روايات حديثة

رواية فرح وسيف حب فوق النيران الفصل السابع 7 بقلم شيماء نعمان

 


رواية فرح وسيف حب فوق النيران الفصل السابع 7 بقلم شيماء نعمان


حب فوق النيران

اعلنت الساعة منتصف الليل عندها ارتفع صوت رنين الجرس في منزل حسین استیقظ

الجميع منزعجين متساءلين عن ضيف منتصف الليل قام ياسين وخلفه الجميع فوجئوا

بعنان تدخل ومعه ولدها باكية انتفض قلب امل عليها واسرعت اليها تضمها

عنان مالك يا بنتى وايه اللي جابك دلوقتى وفين امجد وازاى يسيبك تيجي لوحدك في

ساعة زى دى

عنان:هو ميعرفش انى جاية اصلا

حسین :یعنی ایه خرجتي من وراء جوزك

عنان بحدة :مش هتفرق يابابا ورجوع لامجد انا مش راجعة

حسین :یعنی ایه عمل فیکی آیه عشان تقولی کده

امل مقاطعة:وهو ده وقته یا حسین تدخل بس تستريح وبعدين نبقى نفهم منها

عنان:مفيش تفاهم انا اخدت القرار خلاص ومهما تقولوا ةلا هو يجى ويركع تحت رجلی

مش هرجعله انا هطلق منه

توجه اليها حسين بغضب:انتي اتجننتی ولا ايه طلاق ایه وكلام فاضی ایه

بدات في البكاء بحرقة :ايوه هطلق منه ولو منعتونى هخرج من هنا ومحدش هيشوفنى

تانى لا انا ولا ابنی

جلست ارؤى بجوارها تهدا من روعها :حبيبتى اهدی بس مينفعش کلام دلوقتی تعالی

استريحي بس وبكرة الصبح يحلها الف حلال

ياسين:يلا يا عنان ادخلی استریحی جوه عشان خاطر ابنك بس يلا

دخلت عنان غرفتها مع ارؤى وتركت حسين يضرب كفا بكف على حالها:ايه اللي حصل

بس ماكانت عايشة ومتهنية وكويسة

ياسين:ومين قالك انها كانت عايشة متهنية

انتبه اليه حسين ونظرات امل تحذره ليصمت ولكنه اكمل :اعرف كتير يابابا......عنان

متعذبة مع امجد من زمان اوى يابابا وساكتة ومش بتتكلم وهو معندوش دم وبیتمادی

كل يوم عن التاني اكتر

نظر حسین الى امل بعصبية:في ايه ياامل

قاطعه ياسين :امجد اقل كلمة تتقال عليه انه مش متجوز یعنی لا فاكر ان عنده بيت ولا

ابن ولا ست غير لما يروح ينام وبس طول النهار في الشغل وبالليل في سهرات مع شلة

فاسدة ومش بيرجع غير وش الصبح يبقى ايه يابابا

حسين:ومحدش قالي ليه ياامل

امل:قلت ربنا يهديه ويعقل خصوصا........

حسین:خصوصا ايه حصل ايه

امل :سيف اتخانق معاه وكان هيضربه بس راضاه وراضا عنان بس معرفش انه لسه زی

ماهو

حسین:عشان كده منعها تیجى فرح اخوها ......قلت اکید مشغول ازای متقولیش ان في

مشاكل بينهم طبعا يقول معندهاش آب مش کده

امل :خفت تتعصب علیه زی سيف ما عمل.....بكرة الصبح باذن الله تتطلبه وتجيبه هنا

يصالحها وربنا يهدى الحال

حسین:ماشى بس يطلع نهار ربنا ويحلها ربنا

استيقظ سيف صباحا دخل حمامه ليغتسل ويتوضا وخرج يصلى ارتدى ملابسه وخرج

ليبحث عن فرح وجدها واقفة في المطبخ تعد الفطار ولم تشعر به ظل يتاملها دون ان

يتحدث التفت فجاة وجدته خلفها حتى انها فزعت ووقع منها طبق كان بيدها

سیف:ايه شوفتی عفریت

فرح:مش المفروض تعمل صوت ولا حاجة

سیف:ايه بتخافی

فرح:لا مش بخاف خليك في حالك

سيف:لا والله

فرح:اه والله

سيف:فين الفطار؟

امسكت بالاطباق تخرجها :اهو اتفضل عشان تفطر

خرج سيف خلفها وضعت الاطباق وجلس هو امامها ثم عادت مرة اخرى تحمل له الشاى

انتى رايحة فين مش هتفطری

فرح:لا فطرت من بدرى

سيف:انا مش بحب افطر لوحدی ابقی استنی افطری معايا ولا مش بتستحملى الجوع

فرح:لا ازای بستحمل الجوع وخفة الدم كمان

سیف:اه احنا بدانابقی

فرح:انت اللي بدات مش انا

ظل ينتاول طعامه دون ان يتحدثا وهي تشاهد التلفاز حتى قطع الصمت على فكرة احنا

معزومين عند ماما النهاردة

فرح:اه ماما قالتلی


سیف:في حاجة عايز انبهك ليها قبل ما نروح هناك

التفت اليه باهتمام :خیر

وضع كوب الشاى امامه :عمتى زهيرة عايزك تتقى شرها

فرح:یعنی ایه

سیف:عمتى ابنها الله يرحمه مات من مدة ووقتها في واحد من عيلتكم قدم كفنه عشان

میموتش .........لكن هي فضلت مصممة على التار وهي الوحيدة اللي كانت معارضة

جوازنا

فرح:اه یعنی بماانى من عيلة عوف ممکن تاذینی

سیف:متقدرش تقرب منك وانا موجود

نظرت اليه للحظات تحاول ان تستوعب ما قاله لكنه قاطعها:يعنی متحاولیش تعملی

معاها مشاكل ممكن

فرح:انا مش بتاعت مشاکل یا سیف

سيف :هی ممکن اللي تعمل معاكى مشاكل خدى بالك يعني

فرح:اوکیه

رن هاتفه ليجدها علياء سكرتيرته نظر لفرح ورد عليها:ایوه یا علیاء

علياء:ازيك يا باشمهندس ...........مبروك

نظر لفرح التي التفت اليه عند سمعاها الاسم :الله يبارك فيك .........قريب ان شاء

الله.......ولا ايه

علياء :متشكرة يا باشمهندس انا اسفة انى بتصل دلوقتى بس الباشمهندس یوسف قالی

اكلمك عشان تتابع الشغل

سيف:لالا ولايهمك انتى تتصلى في اي وقت انتى عارفة معزتك عندي يا قمر

قامت فرح بعصبية ودخلت غرفتها وهو ينظر اليها بنظرة انتصار :ایوه یا علیاء معلش

كنت كاتم الصوت کنتى بتقولى ايه

ظلت فرح في غرفتها ذهابا وايابا بعصبية حتى سمعت صوت ارؤى بالخارج وبعد قليل

استئذنت لتدخل اليها

فرح حبیبتی بتعملى ايه

فرح:ابدا هعمل ايه .....تعالی

جلست ارؤی بجوارها :ايه مالك يا قمر زعلانة ليه اوعى يكون سيف مزعلك

فرح بتهكم :هو سيف بيعرف يزعل حد

جلست امامها مربعة القدمين :اه والله سيف اخويا هو اللي في اخواتي

فرح:انتی هتقولیلی

ارؤى :انت جيت اشوفك لو تحبى تيجى تقعدی معانا ......اصل عنان اختی جت

فرح:بجد طيب كويس انا معرفهاش لحد دلوقتی

نظرت اليها ارؤى بحزن :اصلها متخانقة مع جوزها وجاية يعنى تهدى اعصابها شوية

فرح:لیه کده

ارؤى :هو كده اعوذ بالله انا مش بحبه اصلا وبتخنق منه لو شوفته اصل عينه زايغة

ومش مريح نفسه كل يوم والثاني مع واحدة شكل

فرح:طيب واما هو كده اتجوزته ليه

ارؤى بحيرة:مش عارفة مع انها مكنتش بتحبه اصله كان صاحب سيف واول ما سيف

سافر جه واتقدم وهي وافقت

فرح:معلش ربنا يهدیه

دخل سيف فجاة:انا رايح اشوف عنان

ارؤی:طيب هجيب فرح واجی مش کده یا فرح

فرح:اه یا حبیبتی هلبس بس

سیف:مش عايزة حاجة ضيقة ولا شعرك يبان

فرح بغيظ:لامتخافش

ابتسم اليها :ماشى ........متتاخروش

تركهم وذهب فالتفت اليها ارؤى:هو انا ليه حاسة ان في حاجة معلش انا والله مش بحب

ادخل بس انتي عارفة انا من ساعة ما شوفتك ارتحتلك وسيف اخویا حبیبی یعنی لو

حاجة زعلتك منه قوليلي

فرح:للاسف یا ارؤی فی حاجات صعبة اوى تتقال

ارؤى:الموضوع شكله كبير ........بقولك تعالى تروح وبعدين نقعد مع بعض على رواقة

........وكمان رانيا خطيبة ياسين هتبقى موجودة

فرح:اوكية هلبس بس ثواني

ظل سيف في غرفة عنان ذهابا وايابا بغضب :انا نفسی اعرف ازای ساكتة على ده كله ايه

يا عنان عمرك ما كنتى ضعيفة كده

عنان:صدقنی یا سیف مش ضعف كل اللي كنت خايفة عليه هو يوسف انه يكبر

میلاقیش ابوه اودامه ........بس عرفت آن ده کله اهون من انه يشوف ابوه راجع سکران

وكل يوم مع واحدة شكل لدرجة انهم بيكلموه ويروحلهم كل ده صعب عليا اوی یا سیف

جلس بجوارها يضمها اليه:حبیبتی متقلقيش انا هاخدلك حقك منه

عنان:عشان خاطری یا سیف طلقنى منه

سیف:صدقینی انا لو حسيت انه مش هيتعدل ويفضل كده انا بنفسي هطلقك منه

عنان:سيبك منى انا وقولى ايه حكاية الجوازة دى واخبار العروسة ايه

ابتعد عنها ووقف امام النافذة ينظر الى السماء كانه يبحث عن الراحة فيها

بحبها يا عنان ..........بحبها اوى

ضحكت عنان :ايه ده كله .........ومالك بتقولها بزعل اوى كده

سیف:عشان جوازنا في ظروف غريبة شوفتها حبيبتها .........بس هي مش عوزانی

عنان:وايه اللى يخليك تقول كده

سيف:هي في الاول قالتی انها رافضة الجواز ویعنی حصل بین شد وجذب 0خلانا کل

واحد فينا ماسك للتاني على غلطة

عنان:طيب ما تقرب منها يمكن تحبك

سيف:لا يا عنان انا مش هشحت منها الحب

عنان:یا حبیبی اللى بيحب بيعمل اى حاجة عشان اللي بيحبه

سيف:ربنا يسهل.........يلا بقى انا جعت وريحة الاكل ايه يجنن اومال فین یوسف

صحیح

عنان:مع ياسين مش راضى يسيبه

سيف:طيب يلا بقى

اجتمع الكل ماعدا ارؤى وفرح جلس حسين على راس الطاولة وبجانبه اولاده

حسین:اومال فين مراتك يا سيف

سيف:جاية حالا يابابا مع ارؤى

بعد لحظات حضرت فرح وارؤى القت السلام عليهم ولاحظت وجود عنان بجانب سيف

نظرت اليها مستفهمة اقتربت منها عنان مرحبة بشدةوهى تنظر لسيف

الف مبروك يافرح معلش جت متاخرة

ارؤی:فرح دی عنان

اقبلت عليها فرح بابتسامة:الله يبارك فيكى يا عنان

امل :يلا يا بنات على الاكل يلا..........تعالى يافرح اقعدی جنب جوزك

نظرت لسيف وجلست بجواره ولم تاتي زهيرة الى هذه اللحظة

حتی حضرت ورات فرح تجلس بجوار سيف الذي راها ولا حظ نظراتها لفرح

حسین:يلا ياام صالح الاكل هیبرد

جلست زهيرة في مواجهة فرح التي لاحظت نظراتها الغريبة لها ولكنها حاولت ان

تتحاشها

جلس الجميع بعد تناول الغذاء يتحدثون عن مشكلة عنان وزوجها

زهيرة:ارجعى بيتك يا بنيتي ملكيش غير جوزك وولدك

عنان:حضرتك متعرفيش حاجة ولا عيشتي معاه عشان تجربی

سيف:وانا لو اتاكدت انه مش هيرجع عن اللي في دماغه انا بنفسي هطلقها منه

زهيرة:كيف يا ولدى تخرب بيتها بيدها وولدها

سيف:ابنها يتربى ويشوف ابوه بالاخلاق دى ولا يعيش بعيد عنه ويبقى محترم

جينا:ومين هيستحملها بقى

عنان:انا مش قاعدة عندك يا جينا عشان تقولی کده

جينا بتافف :انا مقصدش حاجة .

وجهت زهيرة الحديث لفرح التي كانت صامتة لاتتحدث

وانتی یا بنت عوف .......ساكتة ليه

فرح:ابدا هقول ايه

زهيرة:ومش من حجك تتكلمى

فرح:حضرتك سالتینی رایی

جينا :الا قولیلی یا فرح مش ندمانة انك اتجوزتي بالطريقة دى

نظر اليها الجميع بصدمة من سوالها ونظروا لفرح منتظرين ردها

ممكن اسالك سوال

جينا :انا اللي بسال مش انتی .......بس اسالی

فرح:انتى اتجوزتی دکتور حازم لیه

نظرت جينا لحازم :نصيب

فرح:بالظبط نصيب وانا راضية بنصيبى جدا لانى واثقة في ربنا انه بيختارلى الخير

نظر اليها الجميع بابتسامة تنم عن اعجابهم بردها الا زهيرة

زهيرة:يعنى مش هتفکری تجتلیه

نظروا اليها بصدمة حتى تقدمت امل:ليه كده ياام صالح

زهيرة:مش بعيد على بنت عوف تقتل جوزها ولا ايه

سیف:عمتی قلتلك بلاش فرح

زهيرة:خايف عليها ولا منيها

سيف:انامش بخاف من حد وانتى عارفة وهخاف من مين من مراتى

زهيرة:مرتك اللى اتجوزتها غصب عنك مش هى دى اللى كنت رافضها وكارهها

تلاقت نظراته مع نظرات فرح الحزينة :انا مكنتش شوفتها ولا عرفتها ولما عرفتها وفقت

وانتى عارفة

زهيرة:بكره تندم يا ولدي


فرح:انا مش شايفة اني ضايقت حضرتك في حاجة ولا هو عشان المشاكل اللي كانت

زمان بتعاملینی کده

زهيرة:مين انتى عشان اعاملها اصلا

سیف:عمتى كفاية كده .........يلا يافرح

قامت فرح خلفه فاوقفته امل :سیف معلش انت عارف عمتك

سیف:معلش يا ماما انا تعبان شوية وعايز استريح

حسین:سيف استنى عاوزك

انتظر سيف والده ودخل سويا غرفته وترك فرح

احست عنان ان هناك مشادة يمكن ان تحدث بين زهيرة وفرح

فرح تعالی عاوزاکی

دخلا سويا غرفتها ومعهما ارؤى

عنان:معلش يافرح عمتى لسه زعلانة على ابنها لحد دلوقتى

فرح:انا مقدرة والله بس انا مليش ذنب في حاجة

عنان:عارفة والله بس انتى متعرفيش الام بتبقى عاملة ازاى لو ابنها بعد الشر جراله

حاجة نصحية منى حاولي تكسبيها

فرح:هحاول والله

رن هاتف ارؤى وجدته يحيى فاستئذنت منهم لتتحدث اليه

عنان:تعرفى انا حبيتك اوى اول ما شوفتك

فرح :وانا كمان والله ......عنان ممكن اسالك سوال

عنان:اسالی یا حبیبتی

فرح:یعنی کلام عمتك زهيرة .........يعنى لما قالت ان سيف كان رافضني وانه اتجوزنی

غصب عنه

عنان:ماهو قال اودامك انه قبل ما يشوفك

نظرت اليها بخبث:بس بتسالى ليه

ارتبكت فرح :لاابدا بسال عادی

******

ابتسمت عنان لارتباكها:بس على فكرة هو بيحبك

فرح:ايه .....مين قالك؟

ضحكت عنان عندما شعرت انها وصلت لهدفها :اقولك ولا هتفتنى عليا

فرح:لا والله ابدا

عنان:هو اللي قالي بس ایاکی تقولیله

فرح:بس ده بيحب علياء السكرتيرة بتاعته

عنان:مين قال كده

فرح:هو بنفسه

عنان:اه ه ه تلاقیکی غیظته بحاجة سيف عمره ما حب علياء طول عمره بيدور على

واحدة بس ولما لاقاكى......تعرفی طلبنی وقالی لاقیتها یا عنان ونفسی اکمل عمری

معاها

فرح:طيب ليه ده کله

عنان:مش عارفة بصراحة هو حصل بينكم حاجة تخلیه یعند معاکی کده

فرح:ها||| لاابدا عادی........طيب انا هروح شقتی

عنان:طیب یا حبیبتی اتفضلی

خرجت فرح وجدت زهيرة تجلس مع داليا ابنتها وجينا

اقبلت عليها داليا:انتی فرح مش کده

فرح:ایوه

دالیا:انا داليا بنت عمة سيف

فرح:اهلابیکی یا دالیا مجتيش على الغدا ليه

داليا:معلش بقى كان عندي محاضرات

صرخت بها زهيرة:داليا تعالى اهنا ملكيش صالح بحد

نظرت الى فرح التي اغرورقت عيناها بالدموع :معلش يافرح

فرح:لايا حبيبتي ولايهمك

ارتفع صوت الباب فجاة وبعنف فتحت داليا لتجد امجد زوج عنان يقف امام الباب غير

متوازن ابتعدت من امامه خائفة حتى دخل يبحث بعينه عن عنان

امجد:فين عنان

خرج الجميع على صوته ووقفت فرح بعيدا خائفة من هيئته الرثة

سيف:في ايه .....عايز ايه

امجد:عايز مراتی یاسیف

سيف:ملكش حاجة عندنا ........عنان هطلقها منك اطلع بره

امجد:وانت مالك انت مراتى وانا حر معاها

سیف:مراتك مش عاوزاك .......صح ياعنان

عنان:ايوه مش عاوزاك .......اتفضل امشى من هنا

امجد:مش ماشی غیر بیکی

ياسين:ماقالت مش عاوزاك انت ايه حيوان

هجم امجد على ياسين يضربه فانتفض سيف وصرخ الجميع خائفين وسيف يجذبه

بعيدا عن اخاه

سیف:اطلع بره یا امجد بدل ما اقتلك

امجد:ماشی یاسیف ........ماشی بس متبقاش تلوم عليا بعد كده

خرج وتركهم يقفون بجوار عنان حتى اتجه سيف اليها بالحديث:بكرة الصبح هنروح

للمحامى وترفعى عليه قضية

عنان:حاضر

اشار لفرح التي كانت خائفة تراقب ما يحدث:يلا يافرح

خرجت معه وذهبا الى منزلهم دخلا الى البيت وهو مازال غاضبا ابتعدت عنه فرح

وعادت اليه بعد قليل تحمل عصير الليمون وضعته امامه :اتفضل

نظر اليها وهي تبتعد:فرح

فرح:ایوه

سيف:لو سمحتى اللى حصل دلوقتى مش عاوز حد يعرفه ممكن

فرح:انا متعودتش آنی اخرج سر بیت لحد ياسيف ولسه متعرفنيش

مرت فترة وهم على نفس المنوال حتى عادت فرح لعملها من جديد حتى ذهبت لمتابعة

عملها في احد المنازل كانت تقف مع احد العمال قبل ان ترحل حتى وجدت المنزل

المقابل يخرج منه سيف ومعه امراة يضحكون سويا فوجئا سيف بها وظل ينقل بصره

بينها وبين علياء المرافقة له

فرح انتى ايه جابك هنا

نظرت اليه والى علياء التي ظلت تنظر لفرح بكبرياءوتعالى

لم ترد عليه وظلت تنظر اليه بحزن وغيرة حتى التفت الى العامل الواقف معها:انا هرجع

كمان ساعة يكون اللي قلت عليه تم

العامل:تحت امرك يا باشهمندسة

نظر اليها سيف :فرح بكلمك

فرح:معلش مسمعتکش .......

تركته غاضبا نزل خلفها ومعه علياء :في حاجة ياباشمهندس

سيف:ايه لا دی فرح مراتی

علياء:ومالها مشيت كده ليه

ظل سيف شاردا في نظرة فرح اليه :لا مفيش عادی متشغليش بالك

عاد سيف للمنزل متوقعا ان تكون موجودة لكنها لم تكن حضرت حين ذاك ظل ينتظرها

حتى اتت

کنتی فین

نظرت اليه بعدم اهتمام:هكون فين في الشغل

سيف:كلمتك كتير موبيلك مقفول وليه مشيتي وسبتينى وانا بكلمك

فرح:وانت عايز منى ايه مش معاك الهانم تعوز منى ايه

سيف:انا جوزك ولما اكلمك تستنى مش تمشى وتسيبنی .......شکلی ايه اودام السكرتيرة

وانا بكلمك وبتسبينى وتمشى

فرح:اه السكرتيرة .......حبيبتك مش كده

سیف:فرح .......اتکلمی عدل

فرح:انا بتكلم كويس على فكرة

سيف :اه ما هو باين كنتي هناك بتعملى ايه

فرح:حاجة متخصكش

سیف:یعنی آیه متخصنیش اومال تخص مین

فرح:والله المفروض انا اللي اسال السؤال ده حضرتك كنت بتعمل ايه مع الهانم في

الشقة دى

سيف:وانتى مالك

فرح بغضب:وانت كمان مالك قلنا كل واحد حر مش كده

ابتعدت من امامه فاسرع اليها يجذبها نحوه بغضب:اما بكون بكلمك تقفى مكانك

فرح:سیب ایدی

سیف:اما بكون بكلمك تقفى مكانك متمشيش

فرح:لا همشی لف ذراعيها خلفها مما قيد حركتها:فرح بلاش کده معايا اما بكون بكلمك

تحترمینی

فرح:انت السبب ممكن تقولى كنت معاها بتعمل ايه

ابتسم لها بنظرة لم تفهمها حتى اقترب منها واصبحا وجها لوجه القي نظرة على شفتيها

وعندما اقترب اكثر ارتفع صوت هاتفه فجاة تركها وامسك بالهاتف :ايوه ياعلياء

نظرت اليه بغيظ ودخلت غرفتها وهو ينظر اليها واحس انها الغيرة قد بدات تتملك منها

اما فرح ظلت تفرك يدها بتوتر ظلت فترة وهي تسمعه يتحدث ويضحك حتى خرجت

امامه واتجهت الى الحمام وهو يتحدث في الهاتف ويراقبها حتى خرجت وقف

امامها:على فكرة انا كنت عند عم علياء محامى عشان قضية عنان

فرح:انت حر دى حاجة تخصك

سيف :لا یعنی عشان مش تفکری فی حاجة كده ولا كده

فرح:ماانا قلتلك انت حر واناكمان حرة

کرد

سیف :بقی کده

فرح:ایوه کده

سیف:ماشی یافرح بس خليكى فاكرة انك مراتى ومهما تعملى خدى بالك انى مش

هسمح بغلط

فرح:انا مش بغلط زيك يا سيف

سيف:فرح انا قلتلك انت معاها فين

فرح :وانا قلتلك انت حر بس باين ان الهانم كانت مبسوطة اوى والضحك من هنا لهنا

سيف:ايه انتی هتغیری ولا ايه

ارتبكت ولم تتحدث

اقترب منها بشوق منعه كثيرا ليصل اليها :فرح انا.

فرح :انت ايه يا سيف

جذبها اليها للحظة يضمها قبل ان يقاطعه صوت الباب

ادخلى اوضتنا

فرح:هاااا

سيف:ادخلى اوضتنا

رفعت كتفيها معاندة :لالا

سیف:ماشی هنتكلم بعدين

دخلت غرفتها وتركته وهي تشعر بسعادة غريبة تملكت منها

فتح سيف الباب ليجد عمته زهيرة واقفة امامه وخلفها امل تحاول ادخالها الشقة

المقابلة

خیر یا عمتی فی ایه

امل:مفيش يا حبیبی .........تعالی یاام صالح ندخل جوه بلاش فضایح

یا

سيف بقلق :في ايه ياماما

امل:مفيش یا حبیبی مفیش

زهيرة :اسکتی انتی .........فينها مرتك

سیف:جوه في حاجة

دخلت زهيرة ووقفت واشارت اليه بقطعة قماش بيضاء

زهيرة:مدخلتش على مراتك ليه يا سيف

نظر سیف اليها والى امل بغضب:انتى بتقولى ايه

زهيرة :اللي سمعته ياسيف

سيف:انا حر مع مراتى محدش يدخل

زهيرة"ليه خايف من ايه هي فين

ظلت تنادي على فرح التي خرجت على صوتها وجدتها تقف زهيرة تقف وامل مرتبكة

وسيف صوته يعلو عليها

قلتلك ملكيش دعوة بيها يا عمتی

یا

زهيرة:اهلا اهلا بالعروسة

فرح:فی ایه یا سیف

سيف:مفيش حاجة يافرح ادخلى جوه

زهيرة:استنى عندك ايه رايحة فين

فرح:في ايه يا سيف هي عايزة منى ايه

زهيرة:عايزة ولد اخوى ياخد حجه

فرح:حق آیه

امل:مفيش حاجة يافرح .....ادخلی جوه یا بنتی

زهيرة :لا مش هتدخل لوحدها ادخل معاها یا سیف سمعتنی

صرخ بها سيف :كفاية بقى ملكيش دعوة بينا ممكن

زهيرة:ماشی یا سیف............تعرفى هو ليه مش راضى يجرب منك

اسالی صحبتك شذى بنت خالته جالت آیه علیكى وعلى سمعتك ايام الجامعة جالت كلام

کتیر بس یا عینی سیف غصب عنه رضى يتجوزك وهو عارف سمعتك ها|||| يا عينى

عليك يا ابن اخويا

صرخت فيها فرح:انتى بتقولى آیه ..........سيف ايه الكلام ده

سيف:مفيش حاجة يافرح كلام كذب انا عارف والله ان كل ده كذب

فرح:یعنی حصل مين قالك عليا كده وصدقته یاسیف مین

زهيرة :بنت خالته شذی تعرفيها

فرح:شذی ........شذی مین..........مین یاسیف مین رد عليا

سیف:شذی محمود

حاولت فرح ان تتذكرها حتى تذكرتها :شذى محمود..........بنت خالتك وصدقتها

.........صدقتها ياسيف

سیف:فرح شذی كذبت كل الكلام وقالت انه محصلش

فرح ومصدقتهاش ليه.........ليه صدقها یا سیف صدقها وانا بقول ايه كلامك معايا

واتهامك ليا دلوقتى بس عرفت ..........انا بكرهك ياسيف بكرهك

امسك بيدها :فرح اسمعینی .......انا عارف والله ان كل الكلام ده كذب والله

نزعت ذراعها منه :لا خليك مصدقها یا سیف صدقها

امسك بيدها :فرح اسمعینی .......انا عارف والله ان كل الكلام ده كذب والله

نزعت ذراعها منه :لا خليك مصدقها یا سیف صدقها

سیف:استنى عندك كل الكلام عشان توقع بينى وبينك يا فرح صدقینی

فرح:وانا مش عاوزاك يا سيف مش عاوزاك


قولنا رايك في الرواية بالتعليقات واترك 5 تعليقات عشان ننزل الرواية كاملة 

 

تابعنا على فيسبوك من هنا 👉

مدونة الرسم بالكلمات
بواسطة : مدونة الرسم بالكلمات
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-