روايات حديثة

روايه زواج لغرض واضح الفصل السابع العشرون27بقلم رانيا ابو خديجه


روايه زواج لغرض واضح الفصل السابع العشرون27بقلم رانيا ابو خديجه





_ يا بني آدم اوعى متزقش كدة ... يا فندم اسمعني انا لازم اخرج


من هنا دلوقتي... لازم اروح الحق مراااتي دي تعبانة و لواحدها


ومحدش معاها يلحقها


ارمية في الحجز يا عسكري لحد ما يتعرض عالنيابة


یا فندم ..يا فندم اسمعني


قدامي عالحجز يا اخويا


كنت هموت في اللحظة دي محدش مقدر حاجة ولا حاسي باللي


جوايا من وقت ما شفت رسالتها وانا عايز اغمض عيني وافتحها


الاقي نفسي قدامها واعرف مالها وابقى معاها 


...


...


...


بقولك لازم امشي دلوقتي واروح لمراتي .. انت مبتفهمش


انت بتتعدى عليا و تشتمني ليلتك سودة النهاردة


لقيت نفسي بمسك فيه من اللي انا فيه... مش عارف ممكن تكون


عملت ايه دلوقتي.... لااازم اخرجلها حالا .. دي لواحدها وملهاش


حد


غيري




حد


غيري


انت اللي مبتفهمش والله لو مخرجتوني دلوقتي لكون مرتكب


جريمة بجد


كدة .. انت كمان بتتطاول عليا دة انت ليلتك اسود من شعر


راسك ...قدامي


حاولت اقاومة واصرخ فيه ... لازم اخرجلها دلوقتي


فاجأة لقيتة بيزقني عالحجز


ادخل هنا


اسيادة و انا عايزكم توروا


...


اسمع منك له ...عايزكم ترحبوا بيه دي بيطاول على


وقفل الباب... فضلت اخبط عالباب


_ انت يا بني آدم... خلي عند اهلك احساس ... انا لازم اخرج اروح


الحق مرااتي .. انتوا يا عالم ياللي بره


فاجأة حسيت بايد بتتحط على كتفي التفت لقیت منظر اعوذ


بالله... واحد اكيد عمري ما شفتة ولا اتمنى اني اشوفة ..ايه المناظر


دي!! 


...


رميت التليفون من ايدي عالسرير بوجع ...وجع رهيب مش قادرة


اتحملة ... اااااه ...فضلت اخبط بايدي عالمخدة واعض في صباعي


من كتر الالم كتمت صوت صريخي بالعافيه




من كثر الالم كتمت صوت صريخي بالعافيه


مسکت تليفوني ابص فيه


انت فين يا احمد ...||||ه .... روحت فين دلوقتي واتأخرت كدة


ليه ؟!


لقيتة شاف الرسالة ومردش ...ازاي كدة ؟!!!


فتحت تطبيق الرسايل وصرخت في رسالة صوتيه بكل الم حاسه


بيه ومش قادرة اتحملة ودموعي نازلة مع كل تنهيدة بتخرج مني


یا احمد بقولك الحقنيييي انا حاسة اني بمووووووت ..||||||ه


حسیت مش قادرة اتحمل اكتر من كدة... اتسندت بالعافيه وحاولت


اقدم رجل واخر رجل وانا بموت من الوجع لحد ما خرجت من


اوضة النوم وهنا مقدرتش ... وقعت قدام الاوضة وانا حاسة ان


الالم دة هيفقدني الوعي


||||||اه ... يا||||ارب .... يااارب ...|||||ه .......يااارب


||||||||||ه


|||||||||ه


كنت خلاص بعد وصلت الصريخ دي حسيت ان نفسي ضاق وعيني


بدأت تقفل كنت حاسة بشفايفي بتتحرك تنطق الشهادة لخروج


روحي وفعلا غمضت عيني واستسلمت لمصيري انا عارفه اني


خلاص هموت!!!


وفاجأة حسيت باصوات خبط فظيعة بتصارع وتقاوم الغيبوبة اللي


بتناديلي وفي لحظة حسيت بايادي بتشيلني مع اصوات متداخلة


مقدرتش اميز منها حاجة




مقدرتش اميز منها حاجة


ست سیرین... يا استاذة... فوقي يا بنتي ... فين احمد ...جوزك


فين؟!


دي باينها اغمى عليها يا عم خيري


يبقى نطلب لها الاسعاف بسرعة يا عم خيرري


الاسعاف هتتاخر يا عم خيري احنا نحطها في تاكسي ونوديها


المستشفى... دي بتموت


_ طب يلا يلا يا ولاد معايا يلا||||


.... احمد... احمد يا عم خيري... انا عايزه جوزززي


_ براحة عليها يا استاذة ....كلمتة يا بنتي والله بس تليفونة مقفول


بصيت ورايا لقيت الممرضة بدخلني اوضة العمليات بعد امر من


الدكتورة


|||||ه


_ طيب ... طيب ..كلم كلم .


سكت شوية اغمض عيني بتذكر ويأس مش عارفه مین ممکن


يكون جنبي دلوقتي غيره.. آه اافتكرت...مفيش غيرهم دلوقتي بعد


احمد 


ثواني الله يخليكي ...لحظة


بس




ثواني


الله يخليكي ...لحظة بس


التفت لعم خيري و ياسر فرد الأمن اللي معاه


عم خيري تليفوني.. تليفوني... هتلاقي رقم باسم ريم اخت احمد


كلمها وقولهم اني بولد ومش معايا حد


متقلقيش يا ست الکل انا هاخد التليفون من عم خيري


واكلمهم ...حاضر ... خليكي بس في اللي انتي فيه


انا


_ ياااسر انا عايزاهم معايا ... عايزاهم معايا يا عم خيري


خا||||ايفه!!!!!


وبعدين معاك يا متولي ....هو انت لية يا أخويا مش عايز


تفهمني ؟!


يا ام احمد دلوقتي انتي عايزة توسعي وتشتري ارض عبد المنعم


اللي جنبنا ... اني مش ممانع ...بس برضك مش هقدر عالشغل دة


كلة


صحتي مش هتساعد دي اني يا دوب بعافر في ارضي وحتة


الأرض بتاعتكوا ولا الأستاذ أحمد هيسيب اشغالة في مصر وينزل


يساعدني؟


افهمني بس احمد مش هيعرف يساعدنا في حاجة عشان


شغلة في مصر ميقدرش يسيبة ... عشان كده اني وانت اللي 






















هنشتغل فيها


ولو ...برضة مش هينفع انتي عايزة توسعي جامد يا ست الناس


وبرضك مش هينفع




وبرضك مش هينفع


_ طيب محلولة ... شوف انت محتاج انفار معاك قد ايه وهات وأني


اللي هحاسبهم


متأخذنيش يا ست أم أحمد... ارض عبمنعم لواحدها


معلش يعني


كبيرة يااامااا.... وهتتكلف ..فازاي بقى؟!


_ متشلش هم حاجة... احمد كل اول شهر بيبعتلي مبالغ كبيرة قوي


احترت اصرفها في ايه ولا اعمل بيها ايه ... فقولت احطها في


الاراض ... الارض كل ما تديها كل ما تديك خير ... واني بعون


الله


هكبرها تبقى لية ولولادة من بعديا


ربنا يديك طولت العمر يا ست الناس...اذا كان كدة يبقى نتكل


على الله وابدء اتفاوضلك مع عبمنعم و ربنا يسهل


طيب بس شوف ..كنت عايزة كمان.....


_ يا أما||| .. يا أما|||||


ايه يا ريم . بتزعقي ليه ما اني قدامك اهو


_ الحقيني ... مرات احمد اخويا حد كلمني من تليفونها وبيقول


بتولد!!!!


قامت وقفت بخضة


هي مين اللي بتولد !!!! هي مرات اخوكي كانت حامل؟!!!


معرفش یا اما بس الراجل اللي كلمني قالي كدة... وبيقول لازم


نروحلها دلوقتي عشان هي لواحدها ومعهاش حد




نروحلها دلوقتي عشان هي لواحدها ومعهاش حد


بقى مرات اخوكي كات حامل .. واخوكي ميعرفناش برضك!!!


رفعت راسي وحطيت ايدي على وشي لقيتها فيها دم نازل من


رفعت وشي ابص قدامي لقيتهم كلهم بيبصولي من


بعيد واللي كان منهم عايز يدخل بعد وبدء منهم عليه الحيرة يقرب


ولا يبعد من الخوف 


مناخيري


التفت ابص الناحية الثانية... لقيتة بمنظرة دة اخيرا وبعد عراك بينا


دام لمدة نص ساعة طلعت فية كل طاقة الغضب اللي فيا لقيتة 






















اخيرا اتهد بعد ما مقدرش عليا والله ما عارف ضربتة ازاي دة بس


كل اللي اعرفة ان جوايا في اللحظة


دي


طاقة غضب ونار جوايا


طلعتها علية ...اتنهدت وانا بمسح وشي والتفت انادي تاني عاللي


برة حد منهم يسمعني انا محتاج اطمن عليها لااازم... وبعد صياح


وغلب لقيت مفيش فايدة قعدت مكاني وسندت ضهري للحيطة


وفاجأة لقيت اللي جاي ناحيتي منهم وهمس من بعيد بخوف كدة


ظاهر على وشه


تسلم ايدك يا غالي .. اي حاجه احنا تحت امرك ... احنا مش معاه


اه اوعى تفكرنا معاه او كدة لأ ...بقولك ايه تشرب شاي اعملك؟


بصتلة وانا مش عارف ولا فاهم اي العالم دة انا مفتكرش اني


عمري


دخلت سجن قبل كدة ولا حتى قسم بوليس ...بس مش مهم


اي حاجه دلوقتي ولا حتى المصيبة اللي انا فيها دي..المهم هي


اطمن بس عليها ...اطمن


يتبع 


باقي الفصل جاهز هينزل بعد التفاعل عشان الحظر 








#تكمله_لبارت 




#السابع_والعشرون 




#حمل_بالتراضي




#رانيا_ابو_خديجه 




سكتت عن الكلام ورجعت عيطت تاني ... مش لاقي صوتي عايز اسألها في ايه تاني بس مش لاقي صوتي




_ بنتك يا احمد.. بنتك يا حبيبتي مولودة تعبانه قوي الدكتورة بتقول مش بتتنفس كويس الرئتين تعبانين عندها والكلية تعبانة من الأدوية اللي مراتك كانت بتاخدها ... ازاي يا احمد متقولناش ان مراتك حامل وازاي متعرفناش على تعبها الصعب دة؟!




رجعت تعيط تاني .... نزلت التليفون من على ودني وانا مش حاسس بحاجة تقريباً 


فضلت ماسك التليفون في ايدي وباصص قدامي وانا مش شايف حاجة ودماغي بتلف من التفكير في اللي سمعته




…….....................




بعد مرور اربعة أيام




_ مالك بس يا بية ... من وقت المكالمة اياها دي وانت على نفس قعدتك كدة مبتنطقش يدوب بس تخرج اول ما ينادوا عليك للتحقيق وبعدين ترجع تاني على نفس حالتك... مش المدام بخير برضه؟




_ ...........!!




_ طيب خلاص انا مش هنطق تاني ... احسن تزعل والحبس كلة عرف ان زعلك وحش .. لو عوزت حاجه يا بيه نادي عليا.




تستمر القصة أدناه




اخر حاجة كنت ممكن افكر فيها انها تكون في الموقف دة ومكنش جنبها ... اوقات بحس اني اتخلقت في الدنيا دي بس عشانها ... ربنا كتبلي اجي واعيش عشان اقابلها واكون معاها ... سيرين بهجت كامل...اضعف مخلوقة قابلتها في حياتي وفي نفس اللحظة لما بتكون معايا بحس انها اقوى شخصيه في الدنيا بالذات لما تبقى في موقف دفاع عن حقها فيا اتجاه اي حد ممكن يبعد ما بينا... سيرين ... الوحيدة اللي بتقدر بأقل نظرة منها تهزني ... عمري ما انسى ان مسار حياتي اتغير على ايديها ... لما بقعد مع نفسي وأفكر فيها كل تفكيري بيوصلني لنقطة واحدة ... وهي ان حبي ليها بيزيد مع كل يوم بيمر علينا سوا واحنا مع بعض ... بحبك ...بحبك يا اغرب حاجة واحلى حاجه حصلت لأحمد.... ابتسمت اول ما تفكيري خدني انها ولدت بنت ... أكيد شبها هتبقى تاني أغلى حاجة لقلب احمد ... غمضت عيني بقوة وفركت وشي بايدي اول ما افتكرت انها كمان مش كويسة وياعالم هلحق اشوفها ولا...


ادفع عمري كلة واشتري اللحظة اللي هشوفها فيها واطمن انها بخير هي و.... اتنهدت وانا ببص على دبلتها في ايدي ...قربتها من شفايفي وبوستها بقوة وانا من جوايا بدعي ربنا يرزقني باللحظة اللي يكونوا فيها قدامي وبين ايديا روايات رانيا أبو خديجة




قطع حبل افكاري فيها الصوت الوحيد اللي بيفوقني على أمل وارجع تاني على اسوء خذلان... اول ما سمعت اسمي من العسكري قومت بيأس كعادة اخر يومين كانوا بينادوني فيهم ويشبعوني اسأله وتحقيقات وفي الاخر ارجع تاني




_ خير يا عسكري ... عايزة ليه المرادي .. افراج ولا تجديد ؟!




_ ملكش دعوة انت وهو يا أخويا ... وياريت كل واحد يخليه في نفسه احسنله... يلا يا متهم قدامي




دخلت اوضة المكتب ... واول ما دخلت لقيتة في وشي ...




معقولة مسكوة تاني ... ولا اخيرا صدقوني وصدقوا كلامي في التحقيق!!!




شكلة مبهدل ... طبعا من يوم ما قابلتة وعرفته مشوفتوش مرات كتيرة ... بس دي اول مره اشوفه كدة




_ تعالى يا احمد ... اقعد




العسكري فك الكلابشات من ايدي ... قربت منه وانا جوايا غل من ناحية الكائن دة لو طلعتة علية دلوقتي مش هيطلع من هنا سليم




_ انا قولت أقعد ...ملكش دعوة بيه




الظابط فهم اللي في نيتي ... والله نفسي اخنقة بايدي كل ما المحه او اشوفه .. وبالذات دلوقتي بعد كل اللي حصل بسببه




قربت وقعدت وانا عيني عليه بكل الكرة اللي جوايا ليه ... بادلني شويه النظرات بعدين سحب عينة وبص بعيد




وبعد شويه من كلام الظابط والمحامي بتاعي و الكلام اللي ملاه للكاتب اللي معاه




_ افهم من كدة يا فندم اية...يعني هخرج ولا لأ ؟!




_ ما خلاص التحقيقات اثبتت انه كان عندها قبلك ... وان هو اللي زقها خصوصا بعد اكتشافنا هروبه من السجن في نفس يوم الحادث تقريبا...و بعد الطب الشرعي ما اثبت ان المجني عليها كان في ضوافر ايديها الحادة بعض فطريات جلديه وبعد التحليل اثبت انه جلد ايدة واضح انها وهي بتتشبث بيه وهو بيزقها خربشته في دراعة اللي برضه لقيناه اثرها عليه .. دة غير خصلات الشعر الخاصة بالمرحومة اللي لقينة بعضها طاير على اجزاء من ملابسه وملتصق بيها.روايات رانيا أبو خديجة




بعدين شاور عالمحامي بتاعي بايدة




_ المحامي بتاعك قدم كل الاوراق اللي تثبت كل الكلام دة وبكدة ميبقاش في اي شبهة ضدك




_ مكنتش مستوعب الكلام قوي ولا قادر حتى اركز فية...كل اللي وصلني اني الحمد لله خارج ورايحلها يعني هشوفها هي وبنتي بعد ما كان دة مجرد خيال كنت غرقان فيه من شويه !!!




_ امضي يا احمد هنا بعدين خد بطاقتك وحاجتك واتفضل انت.




غصب عني التفتله وانا قايم امضي و رجعت بصتلة وانا لسه مش فاهم ايه يخلي اخ يوصل انه يعمل كدة في اختة اللي المفروض تبقى في حمايتة ويبقى سندها




من غير تفكير كتير مضيت وخلصت كل دة واخدت حاجتي وخرجت من غير حتى ما اهتم واسال مصير التاني دة ايه...كل اللي يهمني دلوقتي اني اخرج من هنا




اول ما خرجت برة القسم واستلمت تليفوني فتحته لقيت رسالة منها فتحت الشات بتاعها بسرعة وسمعت الرسالة




__ يا احمد بقولك الحقنيييي ..... انا حاسة اني بمووووووت ..ااااااه




قبضت عالتليفون بايدي وضغطت شفايفي بمرارة ...قلق مسك قلبي دلوقتي اكتر لما سمعت صراخها في الرسالة اللي بقالها اسبوع دي




وقفت تاكسي بسرعة لازم في اقل من دقايق اكون عندها



يتبع

الفصل التالي من هنا👉


 

تابعنا على فيسبوك من هنا 👉

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-