روايات حديثة

رواية صبا وعزيز 23 الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم زهرة الربيع

 

رواية عزيز وصبا الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم زهرة الربيع






 

 رواية عزيز وصبا الفصل الثالث والعشرون بقلم زهرة الربيع


عايزك قوي يا قطتي وعايز اعملك د*خلتك الي جوزك لسه معملهاش ..وحط ايده على جس*مها وقال..حمار حد يسيب الجسم الجامد ده بردان كده من غير ما يدفيه


جاسر اول ما قال كده صبا جسمها كلو قشعر واترعبت جدا وقالت..ابوس ايدك...ابوس ايدك مشيني من هنا ارجوك..اوعي تقرب وانبي


جاسر ضحك وفكها وقعدها على الكرسي وقال بشر..لا انا مش هعمل كده دلوقتي وراكي مكالمه مهمه لازم تعمليها الاول 


صبا استغربت وقالت... مكالمه ايه


جاسر قال انا هقولك هتقولي ايه بالظبط بس لو غلطتي في حرف.. عزيز الالفي مستنيه في السرايا كبايه عصير باجمد ماده مسممه وانا هموت واشوفو بيفرفر 


صبا خافت قوي وقالت ابوس ايدك ما تعمل كده ارجوك سيبو في حالو كفايه الي عملتوه معاه


جاسر مسكها جامد من فكها وقال..الي سمعتيه في السرايا تنسيه خالص فاهمه يلا وريني الشطاره هكلمو وتقوليلو زي ما هقولك بالظبط


انور وعزيز كانو قالبين الدنيا على صبا وعزيز كان مرعوب حرفيا ولسه هيطلع يدور بالعربيات..جالو تليفون وقال.. الو 


جالو صوت جاسر بيقول ..اهلا بابن عمي الغالي..اتصلت اطمنك على عصفورتك ..متقلقش

مراتك معايا في سريري...وتحديدا في حضني بالظبط زي ما مراتك الاول كانت في حضن اخويا بس مش عايزك تفتكر اننا مستقصدينك لا سمح الله كل الفكره ان حريمك مش بترتاح معاك 


عزيز وشو جاب الوان من كتر الغضب وقال بعصبيه..صبا فين يا جاسر اقسم بالله لو جرالها حاجه مش هيكفيني عمرك ابدا يا كل*ب


جاسر ضحك بقوه وقال..لا والله من عقلك عايز تقنع نفسك انها مش معايا بمزاجها على العموم هيه عايزه تكلمك تطمنك عليها


صبا مسكت التليفون واديها بتترعش وقالت...الو..ايوه..ايوه يا عزيز..انا تمام 


عزيز قلبو بقى يدق بعنف اول ما سمع صوتها وقال..صبا..متخافيش انا هلاقيكي متقلقيش


صبا قالت بدموع وهيه بتحاول تتكلم طبيعي..لا يا عزيز انا مش حابه افضل معاك انت مش مقدرني ورفضتني..وانا انا عايزه افضل مع حد يحبني ياريت تطلقني ومتدورش عليا 


عزيز كان هيقع من طوله حرفيا وقال بزهول..انتي..انتي بتقولي ايه


صبا قالت بخوف..بقول ربنا معاك..خد بالك من نفسك وقالت بنبره لها مغزى..مش هقدر اقولك غير كده انا جنبي حبيبي تتهنى مع سمر


عزيز الي وصلو انها مش عايزه تتكلم قدام جاسر وانو سامع كلامهم وان سمر لها علاقه بالموضوع قال..سمر


صبا قالت بتوتر..بتحبك لدرجه مستحيل عقلك يتصورها..خد بالك ليها قوي يلا سلام


جاسر اخد التليفون وقال ...زي ما قلتلك كده انت خليك مع سمر الست بتطلق علشانك اما دي انساها دي عرفت تختار باي


جاسر قفل الخط وعزيز ابتسم بغضب وقال...غبي ..بقى سمر ..خد بالك ليها..تمام فهمت


انور قال بخوف فهمت ايه انت اكيد مش مصدق الهبل الي قالتو..ده اكيد بيهددها


عزيز قال..واضح انو بيهددها اصلا..وبعدين انا مستحيل اصدق ان صبا تعمل كده مستحيل تعالى معايا سمر تعرف مكانهم 










انور نزل معاه وكانت سمر بتلم هدومها وماشيه خلاص بعد ما احمد رما عليها اليمين عزيز دخل وقال ..على فين يا قطتي..مش تسلمي الاول


سمر بصتلو باستغراب وقالت..اديني ماشيه علشان ترتاحو كلكم

عزيز قال...ايتناني بره يا انور وانا جاي وراك

انور لسه هيتكلم عزيز قال...مش هتأخر عليك جاي


انور اتنهد و خرج وفضل رايح جاي بخوف  وتوتر


عزيز اتقدم على سمر ومسك خصله من شعرها لفها على صباعو وقال...على فين..بقالك سنين رايحه جايه قدامي وانا سايبك علشان عمي..ودلوقتي لما اتطلقتي وغرصتنا سوا بقت اكبر عايزه تمشي


بقلمي...زهرة الربيع

سمر كانت هتقع من طولها ومش مصدقه ابدا قالت بزهول..عزيز..انت ..انت شارب حاجه ولا ايه..انت بجد عايزني.. عايز..عايز انا وانت...انا..انا انا مش مصدقه


عزيز شدها عليه من وسطها وقال..ليه بقى معندكيش مرايه...مش شايفه نفسك..جامده ازاي...دا انا كنت حارم نفسي منك بالعافيه..كنت بزعقلك علشان مش قادر امسك نفسي


سمر بقت تضحك بفرحه وهستريا وقالت

.لحظه..لحظه بس هيغمى عليا..وحضنتو جامد وقالت..انا بموت فيك يا عزيز..والله بموت فيك وهسعدك و


بس عزيز بعدها عنو وقال..استني بس..مينفعش كده عمي لو قفشنا مس هيصدق ان مكانش فيه بنا حاجه..بصي انا عايز منك خدمه


سمر قالت بفرحه..عيوني امر اطلب عيوني


عزيز قال بابتسامه تسحر..يسلمولي عيونك ..انا كنت عايز اعرف مكان جاسر وانا متأكد ان انتي هتساعديني


سمر ارتبكت وبعدت وقالت..ليه مالك بيه قصدي انا اش عرفني مكانو ..معرفش











عزيز قال... انا عارف انك متعرفيش مكانو بس انتي زمان كنتي انتي وهو صحبه جامده واكيد عارفه كل...خباياه ..اصل كل الحكايه ان الزفت الي اسمها صبا هربت معاه..وانتي عارفه انها لسه على زمتي عايز الاقيهم واتصرف معاهم بطريقتي وكده هنفضل انا وانتي بس وعلى طول


سمر كانت بتتمنى يكون كلامو صح بس كانت خايفه وقالت...وان ايه يضمنلي انك مش بتضحك عليا علشان ترجع مراتك منو


عزيز قال..بقولك هربت معاه مالي بيها انا عايز واحده زيك تقدرني وتشوفني احسن راجل في الدنيا بس انتي مع اول اختبار لينا موقفتيش جمبي..عايزه الناس ترجع تقول مراتو طفشت.. مش عايزه تساعديني براحتك الظاهر اني غلطت.. عن اذنك


عزيز لسه هيخرج سمر جريت عليه وقالت..استني بس..انا موافقه اساعدك يا عزيز بس هنتجوز بعد العده على طول انت وعدتني يا عزيز


عزيز قال يابت بقولك حبيتك..عايزك مش هسيبك..هو انا يعني جتلك علشان مكان جاسر انتي فاكره انو يصعب عليا الاقيه..ما انا لاقيت اخوه قبل كده صح ولا لا












سمر قالت ...صح ..شوف انا هقولك هو عندو مزرعه مشتريها هو واخوه في الجبل ...المزرعه دي محدش بيروح فيها ولا حد يعرف مكانها واكيد هرب هو والفاجره هناك


عزيز كان هينفجر من التمثيل واتضايق جدا لما قالت على صبا كده بس حاول ميبينش ابتسم وقال..تسلميلي عن اءنك

سمر مسكن ايده وقربت منو وقالت..استني ايه مش هتشكرني بطريقه حلوه وقربت منو عايزه تبوسو 


بس عزيز رجع لورا وقال..لا ..مبحبش الاستعجال..بالليل..هفضالك..ونبقى انا وانتي وبس..وساعتها يارب تسدي


سمر ضحكت بمياعه وقالت..واعجبك


عزيز ابتسم لها وبعت لها بوسه في الهوا وخرج وقفل الباب بغضب وقال بهمس..يخربيت قرفك  وبص لانور وقال بصوت عالي قاصد يسمع سمر..عرفت مكان اختك الفاجره هقتلها هيه وعشيقها


انور مكانش فاهم حاجه ومشي وراه هو ومازن وطلعو في العربيات واخد مجموعه من رجالتو وطلع على الجبل


عند صبا كانت بتبكي وبتتنفض وقالت...يا جاسر بيه ارجوك سبني اروح..انا عمري ما أذيتكم في حاجه علشان تعمل معايا كده سبني امشي..ومش هقول لعزيز حاجه


جاسر ضحك وقرب عليها وقال...بتعرفي ترقصي..نفسي ترقصيلي قوي


صبا بصتلو بزهول وقالت..ارقص

.انت بتقول اي كلام يا جدع انت ..ارجوك سبني امشي انا واحده متجوزه وجوزي ده ابن عمك عيب كده


جاسر قرب منها جامد وقال....بتحبيه

صبا اتوترت وقالت...لا...لا بس انا على زمتو


جاسر قال ..امم يبقى حبتيه...حتى بسمه الله يرحمها كانت بتحبو ...لو كانت سمعت الكلام كان زمانها عايشه لاكن كانت غبيه ذيك.... ماتت وماتت بفضيحه كمان











صبا قالت بارتباك...انت..انت هتقتلني زيها  


جاسر قرب منها وحط ايده على شعرها وشها وقال برغبه...متخافيش...انا مستحيل اموتك..الجمال ده مستحيل استغني عنو هاخدك ونسافر و


بس قطع كلامو صوت تليفونو قال الو


جالو صوت سمر قالت..جاسر... عزيز جايلك على بيت المزرعه زمانو على وصول..انا رنتلك علشان متفتكرش اني خنتك يلا مع نفسك بقى


جاسر قال بغضب..يا حيو*انه يابنت الكل*ب


سمر قالت... الله يسامحك يا جاسر ده جزاتي اني بحذرك

جاسر رما التليفون بعصبيعه وشد صبا من ايدها وقال..قومي..قومي ...معايا حالا...يلاااااا


صبا مرضيتش تمشي معاه وقالت..لا لا مش رايحه مكان لا اااا

بس جاسر شد سلاحو وحطو في دماغها وقال قومي احسنلك...قومي

صبا مشيت معاه بخوف شديد وجاسر نادى على رجالتو وقال..يلا بينا مفيش وقت ولسه هيطلعو بالعربيات رجاله عزيز حاطوهم من كل مكان 


عزيز نزل من العربيه وبص لجاسر وقال بغضب ...اهلا بابن العم..مستعجل ليه هش تشربنا حاجه 


جاسر بلع ريقه بخوف وصبا ابتسمت بفرحه ولسه هتجري على عزيز جاسر شدها عليه وحط السلاح في دماغها وقال..لوقربتو خطوه واحده هموتها هقتلها


عزيز خاف جدا وانور ومازن كمان وانور قال..اهدي يا باشا و..ونتفاهم..نتفاهم


جاسر قال بغضب مفيش تفاهم...وبص لعزيز وقال..انت هتطلقها وانا هاخدها من هنا بدال ما اسبهالكم جثه


صبا قالت برعب ودموع..عزيز..عزيز مراتك بريئه بسمه مكانتش بتخونك و


بس جاسر زق سلاحو على دماغها اكتر وقال  بزعيق..اخرسي..اخرسي خالص


عزيز مكانش فاهم معنى كلامها وصبا بكت من كتر الخوف وقالت بصوت مهزوز..خطفوها خطفوها يا عزيز هيه معملتش حاجه


هنا جاسر اتنرفز وشدها وبقى يمشي بيها وهو حاطط السلاح في دماغها واخدها معاه بالقوه













صبا كانت بتصرخ وبتقول بصوت عالي..معملتش حاجه يا عزيز..مراتك معملتش حاجه..خطفوها وقتلوها هيه ملهاش ذمب مرات عمك عارفه كل حاجه..


بقلمي...زهرة الربيع

عزيز كان مستغرب كلامها ومصدوم ومش عارف يسألها ولا يفهم منها و اصلا كان كل همو يخلصها من بين ادين جاسر جري وراهم عايز يحاول معاه


رجاله جاسر كانو هيضربو نار على عزيز بس انور ومازن ورجاله عزيز اشتبكو معاهم ومنعوهم


جاسر اخد صبا عند العربيه ولسه هيركبها عزيز قال..استني يا جاسر...سبها...سبها وخد الي انت عايزه وانا هسيبك ولا كأن حاجه حصلت


جاسر قال بسخريه..ما انا باخد الي عايزه وعلشان كده باخدها وبلاش تيجي ورايا علشان هخلصلك عليها


صبا كانت بتبصلو بدموع وعزيز بص لعيونها وابتسم لها بمعنى متخافش وقال ..يا جاسر اسمع الاكلام واكسب حياتك


جاسر ضحك وقال..انا دايما كسبان انت الي بتخسر وخسرت لتاني مره يا عزيز..خسرت تاني انضف حاجه في حياتك الو*سخه..خسرت اول مره لما صدقت على مراتك انها بتخونك وهيه كانت بتصد اخويا بكل طاقتها...لمجرد انك لقتها في سريرو وسمعت كلمتين انا كنت قاصد اسمعهملك صدقتنا وشكيت فيها وعملت لبنتك تحليل كمان


عزيز كان واقف بصدمه ودموعو بتلمع في عيونه وقال...يعني.. يعني ايه ووووو


   

رابط الفصل التالي من هنا 👉

         

لمتابعة اجدد الروايات تابع صفحتنا على الفيس بوك من هنا 👉

مدونة الرسم بالكلمات
بواسطة : مدونة الرسم بالكلمات
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-