روايات حديثة

روايه قلب الباشا الفصل 26 السادس والعشرين بقلم فريدة الحلواني

روايه قلب الباشا الفصل 26 السادس والعشرين بقلم فريدة الحلواني 






 التف كلا من عبدالله و حسن و معهم باقي الرجال حول عمر الذي كان يمسك بهاتفه وهو

يتصفح احدي البرامج المحمله عليه و حينما وجد ضالته قال : اهو كريم اهو آخر مكان

ظهر فيه قبل مخزنك الي اتحرق وواضح جدا انه داخل جوه الشارع ...حرك الشاشه

باصبعه للحظات ثم اكمل : و هنا اول كاميرا كانت شغاله وقت الحريق

اشتغلت

دي

حسن : يعني من اول الشارع لحد تقريبا بعد اربع عمارات الكاميرا ،

بيبو : دي بتاعت عم خليل الحداد عشان بوص قدامها دكان الحلاق اهووو

الحسين : يعني كده تقريبا هو في نص الشارع ده

نظر حسن للجميع و قال : من عاليمين اربع عمارات فيهم سكان عادیه و شقق ایجار

جديد و الي عالشمال اتنين منهم بيوت عيله واحد بتاع المنايسه و التاني بتاع صفوان و

دول لو كان عندهم اي حاجه كانو بلغوني

كرم : يبقي كده قدمنا ست بیوت

عبدالله : لازم رجاله تقف في الشارع الي في ضهرهم عشان لو نطو من علي سطح اي

عماره فيهم

حسن : المربعين دول هيطوقو بالرجاله من كل الجهات انا عامل حسابي

عمر بعدم فهم : مش فاهم انتو بتقسمو ايه

نظر له حسن و قال بتصميم يشوبه الاجرام : بنقسم البيوت الي فالشارع ده عشان

نتجنب الي ملوش علاقه بالحكايه لاننا .....نظر له بقوه و اکمل : هنفتش باقي العمارات

شقه شقه و اوضه اوضه ...فهمت

حلت الصدمه علي ملامح عمر بعد ان استمع لما اعتبره مجرد هزيان ثم قال بغضب جم :

اللهم انصر فلسطین و اهلك الصهاينه الظالمين انك علي كل شيء قدير

لم يستطع عمر اثناء الباشا عما انتواه فقد قرر ان يقوم بتفتيش جميع المنازل الموجوده

في المحيط الذي اختفي فيه كريم . ....لم يهتم بوجود قوه من الشرطه ...و لم يلقي بالا

لغضب عمر الغنيمي و الذي لاول مره يعجز عن ردع احدهم

وقف وسط رجاله بهیبه و جبروت بعد ان وزع عليهم ادوارهم الذي وكلها اليهم ...ثم لف

علي يده جنزيرا حديدي ضخم و قال بصوتا يشبه زئير الاسد الذي يدافع عن عرينه :

اسمعووووو یا منطق||||||| انهارده الباشا||||| هيعرفكم جزاء الي يتعدي علي حا||||اجه

تخصه

لم يتفوه احدا بحرف و الكل ما زال مستيقظا رغم بزوغ شمس يوما جديد لكي لا يفوتهم

شيئا من تلك التحداث الحماسيه

تحرك في اتجاه المكان المنشود و علي جانبيه ...كرم...بيبو ...الحسين ...و عبدالله ....و

من ورائهم عددا هائل من الرجال

نظر عمر لهذا المشهد بغضبا جما و لكن لم يسعه الا ان يقول لضابط القسم : هات العساكر

و تعالي معايه نروح وراهم ربنا يستر

الظابط : تمام یا باشا بس هنقف من بعيد عشان ميتحسبش علينا ان احنا بنحمي

البلطجه الي بيعملها دي و سايبينو يهجم علي بيوت الناس

منه

نظر له عمر بغيظ و قال : حقيقي كتر خيرك كده عملت الي عليك و زياده...و فقط تركه و

لحق بهذا المجنون بخطوات غاضبه ...و لكن

ما رأه ه

داخل حاره الباشا شيء ...و ما يراه الان شيئا مختلف كليا عما تخيله ....فقد

كان يعتقد انه مسيطر فقط علي حارته و اذا ما خرج منها ستصبح صطوته اقل حده و

من الممكن ان يتصدي له اهالي الاحياء الاخري ....و لكن ما فاجأه حقا ....حينما دلف

الباشا بهذا الشكل المهيب الكل وقف صامتا متخذا جنبا بعيد ليفسحو له الطريق و لم

يجرؤ احدا علي اعتراضه

وقف حسن امام المكان المنشود و قال : بيبو انت و الرجاله هتطلعو هنا...عبدالله

...العماره - دي تخصك.....كرم متسبش شبر من غير ما تفتشو.....حسين وزع الرجاله

حوالين المكان متسبش مدخل عماره هنا او في الشوارع الي وراهم من غير ما يكون

عليهم راجلين ...تمام

رد عليه الجميع بالموافقه و لكن عبدالله ساله باستفهام : طب کده فاضل عمارتین

حسن بجبروت : انا هفتشهم متشغلش بالك انت ....و فقط تحرك الجميع يطرقون

الابواب بشكلا مرعب و حينما يفتح لهم اهل المنزل يقومون بالدلوف بشكلا همجي دون

ان يرفعون اعينهم علي النساء و حينما يسال احدهم ماذا حدث يرد عليه قائد الفريق :

دي اوامر حسن الباشا وقف حريمك علي جنب و احنا هنخلص بسرعه و نمشي...و «

برغم غضب الجميع الا ان احدهم لم يجرؤ عالاعتراض

فقط

اما هذا المتجبر لم يلقي بالا لشرح اسباب هجومه علي هؤلاء الامنين في بيوتهم ....بل

اخذ يطرق كل باب يقابله بعنف ارعب الجميع و حينما فكر احد السكان اعتراضه امسكه

من تلابيبه و قال بشر : فكر تمنعني افتش المخروبه دي و انا اطلعك مالمنطقه كلها و من

غير هدومك كمان...||||||امين

صمت الرجل برعب و طقطق راسه للاسفل بعد ان افسح له المجال للمرور

ظلو هكذا لاكثر من ساعه و لم يجدو ضالتهم الي ان تجمعو امام البنايه الوحيده التي لم

يتم اقتحامها فقال حسن بذكاء : مش فاضل غير العماره دي ...و اكيد مرزوعين فيها

...حسین ....فتح عينك انت و كل الرجاله علي ما اخلص

صعد معه بيبو و بعض الرجال و اعادو ما فعلوه مع الجميع و حينما وصل امام تلك الشقه

و التي شعر بشيء غريب حينما وقف امامها ...قال بهمس وهو يتفحص كيس القمامه

الموضوع امامها و قد لفت نظره علب السجائر التي بداخله فقال بهمس : بقولك | بيبو

هي ام عبده بقت بتشرب سجاير و اجنبي كماااان

رد عليه صديقه بعد ان فهم مقصده : تصدق الوليه دي بقالها فتره متغیره و بان عليها العز

مره واحده دي كل يوم و الثاني تشتري لحمه و فراخ و الدنيا حلوه معاها

هز حسن راسه بتفهم ثم قال : تعالو علي جنب كده ...و انت يا زيزو تعالي خبط عشان لو

حد بص مالعين السحريه يشوفك انت بس ...و لما تسالك عايز ايه ..امممم ..قولها ابنك

بعت حاجات عالمعرض عندي و وصاني اوصلهالك ...ابتسم بخبث و اكمل : امسك كيس

الزباله ده فايدك مش هيبقي واضح الي فيه مالعين السحريه

كتم الجميع ابتسامتهم و لكن انطلقت من اعينهم نظرات الاعجاب من دهائه و حنكته

فعل ما امره به و قد كانت تلك المسكينه تقف خلف الباب و تقول برعب بعدما حاوطها

هذان الحقيران من كل جانب : مين الي بيخبط..



زيزو : انا يا خالتي زيزو

ارتعب وليد فهو يعرفه فهمس لها و قال بعد ان نظر من العين ووجده لوحده و يحمل

اشيائا لم يستطع تميزها : اسالیه عايز ايه عشان مش لابسه الخمار

ام عبده : خير يابني معلش اصل لسه طالعه مالحمام و ملحقتش احط حاجه علي راسي

زيزو بثبات : عبده لسه باعت مرسال للباشا و باعتلك معاه حاجات من امبارح بس الباشا

كان مشغول و نسي يبعتهالك و اول ما فتح المعرض دلوقت قالي اجبهالك ..اكمل بحنق

متقن : اخلصي يا ام عبده انتي فاكره نفسك لسه صغيره و هتغريني ...يلا يا وليه عندي

شغل متجبليش الكلام

اخرج كريم سكينا صغير ووضعه في جانبها و قال بشر : افتحي الباب حته صغيره خدي

منه الحاجه و اقفلي علي طول اي حركه منك هقتلك ...سااامعه

هزت راسها بخوف و الجميع فالخارج متاهب بعد ان تاكدت ظنونهم بوجود هؤلاء

الجبناء بالداخل

بمجرد ان فتحت الباب و قبل ان تمد يدها كان الباشا يهجم عليها و هو يدفع الباب بقوه

لدرجه آنها وقعت ارضا و لكنها لم تهتم و صرخت قائله الحمددد لللله انك جيت يا

باشا|||||| هددوني بالقتل منهم لللللله

لم يلقي احدا بالا لما تقوله و كان كل تركيزهم منصب علي وليد و كريم اللذان وقفا

بصدمه تدارکوها سریعا و اشهرو اسلحتهم في وجوه الجميع

حسن باستهزاء غاضب : متجمعين في جهنم ان شاء الله

قال كريم بحقاره و لا يعلم ان قوات الشرطه بالاسفل و معهم غريمه الوحيد : انا و لا

اعرفك و لا تعرفني و لا في بينا مشاكل ...انت حسابك مع ابن عمك ...انتو حرين مع

بعض انما انا سيبني امشي بهدوء عشان انتو مش قد الناس الي ورايا تمام

انطلقت ضحكات حسن الصاخبه تحت رعب وليد بعد ان باعه ذلك الشيطان و الجميع

ينظر لهم بسخريه....و لكن وقف الجميع مبهوتا بعدما انقطعت ضحكاته فجأه تزامنا مع

القاء الجنزير من يده بحركه احترافيه يدقنها جيدا و جعله يلف حول يد كريم الممسكه

بالسكينه مما ادي الي وقوعها من يده و من هنا ....بدأ الانتقام ...اذ انقض عليه يكيل له

اللكمات و الاخير لم يستطع الدفاع عن نفسه بيد واحده اذ الاخري مربوطه باحكام. و لم

يقوي علي مجارات هذا الهمجي في كم الالفاظ النابيه التي تخرج من فمه

بيبو فقد فاق من زهوله سریعا و هجم علي وليد الذي اخذ يلوح بالسكين الي ان

اصابه في زراعه و لكنه لم يهتم حينما ساعده باقي الرجال في تشتيت وليد ...استطاع

وقتها الامساك به و ضربه ضربا مبرحا

اما

و هنا .....انتهت قصه الجبناء ...و لكن انتقام الباشا لم ينتهي

فبعد ان ابرحهم ضربا هو و بيبو لم يكتفي بذلك بل سحب الاثنان و هما خارقان في

دمائهم و جرهم جرا فوق الدرج ...لم يهتم اذا كسرت عظامهم ...فهو لا يري

امامه غیر

تعديهم علي حرمه بيته و يجب ان يري و يعلم الجميع جزاء من تسول له نفسه ان يقترب

من ممتلكات ...الباشا||||.....

صدمه ....صدمه حلت علي كل من يقف في الشارع سواء اهالي الحي او قوات الشرطه و

خاصا عمر بعدما وجدوه يخرج من باب البنايه و هو يسحبهم وهما مسجيان فوق الارض

...سحلهم ورائه دون ان ينظر لاحد فوق امامه عمر و قال بزهول : کفایه یا حسن ...احنا

هنقبض عليهم ...خلا|||اص

تخطاه وهو يقول بصوتا جهوري : هسلمهملك جوه حا|||||اره الباش||||| .....الي دخلو فيها

بلطجيه.....و فقط ....اكمل طريقه تحت انظار الجميع حتي النساء امتلأت الشرفات بهم

و هو يشاهدون ما يحدث ما بين معجب به و من يرفض تجبره...و بالطبع كان يوجد

الكثير من نظرات الفتيات الولهه بشخصيه ذلك ال.....باشا....

اراد عمر اعتراض طريقه مره اخري و لكن وجد اهيه و رجاله يلتفون حوله مانعين اياه

من الوصول اليه فتقدم منه عبدالله و قال بحسم : انسي انه يسلمهم ليك غير لما المنطقه

كلها تشوف الي عمله فيهم

عمر بجنون : انت بتستهبل يا عبدالللللله ازا||||اي اسمح بحاجه زي كده

عبدالله : ده قانون الباشا يا عمر ....و لازم ينفذه....هو ضربهم فوق و بره حارتو بس لازم

الكل يشوف الي عمله عشان يحافظ علي هيبته مش فالحاره بس ....لا فالمنطقه كلها

دلف الحاره وهو يسحلهم ورائه و قد فقدا وعيهم من كثره الدماء التي نزفت من

جروحهم و من شده الالم الذي لا يحتمله بشر وورائه رجاله ممسكين بالعصي الكبيره و

السيوف رافعين بها ايديهم للاعلي ...في مشهد ....حقا مرعب

القاهم من يده في منتصف الحاره و صرخ بصوتا مرعب ليسمعه الجميع : ده جزا||||||ات

الي يفكر بس يخوب ناحيه الباشا||||| ....سا||||معين

كانت تقف نداه مع خدیجه و سماح يشاهدون ما يحدث من الشرفه و هن يمتلؤون فخر

بما يفعله حاميهم و سندهم ...لمحهم وهو يجول بنظره علي الجميع فصرخ بهم :

خشوووووو جوه ....لم يكمل باقي الجمله فهرولت الثلاث نساء الي الداخل برعب ملأه

ثناياهم ...اما ولده ذیاد خلیفته و شبیه ابيه ...اخذ في يده اخيه و ابن عمه و هرول الي

الاسفل ....وقف امام الجميع ثم بثق فوق الجثتان و قال للطفلان : شايفين الباشا||| عمل

ايه ...اوعو تقولو خايفين من حد تاني ...نظر لابيه و قال بفخر : الحمد لله انك ابويا|||||

ربت علي وجنت ولده بحنان ثم نظر لعمر و قال : جبتهملك تحت رجليك زي ما وعدتك

...خدهم ...خلاص میلزمونیش

ربت علي وجنت ولده بحنان ثم نظر لعمر و قال : جبتهملك تحت رجليك زي ما وعدتك

...خدهم ...خلاص میلزمونیش

نظر له عمر بزهول غاضب و زم شفتيه حتي يكتم السباب الذي كاد ان يخرج منه و لم

يرد عليه بل اخرج هاتفه و طلب رقما ما و حينما اتاه الرد قال : ابعتلي عربيه اسعاف حالا

علي عنوان....


....وقف عبدالرحيم ينظر بزهول الي ولده المسجي ارضا و غارق في دمائه ثم صرخ في

حسن قائلا : قتلتووووو ...قتلت ابن عمك يا حسن

رد عليه ببرود : يا ريتو كان مات و خلصنا من وسختو ...متخافش عايش بس هو فرفور

شويتين مستحملش في ايدي غلوه بعد ما اخد قلمين .....بس....قالها ببساطه جعل

الجميع ينظر له بزهول اما عمه المسكين فقد عجز عن الرد

اخذت ندي تقفز مثل الاطفال فرحا بشجاعه حبيبها حتي صرخت بها خدیجه : یا|||| بت

اتهدي عماله تتنطتي زي القرد و ناسيه انك حامل يا هبله

دلفت في تلك اللحظه امها و مني التي قالت بضحك : طول عمرها هبله انتي لسه

هتعرفي دلوقت يا ديجا

هرولت الي امها تحتضنها و تقول بفرحه عارمه : شوفتي يا سوسو ...شوفتي الباشا عمل

ايه عشانه ....قلبي هيقف مالفرحه

ربتت امها علي ظهرها بحنان و قالت : طول عمره راجل و دمه حر ده ابوكي قام زي

الحصان بعد ما كان تعبان طول الليل و نزله يجري بعد ما سمع الي حصل

خرجت من بين زراعیها و قالت بحزن : هو لسه تعبان انا نفسي اعرف ايه الي جراله

جلست الام و قالت : ابوكي مكنش في حاجه تعباه في جسمه يابتي ..هو كان خايف

عليكي و علي جوزك من انتقام اخواته منكم بعد الي حسن عمله فيهم في وسط بلدهم

سماح : ازاي يعني يا خالتي ده المفروض يبقي مطمن بعد مالباشا راح برجاله عيلته من

غير ما يخاف و جاب حقه منهم في قلب بيتهم

سناء : ماهو ده الي خوفه يا بتي حماد ده نابو ازرق و بعد ما جاتلو جلطه عملتله شلل

نصفي كان حالف لينتقم من حسن و انه اول ما يقف علي رجله هيجيلو هو و رجاله

العيله و يردلو الاهانه الي عملهالو ...بس كل العيله هاودتو عشان تعبو و مكنش حد فيهم

ناوي يعمل الي قالهم عليه ...ابن عم وجيه هو الي بلغه و برغم انه حكي لحسن الكلام ده

و حسن طمنه كان خايف بردو من غدرهم ...بس بعد الى حصل امبارح و انهارده کانه

ردت فيه الروح و قالي قبل ما ينزل : انا اطمنت علي حسن و عالبت بعد الي شوفته مع

اني عارف انه راجل من ضهر راجل بس الي عمله ده فاق كل التقعات و خلاني اطمن ان

محدش فعلا هيقدر عليه

خديجه : ربنا يحميه هو و كل رجالتنا يا رب و الله انا بشوف فيه ابويا نفس طبعه

الحامي و رجولته ...حسن بجد سندنا كلنا الكبير قبل الصغير

دلفت علیهم ایناس و صفیه ینتون الشجار معهم حينما صرخت ایناس بغل : خربتیهاIII یا

صفر|||| ...خربتي عالكل عشان تقعدي لوحدك ....بس ده بوعدك و الله لاقتلك و اخد بتار

اخويا الي ضاع بسببك...اعقبت قولها بالهجوم علي ندي و السبب الرئيسي ليس انتقامها

المزعوم بل اخذته حجه حتي تستطيع ضربها بعد ان علمت بحملها مؤخرا و نشبت نار

الحقد و الغيره بداخلها و اقسمت ان تحرمها من اكتماله مهما كان الثمن ....قبل ان تصل

اليها فمهتها اختها و قامت بالتصدي لها وهي تقول بغضب : ايا||||كي ايدك تلمسها

سا||||معه

صفيه بغل : باقفي لاختك عشان تحامي عالي خربت بيتها و اخوكي هيتسحن بسببها ده

لو قام مالي عمله فيه المفتري الي ربنا يشله

هنا و لم تستطع النساء الصمود بعد دعائها علي الباشا.....انقضت خديجه و سناء و مني

علي الاثنان يبرحوهم ضربا و تلك المسكينه سماح تقف تبكي بقهر و هي تصع ندي

خلف

ظهرها الي ان صرخت بهم : کفا|||ايه ....كفايه عشان خاطري ....اعملو حساب لیا ...دي

مهما كانت امى

تركوهم في التو و اللحظه احترامه لمشاعر تلك الطيبه و قدرو موقفها فقالت خدیجه

بقوه متخذه مکان امها الغائبه : عشان خاطر عيونك بس يا موحه ....نظرت للاثنان و

اكملت : تاخدي بعضك انتي و هي و تطلعو من هنا و لو واحده فيكم فكرت تهوب ناحيه

عتبه الباب محدش هيرحمكم مني يلا|||||||

خرجا الاثنان و لكن تلك الحرباء التي ملئها الحقد ظلت تصرخ و تتوعد لهم الي ان

صعدت شقت امها بالطابق الاعلي فقالت صفيه بقهر : مش هيقعدونا فيهااا تاني ...حسن

هيطلعنا من بيتنا يا لهوووووي اهمل I|I|ايه منكم لله يا عيالي خربتو حياتنا منكم لله

صرخت بها ایناس قائله : دلوقت مننا لله بعد ما ربيتي جوانا الكره و الحقد و الطمع

...دلوقت احنا الي خربنا حياتك ياما||||||....و بعدين انتي خايفه من ايه ابويا الي عنده

مش قليل و الشقه بتاعته هو مش البيت ده بالنص بينو و بين عمي يبقي ميقدرش

يطلعه

نظرت لها صفيه بغل و قالت بقهر : لا يا عين امك البيت ده باسم حسن ...كان الاول عمك

اشتراه و هو دور واحد و يا دوب كان علي شقه واحده صغيره بس لما

حسن

بدأ يكبر و

يمسك ارق كان عمك عفيفي صاحب البيت الي كان جنبنا عارضه للبيع ..حسن بقي

اشتراه منه و هدو و طلع بيه عماره و فتحها علي البيت ده و بعد ما خلص قام فاتح

التلت شقق الي في الدور الاول علي بعض عشان امه طلبت منه يبقي ده بيت العيله

التلت شقق الي في الدور الاول علي بعض عشان امه طلبت منه يبقي ده بيت العيله

ايناس : ايوه انا عارفه كل ده و ساعتها اتبهدلنا لحد ما العمال خلصت بس مش عمي

الي عمل كده

هو

صفيه : لا ياختي ده الباشا الي عمل كل ده و ابوه وقتها صمم يكتب البيت باسمه وهو

مكنش راضي ابدا بس عمك كتبه ليه بيع و شري من غير ما يقوله و ابوكي ساعتها مكنش

ليه حق يعترض لان البيت الصغير بفلوس عبدالجواد و اداله شقه فيه عشان اخوه و

البيت الكبير بفلوس ابنه و عطي لابوكي بدل الشقه اتنين واحده الي احنا قاعدين فيها و

التانيه الي سيبناها لوليد يتجوز فيها و طبعا مطلبش منه يكتبله عقد

ايناس : و يكتبلو عقد ازاي وهو اخدهم بلوشي ...نظرت بحقد و اكملت : يبقي لمي

هدومك من دلوقت ياما ...مش هيسيبكم تقعدو فيها يوم

صفيه : ما تقولي لجوزك يدينا شقه مالي فاضيين عنده لحد ما ندبر امورنا

حرکت ایناس فمها يمينا و يسارا و قالت بقهر : وهو المعدول جوزي يقدر يتنفس من غير

علم عيالو ...اسكتي ياما و سيبيني في قهرتي

نظرت لها صفیه و قالت بتوجس : ليه بتقولي كده يا بت هو عملك حاجه و لا بيعاملوكي

وحش

***

ايناس : بيعملوني خدامه ابوهم مش مراته ياما و ابنه الكبير هو الي في ايده كل حاجه

حتي مصروف بيتي باخده منه هو ...و بالعافيه كمان

صفيه بصدمه : يا||| مصبتي امال الحاج وفيق لازمته ایه و ازاي ساكت علي كده

ايناس : هاااه ....الحاج طلع منظر عالفاضي ياما ...ملوش كلمه و لا راي مع عياله كل

حاجه في ايدهم و بيدولو مصروف اکله و شربه و سجایره ...و بس

انفض التجمهر و ذهب كلا في طريقه بعد ان جائت سیارتان اسعاف و نقلت ولید و کریم

الي المشفي التابع للشرطه تحت حراسه مشدده

وقف عمر امام حسن و قال بامتنان يشوبه الغضب ...قليلا : انا مش عارف اشكرك و لا

اعاتبك عالي عملته ده يا حسن ....بس في كل الاحوال انا ميون ليك مش بصفتي ظابط

لا ....كانسان هيتعب في حياته و عيفضل مهدد هو و اهله لو كان كريم قدر يهرب

حسن برجوله : انا معملتش حاجه یا باشا ...نظر الي صديق. طفولته و اكمل : الي يجي

من طرف عبدالله يبقي يخصني و اي حاجه يعوزها سيف علي رقبتي

ربت عبدالله علي كتفه و قال بامتنان يشوبه الفخر ان هذا الرجل صديقه : تکرم یا

صاحبي طول عمرك ابو الرجوله ...كده انت عرفت مكاني خلينا علي تواصل بقي و انا

شویه کده و هجیب امي و الجماعه و نيجو نزوروكم بامر الله

احتضنه حسن و قال : بيت اخوك مفتوحلك في اي وقت يا بوده هستناك و هكلمك علي

طول بامر الله

ودع الجميع و ذهب هو و همر بعد ان شعر بالراحه اخیرا و حمد ربه انه سيستطيع ان

يكمل حياته ...بهدوء

خرجت عزه من المشفي بسلام و صممت ام الباشا ان تقيم معها لترعاها حتي يتم شفائها

بعد ان عاتبتها فيما بينهم اثناء وجودهم بالمشفي قائله : كده يا عزه كل ده يطلع منك

...تظلمي وليه زيك زيها ليه يا بتي

عزه بدموع : الغيره وحشه ياما ...بعد ما حسيت ان الباشا ميال ليها مش حكايه اهلها

بس خوفت تاخد مكان الكل ...و اولهم انا ...ايناس كانت علي قد ايدي بس ندي الباشا

حبها ...خوفت ارجع بيت ابويا تاني و اعيش في ناره ...خوفت اتحرم من ولادي و يبعدو

عني

انا مش زي ايناس هرميهم و اجري اتجوز لا|||| ...انا اخده عهد علي نفسي ان اعمل

مع ولادي كل الي اتحرمت منه و الي اهلي معملهوش معايه اعمله مع عيالي ....بس و ربنا

فوقت ...فوقت بدري و ضميري وجعني ...قولت حسن ميستاهلش مني كده ...و و الله

العظيم ياما قولت للزفت ده كده بس هو قعد يهددني و مكنش قايلي عايزني اعمل ايه

غير وقت الي حصل

احتضنتها فاطمه و قالت برفق : خلاص يا بتي كلنا بنغلط و الحمد لله انك فوقتي بدري

و زي ما ولدي قال الي عملتيه يشفعلك غلطك ....بس اعقلي بقي و حافظي علي بيتك و

1 عيالك و اعتبريها اختك ...ندي غلبانه و قلبها ابيض

جلس الجميع في صاله ام الباشا و هم يقصو للحاجه فاطمه ماحدث و الباشا عينه علي

صغيرته التي تشاكسه فالخفاء ...تاره تحرکه شفتيها بقبله هادئه ...و تاره تغمز له بعيناها

الشقيه ...و اخري تعض شفتها السفلي مما جعل مشاعره تتاجج و يتوعدها بداخله

...صبرا صغيرتي ساحعلك تدفعين ثمن افعالك غاليا ...افاقته امه من شروده و هي تقول

: ناوي علي ايه يا ولدي

قبل ان يرد عليها وجد اخيه يقف و هو يقول : معلش يا جماعه هستأذن انا عشان جسمي

کله مدغدغ و محتاج اریح ...نظر لزوجته و اکمل : پلا یا موحه

فهم اخيه انه لا يريد ان يجرح زوجته فيما سيقال فنظر له و قال بتفهم : اطلع یا شق

ارتاح انت بقالك يومين منمتش و انا هكلم امك شويه و هطلع انا كمان

قال للجميع بعد ان تاكد من صعود اخيه الي الاعلي : جماعه راعو كلامكم شويه قدام

سماح مهما كان دول اهلها و لو مزعلتش عليهم هتبقي مكسوفه من نفسها ان دول اهلها

ندي : و الله مقطعه قلبي لو شوفتها و هي واقفه قصاد اختها عشان تحميني منها و بعد

كده لما صرخت فيهم عشان يبطلو ضرب فيهم يالهوي

كده لما صرخت فيهم عشان يبطلو ضرب فيهم يالهوي

فاطمه : يستاهلو حش رقابيهم تلاقي الكلبه موسه كانت عايزه تضربك عشان تسقطي

بعيد الشر هي و لا بيهمها ابوها و لا اخوها

خدیجه : |||ه و الله ياما عندك حق دي كانت بتتكلم بغل و عنيها علي بطن ندي

حسن : خلااص يا جدعان فضونا سيره بقي منهم ...انا بكره هقعد مع عمي و اصفي معاه

كل حاجه

فاطمه : هطلعهم مالبيت يا ولدي

حسن بحكمه : و الله ياما انا مش عايز اعمل كده بس النفوس شالت من بعضها خلاص و

عمرنا ما هنرجع زي الاول ....انا ممکن اسيبو قاعد هنا لجل خاطر ابويا الله يرحمه بس

الحيه دي هتفضل رایحه جايه عليهم و مش هنخلص من مشاكلها و متضمنیش تعمل ايه

عشان تأذیکم و خلاص

بطيبه : حتبقي صعبه اوي يا حسن انك تخرج عمك من بيته

ندي

کرم : طب ما تقوله انك هتخليه قاعد بس بشرط ایناس متجيش هنا و لو امها عایزه

تشوفها تروحلها بيتها

حسن : مش هينفع انا باصص لقدام ..يعني لو مجاتش شهر و اتنين لحد ما الدنيا تهدي

هتيجي بعد كده باي حجه و الخرا|||||| ده مسيره يطلع من السجن حتي لو اتحكم عليه

بعشر سنين ....خلينا نخلص بالمره عشان نعيش بهدوء و نفوق لمصالحنا بقي

صعد معها الي شقتهم و بمجرد ان فتح الباب ارادت الهروب الا انه كان الاسرع حينما

جذبها من زراعها ثم حملها بهمجيه و قال : ........

ماذا سيحدث يا تري

سنري

انتظرووووووووني

بقلمي. / فريده


رابط الفصل ٢٧

 

تابعنا على فيسبوك من هنا 👉

مدونة الرسم بالكلمات
بواسطة : مدونة الرسم بالكلمات
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-