روايات حديثة

روايه شمس الفصل الثالث عشر 13 بقلم امل السيد

روايه شمس الفصل الثالث عشر 13  بقلم امل السيد 






عمار ابتسامة مرسومة على وشه مبروك شمس حامل!

أم عمار بصدمة وشها جاب ألوان 

حامل إزاي 

أم شمس: الحمد لله شمس هتفرح قوي 

عمار: طيب نستأذن احنا بقي 

أبو شمس: شربتش حاجة يا بني

عمار: معلش مرة تانية 

أم عمار كانت واقفة بتبص لشمس من جواها

هتجيبي كمان عيل يا شمس شكل الحظ واقف معاكي قوي هربتي من اللي كنت هعمله فيكي مش هخليكي تفرحي بحمل زي وجعتي قلبي على ابني وج'ع قلبك

شمس فاقد قامت قعدت

هو إيه اللي حصل

عمار: مبروك أنتِ حامل بس الحمل بتاعك مش بيبان غير وهو كبير اهتمي بنفسك شوية

شمس بفرحه: بجد الحمل هيكون ليا ابني تاني من عاصم

عمار: أيوه 

أم عمار: إيه رأيك يا شمس تيجي تقعدي في بيت عاصم وتبقي جنبنا ونخلي بالنا منك

أم شمس: تشكري يا أم عاصم كلك وأجب بس أنا هاخد بالي من بنتي هبقى مطمنه عليها وهي جنبي

أم عمار: مش بعزم ولا حاجة أنا بتكلم بجد وابن عاصم يعرفنا

أبو شمس: شمس تبقى تيجي تزوركم قريبا

أم عمار: هاجي أشوفك واطمن عليكي أنتِ برده مرآت ابني الغالي

أبو شمس: تنوري وتشرفي برده أنتِ والحاج مختار بيتنا بفتح لكم في أي وقت

عمار: كلك ذوق وواجب يعمي نستأذنكم بقي يلا يا أمي


🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸


أم عاصم مشت هي وعمار مش قادرة تبطل تفكير وأن إزاي شمس تكلمها بالشكل ده متضايقة إن شمس حامل أول ما وصلت بيتها


أم عمار: أنتَ متأكد إن هي حامل ولا كذبه أنتَ مآلفها

عمار: حامل بجد يا أمي أنتِ مش فرحانه ولا إيه هيبقى عندك حفيد تاني

أم عمار: لا فرحانة بس بتأكد فرح أبوك كمان اللي مرآت ابنة حامل

عمار: أنا هخش أنام عشان هصحى بدري

أم عمار: هو أنتَ سبت ولاء ولا لسه

عمار: خلاص سيبنا بعض قلت 100 مره أنتِ كل شوية تسأليني

أبو عاصم: روحي أنتَ نام 

وبعدين أنتِ في إية مالك حاطه البنت في دماغك قوي كده ليه هي عملت لك إيه وذنب عمار يتحمل كل ده ليه هو مش مجبور يسيب خطيبته أنا كنت عارف عاصم كان متجوز

قرشته وقلت له ما يجيش هنا تاني عشان كده كان بيشوفك بره


أم عمار: عشان كده رفض يتجوز نورا كانت بنت حلوة تسمع الكلام وبعدين أنتَ ما قلتليش ليه كل اللي قاهر'ني جوازها عمار باظت بس أنا ورآها والزمن طويل

أبو عاصم: البنت شكلها غلبانة ما تستاهلش ده كله اللي أنتِ بتعمليه هيتقلب عليكي في الآخر ويعلم إيه اللي هيحصل تاني ربنا جابر خاطرها وكثرة قلبها اللي هي تبقى حامل أنتِ وزمن عليها

أم عمار: غلبانة هي اللي شكلها كده ما يغركش شكلها البريء

أبو عاصم: قوم أقرأ شوية قرأن وأنام 

ما حدش عارف أخرته أمتي

أم عمار: طيب روح ما توجعش في دماغي أكتر ما هو قايم عليا 

طيب يا شمس أما تشوف آخره الحمل بتاعك لسه هستني لغاية ما تولدي


🍃🍃🍃🍃🍃🍃🍃🍃🍃🍃


شمس قاعدة شايله ابنها أنس وفرحانة

أنس يا حبيبي هيبقى ليك أخ تلعب معاه مش هتبقى وحيد خالص هنبقى عيله حلوة لو جاء ولد هسميه يونس زي ما كان بابا عاوز

يا رب يجي ولد

أم شمس: خلاص بقي شمس ارتاحي شوية

شيماء: هات الواد العب بيه شوية

شمس: هو ابن أختك لعبة

شيماء:بكرة أتجوز وأجيب زيه

أم شمس: مش لما تخلصي المدرسة الأول بعد كده تجوزي

شمس: جواز إيه يا بتاع خمسة ابتدائي ده أنتِ لسه بتش'خي على نفسك يا بت

شيماء: كلها شهر وأخلص الامتحان وأبقى في ستة ابتدائي

شمس: ماشي يا ستي

أم شمس: يلا خدي أخواتك وخشي نامي

مالك شمس شكلك زعلانة ليه

شمس: ما فيش افتكرت عاصم لما كنت حامل في أنس ما كانش أقوم من على السرير كان مهتم بي قوي

أنا مش مستريحة لأم عاصم

بالبساطة دي عاوزاني أتجوز ابنها التأني

وأنسي عاصم بسهولة كده

عمري ما تجوز بعد عاصم

أم شمس: ما حدش يقدر يا غصب'ك على حاجة وأنا برده مش مستريحة لها بس تحسي إن هي مخبيه حاجة

شمس: خايفه على ابني منهم

أم شمس: خليها على الله ما تفكريش في حاجة ربنا يحلها من عنده

شمس: يارب أنا بفكر أبيع عربية عاصم والفلوس بتاعتها أحطها له صدقه في أي جامع إيه رأيك يا ماما

أم شمس: رأيي زي رأيك 


🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂


عند عمرو


قاعد زعلان بيفكر في كلام غزل اللي هو السبب في مو'ت ابنه دموعه كانت نازلة من عينه

عمرو: أنا سبب في مو'ته كنت فرحان هيبقى ليا ابن يمو"ت ليه

آاااااااااه يا رب ارحمني برحمتك

أبو عمرو: مالك أنتَ تعبان بتزعق ليه

عمرو: آخر أمل ليا ما'ت

أبو عمرو: هو مين اللي ما"ت

عمرو: ابني ما'ت وأنا اللي مو"ته وأنا اللي كنت فرحان إني هبقى أب كل حاجة راحت حتى الأمل راح

أبو عمرو: إيه إيه التخاريف دي بعدين غزل هر"بت هتمو"ت ابنك إزاي يستهدى بالله

عمرو: أنا شفت غزل في سوهاج وقالت لي إن ابني ما"ت وأنا السبب وبسبب طريقة متخلفة ضيعت كل حاجة

أبو عمرو: لا حول ولا قوة إلا بالله مش يمكن تكون تكذب عليك عشان تهر'ب منك

عمرو: هي فعلا هر'بت مني وأنا لازم أدور عليها مش هسيبها عارف كل حاجة منها

أبو عمرو: أنا هدور عليها بسوهاج أنتَ  أهدى بس وروق وكل حاجة تنحل 

 تشيلش هم

عمرو: لو شفتها مش هسيبها

أبو عمرو: استغفر الله العظيم يا رب أنتَ ناوي تغلبني ليه مش

 كفاية اللي فات ناوي تعيده تاني

انا هقوم أنام علشان شغلي تصبح على خير مع إني مفيهاش خير 


🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄


الصبح


في بيت عيله مختار


أبو عاصم: لابسة كده على فين من الصبح

أم عمار : شمس مرآت ابني واطمن عليها 

واخد لها معايا لبن الطفل يجي بصحة كويسه

أبو عاصم: ربنا يحنن قلبك عليها

أم عمار: ما هي البت تتحب فعلا اخش أسخن اللبن


حطت اللبن على النار ابتسامة خبيثة آسفة شمس عارفة أنك فرحانة بالحمل بس أنا مش فرحانة مش عاوزاك تجيبي عيل تاني عاصم كنت عاوزه نورا هي اللي تجيبه بس أنتِ أكلتي بعقل  ابن حلاوة 

وخليتيه يحبك زيادة أنا هخليكِ تندمي من يوم ورايح

حياتك كلها في أيدي

أول ما اللبن بدأ يغلي حطت في حبوب بدأت تقلب في بعدين حطيته في الكوبايه وسكتها وحطيتها في الشنطة


وراحت على بيت شمس بدأت ترن الجرس بس ما حدش فتح فضلت ترن لغاية ما الباب فتح

شمس بتمرض في عينيها

أم عمار: أنتِ لسه نايمه يا شمس هو أنا صحتك ولا إيه ما كنتش عارفك إنك بتنامي دلوقتي متأخر كده ما كنتش جيت دلوقتي 

شمس بصوت نوم: لا عادي حضرتك تيجي في أي وقت 

أم عمار: أكيد لسه ما فطرتيش أنا جبت لك معايا لبن سخن

خدي اشربي علشان البيبي يجي كويس

شمس مسكت الكوبايه من أيديها ولسه هتشرب وو.... 


يتبع......... 


لقراءة الفصل التالي اضغط هنا 👉

 

تابعنا على فيسبوك من هنا 👉

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-