روايات حديثة

روايه لتسكن قلبي شهد وصدفة البارت الخامس 5 الكاتبه دعاء احمد

روايه لتسكن قلبي شهد وصدفة البارت الخامس 5 الكاتبه دعاء احمد



الساعة تمانية

مريم كانت واقفه بتسرح شعرها أدام المراية بعد ما جهزت العشاء للضيوف و جهزت السفرة.

صدفة كانت قاعدة في البلكونة بتتكلم مع خالها شوقي اللي بيحاول يقنعها ترجع


صدفة بجدية :يعني هي بتلوي دراعي يا خالو و فاكرة أنها علشان وقفت الكريديت كارت بتاعي هرجع يعني...


شوقي بحب:صدفة يا حبيبتي دي والدتك و انتي عارفة هي بتحبك اد ايه و عايزاك تبقى جانبها، افرضي تعبت و لا جرالها حاجة.


صدفة :مبتتعبش يا خالو هي بس بتتعب اللي حواليها، دي مش قسوة و الله بس انا من حقي احس و لو لمرة اني عندي عايله هو مش من حقي...


شوقي :من حقك يا حبيبتي من حقك كل حاجة حلوة في الدنيا بس انتي عارفها مش هتسكت الا لما ترجعي... انا عارف انك عايزاه تفضلي من والدك و اختك بس على الاقل ردي علي مكالمتها لأنها هيجرالها حاجة من العصبية بسبب قفلك الموبيل...


صدفة:حاضر يا خالو... حاضر من عيوني اي حاجة تانية.


شوقي :بحبك و انتي مطيعة كدا.... بقولك يا صدفة انتي شفتي مريم؟


صدفة بصوت واطي:ايوة يا خالو و اتكلمت معها لكن مفتحتش كلام عن ماما...


شوقي:هي جانبك؟


صدفة:اه بس مشغولة


شوقي بحب:طب ممكن تفتحي الكاميرا و تصوريها من غير ما تاخد بالها.


صدفة:ياريتك ماما لو كانت زيك يا خالو

   


شوقي: بلاش تتكلمي بلطف لو سمحتي علشان بتاخدي قلبي


صدفة بابتسامه :و انا كمان واخد قلبي يا خالو... مش ناوي تهرب من ماما و تنزل مصر المكان هنا عسل اوي و شكل البحر جميل و فيه بنات حلوة هنا تقدر تعاكسهم.


شوقي ضحك غصب عنه:

لا دا انا كدا احجز و انزل على ضمانتك يا ست صدفة...


صدفة بثقة:عيب عليك.... بس انت عارف بجد انا هبقي مبسوطة اوي لو انت نزلت اسكندرية و نزلنا سوا نتمشى و نتفرج على المكان لاني لسه مخرجتش...


شوقي:لسه مخرجتيش ؟ ليه دا انتي بقالك اسبوع في مصر...


صدفة :مكنش ليا نفس اخرج... كنت قاعدة في الاوتيل... و بعدين هخرج مع مين! كنت هخرج لوحدي لا بلاش احسن.


شوقي بخوف: صدفة أنتي كويسة؟


صدفة :اه كويسة... متقلقش عليا انا بس كنت محبطة و خايفة معرفش طريقهم علشان كدا مخرجتش...


شوقي:اسمع انا هبعتلك فلوس علشان لو عوزتي تشتري حاجة و والدتك مش هتعرف.


صدفة:لا يا خالو انا مش عايزاه حاجة... و بعدين انا عاملة خطة اني هدور على شغل انت عارف اني شاطرة في الحسابات و إدارة الأعمال...


شوقي:انت هتقولي لي ما هو على يدي، صدفة خالي بالك على حالك، و اوعي تثقي في اي حد و كل شويه كلميني طمنيني عليكي و متنسيش تاخدي ادويتك... و تكلمي والدتك تطمنيها عليكي.


صدفة:حاضر علشان خاطرك انت بس 


شوقي:و خالي بالك من شباب مصر فاهمة، و اوعي تحبي.


صدفة؛ أحب؟! أنا...


شوقي:و ايه اللي يمنع بقا... متعمليش زي خالك البنت اللي حبها خاف يقولها انه بيحبها و ساب اسكندرية و سافر يشتغل و من بعدها معرفش يحب تاني.


صدفة : خالو انا عايزاه احضنك.... عايزاه اتحضن....


شوقي ابتسم بأريحية و اتكلم بهدوء:خالي بالك على نفسك يا صدفة و اهتمي بنفسك و باكلك و ان شاء الله اول ما أنزل مصر هاخدك في حضني لحد ما تقوليلي انك هتتخنقي.


صدفة:انا عمري ما اتخنق منك يا خالو.


شوقي دمع غصب عنه لأنها بمنتهى اللطف بتخليه يحس بالسعادة يمكن لان هو اللي رباها و يمكن لانه مخلفش و مراته توفت و يمكن لأنها كانت أكتر حد فاهماه


شوقي :طب انا لازم اقفل دلوقتي علشان عندي شغل اد كدا فوق دماغي و امك مش بترحم.


صدفة :ربنا يعينك... و متقلقش هبقي اصور مريم و هبقي اتصل اطمن على ماما...سلام بقا. 


شوقي:سلام. 


صدفة قفلت الموبيل و بصت من البلكونة شافت ابراهيم داخل البيت و معه شنط كتير 


بصت وراها لقت مريم قاعدة ماسكة الموبيل 


صدفة:مريم هو انتي خريجة ايه؟ 


مريم :آداب فرنساوي... 


صدفة:طب و اشتغلت قبل كدا. 


مريم:توتو بابا كان رافض فكرة الشغل لانه بيقلق عليا و مكدبش عليكي انا كمان ريحت دماغي من حوار الشغل دا... يعني أنا مسيري اتجوز و اقعد في البيت. 


صدفة:طب و بتصرفوا منين... اقصد يعني انا عرفت ان بابا ساب شغله في شركة الكهرباء. 


مريم:ايوة و فتح محل عطارة كبير... بس في الفترة الأخيرة مبقاش يقدر ينزل المحل كتير و اللي بيقف مكان شاب اسمه عيسى بابا مستامنه على المحل. 


صدفة بجدية:طب و الشغل دا بيكسب. 


مريم :بصي هو زمان كان اه بس الفترة الأخيرة الايراد بتاع المحل مش اد كدا بس يعني لان المحل قديم و كدا. 


صدفة:بس اللي اعرف ان المطبخ المصري بيستخدموا البهارات يعني الطلب على العطارة مش بسيط... انتم واثقين في اللي اسمه عيسى دا. 


مريم :بصي هو بابا بيثق فيه لانه واقف في المحل من زمان بس بابا كان بيقف معه. 


صدفة بشك:بس المال السايب يعلم السرقة.. 


مريم:واضح انك مش بتثقي في الناس... و دا غلط... 


صدفة:مش كدا و الله بس انا بكلمك جد... لان انا اشتغلت مع خالو شوقي فترة و هو علمني ان الثقة الزيادة ممكن تبقى خسارة اذا مكنتش في الشخص المناسب...بقولك انا عايزاه اروح المحل و اشوف الشخص دا هو بيشتغل كل يوم. 


مريم:اه... كل يوم من الساعة عشرة لحد الساعة تمانية بليل 

و الجمعة لحد قبل الصلاة و بعد كدا بيقفل


صدفة:طب انا عايزاه اروح المحل. 


مريم؛ دلوقتي في ضيوف جايين ياله قومي اللبسي علشان شوية و هنلاقيهم جايين. 


صدفة :ماشي بقولك ما تيجي تختاري معايا علشان بحس ان لابسي جريمة بالنسبة ليكم.. فاختاري معايا


مريم:ماشي ياله بينا...علي فكره لابسك حلو اوي انا شفته جميل بجد و كان فيه كم حاجة عايزاه اجربهم. 


صدفة بحماس:الدولاب كله عندك اختاري اللي يعجبك و خديه. 


مريم:عادي كدا يا بنتي!


صدفة:اه عادي انا هبقي مبسوطة لو لابسنا سوا من نفس الهدوم... 


مريم:شكلك هبلة و على الله حكايتك، بس قومي اختارلك حاجة تلبسيها 


صدفة قامت معها و فضلوا يختاروا لحد ما سمعوا جرس الباب بيرن 


مريم:دي اكيد خالتي شمس... 


صدفة : طب انا هغير فين دلوقتي... 


مريم :هنا عادي... 


صدفة:طب اخرجي ياله.. 


مريم:ماشي متتاخريش... 


صدفة هزت رأسها بالايجاب و مريم خرجت. 


            ********************

في الصالة

عبد الرحيم ابتسم و هو بيفتح الباب لإبراهيم و والدته


عبد الرحيم :اتفضلوا... اتفضل يا إبراهيم 


ابراهيم و هو بيسلم عليه:اهلا يا حاج عبد الرحيم... 


شمس سلمت على مريم و حضنتها 

:بسم الله ماشاء الله كل يوم بتحلوي يا مريم. 


مريم بابتسامة:تسلمي يا خالتي... اتفضلوا العشاء جاهز. 


شمس راحت معها و إبراهيم دخل مع ابوها و هو باصص في الأرض حط الأكياس في جنب. 

كان شيك جداً و مهندم 

لابس بليزر رصاصي و بلوفر اسود و بنطلون جينز اسود 

دقنه مرتبه... جميل.. طويل و ملامحه قمحاوية عنده دقن خفيفة. 


عبد الرحيم :تعبت نفسك ليه يا ابني مكنش له لزوم كل دا


ابراهيم :دي حاجة بسيطة يا عمي... 


كلهم قعدوا على السفرة و بدوا ياكلوا لكن قاطعهم صوت جزمة صدفة و هي خارجة من اوضتها 


عبد الرحيم :اعرفكم يا جماعة... صدفة بنتي. 


شمس بصت لصدفة اللي كانت جميلة جداً رغم أنها نسخة من مريم لكن ابتسامتها مختلفة فيها حاجة تشد. 

يمكن لمعة الثقة و الحيوية اللي في عيونها و ان ابتسامتها بتدي احساس مريح 


شمس:بنتك؟ هو انت عندك بنت تانية غير مريم. 


صدفة:السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. 


كلهم:و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته 


عبد الرحيم بجدية:ايوة... صدفة بس هي كانت مسافرة برا مصر عايشة مع والدتها. 


شمس:بسم الله ماشاء الله بناتك ما شاء الله عليهم يا حاج عبد الرحيم الاتنين زي القمر. 


صدفة ببساطة :و انتي كمان شكلك جميل. 


شمس و هي بتحضنها :لا و لسانها حلو كمان دا انت تخاف عليهم بقا. 


ابراهيم كان باصص في طبقه و مش مهتم لانه عارف ان والدته جايبه الزيارة دي علشان تخليه يوافق انه يرتبط بمريم 


عبد الرحيم :و الله خايف عليهم من غير حاجة. 


شمس:يا عم متشلش الهم كدا بناتك دول بناتي و مفيش حد يستجرا يبص لهم و اللي يتجرا و يعمل كدا يبقى جيه لقضاه و بعدين دا انا خلاص حبيتها يعني متقلقش عليها. 


ابراهيم اتضايق 


صدفة قعدت جانب مريم و كلهم كانوا بياكلو و ام إبراهيم مش سايباه لا صدفة و لا مريم و كل شوية تسالهم عن حاجة لحد ما صدفة صدعت و حست انها في استجواب. 


صدفة بصت لابراهيم و اتكلمت بجدية و ضيق و لسه في دماغها الموقف اللي حصل بينهم 

 :على الله يكون الاكل عجبك يا استاذ ابراهيم. 


إبراهيم رفع رأسه و بص لها :جداً... 


صدفة:طب كويس مريم اللي عملت الاكل دا كله... هو انت مش عايز تقول حاجة. 


ابراهيم :حاجة ايه؟ 


صدفة:تعتذر مثالا... 


إبراهيم :و اعتذر على ايه بقا ان شاء الله. 


صدفة بغيظ:يعني مش عارف على ايه! 


ابراهيم بضيق من صوتها العالي : لا مش عارف و وطي صوتك و انتي بتتكلمي معايا. 


صدفة:و الله...يعني مش عايز تعتذر على عملته معايا النهاردة انت و الولاد الاشقيه دول... و لا نسيت 


ابراهيم :لا منستش و بعدين هو انتي مشوفتيش شكلك كان عامل ازاي و لا كنتي عايزانى اعمل ايه اقف اصفرلك... 


صدفة بغيظ : انا مش فاهمة انت جايب الثقة دي منين هو انا كنت خطيبتك و لا مراتك و لا حتى مريم تبقى خطيبتك علشان تبقى محموق كدا و لا علشان تتعدى حدودك كدا. 


إبراهيم :اللهم طولك يا روح دا انتي لسانك طويل و قليلة الذوق كمان. 


شمس بضيق:صلوا على النبي يا ولاد في ايه و بعدين انت عملت ايه يا ابراهيم. 


عبد الرحيم بضيق مماثل:صدفة دول ضيوفنا اتكلمي كويس و وطي صوتك. 


صدفة بغضب و تهور

:يعني انا اللي غلطانه دلوقتي... ما انت متعرفش حاجة يا بابا و لا حتى شفته هو و الولاد... 


ابراهيم بعصبية :قلتلك وطي صوتك و بعدين انا اللي مفروض اعتذر و لا انتي مشوفتيش شكلك كان عامل ازاي و لا عروسة المولد... و بعدين انا اللي عملته دا مش علشان انتي خطيبتي لا يا حلوة... علشان انتي جارتي و ابوكي زي ابويا محبش ان حد يتكلم عنه وحش علشان بنته معندهاش حياء... 


صدفة دمعت من كلامه و عصبيته عليها


صدفة بصراحة و بساطة :انت بني آدم وقح... انا بكرهك 


 فجأة قامت و سابتهم 


عبد الرحيم بحرج :انا اسف يا جماعة بس هي اتربت برا مصر و متعرفش الأصول انا اسف 


ابراهيم رغم انه كان متغاظة منها و متضايق من أسلوبها لكن لما شاف دموعها اتضايق رغم انه حاسس انه مغلطش لما شالها و دخل العمارة لان لابسها و شكلها كان مضايقه لكن مع ذلك كان مستغرب بساطتها في الكلام و أنها بتقول اي حاجة تيجي في دماغها حتى لو مش وقتها. 


شمس:حصل خير بس هي زعلت ليه انت عملت ايه يا إبراهيم... خليني ادخل اصالحها . 


عبد الرحيم :لا يا ام إبراهيم مالوش لازمه دا دلع بنات انا اسف عن اللي حصل اتفضلوا كملوا عشاكم. 


      ***********************

لقراءة الفصل التالي اضغط هنا 👉

 

تابعنا على فيسبوك من هنا 👉

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-