روايات حديثة

روايه مغرور ولكن وقع في حبي الفصل الثالث 3 بقلم ميرنا فوزي

 روايه مغرور ولكن وقع في حبي الفصل الثالث 3 بقلم ميرنا فوزي




#مغرور_ولكن_وقع_في_حبي

#البارت3:

عز وصل و راح شقته وفتح الباب ودخل وأثناء وهو بيدخل سمع صوت غريب في الاوضه استغرب ودخل بفضول الاوضه وبعدين مره واحده اتجمد في مكانه وبرق عنيه جامد بدهشه وعدم استيعاب وفتح بوقه نص فاتحه وقال انتي !!!!

رانيا وهي لابسه قميص نوم قصير لونه احمر مبين جسمها بطريقه مغريه وقالت ببهجه مفاجأة مش كدا انت قولت باين هستناكي ١٠ جيت عندك وقتها في المكتب كنت مخنوق قولت عادي هعذرو ممكن ضغط الشغل عامل في كدا المهم يعني وفيت بوعدك زي ما طلبت و قولت اعملك احلي سبرايز وبعدين قربت عليه ببطئ ولسه لحد دلوقتي عز مش مستوعب الموقف اللي هو في وبعدين فاق وهي بتفتح الزراير القميص عز مسك ايديها جامد بعنف وقال بصوت جشع انتي جيتي هنا ازاي ومين سمحلك تخشي عندي في البيت وضغط علي أيديها جامد اكتر بغضب رانيا بوجع اهااا أيدي يا عز ابعد عز بعصبيه انطقي احسنلك بدل ما كسر ايدك الحلوه دي 

رانيا بالم وخوف: حاضر حاضر هقولك وكملت بصوت مرتجف اصل... اصل وبعدين عز زعق اصل اى انجزي يا بت بدل ما ارتكب جريمه فيكي انطقي رانيا اتفزعت بخوف اصل دخلت الاوضه وانت مش هنا وفتحت الدرج عندك لاقيت مفاتيحك روحت طبعت كل المفاتيح وبعدين رحت للمحل مفاتيح ابواب وعملي المفاتيح اللي أنا عايزاها بس كدا والله معملتش حاجه تانيه خارج الموضوع صدقني يا عز 

عز باستهزاء وسخرية: بقا انتي عامله ده كله عشان اقرب منك!! 

رانيا بحزن وبراءة كاذبه : ايوه عشان بحبك بعمل ده كله عشانك وانت مش مساعدني علي كدا 

عز بص عليها بشهونيه ورغبه وقال وهو بيعض في شفايفه حاضر هساعدك الصراحه بقا قميص الاحمر ده مزغلل عيني ومخليني متجنن وبعدين مسكها من وسطها وقربها منه جامد ونفسه في نفسها وقال أنا هوريكي هساعدك ازاي هخليكي طالعه معيطه دلوقتي ودخل رأسه في رقبتها رانيا كانت خايفه منه بعد اللي سمعته بس استسلمت نفسها لما باسها بعنف في رقبتها حست بالم جامد من قبلته وبعدين عضها جامد علم في رقبتها رانيا توجعت وخافت منه وحاولت تبعد عنه بس هو قافش فيها وكان ضاغط علي وسطها جامد رانيا اترعشت من الخوف وقالته خلاص يا عز .. عز اتجاهل كلامها وكمل وبعدين حرك أيده بعنف علي جسمها وبعدين باسها في شفايفها بعنف عور شفايفها ومش مديها مساحه تتنفس أو تتكلم عز زقها علي السرير وفتح زراير القميص بسرعه وقلعه وقرب منها ومكنش حاسس بنفسه وشايفها قطعه لحمه شهيه بنسباله رانيا حاولت تقوم بس عز محوطها من كل النواحي رانيا عيطت وهي مرتجفه وقالت خلاص يا عز قوم أنا اسفه مش هعمل كدا تاني عز بردو اتجاهل كلامها وكان مكمل في اللي هو في وقطع هدومها بوحشيه وفضل يقبلها في كل حته في جسمها بعنف رانيا صرخت جامد وقالت ابعد عني يا عز ارجوك بردو مسمعش كلامها لحد لما عز خد اللي عاوزه وقام وبص عليها بقرف وقال دي مقامتك يا*** عشان بعد كدا تتعلمي تسرقي حاجتي تاني يا زباله وتبطلي تتحدي عز الجارحي رانيا حضنت نفسها وهي بتعيط وقالت بصوت مبحوح وتشقق لي يا ع..ز لي خخ ..دت اللي عاوزه ببطريقه دي انت وجعتني اوي وعلمت في جسمي بوحشيه 

عز بدهشة: لي!!! مش انتي باين كنتي عايزه كدا اهو حققتلك حلمك اللي انتي عايزاه مش قدي مكنتيش قربتي و بعدين كمل بسخريه ده انتي كدا المفروض تشكريني وتديني تقييم عشره من عشره بس عارفه معرفتش اتمتع بيكي خالص عشان ساعتها كنتي بتعيطي وانا مبحبش حد يعكر مزاجي خصوصا في حاجه أنا بحبها وبعدين كمل بزهق قومي البسي وامشي زهقت من الكلام وبعدين قعد علي الكرسي وطلع سيجاره وولعها وحط رجل علي رجل وخد نفس من سيجاره وطلع الدخان لفوق ولسه رانيا قاعده بتعيط عز اضايق وقال انتي طرشه بقولك قومي البسي و غوري من هنا رانيا اتنفضت في مكانها وقامت لبست هدومها وهي بتعيط ومشيت من بيته عز دخل الحمام وخد دوش وطلع وبعدين راح نام لحد لما اختفي الليل وعاد النهار عز قام من علي صوت المنبه ودخل الحمام وغسل وشه وطلع لبس هدومه عباره عن بليزر رمادي غامق وقميص اسود مفتوح اول زرارين وبنطلون رمادي غامق كان مبين عضلات رجله  واكتمل من لبسه ورش برفن المفضل عنده وبعدين راح فطر وأثناء وهو بيفطر تليفون رن وكان المتصل محمود اللي عايز يبيع المستشفي عز فتح عليه وهو بيشرب رشفه من القهوه 

عز بلا مبالاة: جهزت العقود

محمود باهتمام : ايوه جهزت العقود زي ما طلبت حضرتك هاجي عندك 

عز : ايوه تعالى عندي وبسرعه عشان مش فاضي وبعدين فصل في وشه عز خلص فطاره وخد الجاكت في أيده ولبس النضاره ونزل وبعدين راح المستشفي ......

محمود امر السكرتيره وقالها بصوت مستقيم: لمي كل في الاوضه تخصني يا نهله وبسرعه

نهله بنتباه و فضول : تمم يا فندم بس لي 

محمود  بيتسرع في كلامه : بعت المستشفي لواحد هو هيمسك المستشفي مش انا بعد كدا يعني زي ما بتنفذي اوامري هتنفذي أوامره فهمتي يا نهله ويلا عشان مستعجل عندي مقابله خاصه معاه هخلص معاه انهارده إجراءات العقود المستشفي وهاجي اخد حاجتي وهمشي وبعدين كمل بحزن ومش هاجي هنا تاني

نهله وهي عليها علامات اليأس وخبيه الامل : يعني حضرتك مش هنشوفك تاني خالص

محمود ابتسم بحزن: لا طبعا اكيد هاجي ازوركو يلا يا نهله انا لازم امشي وبعدين راح المستشفي عند عز واخيرا تم انتهاء عقد الشراء المستشفي عز شاور السكرتيره تجيب شنطه الفلوس وحطتها علي مكتب عز وفتحت الشنطه قدام محمود 

عز رجع لورا واسترخي: كدا احنا خالصين الفلوس كامله اهي قدامك لو عايز تعد براحتك لو مش عايز ده بردو براحتك 

محمود بكسوف و احراج في كلامه : لا طبعا ازاي أنا واثق في حضرتك وبعدين أنا شايف قدامي من غير ما أعد 

عز ببرود : تمم تقدر تاخد الفلوس وتتفضل ولا اجبلك حاجه تشربها 

محمود : لا مش عايز اتعب حضرتك عموما انا سبت المستشفي هاخد حاجتي وهمشي يعني من دلوقتي في ايدك المستشفي 

عز واقفه وقاله بنبره خبيثه مش هتعرفني علي الموظفين بتوعك !! 

محمود ابتسم بحراج : اكيد طبعا 

عز قام وشاور بايده : طب يلا 

محمود بلع ريقه : اه اه طبعا يلا وبعدين راحو المستشفي..... 

محمود وقف في نص المستشفي وجنبه عز وواقف بغرور وعليه علامات الانتقام وناوي علي شر 

محمود بااعلي صوته وسقف بايده: الكل يتجمع هنا ضروري بفعل كله اجتمع وكل واحد استغرب مين الشخص اللي جنب المدير ده 

واحده مجهوله وهي بتهمس لصحبتها: مين الجامد ده قمر قمر يعني التانيه رديت عليها وقالت فعلا قمر ومز كمان يخرابي علي جمال امك والاتنين ضحكوا بخبث 

محمود: طبعا كلكوا مستغربين أنا لي ناديت عليكوا ومش من عاوودي اعمل كدا محمود كان بيتكلم وعز كان بيدور عليها ومش لاقيها واستغرب واضايق من نفسه

محمود قال الجمله الاخيره وطبعا أنا هسيب المستشفي واللي هيمسك بدالي دكتور عز الجارحي صاحب اكبر مستشفي في المحافظه وطبعا ده شرف ليا أن وافق علي طلبي وخد المستشفي عز قطع كلامه وقال متاكد ان مفيش حد ناقص هنا 

محمود استغرب وقال ناقص ازاي عز رد عليه يعني مفيش حد هنا ناقص من الدكاتره محمود بص علي اللي واقفين وملقاش نور اتكلم من جواه وقال بعصبية انتي تاني يا نور وعمرك ما هتتعلمي من الدرس عز قطع شروده هااا متاكد ان كلهم موجودين محمود بلع ريقه وارتبك في كلامه في واحده  اسمها نور دكتوره اسنان اكيد بتعمل حاجه او مشغوله مع المرضي وبعدين شاور علي السكرتيره وقالها دوري علي الدكتوره نور وخليها تيجي هنا عز وقف السكرتيره وقالها خليها تيجي علي مكتبي وهاتي ال cv بتاعها ضروري فين مكتبي 

محمود بأمر: روحي يا نهله وصلي دكتور عز لمكتبه وقال اللي واقفين الكل هينفذ اوامر دكتور عز بعد كدا يلا كل يروح علي شغله السكرتيره وصلت عز لمكتبه الجديد وهو داخل كان بيبص علي الاوضه من كل النواحي وقال مش  بطال وبعدين قعد علي الكرسي وقالها خلي اللي اسمها نور دي تيجي عندي وهاتي اللي قولتلك عليه قبل ما تيجي نهله بانتباه تمم يا فندم وبعدين راحت جابت cv بتاع نور ودخلت لعز وادتله الملف وبعدين قالها خليها تيجي 

عز ابتسم ابتسامه لازجه وفتح الملف وبص علي صورتها وابتسم بانتصار وشر وقال حلوه بس لسانك مترين والله لخليكي تتمني الموت وهخليكي تكرهي المهنه بسببي وبعدين الباب خبط وقال ادخل عز كان مديها ضهره 

نور : حضرتك عايز مني حاجه عز لف الكرسي ورمي الملف علي المكتب ونور اتصدمت من اللي شافته وبرقت عنيها وقالت انت اى اللي جابك هنا وازاي دخلت هنا وقاعد علي الكرسي استاذ محمود لي وهو سمحلك كدا ازاي انت اهبل !!! 

عز رفع حواجبه باستيعاب : اهبل !!! انتي شايفه أن أنا اهبل 

نور بغل : ايوه اهبل وقوم من هنا يلا والا انديلك استاذ محمود 

عز اتعصب ودمه فار من وشه وقام وقرب منها جامد نور خافت ورجعت لورا لحد ما خبطت في الحيطه عز قرب منها جامد وشه بقا وشها وباسها قبله عنيفه نور حاولت تبعده معرفتش وفضلت تضرب علي صدره وخده ثواني علي كدا وعز بعد عنها وهو ماسك راسها بايده الاتنين وكلمها بصوت خافت وخنقه وهو بينهج وقال انتي عارفه أن الغلطه عندي بالف فوره!! بقا انتي بتتحديني أنا وبتقوليلي اهبل انتي عبيطه يا بت انتي.. انتي مش عارفه أنا مين !!! نور زقته جامد ومسحت بوقها بقرف وقالت انت انسان حقير وس*خ وزباله  مش عايزه اعرف انت مين اصلا وميشرفنيش اعرفك 

عز اضايق ومسك دراعها وقال يا بنتي ابعدي عن شياطيني احسنلك ونضفي لسانك المعفن ده عشان لو جربتي تستخدميه عليا تاني هقطعهولك هااا فوقي معايا عشان مكسرش وشك القمور ده

نور ببرود : ولا هتعرف تعملي حاجه عارف لي عشان أنت عيل هلهول ... عز اتعصب وصفعها قلم وقال الزمي حدودك يا بت انتي عارفه الأرض اللي انتي واقفه عليها دي تبقى ملكتي والمكان ده كله ملكي هااا وهز دراعها بعنف يعني أنا دلوقتي مديرك نور اتصدمت من الضربه وبعدين فضلت تضربه علي صدره جامد وتزقه وتقوله يا حيوان بقي بتضربني وفضلت تضربه وتشتمه ... عز سابها تضربه عادي عشان مش حاسس بالضربه بنسباله عيله صغيره وايديها زي الاطفال عز زهق ومسك ايديها الاتنين وانفعل بزعيق خفيف بسسس اخرسي مسمعش صوتك نور دموعها نزلت بحرقه وبعدين سحبت ايديها منه وفضلت تعيط عز قلبه اتعاطف شويه معاها بس عقله رافض سابها وراح قعد علي الكرسي وهي مازالت بتعيط وأثناء عياطها حست بخنقه نور مسكت قلبها وصدرها وهي بتتنفس بالعافيه وقالت اهااا مش قادره اتنفس وشها شحب مره واحده قعدت علي الارض وهي بتتنفس جامد عز أستغرب منها وحس بقلق بس شال الاحساس ده وقال انتي بتعملي تمثيليه عليا عشان انقذك ولا اى!! نور مرديتش عليه وحالتها بتسوء وبتاخد نفس بصعوبه باعلي صوت عز خاف وقام وقرب من ناحيتها ونزل مستواها وقالها بصوت هادي وقلق في اى بتعملي لي كدا مالك اهدي بس نور انكمشت في أيده وهي بتنهد بصعوبه في نفاسها وقالت بتشقق في صوتها: بخ.بخ خه عز ضم حواجبه بقلق وضيق وقال اى قولي عايزه اى

نور بلعت ريقها بصعوبه وهي بتتنفس جامد وبتترعش بخا ...خه في ..في ششطن..طه 

عز هو بيركز في كلامها بالعافيه: اى اللي في شنطه ما أنا مش فاهم وبعدين قام ورن علي نهله 

عز : ايوه يا نهله روحي في الأوضه بتاعت الدكتوره نور وهاتيلي الشنطه بتاعتها بسرعه و الاقيكي قدامي في لمحة بصر وبعدين راح لنور ونزل مستواها وقالها اهدي خلاص مفيش حاجه نور بدأت تشوف تشويش في عنيهاوهي بتاخد في نفاسها وبدأت تقفل عنيها ببطئ عز لاحظ عليها وبدأ يقلق جامد ولي قلقان عليها بالدرجه دي عز حاول يفوقها عشان متنمش وضربها بخفه علي وشها وقالها نور متنميش استني نهله دخلت عليهم واتخضت عز بص عليها بحذر وقالها بصوت واطي هاتي الشنطه واطلعي انتي ومتقوليش لحد انتي فاهمه نهله بخوف : فاهمه وبعدين طلعت وقفلت الباب 

عز بتوتر وقلق : فين عايزه اى من هنا نور كانت بتفقد وعيها ببطئ عز مسك وشها بايده الاتنين وهز راسها وقال نور اصحي متنميش نور وهي بتفقد الوعي ومش حاسه بجسمها عز اتجنن وفتح الشنطه وخرج كل اللي في الشنطه لقي بخاخه اكسجين وبص علي نور وحاول يديها نفس من البخاخه وبالفعل حالت نور بدأت تتطور وتفوق ببطئ

عز فرح من جواه بس محبش يبين ده وقالها انتي كويسه وقام جبلها مايه وقرب الازازه من بوقها وقالها خدي اشربي مايه نور بعدت وشها الناحية التانيه وحاولت تقوم عز حاول يساعدها بس بعدت عنه وبعدين قامت وهي مهزوزة رجليها مش شايله جسمها كويس نور كانت بتمشي وهي سانده علي الحيطان عز كان بيراقبها بصمت وقالها لو عايزه تمشي تروحي معنديش مشكله انا سمحتلك تخرجي نور بصت عليه بتعب وعليها علامات الحقد والغل وقالت من غير متسمحلي أنا هخرج بدون إذن منك وهقدم ورقه استقالتي مقدرش اقعد هنا مع واحد زيك معندهوش رحمه وضمير للناس ماشي يضرب طلق عليهم وهما معملوش حاجه انسان مريض نفسي

عز انزعج من كلامها : اللهم ما طولك ياروح لو حضرتك يا دكتوره لو تعيدي حساباتك هتطلعي انتي اللي غلطانه وجايه ترمي عليا ذنب أنا معملتهوش لا وكمان طولتي لسانك عليا و فوق كمان بتهيني مديرك اللي هو أنا والله فعلا الزمن ده في الزعلان وهو اللي غلطان في الاخر بس هقول اى بقا عالم بجحه بعينها

نور بخيبه الامل وقله الحيله : متقولش حاجه أنا اللي غلطانه عن اذنك وبعدين خدت الشنطه وخرجت 

عز اضايق أنها هتمشي وتسيب المستشفي ومعرفش لي اضايق عليها اوي كدا اى الشعور الغريب ده..ده جديد عليا محصليش قبل كدا بقا أنا اضايق علي حد ازاي لا ومين ام السانين عز شال الفكره دي من دماغه بس جتله فكره شيطانيه لعبت في دماغه وبعدين راح رن علي حد وكلمه بأمر وإنذار وقاله بقولك اى في واحده اسمها نور.... عز معرفش اسم باباها فتح الملف وشاف اسمها كامل وقاله اسمها نور الدين عزمي هتيجي تقدم علي شغل عندكو ومتخليش اى مستشفي تاخدها سواء عامه او خاصه انت فاهم لو سمعت حد قبل منهم أنا هزعلك انت فاهم 

المتصل بانتباه: تمم فاهم يا فندم ... عز قفل وعليه علامات الشر وقال وريني بقا مين هيقبلك في المستشفيات يا ام السانين عشان تبقي تنزلي جوله ضد عز الجارحي تاني.........

لقراءة الفصل التالي اضغط هنا 👉



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-