روايات حديثة

رواية عزيز وصبا الفصل الخامس والعشرون 25 والاخير بقلم زهرة الربيع

 

رواية عزيز وصبا الفصل الخامس والعشرون 25 والاخير بقلم زهرة الربيع






 رواية عزيز وصبا الفصل الخامس والعشرون والاخير بقلم زهرة الربيع



وو اتحولت ملامحو لغضب رهيب ومسك سلاحو وقبل ما جاسر ينطق حرف كان فرغو كلو فيه


صبا صرخت برعب وانور جري عليها حضنها و استخبت

فيه وعزيز قعد على الارض وانهار وهو بيفتكر كل لحظه ظلمها فيها وقال انها خانتو..ازاي صدق عليها كده وازاي مكانش واثق فيها 


انور قرب عليه وقال...عزيز بيه..قوم معايا


عزيز قام بتعب ودموع وبص لصبا وقال بغضب..سمر دخلها ايه بالموضوع 


انور قال ..احم..تمام هستناكم في العربيه


انور راح العربيه وصبا بصت وقالت بارتباك..هحكيلك كل الي سمعتو 













في السرايا كانت سمر فرحانه جدا ومتوقعه ان عزيز خلص على جاسر وصبا... ومتوقعه انها هتفضل معاه اول ما سمعت صوت العربيات نزلت جري بس اتفاجأت وكانت هتقع من طولها لما لقت صبا داخله مع عزيز وماسكين ادين بعض


عزيز ضغط على ايد صبا بغضب لما شاف سمر بعد الي عرفو 


سمر اتقدمت على عزيز وقالت..دي..دي بتعمل ايه..هنا..ازاي ..ازاي لسه عايشه..مش انت..انت قولتلي انك ..انك هتقتلها 


بس عزيز قرب منها بغضب وقال...اقتل مين اذا كنتي انتي بعد الي عملتيه ده كلو لسه عايشه 


سمر خافت وقالت..تقصد ايه انا ..انا معملتش حاجه متصدقهاش البنت دي كدابه كدابه


عزيز قال بغضب وزعيق..اربع سنين وانا مستحملك ومستحمل حركاتك المقرفه اربع سنين وانتي بتجيبي في سيره بسمه طالع نازل وانتي عارفه انها مظلومه..اتفقتي معاهم وقتلتوها.وكمان خليتوني اصدق انها واحده خاينه ازاي..ازاي قدرتو تعملو كده..ياكلا*ب...يا سف*له


عزيز كان في قمه غضبو وكان عايز يهجم عليها يضربها بس انور ومازن مسكوه جامد وبقو يحاولو يهدوه مازن قال..اهدى اهدي يا عزيز...هيه هتاخد عقابها احنا اتصلنا بالشرطه وزمانهم جايين ياخدوها


سمر بصت لهم بزهول وقالت..شرطه..ليه انا عملت ايه مش هتقدرو تثبتو حاجه الي عملو كل حاجه هما جاسر وعلى انا مليش دعوه


عزيز قال بغضب...انتي اخرسي..مش عايز اسمع صوتك مش عايزك تنطقي خالص


سمر رجعت لورا بخوف لحد ما اصتدمت بالطاوله ولقت عليها سكين جمب الفاكهه


شدت السكين وهجمت على صبا وقالت بغضب..كلو منك كلو منك انتي كرهتيه فيا هقتلك ..هقتلكك


عزيز شد صبا عليه وانور وقف قدامها لسه هيمنعها للاسف ضربتو بيها في قلبو وقع على الارض


بقلمي..زهرة الربيع

صبا صرخت واسيل جريت عليه وقالت بصراخ..انور...انور يا حبيبي..اطلبو الاسعاف انورررررر


عزيز قال بخوف..احنا لسه هنستني الاسعاف شيلو معايا يامازن

عزيز ليه بيشيلو مع مازن البوليس دخل واخد سمر وعزيز بصلها بحقد وقال...دلوقتي بقى فيه جريمه وواضحه كمان الهانم هيه الي ضربت اخو مراتي يا حضره الظابط


سمر بقت تبكي وتصرخ وتقول هندمك يا عزيز هندمك 


وعزبز اخد انور على المستشفى وصبا واسيل ومازن كانو معاه


في المستشفي انور كانت حالتو صعبه والطعنه كانت جمب القلب وصبا كانت منهاره جدا واسيل اغمى عليها وكان الكل حالتهم سيئه جدا


لاكن هديت الاوضاع شويه لما الدكتور خرج وقال ان العمليه نجحت والحاله مستقره 


بالليل اسيل كانت حاطه راسها على رجل صبا وهما الاتنين كانو بيبكو جامد وعزيز قرب عليهم وقال..وبعدين طيب..ادعولو احسن من العياط ده الدكتور قال انو بخير شويه وهيفوق ونطمن عليه


اسيل قالت وسط شهقاتها...ليه مفاقش لحد دلوقتي..انتو بتكدبو علينا شكلو تعبان ...لو حصلو حاجه..اعمل ايه من غيره يارب


صبا حضنتها وقالت ببكا..خلاص متقوليش كده مش هيحصلو حاجه ان شاء الله 

وبعد ساعات من التوتر والقلق انور فاق ودخلو يطمنو عليه وصباحضنتو وبقت تبكي جامد


انور قال بتعب..خلاص بقى انا..انا تمام

عزيز قال بابتسامه ...حمد الله على سلامتك 


انور ابتسم وقال...الله يسلمك وبص لصبا الي كانت بتبكي جامد وقال..كفايه وجعتي قلبي والله انا كويس


عزيز قومها وقال ..كفايه هو تعبان مينفعش كده تعالى معايا... واخدها وطلع بيها


انور لسه هيسأل على اسيل اتفاجأ بيها واقفه في زاويه في الاوضه وبتبكي بصوت مكتوم وحالتها صعبه قوي قال..اسيل....تعالي


اسيل قربت عليه ببطأ وجسمها بيرتعش من الخوف والبكا وقعدت جمبو وقالت بشهقات..انت...انت كويس


انور ابتسم بدموع على منظرها وخوفها عليه وقال..انتي الي مش كويسه ابدا يااسيل...ليه كده يا حببتي ما انا زي القرد اهو امال لو مت هتعملي ايه










اول ما قال كده اترمت في حضنو وبقت ماسكه فيه جامد وقالت ببكا...حرام عليك متقولش كده انا بحبك بحبك اوي اوعى تسبني مش هستحمل


انور ابتسم بفرحه وقال...طيب اهدي ..عمري ما هسيبك ابدا واتنهد وباس راسها وقال بحزن حقك عليا سامحيني ارجوكي


اسيل قالت وهيه بتبصلو بدموع..مسمحاك خلاص مش زعلانه منك ابدا 

انور ابتسم بفرحه وقال..بجد......على طول كده


اسيل مسكت فيه وقالت..ايوه وعمري م هزعل منك تاني وحتى لو زعلت عمري ما هبعد خليني ازعل واروق في حضنك انا لما حسيت انك ممكن تروح مني حسيت قلبي بطل يدق مستحيل ابعد تاني


انور كان مبسوط جدا وشدهاعليه وقال..ربنا يخليكي ليا انا عمري ما هزعلك تاني يا اسيل عمري


عدو يومين واسيل ووصبا مع انور في المستشفي وعزيز كان معاهم وديما سرحان وحزين على كل الي عرفو بس كان وجود صبا معاه بيهون عليه وفي اليوم التالت رجعو على البيت بعد ما انور اتحسن شويه 


في السرايا عزيز قال.. ها هتعرف تطلع السلم ولا نطلعك


انور ابتسم وقال..لا ..لا شكرا انا هطلع لوحدي ..اه على فكره شكرا يا عزيز بيه ..لانك دفعت تكاليف المستشفي وكنت واقف معانا انا اكيد هرجعلك الفلوس بس كل حاجه حصلت فجأه


عزيز ابتسم وقال.. اظن مبقاش غيه بنا الكلام ده احنا بقينا عيله لو مش واخد بالك وبعدين بلاش رسميات مفيش داعي تقولي يا عزيز بيه عزيز كفايه يعني


انور ابتسم وقال..تمام..وطلع هو اسيل وصبا كانت معاهم 

عزيز لسه هيطلع على اوضتو مازن قال..عزيز انا بجهز ورقي هرجع على اميركا


عزيز بصلو بدهشه وبعد كده اتنهد بحزن وقال..لو على موضوع صبا انا كنت هتكلم معاك في الموضوع انا


بس مازن قاطعو وقال..اهدى بس انا مش هكدب عليك في لحظات اعجبت بصبا مجرد اعجاب بس كل الكلام الي قولتهولك ورغبتي في الجواز منها وكل الهري ده حوار من ابوك هو كان شايف ان البنت دي هتنفع معاك وطلب مني كده


عزيز بصلو بزهول ورجع بص لصفوان الي كان بيصفر وعامل نفسو مش واخد بالو وقال...بقى كده..


مازن قال بضحك بس الظاهر الراجل العجوز ده بيفهم اكتر مني ومنك..البت جدعه وبتحبك خد بالك منها..وربنا يهنيكم


عزيز قال ..طيب لو مش علشان صبا امال هتسافر ليه

مازن قال..ابدا انت عارف ان صحاببي من ايام الدراسه كلهم هناك واتفقنا هنعمل بزنس سوا وانا مليش في جو البلد انت عارف بحب الحريه وكمان اشوف طريقى


عزيز اتنهد وقال..بس هتوحشني...هكلمك كل يوم

مازن قال ...كل ساعه يا ابن ابوبا ربنا ما يحرمني منك يا عزيز


عزبز حضنو وقال..ولا يحرمني منك ابدا ....بس صفوان حضنهم هما الاتنين وقال..ولا يحرمني منكم ويخليكم ليا


عزيز باس ايده وقال..كده برضو يا راجل يا طيب دا انا كنت بقول ملكش في الخبث ده


صفوان ضحك وقال..البت طيبه وتستاهل خلي بالك منها ربنا يخليكم لبعض واشيل اولادكم قريب











عزيز رفع حاجبو وقال..اولادنا ده انت راسم الخطه الكامله..طب مش انت شلت تمار ولا مش كفايه


صفوان قال...لا طبعا بس هيه تمار تقدر تعيش من غير اخ يونسها ويسندها


عزيز قال بضحك...اممممم طيب هنشوف الموضوع ده يا حج تصبح على خير..


عزيز طلع وفتح الباب كانت صبا في الحمام اول ماطلعت وقف يبص عليها باعجاب شديد وقال..عارفه اول مره شوفتك قولت ايه


صبا قالت بتقليد..سبحان المبدع العظيم

عزيز ضحك بخفه وقال..لسه فاكره

صبا قالت بابتسامه...حتى نظره عيونك فكراها


عزيز شدها عليه وحضنها وقال بتعب وحزن..انا..اسف..اسف على كل حاجه..عملتها معاكي وعلى كل كلمه جرحتك بيها ارجوكي سامحيني كفايه عليا ذمب واحد


صبا بصت في عيونه وقالت بعشق..مش زعلانه من اي حاجه..وحتي بسمه الله يرحمها..اكيد الي حصل لها مش ذمبك....ولو كانت فضلت عايشه بعد الحادث وكانت حكتلك الي حصل انا متأكده انك كنت هتصدقها..متلومش نفسك انت شوفت بعينك..وسمعت بودنك طبيعي تشتت


عزيز بعد شويه وقال بضيق..لا لا المفروض كنت اثق فيها..لما جاسر كلمني وقلي صبا عايزه تفضل معايا مصدقتهوش..حتى لما انتي بلسانك قولتيها مصدقتش ابدا كنت واثق ان فيه حاجه غلط كان المفروض اثق فيها زي ما كنت واثق فيكيي و


عزيز قطع كلامو لما شاف صبا بتبصلو بفرحه شديده ومبسوطه جدا بالي قالو ابتسم وقال..مبسوطه مش كده شوف انا بكلمك في ايه وانتي في ايه












صبا ضحكت وقربت منو وقالت..انا مبسوطه انك بتثق فيا

عزيز حاوطها باديه وقال..امال هتعملي ايه لما تعرفي اني بحبك

صبا اتسعت عنيها بزهول وقالت..بت..بتحبني


عزيز قال بحب شديد....وبموت فيكي كمان..لو كانت فيه حاجه واحده حلوه في كل الي حصل ..فهي انك دخلتي حياتي


صبا كانت هتقع من طواها حرفيا هتتجنن من السعاده حضنتو بقوه وقالت..انا بعشقك..بحبك..اوي..والله وهنسيك كل حاجه وحشه..واي جرح هنعديه سوا


عزيز قال وهو بيبص في عنيها بعشق..وانا مش عايز غيرك من الدنيا يا صبا انتي حياتي كلها انا مش عارف ازاي كنت غبي كده وكنت ببعدك عني مع اني كنت هموت عليكي


صبا ابتسمت وقالت بضحك...يعني مش لدرجه غبي..ممكن نقول فهمك بطيئ شويه


عزيز رفع حاجبو وقال..ام بجد..معاكي حق والله بس مش هتقوليلي..انتي بتلعبي رياضه ايه


صبا ضحكت وقالت..كنت بتدرب في نادي في القاهره لفنون القتال والدفاع عن النفس


عزيز قال..قولتيلي واضح ضرباتك متمكنه.. كنتي هتخلصي عليا

صبا ضحكت وقالت...انت لسه فاكر والله يومها كنت خايفه عليك اكتر معرفش ليه

عزيز ابتسم وقرب منها اكتر وقال..هيه يومها كانت ضربه قويه..بس انا مقصدش الضربه دي 


صبا قالت باستغراب بس انا مجتش جمبك تاني هيه الضربه دي وبس


عزيز ابتسم وقال قدام شفايفها...كذابه انتي ضربتي قلبي بعيونك..من اول يوم شوفتك في الاسطبل ولحد دلوقتي والقلب مخفش


صبا ضحكت بكسوف و عزيز حضنها بكل قوتو وباسها بقوه وشغف..وصبا غابت معاه في الحظه دي ونسيت كل الدنيا


عزيز بعد عنها شويه وقال بهمش...يخربيتك

..تجنني..وشهقت لما شالها وراح بيها ناحيه السرير










صبا قالت عزيز..عزيز استني..فيه ايه يا عزيز..طب بنتك ..بنتك روح جبها علشان تنام و


بس عزيز قاطعها وقال بعشق واضح في عيونه..هتنام مع جدها انهارده وحط ايده عليها وقال بهمس جمب ودنها ..اصلو عايز لها اخ


صبا برقت بشده ولسه هتتكلم عزيز باسها بقوه وووووو


ومرت الايام في استقرار شديد بين الجميع صبا وعزيز حبهم كل يوم يكبر وتمار بتحب صبا جدا وبتناديها ماما وعزيز كسب الانتخابات وحياتهم كانت سعيده جدا


انور واسيل سافرو القاهره وانور بقى يكمل شغل ابوه وكانو عايشين حياه سعيده مستقره


مازن سافر وبقى يشتغل في اميركا وعايش حياتو بحريه كامله

بعد مرور سنه

 كانت صبا في المطبخ بتجهز ساندوتشات وجات تمار وقالت..يلا يا ماما السواق مستني وانا اتأخرت


صبا ادتها سندوتشاتها وقالت..طب بوسه ماما فين

تمار باستها جامد وقالت..احلى ماما ...وجريت لبره 


عزيز نزل بطلتو الجميله ..ودخل وراها المطبخ وقال..صباح الخير

الخدامات قالت صباح النور يا بيه

عزيز شد صبا وطلع بيها وشدها عليه وقال..يا بت مش الدكتوره قالتلك الفتره دي متشتغليش ده انتي من اقل من شهر عامله قيصريه..مبتسمعيش الكلام ليه


بقلمي...زهرة الربيع

صبا ابتسمت وقالت..انت عارف اني مش بحب حد يخدمني ياعزيز وبحب اعمل حاجتك وحاجه تمار بنفسي انا مش تعبانه والله

عزيز اتنهد وقال..يا قلبي ما انا عارف وعلشان كده سمحتلك تنزلي المطبخ بس خدي بالك من نفسك اكتر بقي

صبا قالت طيب تمام يلا تعالى علشان تفطر


ونزل احمد وصفوان وقعدو في جو جميل وفطرو سوا









بعد الفطار عزيز كان في الاوضه بيلاعب تميم وجات صبا وباستو من خده وقالت بفرحه...انور واسيل هيجو كمان اسبوع علشان معاد ولاده اسيل الشهر ده ربنا يقومها بالسلامه


عزيز قال بابتسامه..يارب...بس على فكره انا بغير من اخوكي ده الفرحه دي كلها علشان جاي


صبا قالت..هو واسيل هيجو ومازن كمان هينزل علشان لازم يتصور مع البيبي وينزلها استوري 


عزيز ضحك وقال..ده شئ اكيد

صبا قالت ..شوفت بقى مبسوطه ليه هنتلم كلنا سوا 


عزبز شدها لحضنه وقال..انا عن نفسي..كعزيز يعني..يهمني انك تكوني مبسوطه وبس ايا كان السبب


صبا ابتسمت وقالت..طب وانت ..مبسوط ياعزيز


عزيز باسها من راسها وشدها عليه اكتر وقال..فوق ما تتخيلي..انا ربنا اكرمني بعد عذاب...واجمل هديه في حياتي كانت وجودك يا صبا


صبا ابتسمت وقالت..هتفضل تحبني على طول


عزيز قال بابتسامه..طول ما بتنفس هفضل احبك يا قلب عزيز..خلاص القلب سكنتيه..وحطمتي حصونو. واسرتيه بعنيكي


💕💕💕💕💕💕💕💕💕💕💕💕💕💕💕

             ..........تمت بحمد الله..........


 نادتني بطرف عيناها ..💕.فأتى القلب راكعا وملبي

اهدتني نظرة لن انساها💕. .فأهديتها خافقي وحبي

   لجأت للقلب فأواها.💕.فلما حطمت حصون قلبي


💕💕💕💕💕💕💕💕💕💕💕💕💕💕💕



        لمتابعة اجدد الروايات تابع صفحتنا على الفيس بوك من هنا 👉    

مدونة الرسم بالكلمات
بواسطة : مدونة الرسم بالكلمات
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-