روايات حديثة

روايه لتسكن قلبي شهد و صدفة البارت التاسع عشر الكاتبه دعاء احمد

روايه لتسكن قلبي شهد و صدفة البارت التاسع عشر الكاتبه دعاء احمد





صدفة كانت قاعدة في المحل زهقانة بصت للساعة لقتها خمسة و ربع...بدأت تلم حاجة الشاحن الموبيل المفتاح، حطتهم في شنطة ايديها و قامت علشان تمشي... كانت بتقفل لما ابراهيم راح ناحيتها

ابراهيم :ابعدي أنتي و انا هقفل.


صدفة بصت له و بعدت عن الباب... إبراهيم قفل و بص لها لكن لاحظ ان عيونها حمراء


ابراهيم :انتي كنتي بتعيطي؟


صدفة حطت ايدها على عنيها بارتباك

:لا أبداً هبكي ليه يعني، أنا بس في حاجة دخلت في عيني...


ابراهيم بشك:متاكدة


صدفة اخدت نفس عميق :اه متأكدة...


ابراهيم اتأكد أنها كانت بتبكي و دا ضايقه و قلقه و خصوصاً انه طلب ايدها من والدها امبارح و اكيد هو قالها... ياترى دا بسبب طلبه

سؤال جيه في باله بمنتهى السرعة...


صدفة :أنا بس زهقانه و مش عايزاه اروح و انا كدا لان مريم هتقلق لما تشوفني كدا...


ابراهيم : عايزاه تعملي ايه؟


صدفة :اقعد في أي مكان هادي... على البحر بس ميكنش فيه ناس...


ابراهيم :انا اعرف واحد بيعمل حمص الشام قريب من هنا....


صدفة :ممكن تقولي هو فين...


ابراهيم :بصي تطلعي من السوق كأنك رايحة البيت لكن بدل ما بتطلعي الشارع الرئيسي على ايدك اليمين بتاخد الشارع الجانبي هناك هتلاقي شاب واقف بعربية حمص الشام و المكان هادي


صدفة :تمام شكراً...


ابراهيم بص في الأرض و بعدها مشي راح للمحل بتاعه و هو متضايق...

بعد مدة

صدفة كانت قاعدة على البحر ساكته و لأول مرة تحس بالسلام من وقت طويل كان عنده حق المكان دا هادي و الأجمل انها قاعدة لوحدها... كانت محتاجة تنفرد بنفسها و تعيد حساباتها...


:حمص الشام يا آنسه..


صدفة بابتسامة :شكراً...


ابتسمت بهدوء و هي بتطلع موبايلها رنت على والدتها ...


سهير لما شافت اسم صدفة مكنتش عايزاه ترد و هي خايفه ان مريم اللي تكون بتكلمها لان من آخر مرة مريم ردت و هي بطلت ترد على صدفه، خايفة تواجهها او تتكلم معها. 


شوقي :ردي يا سهير... ممكن تكون في مشكله 


سهير :مش هي اختارت تروح لابوها خليه ينفعها بقا.... انا خليت مسئوليتي منها. 


شوقي :بطلي عند و ردي عليها... 

اخد الموبيل بسرعة و رد عليها.. و بعدها ساب الموبيل 


سهير بصت له بغضب و مسكت الموبيل 


صدفة :الوا... 


سهير:ايوه... بتتكلمي ليه 


صدفة :أنتي زعلانه مني؟ 


سهير بسخرية : أنتي عارفه انا لو طولتك دلوقتي يا صدفة و الله ما هسيبك الا و انا مرجعاكي المصحة علشان شكلي كنت غبية لما خرجتك منها.... كنت فاكرة انك عقلتي بس شكل الزفت اللي كنتي بتاخديه أثر عليك اوي.... 


صدفة بعصبية :ماما! مش كل ما نتكلم تفتحي موضوع المصحة دا انتي عارفه اني بكرهه... 


سهير: تمام يا صدفة، انتي عاملة ايه؟ 


صدفة :كويسه.... زي ما كنت طول الوقت كويسه.... مش انا كنت كويسه برضو يا ماما.. 


سهير معرفتش ترد 

صدفة :أنا كنت بكلمك علشان اقولك اني مش ناوية ارجع تاني، في شخص أتقدم لي و انا موافقه عليه و... 


سهير بحدة:شخص مين؟ اوعي تكوني بتتكلمي جد انتي ناويه تتجوز من غير ما انا اعرف و لا ايه... 


صدفة :لا طبعاً علشان كدا بكلمك... 


سهير بهدوء :مين الشاب دا و بيشتغل ايه و اتعرفتي عليه فين. 


صدفة حست انها مخنوقة لأنها بتكره شعور التحقيق لكن حاولت تتكلم بهدوء :


اسمه إبراهيم فاروق... هو ابن جار بابا و هو شخص كويس و محترم 


سهير:بيشتغل فين؟ 


صدفة بتوتر:هو عنده محل قماش كبير و معرفش لسه عنه حاجة... 


سهير:نعم!! محل قماش... صدفة قولي انك بتهزري بقا بنت سهير نعمان تتجوز واحد بتاع قماش... أنتي فاهمة انتي بتقولي ايه... دا اكيد واحد طمعان فيكي... انا مش فاهمة انتي بتفكري ازاي و بعدين عبد الرحيم موافق على المهزله دي 


صدفة :يا ماما حرام عليكي مش كل ما احب اعمل حاجة تقولي لي كدا انا تعبت و مع ذلك بحاول اتصرف بهدوء و متجننش فعلا... و بعدين هو يعرفك منين علشان يبقى طمعان فيا و بعدين هو عنده شغله... و آه بابا موافق فياريت انتي كمان توافقي علشان انا بجد تعبت من اللي بيحصل دا 

انا عندي أربعة و عشرين سنه مبقتش الطفلة اللي انتي بتقولي هتاكل ايه و تقابل مين و تلعب امتى.... سبيني اختار حياتي، ليه عايزاه تطلع عقدتك عليا انا مش لعبه من حقي احب و اختار . 


سهير مردتش و قفلت الموبيل، شوقي بص لها بغضب و اتكلم بعصبية 

:هانت عليكي و لا انتي كل مرة لازم تخليها تعيط قبل ما تقفلي معها... حرام يا سهير صدفة صغيرة على وجع القلب دا. 


سهير:اللي هي بتفكر فيه هو اللي هيجيب لها وجع القلب... احجز لي تذكرة لمصر انا لازم انزل قبل ما المصيبه دي تحصل 

زمان عبد الرحيم ما هي صدق يجوزها و يفرض سيطرته عليها علشان يحس انه انتصر عليا بس لا... الجوازة دي مش هتحصل على جثتي. 


شوقي بسخرية :و الاجتماع اللي عندنا اخر الشهر دا.. ناويه تسبيه مش قلتي انه مهم. 


سهير :اوف... انا كنت نسيته... خلاص يا شوقي خلينا نعدي الشهر دا و بعدها تحجز لي تذكره بس انا عايزاه اعرف كل حاجة بتحصل في مصر و تجيب لي كل المعلومات عن اللي اسمه إبراهيم دا... عايزاه اعرف كل حاجه عنه 


شوقي بصلها بضيق و قام

:انا رايح مكتبي... 


سهير:اللي طلبته يتنفذ. 


شوقي:حاضر

          ********************

بعد ساعة ونص 

صدفة رجعت البيت و كان واضح عليها العياط فعلا و أنها قضت الوقت اللي فات و هي بتبكي لوحدها، دخلت الشقة و قفلت الباب وراها، مريم راحت ناحيتها بسرعة و هي قلقانه لأنها اتاخرت و موبايلها مقفول.. 


مريم:صدفة! انتي تأخرتي ليه و موبيلك مقفول ليه و بعدين وشك و عيونك حمراء كدا ليه... حصل ايه... حد ضايقك؟ 


صدفة :مفيش حاجة يا مريم بس كنت زهقانه روحت قعدت على البحر و اكلت حمص الشام كان حار اوي علشان كدا وشي احمر.... 


مريم:بس انتي شكلك معيطه

صدفة:مفيش حاجه يا مريم انا بس عايزاه ادخل انام... هو بابا فين؟ 


مريم :قلق عليكي و نزل راح المحل يشوفك اتاخرتي ليه 


صدفة :طب رني عليه و قولي له اني هنا... انا هدخل أنام... متصحنيش.. 


مريم :طب اعملك حاجة دافية تشربيها


صدفة :لا مش عايزاه... انا بس محتاج احد دش و انام.. تصبحي على خير 


مريم:و انتي من اهل الخير. 


صدفة دخلت اوضتها و هي حاسة انها مش كويسه لكنها حاولت تنام...... 


         **********************

تاني يوم الضهر 

مريم دخلت اوضتها باستغراب لان صدفة لسه نايمة من وقت ما رجعت امبارح حتى انها نامت بنفس هدومها من غير ما تغير. 


مريم :صدفة.... يا صدفه... أنتي يا ابنتي قومي بقا كفايه نوم.... ايه الكسل دا.. قومي بقا 


صدفة بنوم:كفايه صداع بقا يا مريم و اخرجي سبيني انام. 


مريم:تنامي ايه الساعة 11.5 الضهر قومي يا اختي عندنا تسيق النهارده عايزاه اروق الاوضة.... 


صدفة :احداشر و نص! انا نمت كل دا؟ 


مريم :انا قلت انتي دخلتي في غيبوبه هو انتي بتاخدي منوم و لا حاجة؟ 


صدفة :لا طبعاً انا اصلا مش عارفه انا نمت كل دا ازاي


مريم :طب ياله قومي غيري. 


صدفة :لا سبيني دلوقتي انا هكمل نوم. 


مريم :يلللهوي قومي يا بت كل دا نوم قومي.. 


صدفة ضحكت و قامت حضنتها بقوة

مريم:هتخنقيني، قومي ياله. 


          *********************

عند فايزة 

كانت قاعده هي و سمر و معتز على السفرة بيتغدوا و فايزة و سمر بيبصوا له بنظرات غريبة 

معتز بضيق:هو فيه ايه النهاردة... مالكم من ساعة ما صحيت و انتم مبرقين لي


فايزة بحدة:اصل اتاكدت اني مخلفة جوز مواكيس... 


معتز:ليه بس كدا 


فايزة:اصل انت لحد دلوقتي لا روحت لخالك و لا طلبت ايد صدفة و لا نيلت اي حاجة و اللي فالح فيه انك كل شويه تروح لها الكحل تطمن عليها و تكلمها على التليفون و ساعات مبتردش عليك

و بعدين ما انت لما تعرف اللي انا عرفته هتقوم دلوقتي حالا تروح لابوها تطلب ايديها. 


معتز:و هو ايه بقا اللي انتي عرفتيه؟ 


فايزة :قولي لاخوكي اللي انتي قولتيهولي يا سمر. 


سمر:مش ام صدفة طلعت ست جامدة اوي و معروفه دا حتى اسمها مكتوب على جوجل و اسم شركتها و طلعت مليونيرة 


فايزة:يعني المحل بتاع ابوها دا ولا حاجة في بحر اللي عندها، اه.. بقا هي دي سهير مرات اخويا اللي كانت عايشه معانا مين كان يصدق انها تبقى غنيه كدا و مهمة. 


معتز:أنتي بتتكلمي جد و متأكده ان هي 


فايزة:ايوه هي هو انا هتوه عنها بس بقيت حاجة تانيه شياكه و بأن عليها العز و الفلوس و صورتها محطوطه على النت انها من أنجح سيدات الأعمال.... و أنها ايه... 


سمر:من الشخصيات المؤثرة.. 


فايزة:ايوه هي دي... و بعدين أنجز روح أتقدم لها لو سهير جيت مصر مستحيل توافق على حد من عيله عبد الرحيم لكن طول ما هي بعيدة في امل انه يوافق و لو حصل انت هتتنقل في حته تانيه. 


معتز سكت و هو بيفكر :

خلاص بكراً نروح و انا أتقدم لها. 


فايزه :هو دا الكلام.  

           ************************

بليل

صدفة كانت اخدت قرارها و قررت تخرج تقول لوالدها ، قامت فتحت الباب و خرجت كان ابوها و مريم بيتفرجوا على التلفزيون 


قعدت جانبه و هي مكسوفة تتكلم، مريم بصت لها و فهمت انها عايزاه تقول حاجة


صدفة :بابا... 


عبد الرحيم :ايوة يا صدفة 


صدفة :انا كنت عايزه اقولكم حاجة، أنا فكرت في موضوع الجواز و صليت استخارة و حاسه اني مرتاحة و موافقه 


عبد الرحيم بابتسامه :يعني أبلغه اننا موافقين و يجيوا يتقدموا بشكل رسمي 


صدفة هزت رأسها بالايجاب و مريم قامت حضنتها و هي فرحانه


:الف مبروك يا جميل... الف مبروك و بعدين في حاجات كتير لازم نفكر فيها و فيه اتيليه جميل منزل فساتين سواريه لازم نبقي ننزل نفكر و انا لازم اجهز سفرة محترمه ليهم و العصير


صدفة كانت فرحانة جداً بسبب فرحة مريم و حماسها و اتمنت لو ان كل حاجة تتم زي ما هي نفسها تعيشها... 


لقراءة الفصل التالي اضغط هنا 👉

 

تابعنا على فيسبوك من هنا 👉

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-