منك فيه هو يا يحيى... 

" انا عملت ايه ؟! 

* مش عارف عملت ايه ؟ ده انت شلتني في طفولتك... كنت نشيط بشكل مش طبيعي... عملت كوووم مصـ,ـايب ملهاش عدد... بحمد ربنا انك كبرت و اني لسه عايشة بعقلي... 

' شَلِك ازاي ؟ 

" اوعي تتكلمي يا ماما ! 

' لا قولي انا عايزة اعرف... 

" انتي مالك ؟ اتهدي يا رهف... 

' مليش دعوة انا عايزة اعرف... قولي يا ماما... يحيى عمل ايه ؟  

* اقول يا يحيى ؟ 

" بلاش يا ماما... 

* والله لاقول... بصي يا رهوف... مـ,ـصيبة من ضمن مصـ,ـايب يحيى أثناء طفولته... يحيى و هو خامسة ابتدائي با*س زميتله في الفصل من بؤها... 

' با*سها من بؤها !! يا ليلتك السو*دة يا يحيى !! 

" ملقتيش غير دي و تقوليها !! 

* اللي جات في بالي... بت يا رهوف... على الفكرة البنت دي موجودة هنا... اهي هناك اللي لابسة فستان فِضي دي... 

نظرت لها رهف و فتحت فمها مترين... 

" انتي لو ناوية تطلقينا يا ماما مش هتعملي كده ! 

' زميتلك اللي بو*ستها من بؤها عزمتها في فرحنا !! يا بجح...

" يا رهف مش انا اللي عزمتها... 

' لا انا اللي عزمتها يا روح امك ! سوري يا ماما... 

* ولا يهمك يا بنتي... عيزاكي تربيه... 

' هربيه... هربيه متقلقيش... 

* اطير انا بقا اشوف ابو العيال... عن اذنكم يا ولاد... 

" ابو العيال بعد ما ولعتيها ؟! 

ذهبت ناهد و كان سيذهب يحيى ورائها لكن رهف امسكت يده و اوقفته 

' و عاملي نفسك ملاك و ماضيك ابيض من ورق الكشكول ابو 7 جنيه... و انت بو*ست المُزة اللي هناك دي من بؤها !! 

" كنت طفل يا رهف... 

' قصدك كنت طفل صا*يع !! و عزمتها ليه على الفرح ؟ 

" ابوها صاحب ابويا... ف أكيد عزمه و هو عيلته... 

' و ابوها ليه مخلكش تصلح غلطتك و تكتب عليها ؟ 

" اكتب عليها ايه... بقولك كنت طفل... انتي محسساني اني نمت معاها مش بو*ستها... 

' اعملها كده و شوف اللي هيجرالك مني... 

" و انا هعملها ليه ؟ البت نسيت اصلا لاننا كنا اطفال... 

' حلوة البو*سة ؟! 

" مش فاكر... 

' ليه كمان انت عايز تفتكر اذا كانت حلوة ولا لا ؟! 

" اهدي يا رهف... 

' حسابك في البيت... 

" خلاص يا رهف... حقك عليا انا آسف... 

' لا اوعى كده... انا زعلانة منك... 

" طب اصالحك ازاي ؟ 

' هتعمل اي حاجة اقولها ؟ 

" اي حاجة... قولي بس... 

' لما نروح البيت... إياك تطلب مني اني ار*قصلك... 

" ليه ؟ ده مستني اللحظة دي على نا*ر... 

' اكفي نا*رك دي... انا مبعرفش ار*قص... بعرف اعقب بس... 

" يعني ايه تعقبي ؟ تقولي رأيك يعني ؟ 

' اعقب يا يحيى... عبقاوي... 

" اااه فهمتك... مش مشكلة... قلبي مُرحب بيكي في جميع الحالات... 

' يا حبيبي... 

" يلا نمشي... 

' نفسي افهم بس... ده فرحك انت ولا لا... ده انت لو مغصوب عليا مش كل شوية هتقول نمشي... 

" خلاص يا ختي اهو قاعدين... 

جاء عاصم و إسراء 

" جيتوا ليه ؟ 

* بابا و ماما جايين و بقية العيلة عشان ناخد الصور العائلية... ايوة صح... احنا هنبات في الفندق... 

" ليه ؟ 

* بابا قال كده... يعني... عشان يسيبك انت و عروستك براحتكم في القصر... 

" والله بابا ده عسل و بيفهم... 

ضحك عاصم و إسراء... أما رهف احمرت وجنتاها... ضمها يحيى إليه و ظلوا يغنون و ير*قصون سويًا... جاء المصور و اسطفت العائلة بجانب بعضهم... و رهف بجانب يحيى و معها حبيبة و اختها و خالاتها و باقي اصدقائها... بجانب يحيى والدته و الده و إخوته و خالد... تم إلتقاط الصور و انتهى الزفاف... 


في القصر...... 

كانت رهف تجلس على طرف السرير بفستانها الابيض و تنظر لكل ركن في الغرفة... فقد اعجبتها كثيرا غرفة يحيى... فُتح الباب و دخل يحيى... ابتسم لها بحُب و اغلق الباب... جلس بجانبها و امسك يدها قَبلها... 

" اللحظة اللي مستنيها بقالي كتير اهي جات... نورتي اوضتي... غيرت الديكور شوية ڪ نوع من التجديد عشانك... ايه رأيك ؟  

' حلوة اوي... 

" مفيش حاجة احلى منك... استأذنك بس يا عروستي ادخل أخد دُش عشان افوق لليلة القمر دي... 

قبلها من وجنتها و اكمل بهمس

" قميص النوم الاسود هتلاقيه في الدولاب... و شيلي الميكب ده عشان بحبك على طبيعتك اكتر... انتي قمر اصلا و مش محتاجة ميكب... 

غَمز لها و ابتسمت بخجل... نهض و فتح الدولاب و اخذ ملابسه و دخل الحمام... وقفت رهف امام المرآة تنظر لفستانها التي اغرمت به نظرة اخيرة... ابتسمت بفرح و نزعت الفستان... ارتدت القميص الاسود... و جلست تزيل المكياج بمُزيل المكياج... فردت شعرها و مشطته... 

خرج يحيى و هو يرتدي بنطاله فقط و يجفف شعره بالمنشفة...نهضت رهف و شعرت بالخجل قليلا بسبب ما ترتديه... رفع يحيى رأسه و رآها... كَم شكلها جميل جداً و هي ترتدي ذلك القميص الاسود القصير و المُثير... ترك يحيى المنشفة و اقترب منها... 

شدها إليه حتى اصطدمت بجسده و اقفل عليها بيده... وضع يده على ذقنها و رفع رأسها إليه... نظرت لعيناه و هو نظر داخل عيناها 

" انتي ازاي جميلة كده ؟ 

خجلت اكثر ف ابتسم يحيى... ابتعد عنها و امسك هاتفه و شغل عليه اغنية رومانسية هادئة... تقدم منها و مَدَ يده إليها 

" تسمحيلي بالر*قصة دي ؟ 

ابتسمت رهف و امسكت بيدها... شدها يحيى من خصرها حتى اصطدمت بجسده و ظلا ير*قصان سويًا وسط هذا الهدوء... اسندت رهف رأسها على صدره و عانقته... ابتسم يحيى و ضمها إليه أكثر... 

" رهف... 

' اها ؟ 

" بُصيلي... 

رفعت رأسها إليه و نظرت له... نظر يحيى لها داخل عيناها و قال 

" مش هنبعد عن بعض مهما حصل ؟ 

' مش هنبعد... 

" رهف... انتي مِلكي انا و بس... 

' انا مِلكك لنهاية العُمر... انا بحبك اوي... 

بمجرد ما قالتها اخذ شفتاها في قُبلة حنونة... حملها بين ذراعيه و وضعها على السرير برفق و حاوطها بجسده و ظل يُقبلها بكل شغف و حُب و هي مندمجة معه... ابتعد عنها لتأخذ انفاسها... نظرت له و صدرها يعلو و يهبط... ابتسم لها و قل هامسًا في اذنها 

" ثقي فيا... 

' واثقة فيك... 

تعجب من إجابتها السريعة و سعِد كثيرا... انقض على شفتاها يُقبلها برغبة و يُقبل عنقها بعنف و يضع علامات امتلاكه عليها و هي مستسلمة له تمامًا... فجأة تذكرت كلامهم 

" طالما انتي عارفة ان انا خايف عليه… رجعتي ليه ؟ "

" لو لمـ,ـسك... اتحملي نتيجة افعالك "

" لو ابني حصله اي حاجة حتى لو اتخدش خَدش صغير من ورا عمر الصاوي او غيره… مش هلوم غيرك انتي… و في الحالة دي هخليكي تبعدي عنه غصب عنك حتى لو كَلفني الامر اني ارحلك من البلد دي "

" حتى لو كلفني الامر اني اقتـ,ـله عشان يبعد عنك... هعملها !! "

فاقت رهف و دفعت يحيى بعيدا عنها... تفاجئ يحيى من ردة فعلها تلك 

" مالك يا رهف ؟ 

' متلمـ,ـسنيش ! 

قالتها و الدموع في عينها و شدت الغطاء عليها لتغطي جسـ,ـدها... و يحيى لا يفهم لماذا ابعدته عنها 

" في ايه يا رهف ؟ 

قالها و هو يقترب منها ف رجعت للورا و قالت بخوف 

' لا... متلمـ,ـسنيش... ابعد... 

" مالك ؟ حصل ايه ؟ 

' انا خايفة... 

" خايفة من ايه ؟ 

' خايفة منك... متقربش...

" رهف انا جوزك... 

' عشان انت جوزي متقربش مني... 

" ليه مقربش ؟ اديني سبب مقنع يخليني ابعد عنك... 

' قولتلك انا خايفة... 

" عادي... عشان اول مرة... بعد كده هتتعودي... 

قالها ثم نزع الغطاء من عليها و اقترب منها... لا تعرف رهف كيف تبعده عنها... قبلها مجددا و يده تلمـ,ـس جسدها بجرائة... امسك حما*لة القميص بيده و على وشك ان يقطعها و ينزعه من عليها ف صرخت قائلة 

' انا عندي عُذر... متلمـ,ـسنيش !!


يتبع...... 

بقلم #هدير_محمد 

رأيكم ؟ 

لقراءة الفصل التالي اضغط هنا 👉

لقراءة الروايه كامله اضغط هنا 👉


مدونة الرسم بالكلمات
بواسطة : مدونة الرسم بالكلمات
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-