روايات حديثة

روايه احببت طفلتي الفصل الثالث 3 بقلم مروه جلال

 روايه احببت طفلتي الفصل الثالث 3 بقلم مروه جلال 




الحلقة الثالثة

رامز دخل لمكتب سيف عشان يدور عليه

يارا باستغراب:رامز؟ انت ايه اللي جابك هنا؟

رامز:انا……

وسمع صوت من اوضة الاجتماعات فجري ناحيتها بسرعة عشان يشوف سيف ماسك طارق من رقبته وبيقول بغضب:الصفقة انتهت يا طارق غور ومشوفش خلقتك هنا تاني

رامز مسكه بسرعة وبعده عن طارق وقال:ايه اللي حصل؟ بتعمل فيه كدا ليه؟

سيف:انت مشوفتش كان بيبص ليارا ازاي لا وكمان كان عايز يمسك ايدها

رامز وهو مش فاهم:وانت ايه مشكلتك؟ يارا متخصكش ،صح؟

سيف سكت شوية وقال في نفسه:اه صحيح ،هي ايه مشكلتي؟ ،دي مجرد طالبة في الجامعة وسكرتيرة عندي في الشركة

سيف خرج من الاوضة وساب رامز ودخل لمكتبه

يارا:انت ليه خرجتني من الميتنج؟ ،هي الصفقة تمت؟

سيف بغضب:اخرسي ،مش عايز اسمع صوتك

يارا بعياط:اخرس ليه؟ ،هو انا عملت ايه؟

سيف اتنهد وقال بعدوء:ىوحي بيتك دلوقتي يا يارا

يارا روحت وهي بتعيط وكانت فاكرة انه رفدها من الشغل

تاني يوم……….

في الجامعة……….

رغد:مالك يا يارا؟ ليه زعلانة كدا؟

يارا بحزن:سيف رفدني من الشغل

رغد:وهو ليه يعمل كدا؟ ،انتي أكيد معملتيلوش حاجة ،انا هتكلم معاه

يارا:لا انا هدور علي شغل تاني

وراحوا محاضرتهم

بعد ما كل المحاضرات خلصت…….

يارا كانت هتروح للبيت ف سيف قالها:تعالي معايا هنروح مع بعض عشان في ملفات كتير المفروض نخلصها

يارا:بس انت رفردتني من الشغل امبارح

سيف:انا معملتش كدا ،انا قولتلك روحي دلوقتي بس

يارا بفرحة:بجد؟ انا كنت فاكرة انك رفدتني

يارا كانت فرحانة جدًا

في العربية وهما رايحين الشركة

سيف:انتي ليه مهتمة بالشغل كدا؟ مع إنك لسا في الجامعة

يارا بدموع:لأني عايشة لوحدي ،بابا وماما ماتوا

سيف بأسف:الله يرحمهم ،انا آسف بجد ماكنتش اعرف

يارا كانت بتحب باباها ومامتها جدًا ف اتأثرت اوي بسؤال سيف وقعدت تعيط

سيف وقف العربية علي جنب وحضنها:خلاص والله ما كنت اعرف ،خلاص بطلي عياط

يارا خرجت من حضنه بهدوء وبعد كدا ادرك اللي هو عمله فبعد عنها بسرعة

لما وصلوا الشركة سيف طلب يارا لمكتبه فراحتله

سيف:هاتيلي فنجان قهوة

يارا:حاضر

يارا راحت تجيبله القهوة وجابتها وفي نفس الوقت دا كان سيف خارج من المكتب فخبطوا في بعض والقهوة اتدلقت علي سيف

سيف بألم:اههه ،اتني فعلًا غبية حرقتيني بالقهوة

يارا بارتباك:انا آسفة جدًا والله ما اقصد

وسابته وجريت بسرعة وسيف رجع لمكتبه ومعداش دقيقة ويارا رجعت ومعاها تلج وعلاج للحروق

يارا:انا فعلًا آسفة جدًا ماكنتش اقصد ،خليني اعالجهالك

سيف:لا شكرًا ،ابعدي عني ،مش محتاج لمساعدتك

الحلقة الرابعة

يارا بإصرار:لا مش هبعد ،هعالجهالك

يارا قعدت سيف وفتحتله كام زرار من قميصه وحطتله تلج ونفخت علي مكان الحرق سيف بألم:اههه

بارا:آسفة ،وجعاك؟

سيف شاورلها براسه بمعني اه

يارا:معلش استحمل شوية بس

كانت قريبة منه جدًا ،وسيف كان مركز علي عينيها كان شايف خوف علي توتر علي خجل وكان مبسوط مش عارف ليه ،ويارا كانت متوترة جدًا من تركيزه علي عينيها وبتحاول تشغل نفسها عشان متبصلوش وبدأت تحطله مرهم للحروق وهو لسا بيبص 

بعد دقايق يارا:خلصت ،وآسفة مرة تانية

وسابته ومشيت وهو افتكر قربها منه وابتسم تلقائيًا واستغرب نفسه عقله:انت بتبتسم ليه؟ ،دي بنت غبية ومبتشوفش قدامها

سيف راح ليارا وقالها:هنتأخر النهاردة كتير

يارا:بس….

قاطعها سيف بحدة لا تقبل النقاش:مابسش لو مش عايزة تفضلي لحد ما نخلص يبقي متجيش تاني الشغل اصلًا

يارا بقلة حيلة:طيب وافقت لأنها محتاجة الشغل دا جدًا

بعد خمس ساعات

سيف:يارا هاتيلي قهوة

يارا بقلق:حاضر

كان كل موظفين الشركة خرجوا بقالهم فترة

يارا اتأخرت جدًا فسيف اتضايق وقال في نفسه:راحت فين كل دا؟

سيف قام عشان يشوف يارا وفتح الباب فشاف يارا زاقعة علي الأرض

سيف بلهفة:يارا!!

راح وقعد جنبها علي الأرض وقربها منه وضرب علي وشها بالراحة وقال:يارا يارا اصحي

وشالها بسرعة وحطها في عربيته وطار بالعربية للمستشفي وقال بغضب واندفاع للدكتور اللي في الاستقبال:لو حصلها حاجة هقتلك فاهم؟

الدكتور قدّر حالته:متقلقش هتبقي كويسة

بعد ربع ساعة الدكتور خلص كشف علي يارا

الدكتور:هي كويسة ،هي بس مأكلتش من بدري ودا اللي خلاها تفقد الوعي

سيف ساب الدكتور وراح لأوضة يارا

سيف:انتي كويسة؟

يارا:اه كويسة ،بس انا هنا ليه؟ ،هو ايه اللي حصل؟


 


 


سيف:اغمي عليكي في الشركة عشان ماكلتيش بقالك كتير ،وسأل بغباء:انتي ليه مأكلتيش بقالك كتير؟

يارا:اتأخرنا في الشغل النهاردة وكنت مشغولة ومعرفتش حتي اكل في الجامعة عشان كان في محاضرات كتيرة

سيف سابها وخرج يارا في نفسها:هو ليه بيتضايق كدا؟ دا لسا من دقيقتين كان قلقان عليا


بعد كام دقيقة سيف دخل الأوضة وكان معاه صينية عليها اكل قعد جنبها علي الكرسي وبدأ بأكلها بإيده

يارا:شكرًا ،ممكن اكل لوحدي

سيف بسخافة:هو مينفعش متتكلميش شوية؟

وأكلها تاني فيارا قالتله:بس انت برضو مكلتش من الصبح كل معايا

سيف:شكرًا ،مش عايز


يتبع..


لقراءة الفصل التالي اضغط هنا 👉

لقراءة الروايه كامله اضغط هنا 👉

لمزيد من الروايات اضغط هنا 👉


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-