روايات حديثة

روايه دميتي الجميله الفصل الرابع 4 بقلم نورا

 روايه دميتي الجميله الفصل الرابع 4 بقلم نورا



دميتي الجميله     4

وضع خده على وجنتها وحركها بهدوء على عنقها ووجنتها .


شعرت بقشعريره تسري بجسدها بسبب لحيته الخفيفه.. ويده التي تتحرك بجرأة على منحنياتها لم يدع لها مجال لأي اعتراض رفع وجهها بيده يرغب بتقبيل تلك الشفاه التي  يتوق الى تذوقها منذ امس..


والاخرى مستسلمة له هذه المره قلبها يكاد يتوقف اغمضت عينيها باستسلام تدعه يفعل مايشاء ..حتى شعرت به يبتعد عنها


مهران هامسا : اي ده..


فتحت عينيها بارتباك وهي تعدل ذلك القميص وترتب شعرها ووجها الى الارض..


مهران : اي اللي في وشك ده..بشرتها البيضاء الناصعه طبعه عليها اصابع يد عمها اثر صفعته تلك..


رفعت يدها تتحسس وجنتها اغمضت عينيها بقليلا من الالم .


هامستا بحرج : ايه..


مهران بانفعال طفيف : مين اللي عامل في وشك كده ..


شوق ...


مهران :انطقي..


ابتلعت مابجوفها بارتباك هامستا :عامل ايه..ممش فاهمه


مهران ردد.محذرا : شوق مين االلي ضربك كده ..


شوق بتهرب :مممحدش..لتكمل بكذب يمكن وقعت..


مهران بتحذير ششوق..


بتهرب وعيناها امتلأت بالدموع :بببعد اذنك…


لم تكمل كلمتها ليمسك ذراعها جاذبا ايها اليه ..


نظرت الى عينيه مباشره عينان كالصقر يملئهما الغضب


ردد بهدوء ارعبها : اخر مره اسألك مين عمل فيكي كده..


نزلت دموعها التي تجاهد طوال هذا الوقت لمنعها..


خفف قبضته على ذراعها …بعد ان رأها هكذا ثم مالبث ان تركها لتجلس على الاريكه مكانها وشهقاتها تعلو…


اغمض عينيه بضيق وهو يراها هكذا جلس بجانبها..وجذبها اليه محتضناً اياها هاسما بتهدأه :ا هدي خلاص …يمكن انا زودتها شويه ..بس انا مش هسيب الحكايه دي تعدي فاهمه..


لم تتفوه بكلمه واحده وهي مازالت تضع راسها على صدره وهو يحرك يدها على كتفها العاري..يحاول تهدأتها..حتى سمع صوت طرقات على الباب….


مريم : مهران 


مهران :ايووا ياحبيبتي 


مريم : ابوي طالبكم تحت عشان عم شوق ومراته هيمشوا..


ابتلعت مابجوفها بتوتر وقد رفعت نظرها الى مهران الذي تغييرت ملامحه وقد فهم ماحدث ..لينهض بسرعه وهو ينظر الى عروسه التي تناظره برجاء..


لكنه تجاهلها واجاب اخته بهدوء : ماشي ياروحي ثواني وهننزل..


اجهزي قالها دون النظر اليها..


ظلت واقفه تنظر اليه لتقول بخفوت : ممهران ارجو...


اجهزي وحصليني بسرعه..قال كلماته وغادر الغرفه..


لتغيير ملابسها بسرعه وتتبعه..


*************


امام القصر كان منصور وعواطف يودعان احسان وزوجته


لكن صوت مهران اوقفهم..


مهران : اهلا اهلا يااحسان نورت .


احسان : ده نورك ..


مهران وهو يضع يده على كتف الاخر : ينفع تمشوا بسرعه كده دا انا لسه مشفتكش..ياراجل..


احسان :معلش خيرها بغيره..


مهران وهو يضغط على كتف الاخر وكاد انود يسحقه بيده : طب معلش عاوزك بكلمه لوحدنا..


ابتلع مابجوفه بخوف من نبرت صوته وملامحه الجامده..

غير تلك اليد التي تقبض على كتفه وتكاد تحطمه..


ليردد الاخر دون ان يدع له حجه ..معلش يابوي عاوز حماي بكلمتين  لينظر الى ساميه مش هعطله ثواني بس..ليجره معه الى غرفة  الضيوف..ووو


***************


كانت تقف مع زوجة عمها تردد على مسمعها بعض الوصايا والتهديدات  ومالذي يجب ان تفعله..مع مهران وكيف يجب ان تطيعه بكل شيء 


حتى رأيته يخرج بطلته الجذابه شردة به باعجاب وهي ترى ابتسامته فور ان راها لتظهر غمازتيها..

لكن مالبثت ان خرجت منها شهقة بصدمه وهي ترى وجه عمها المملوء بالكدمات وقليل من الدماء على جانب شفاهه..


ليجذبها اليه هامسا : مالك ياروحي مبلمه كده ليه.


شوق رفعت نظرها اليه بصدمه : هااا..


مهران :بصحكه جذابه هااا ايه ياقلبي يلااا ودعي عمك ومراته ليكمل بغمزه عشان نطلع اوضتنا..


*****************


بعد مرور اسبوع.


اصرارت مريم ان يعيدها مهران من كليتها في هذا اليوم..


مريم : مهران ..مهران عايزه ايس كريم من دي.


مستعجل : ياحبيبتي هبقى اجيبلك بعدين.


مريم بعبوس دلوقتي ماليش دعوه ..يلاا بقى 


مهران  بقلة حيله : واحنا نعرف نرفض للاميره طلب من عنيا..


مريم قبلته في الهواء : قلب اختك..


مهران اطلق ضحكه على اخته التي لا يمكن أن تكبر..ونزل من السياره ليحضر ماطلبته.


لكنه شاهد شيء وارتسمت على وجهه ابتسمه وو


في تلك الاثناء ..


مر غيث بسيارته ليرى مريم تتشبث بذرع مهران كطفله صغيره.. امر السائق ان يتوقف وبقي يراقبهم..


ارتسمت ابتسامه ساخره على شفتيه: ايه مهران بيه بعد الجواز اتعلمت العط ..


لينظر الى الفتاه باعجاب بس الصراحه دي طلقه..وتستاهل..


رفع سماعة هاتفه ليحدث ذلك الرجل الذي امره ان يراقب تحركات مهران كلها  ..


غيث وهو يتفحص مريم باعجاب :مين اللي مع مهران


اتاه صوت ذلك الرجل موضحا : اخته الصغيره يابيه..


اغلق الهاتفه وهو يرمقها بنظراته ويحرك كفها على لحيته بتفكير..ليأمر سائقه بالتحرك ببرود وقد بدأ يخطط لشيء ما..


***************

في جناحهم الخاص


شوق بتوتر : طلبتني..


مهران نهض من مكانه : ايووا تعالي..


اقتربت منه بهدوء فهي تقدر كل مايفعله لأجلها فمنذ ذلك اليوم لم يزعجها ..


حتى انه اخبرها بأنه سينتظرها حتى تعتاد عليه..


مهران جذبها اليه ليجلسها على قدميه..حاولت النهوض بحرج لكنه منعها بتحذير اياكي تتحركي.جايبلك حاجه هتعجبك اووي..


مد يده بجانبه ليخرج غزل البنات بالون الاحمر  لتلمع عيناها فور رؤيته...


ابعد خصلات شعرها خلف اذنيها هاسما بانفاسه الساخنه التي تلفح وجهها لتصيبها بالارتباك اضعافا مضاعفه.


مهران .: لما شفتها افتكرتك زي لون خدودك اللي مجننني..قالها وهو يطبع قبلة على وجنتها..انزلت رأسها الى الارض بحرج..


مهران : مش عايزه تاكلي..والا مش بتحبيها..


شوق بتوتر من قربه..حاولت النهوض..


لكنه ثبتها مرددا : قلنا ايه متتحركيش..


ليمسك القليل من غزل البنات ويضع امام فمها هامسا : انا متاكد انك بتحبيه..مش كده


هزت راسها وارتسمت ابتسامه على شفتيها ..


مهران ابتسم : طب كلي هو يمد يده لها اخذت بيدها واكلت بهدوء..


مهران : ودي كمان..


شوق بتوتر : طب انا هقعد جمبك عشان تعرف تاكل انت كممانن ل..


مهران بابتسامه جذابه : منا هاكل بس مش زيك. هاكل .بطريقه تانيه اجمل بكتيير


وما ان رفعت نظرها اليه تستفهم لما يقول حتى .انقض على شفتيها بقبلة عميقه وادارها ليضعها على السرير دون ان يفصل القبله وو


يتبع…


لقراءة الفصل التالي اضغط هنا 👉

لفصول الرواية مجمعه من هنا 👉

لمزيد من الروايات اضغط هنا 👉

 

تابعنا على فيسبوك من هنا 👉

مدونة الرسم بالكلمات
بواسطة : مدونة الرسم بالكلمات
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-