روايات حديثة

روايه كبريائي يتحدي غرورك الفصل 9 التاسع بقلم نورهان محمود

روايه كبريائي يتحدي غرورك الفصل 9 التاسع بقلم نورهان محمود 




 ~I الفصل {9}~

جاء شادی و قال : ايه النكد دا ... انتو في فرح ولا في عزاء

الام : اسكت ياض يا لمض انت

كانت يارا سترد عليه و لكن رن جرس الباب

الام : يلا يا يارا ادخلى الاوضة

يارا : حاضر

دخلت يارا الى غرفتها

فتح شای و ام يارا (سامية ) الباب

سامية ببتسامة : اتفضلى يا نادية يا حبيبتي .. منورة البيت

نادية ببتسامة : بنور اصحابه يا سامية ... ابني رامز .. و ابني الصغير رضا .. جوزی عبد الحميد

سامية ببتسامة : منورين يا جماعة ... شادی ابنی

نادية : ازيك يا حبيبي ... امال فین عروستنا الحلوة

سامية : اتفضلوا عقبال ما اناديها

دخلوا و جلسوا ... دخلت سامية و قالت : تعالی پلا یا حبیبتی

قامت پارا و حملت الصنية و دخلت هي و امها

نادية ببتسامة : بسم الله ما شاء الله يا يارا قمر

نظرت لها يارا ببتسامة و قالت : میرسی یا طنط

عندما كانوا يتحدثون .. لم يكن شادی او يارا منتبهين للحوار فقد كانوا يهمسون ببعض الكلمات

شادی و هو يصتنع الابتسامة : يارا افردي بوزك دا .. الله يحرقك العريس هيتفش

يارا : انت مش شايف اخوه عامل ازاى !! يالهووووى على منظره .. دا البنطلون اللي لبسه اديق من البنطلونات بتاعى

شادی و هو ينظر لهم و يبتسم ثم يقول ليارا بصوت منخفض : یعنی انتي معترضة على ان البنطلون ضيق و مش معترضة على ان لونه نبيتى

وزعت عليهم العصير ثم جلست على كرسي بجانب شادی

سامية لتلطف الجو : ازيك يا رامز یا بنی عامل ايه ؟

رامز : الحمد لله يا طنط

...

..

يارا بدهشة : يا نهار .. دا لابس سلسلة زي البنات .. كتك وكسة توكسك اكثر ما انت موكوس

من

الضحك ثم قال : اسمه رضا .. يعني يجوز بنات وولاد

شادی و هو يمنع نفسه

يارا بضيق : یا اخی دا رضا ان ابوه لسه سايبة عايش .. بعد اللي عمله في نفسه دا

حاول شادی منع نفسه من الضحك بأعجوبة ثم قال : انتى هتتجوزى اخوه .. مش هتتجوزيه هو

و بعد حوار طويل بين الامهات من الترحيب و الكلام

نادية : اعدتك الحلوة نستنا يا سامية احنا جاين ليه

سامية : انتي منوراني والله يا نادية

و

نظرت له يارا و قالت بضيق : لو حصل نصيب بنا .. انا مقدرش استغنا عن شغلی

رامز بضيق : بس انا راجل احب مراتى تبقى قاعدة فالبيت تاخد بالها منی و من البيت و العيال

ظلت تنظر له يارا بتفكير

فاكمل قائلا : بصی یا پارا انا مش هكدب علیکی و هبقی صریح معاکی .. انا بقى عندى 34 سنة يعني خلاص كبرت و جیه وقت آنی استقر عايز واحدة محترمة

تصون بیتی و تراعی عیالی و تستحملني .. مكدبش علیکی و اقولك اني متجوز عشان الحب و الكلام الفارغ دا .. بس يمكن زي ما بيقولوا ان الحب بيجي بعد الجواز

.. انا الحمد لله دكتور ناجح و اهم حاجة عندي شغلی بعدین امی و عیالی و طبعا مراتي .. و الصراحة زهقت من زن ماما اللي عايزة تشوف احفادها

عبد الحميد : احنا جاين نطلب ايد الانسة يارا

سامية ببتسامة : احنا لينا الشرف طبعا اننا نسبكوا

نادية : طب نخلى عريسنا و عروستنا يقعدوا مع بعض .. عشان يتعرفوا على بعض الاول

و

سامية : اه طبعا .. قومی یا پارا .. قوم یا رامز یا ابنی

قام رامز .. فتابعته يارا .. جلسوا بالقرب من

اهلهم

بدأ رامز بالكلام و قال ببتسامة : ازيك يا بشمهندسة يارا

يارا و هي ترد الابتسامة : تمام الحمد لله

رامز : سمعت انك شغالة في شركة ديكور كبيرة و لسة بتدرسي

يارا : اه فعلا و انا كمان سمعت انك دكتور

****

رامز ببتسامة : اه فعلا دكتور

إيارا بتساؤل : و یا تری دکتور آیه ؟

رامز ببتسامة : دكتور عظام ... مقولتليش بقى انتى بتحبي شغلك

يارا : آه جدا .. مقدرش اعيش من غيره

رامز بضيق : بس انا محبش مراتي تشتغل

ظلت تنظر له و قالت : انا بحترم صراحتك جدا يا دكتور .. بس ياريت حضرتك تحترم صارحتى انا كمان

رامز : اکید یا بشمهندسة

نظرت له و قالت بجدية : اللي حضرتك قولتوا دا ملوش غير معنى واحد و هو ان حضرتك عايز خدامة .. مش عايز واحدة تشاركك حياتك .. يبقى ليها رأى ..تفرحوا

مع بعض .. تزعلوا مع بعض .. تعيش حياتك كلها جمبها ... تحبها ... تشتغل و انت تشتغل و تشجعوا بعض على النجاح .. زي ما انت قولت عايز واحدة محترمة .

عشان تحوطها فالبيت و انت مطمئن .. على بيتك و عيالك .. انت عايز تخلص من زن مامتك زي ما بتقول بس على حق ولاد الناس .. انت مشكلتك دى ملهاش غير

حل واحد و هو انك تجيب خدامة

كان رامز ينصت باهتمام لكل كلمة قالتها ثم قال : انا بقول اننا نقوم نقعد معاهم احسن

قاموا و جلسوا مجددا

▪▪▪

نظرت نادية و سامية لوجههم الذي يبدو عليه الضيق

فقالت نادية : نستأذن احنا بقى يا سامية و لو في نصيب نبقى نكلمك

غادروا منزل يارا ... اغلقت سامية الباب وراءهم و ذهبت و قالت ليارا : شكله مش عاجبك .. خلاص مش لازم ... مفيش نصیب یا بنتی

شادی : یا بت فکی بوزك دا .. يلا في داهية واحد مشى .. يجي عاشرة

ابتسمت پارا و قالت : انا اصلا مش زعلانة .. انا زي ما قولتلك يا ماما .. انا مش فاضية اتجوز .. انا هدخل اعمل شغلی و احاول اذاكر اى حاجة

اقتربت الام منها و اخذتها في حضنها و قالت : ادخلی یا حبيبتي شوفي شغلك

سامية : نورتونا يا جماعة والله

نادية : بنورك با حبيبتي

دخلت يارا غرفتها و غیرت ثيابها ثم قررت ان تذاكر المحاضرات التي احضرتها من صديقتها

و لكنها وجدت نفسها تمسك ورقة و تكتب هذا الكلام

انا بنت عادية جدا .. بنت زى كل البنات .. نفسها في " عيش زوجية " يضمها و يحوطها .. نفسها في بيبي يملئ عليها حياتها و يقولها یا مامی .. نفسها يبقى عندها""

شخصیتها و كايانها الخاص .. مش مجتمع زكوري يحجب عنها الرؤاية و يسجنها .. بنت بتحب وطنها و عايزة تقدمله حاجة مفيدة .. بس ازای و هی بنت .. و دا

مجتمع شرقي يعني للرجال الاولوية و التميز .. اما هي فمجرد اداه للمسح و الكنس و الطبخ .. عشان هي بنت محرم عليها كل حاجة ... مجتمع زکوری متخلف

مجتمع بياخد بالشكل و اللون مجتمع عنص

ری .. مجتمع فيه الولد بيستغل ضعف المراة و يجى عليها .. بدل ما يخدها في حضنه و يخفف عليها .. مجتمع

بيقولوا ان شعبه متدين بطبعه .. بالرغم انه بيعمل كل حاجة غلط .. مجتمع بيجيب العيب قبل الحرام .. مجتمع فيه الواحد يسيب حبيبته لمجرد انها وثقت فيه و

حبيته بجد .. مجتمع بيتكلم عن غيره بالسيئة و هو فيه كل العبر .. مجتمع فيه البنت عبارة عن سلعة و واحد يجي يتفرج عليها و تعجبه فیشتری " جواز صالونات"

...زز مجتمع الرجل فيه عايز خدامة مش واحدة مستعد يعيش كل عمره معاها بحلوه و مره .. مجتمع فيه الراجل لمجرد انه رجل لا ميغلطش.. ازاى يغلط وهو رجل

[[ المرأة بس هي اللي بتغلط ...ايوة هو دا مجتمعى .. مجتمع الحب فيه نادر و لربما يكون منعدم مجتمع مريـ

ض

كانت كل كلمة تخطو بها يدها على الورقة .. كانت تزرف مقابلها الف دمعة .. كانت هذه الكلمات نابعة من قلبها حقا

امسكت الورقة و طوتها ووضعتها بداخل احد الكتب ثم مسحت دموعها و تنهدت برتياح .. فقط اخرجت كل ما بداخلها في هذه الورقة

امسکت اوراق محاضراتها و قالت : بسم الله الرحمن الرحيم توكلت على الله ثم بدأت في مزاكرتها و عملها

وا

مرت الايام .. و كانت يارا تعمل بجد و اجتهاد على التصميم

الى ان انتى موعد تسليم التصميم

في غرفة اجتماعات شركة

***

..

..

~zz DeSignsf

يدخل جاسر الى الغرفة .. فيقوم جميع العاملين لتحيته

جاسر بجدية : انا ادتكوا مهلة اسبوعين لتسليم التصميم .. عملته

الجميع : ايوة يا فندم

جاسر بجدية : انا هاخد التصميمات كلها و ادرسها و ان شاء الله في اجتماع بكره هتعرفوا مين اللي هيشتغل فالمشروع دا .. انهارده .. هتشتغلوا على تصاميم جديدة

بس المردى .. كل واحد فيكوا هيعمل تصميم في مكان مختلف .. الملف قدام كل واحد فيكوا و عايز التصاميم كلها اللي عملتوها لما كان بشمهندس حازم المدير

الجميع : اوووك يا فندم

جاسر : تقدروا تتفضلوا دلوقتى

خرجوا جميعهم

ذهبت يارا الى مكتبها و اخرجت الملف و ظلت تتصفحه .. فوجدته انه تصميم لاحد المطاعم .. قررت بدأ العمل فيه .. ظلت تشتغل بجد الى ان قامت جیهان و قالت

بصوت عالى : ركزوا معايا كلكوا .. نظرت لها يارا ثم اكملت عملها

جیهان بصوت عالى : يارا رکزی معایا و سیبي اللي بتعمليه دا

نظرت لها يارا بستغراب ... ثم بدأت ان تركز في ما ستقوله جيهان

: فقالت جیهان



رابط الفصل التالي من هنا 👉

مدونة الرسم بالكلمات
بواسطة : مدونة الرسم بالكلمات
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-