روايات حديثة

روايه نيرة وسليم وفادي الفصل الحادي والثلاثون 31 بقلم يارا رشدي

 روايه نيرة وسليم وفادي الفصل الحادي والثلاثون 31 بقلم يارا رشدي 





~ بتخبي عن قلبي ايه ؟ حضني بينده عليكي وانتي بعيده عليه مين غيري مين يفهم بنظره عين ايه الي شاغل بالك ؟ ♥️ ~

لم تغمض عينيها دقيقه واحده لا تستطيع النوم تتقلب في الفراش بملل وحسام كلما غفل استيقظ من حركتها تلك 

واخيرآ هتف بنفاذ صبر :

هو ده الي ميته نوم بقالك تلات ساعات شغاله تتقلبي يمين شمال فين النوم ؟

_ مش عارفه انام 

اعتدل في نومته ثم اشعل الاضاءه التي بجانبه وهتف :

طبيعي مش هتعرفي تنامي طول ما بالك مشغول وبتفكري 

_ مش بفكر في حاجه 

_ كدابه وستين كدابه كمان انا مش هتوه عنك طلعي كل الي في قلبك؟!

_ اجبلك من الاخر ؟!

قالتها نيره وهي تجلس امامه ليقول هو :

هاتي

_ انا مش عايزه يحصل اي حاجه بينا 

_ تمام معنديش اعتراض بس ليه ؟ قوليلي سبب 

_ جسمي كل الناس شافته يا حسام علي النت وصحاب فادي كلهم شافوني وانا عريانه وكمان مش واحد ولا اتنين قربوا مني لا تلاته 

انكمشت بجسدها هاتفه :

كلهم شافوا جسمي يا حسام كلهم 

تنهد حسام وهو يقول :

مين قال ان تلاته الي قربوا منك ؟ فادي اكد ليا ان محدش قربلك غير حازم 

حركت راسها بالنفي وهتفت والدموع في عينيها :

هما كدبوا عليه لما شافوا ان حازم سافر قالوا يطلعوا نفسهم منها لكن انا قريت في وررقه كانت بخط ايد فادي بيقول فيها ان صحابه كلهم قربوا مني 

_ ويكدبوا ليه ؟ هما كانوا متاكدين ان فادي مش هيقدر يبلغ ولا يعمل حاجه وحتي لو بلغ فين الدليل ؟

وكلمات حسام تلك لم تقنع نيره هتف حسام :

_ ليه جايه علي نفسك كده وبتعذبيها خلاص الي حصل حصل انا اصلا سمعت من فادي ان اتنين منهم اتخانقوا مع بعض وواحد فيهم اتقتل والتاني اترمي في السجن 

_ حازم محصلوش حاجه وعايش حياته عادي اهو

_ لسه عقابه جاي يا نيره انسي الي حصل وبلاش تعذبي نفسك اكتر من كده 

انهي جملته الاخيره وهو يزيح الوساده الفاصله بينهما ثم ضمها الي احضانه لتقول هي :

وانت هتقدر تنسي ؟

_ يا روحي انا ناسي اصلا الحكايه دي مش بفتكرها غير لما بتجيبي سيرتها انتي ممكن تنسيها بقي ؟

حركت راسها بالموافقه مرر حسام يديه علي شعرها برفق هتفت هي :

هو ممكن يكون فعلا محدش لمسني غير حازم

_ ايوه حازم هو الي كان عايز ياخد حقه من فادي صحابه ملهمش علاقه 

حاولت هي اقناع نفسها بكلمات حسام تلك اما هو يتمني ان لا تكتشف كدبته تلك وينتهي ذلك الموضوع في عقلها وتتسي كل شئ .

_________________________

استيقظ من نومه علي صوت رنين الهاتف تناول هاتفه ليجد سليم قام بالرد عليه ليصل له صوت سليم :

لسه نايم

_ اه ساعه كام اصلا ؟

قالها فادي بنعاس ليقول سليم :

واحده قولي كلمت نيره ولا لسه ؟

_ اكلمها ليه ؟

قالها فادي باستغراب ليجيبه سليم :

يعني تشوف الدنيا ايه عندها يمكن حسام يطلع مريض زيك ولا حاجه 

_ لا يا راجل ؟ 

قالها فادي بسخريه واضحه ليقول سليم :

طب خلاص خلي ماما تكلمها تطمن عليها 

_ ما هي كانت قدامك يا ابن الناس ومراتك كمان ومكنتش فارقه معاك ايه الي اختلف دلوقتي ؟ بقيت سكر اول ما حبت واحد غيرك ؟

_ اقولك الحق ومتتريقيش عليا انا نفسي مش عارف مالي في ايه ؟ لو حطيت مقارنه بين اشرقت ونيره هختار اشرقت وفي نفس الوقت مش عايز نيره تروح لحد ولا قلبها يبقي مع حد 

_ دي اسمها انانيه 

_ الكلام ملهوش لازمه خلاص هي دلوقتي متجوزه وبتحب واحد تاني ربنا يسعدها ويطلع حسام جدع وميكسرش قلبها زي ما انا عملت 

قالها سليم ليقول فادي :

ربنا يهديك دايما كده

_ بس بردو خلي ماما تكلمها تطمن عليها

____________________________

وضعت الافطار علي الطاوله تناول حسام الافطار بصمت ونيره ايضآ صامته …

_ واضح انك ست بيت هايله طبق بيض مقلي مش عارفه تعمليه 

_ ماهو انا مبعرفش اطبخ مدخلتش المطبخ خالص قبل كده

_ ما شالله ومين هياكلنا احنا الاتنين علي كده ؟!

صمتت قليلآ بتفكير ثم هتفت :

انا عندي حل لما كنت متجوزه سليم كان جايب طنط عايده علشان تقعد معايا وكده كانت بتطبخ وبتنضف الشقه وبتعمل كل حاجه احنا ممكن نجيبها تيجي اول اليوم تطبخ وتنضف الشقه وتمشي اخر اليوم ايه رايك 

_ اااه لما كنتي متجوزه سليم 

قالها حسام وهو يمط شفتيه بعدم رضا ..

انتبهت الي ما نفسها ثم قالت : 

مش قصدي بس كلمه طلعت مني كده وانا بشرحلك يعني

نهض من مكانه وهو يقول :

تمام لو عايزه نجيب الي اسمها عايده دي نجيبها اهي حاجه من ريحه الحبايب 

انت ليه كلامك كده معايا ؟ مكنش قصدي كلمه طلعت مني غصب عني

_ ولما سالتيني سليم كان زعلان ولا لا كانت كلمه طلعت منك بردو انا من وقت ما عرفتك جبت سيره ريم معاكي بـ اي حاجه ؟ ولا مره نطقت اسمها اصلا غير لما انتي بتفتحي الكلام عنها

قال كلماته تلك بعصبيه وزعيق لتقول نيره :

خلاص يا حسام انا اسفه مش هتكلم تاني خلاص 

_ علي فكره ريم كانت شاطره جدا في الطبخ كنت باكل من ايديها احلي اكل 

وعندما لم يجد اجابه منها وتحولت ملامحها للضيق هتف :

شوفتي بتوجع ازاي ؟

قالها ورحل من امامها لتنهد هي بحسره واضحه ..

________________________

هتفت ناديه وهي تضع الهاتف علي الطاوله :

مش بترد بردو تلاقيها لسه نايمه 

_ حتي حسام موبيله مغلق

قالها فادي ليقول شريف :

انتو عايزين تعملوا قلق للعرسان ليه ؟! سيبوهم براحتهم 

_ انا عايزه اطمن علي بنتي 

قالها ناديه باقتضاب 

______________________ 

جلست بجانبه وهتفت : 

انا اسفه عارفه اعذاري كترت بس دي اخر مره مش هجيب سيره سليم تاني 

_ تمام ولا يهمك 

قالها بجمود لتقول هي :

يا حسام خلاص بقي مفروض اننا عرايس في الصباحيه مينفعش نزعل من بعض كده 

_ والله قولي لنفسك 

اقتربت منه هاتفه بدلال :

مش هزعلك مني تاني ولا هقولك اي حاجه تضايق

ابتسم وهو يحضن وجهها بين كفه يديه :

لو بس تكوني عاقله وهاديه كده دايما هتبقي قمر

لمست يديه التي يحضن وجهها بها وهتفت :

هعمل كل حاجه انت عايزها بس بلاش تتعصب عليا تاني وتزعق فيا زي ما عملت من شويه

اقترب حسام منها هاتفآ بهمس :

حاضر يا قلبي 

انهي جملته الاخيره ثم قام بتقيبلها لم تبتعد عنه بادلته تلك القبله ابتسم حسام ثم حملها بين ذراعيه واتجه بها الي غرفه النوم واغلق الباب خلفه ..

يتبع…


رابط الفصل التالي من هنا 👉


مدونة الرسم بالكلمات
بواسطة : مدونة الرسم بالكلمات
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-