روايات حديثة

رواية قلب الباشا الفصل 21 الحادي والعشرون بقلم فريده الحلواني



روايه قلب الباشا الفصل 21 الحادي والعشرين 


يا ريت كلنا ندعي لاخواتنا في غزه و نقرأ

و

الفاتحه علي روح شهدائنا الابرار


وصلت عائله الصعید امام بيتا كبير يشبه

الفيلا و وجدو في انتظارهم حشدا آخر من

عائله عوضين و اللذي ابلغهم احد كبار القريه

ان النائب وهدان الصعيدي و رجال عائلته

سيحضرون اليهم في امرا هام و برغم توجسهم

من هذه الزياره الغير متوقعه الا انهم قامو

بتجهيز استقبال يليق بهذه العائله الكبيره قيمه

و قامه

عبدالغفور وهو نائبا لمجلس الشعب عن لهذه

القريه : يا مرحب یا مرحب ...نورتو الجزيره




کلیاتها یا سیادت النایب

وهدان : منوره باهلها یا عبدالغفور

اخذ الترحيب بهم وقتا حتي جلسو جميعا في

قاعه كبيره تسمي ( المندره ) و قد تعرف حسن

علي المدعو عوضين و اطلق ناحيته شرارات

الغضب و الوعيد تحت استغراب الاخير من

تلك

النظرات

وقف مجموعه من الرجال المسلحه امام بیت

حماد العزيزي و تحدث كبيرهم معه قائلا :

سیادت النايب وهدان الصعيدي رايدك انت و

خواتك دلوك حدي دار عوضين

تصنم حماد مكانه من هول المفاجأه و ارتعش

داخله ...و قال : وا|||ه النايب وهدان بذات

نفسیه رايدني ...انا اجيلكو مكان ما يكون بس

هو مخابرش اننا بناتنا تار و مهينعش ادخل

دارهم و لایه

الرجل بقوه : خاااابر كلت ديه و بردك

ه

مستنيك ...هو و عيله الصعيدي تما

حماد بخوف : طب جولي يا ولد عمي

رایدین

مننا ايه اني مفيش بيني و بيناتهم سابج معرفه




بس خابر ذين انهم عيله واعره جوي و ادام

جايين لحدت اهنيه يبجي في حاجه 

جوي

الرجل بفظاظه : انت لسه هتاخد و تدي

فالحديت و هتخلي سيادت النايب يجعد

مستنيك ...هو فاضيلك و لا ايه هم یلا||| شیع

لخواتك و تعالو معاي

نفذ حماد ما قاله الرجل مجبرا و طوال

الطريق يفكر فيما يريده هذا الرجل المتجبر

هو و عائلته ...لم يربط اسم حسن عبدالجواد

الصعيدي بتلك العائله حينما اخبره اعتقد انه

مجرد تشابه اسماء ...او هو لم يكلف نفسه

عناء معرفه اصل عائله حسن من الاساس ....و

لكن حينما دلف الي مجلس الرجال و رأي أخيه

وجيه يجلس بجوار حسن الذي نظر له بقوه و

قال : انا جيتلك لحد بلدك و خليتك تدخل بيت

الناس الي معاديهم و عايز تتصالح معاهم علي

قفايا ...يا حمااااد ...ايه رايك ...تمام كده و لا

لسه في نظرك صايع

وقف حماد ينظر له بصدمه و الان تذکر فقط

اسم عائلته هذا المتبجح و قد قرأ حسن



ما يدور داخل عقله الغبي فقال باستهزاء

و تفاخر : ||||ایوه مظبوط هو الي جيه في

بالك انا قولتلك من عيله الصعيدي و انت

مهتمتش ...النايب وهدان يبقي عمي و اهل

ابویا||| كلهم هنا ...ايه رايك اقترب منه ووقف

قبالته يناطحه بقوه و اکمل : عرفت انت

عاديت مين ...انا لولا الرجاله الي قاعده

مكنتش سيبتك حي ...بس ملحوقه

دي

اعجب وهدان بقوه و جرائه حسن فابتسم

بتعقل و قال بتاكيد : تعالي يا ولدي اجعد و

حجك هجيلك ...تحت رجليك


عبد الغفور : صلو عالنبي يا رجاله و فهمونا

||ايه ..حضرتك يا سيادت النايب كل الي

جولتهولي ان اجمع عيله عوضين في داره و

اكون وياهم اني و كبرات النجع من غير ما

تجول سبب ..و اني و لا ايوها حدي اهنيه

يجدر يكسرلك امر ...و اهه كل الي امرت بيه

لجيته جاهز فهمني بجي ايه لحكايه

عوضین : اني سكت علي دخول العزايزه دارنا

عشان خطرك بس

انما

حسن : انت تسكت خالص عشان دورك جاي


قبل ان يرد عليه طرق وهدان عصاه فالارض

بقوه فحل الصمت علي الجميع فنظر لهم و

قال : احنا لينا حج عيند التنين دول و جايين

ناخدوه ...بدراعنا و في جلب بلدكم ...ايه

جولكم

تحدث عبد الغفور و الذي اتفق الجميع ان يكون

هو الناطق باسمهم جميعا : حجك علي رجابينا

يا بيه بس جولنا ايه الي حوصل

نظر وهدان الي خماد بغضب ثم الي عوضين و

قام بتفجير قنبله قبل ان يقص لهم ما حدث :

لاول حابب اسال عوضین و حماد ...اخبار

مصنع اللحمه الي متشاركين فيه ||||ايه

هيكسب زين علي اكده

تعالت الاصوات المستنكره داخل القاعه كيف

لهم ان يتشاركا و بينهم تار منذ سنين ...اما

الاثنان اصفر لون بشرتهما من تلك الكارثه التي

وقعت علي رأسيهما

طرق عصاه بقوه ليصمت الجميع ثم اكمل :

دلوقت هجولكم عالي عيملوه للعلم بالشيء لكن

حج ولد اخوي هاخده من حباب اعنيهم ....نظر

لحسن و قال : جول الي حوصل يا ولدي




حسن : انا كنت خاطب بنت عم وجيه هو

عايش معانا بقالو سنين من ساعه ما هج مالبلد

و من فتره حماد کلمه و قاله انو عايز يجوز

بته الي عندها عشرين سنه لده ...شاور بعينه

علي عوضين باحتقار و اكمل : عم وجيه قالو

دي مخطوبه ...و بعد رغي كتير و تهديد منه

لاخوه صمم يجي ياخودها عافيه ..لما عرفت

الي حصل كتبت عليها ...نظر لهم بغضب و

اکمل : ماهي مش مخطوبه لخول يعني ...المهم

جه حماد و معاه ناس و استقبلته فبيتي و

اتكلمنا و قل ادبه هو و ابنه و بيطلب مني بكل

بجاحه اسيب مرااااتي ...المهم خلصت القعده

بعد ما رفضت كلامهم بس عزمتهم

ماجوش ...سكت شویه و قولنا الحكايه خلصت

علي

کده بس لقيته امبارح بيكلم مراااتي فنص

الليل و يهددها يا اما تطلق مني و توافق تيجي

عالدخله

و

البلد یا اما هيعرف ال....كاد ان يسب و لكنه

تمالك حاله و اكمل : يعرفكو طريق عم وجيه و

تيجو تاخدو تاركم منه ....نظر للاثنان المرتعبان


و اكمل بتجبر : انا بقي قولت اوفر عليكم

المشوار و اجیلکم انا و عم وجيه لحد بيتك ...و




عایز دکرررررر يبصله بس بطريقه متعجبهوش

ایه قولکم یا....رجاله

حسن

تعالت الاصوات المستنكره فقال وهدان

بصوت جهوري : اني اول ما ولد اخوي

حدتني شكيت فالموضوع مش الي جالهولي

لا||اه في حكايه عوضین و حماد

و بعد ما اطجست عرفت انهم مشاركين

بعضيهم في مصنع لحمه فالسر و عاملین

جدام الكل ان فيه عداوه بيناتهم ...و طبعا

الباجي مش محتاج نباهه يعني اكيد اتفجو

ويا بعضيهم علي حكايه الجواز دي لجل ما

يجدرو يشتيغلو فالنور .....بس مش علي

حسابنا يا واااااد منك ليهم ...ديه حسن ولد

عبدالجوا|||اد الصعيد ...كلياتكم عارفين مين


هو عبدالجواد ...رغم انه عايش فمصر بس

مجطعش رجله مالبلد و من بعده ولاده حذو

حذوه و بياجو يطلو علي عيلتهم و نااااسهم

تعالت الاصوات المستنكره و ذلك العار الذي

لحق بكلا العائلتان من وراء هؤلاء الحمقي

قال وحيد وهو اخ عوضين الاكبر : اخص عليك

یا کلب صغرتنا جدا|||ام الخلج ...اتاريك عمال




اتزن علي الصولح لجل ما تمشي مصالحك مع

الكلب التاني

وجيه بغضب : عشاااان كده كنت مصمم تاخد

بتي لدرجادي الطمع عماك منك لله ياخي منك

لله

حسن : خالي الدعي للنسوان يا عم وجيه انما

دول لازم يتربو

عبد الغفور : اهدو يا رجاله انتو کده لیکم حق

كبير عند العيلتين و الي يرضيكم هنعملو علي

رجابينا

همس سامح لابيه : ربنا يستر و الخبيث ديه

میجولكش عريفت منین آنها جاعده لحالها

حماد : اجفل خاشمك يا حزين لحسن حد

يسمعنا

اراد عوضين ان يخرج نفسه من تلك الكارثه و

لا يعلم انه يقودها الي التهلكه ....وقف ممثلا

القوه و قال : اني مليش صالح بكلت ديه اني

صوح مشارك حماد فالسر لكن هو الي شار عليا

بحكايه الجواز دي لجل ما نجدر نفضو التار الي

بناتنا و نشتيغلو فالنور و جالي البيت حلو و

زینه ...و......و فقط ....لم يستطع اكمال ما

<





يقوله حينما هجم عليه حسن مثل الثور الهائج

و قد ابرحه ضربا حتي وقع ارضا فقام باکمال

ضربه بقدميه في جميع اجزاء جسده السمين و

حينما هم رجال عائلته لانقاذه وقف وهدان و

قال بتجبر : لو حدي فيكم ادخل هجلبها مجزره

و هصفیكم كلياتكم ..مع نهايه حديثه قام رجاله

برفع السلاح في وجه الجميع

و بينما حسن يكمل ضربا في ذلك المسجي

و

ارضا و قد فقد وعيه لمح حماد يهم بالهروب

فصرخ به و هو يتجه اليه بجنون : رايح فين يا

######### بتهرب زي النسوان بعد ما عملت

فيها دكر ....كانت تلك آخر كلمات نطق بها قبل

ان يفعل فيه مثل الاخر و اكثر و لم يتركه الا

بعد ان فقد وعيه و سامح يصرخ بقهر لعبد

الغفور ؛ يرضيك اكده يا سيات النايب ....اضربنا

في بلدنا و ركبنا العار باجي العمر

...نظر لوجيه و اكمل : عاجبك الي بيعمله جوز

بتك يا عمي صغرت خووووك جدام الخلج لجل

ما يرضي عنيك

اغتاظ الحسين من حديثه و هو ايضا لم ينسي

ما فعله حينما اتي الي منزلهم فقام من

< *



مجلسه و اتجه اليه ثم لكمه بقوه و اکمل ضربه

وهو يقول : عشان تونس ابوك فالمستشفي و

ميبقاش لوحده ادام زعلان اوي يا #####

ترك الاخوان خؤلاء الانذال بعد ان افرغا طاقه

الغضب بهم ووقفا يلهثان

وهدان باستهزاء : هم يا ولد منك ليه

شیلوهم و اطلعو بيهم عالوحده ...نظر

للجميع و اكمل : احنا الي كسرنا ...و احنا الي

هنجبس ...معايزينش حدي يتكلف حاجه

فهم الرجال مغذي حديثه المهین و اطرقو

رؤوسهم للاسفل فنطق عبدالغفور قائلا بحزن

يشوبه الغضب ؛ لا|||ه احنا هنكفل بيهم یا

بيه ....اجده خدت حجك و لا لساتك رايد شي

تاني

نظر وهدان لحسن و قال : ولد الغالي هو الي

هيحكم

حسن : انا مش هيكفيني قتلهم بس عشان

خاطرك يا عمي و خاطر الرجاله الي ملهاش

ذنب تتورط في مصايب هما اصلا مش قدها

بسبب شویه کلاب ...خلاص انا هعمل باصلي و

هسامح في حقي

*



نظر له الجميع بزهول ...عن اي حق يتحدث و

عن ماذا سيسامح وهو الحق العار بعائلتان من

اکبر العوائل في القريه ....جاء اليهم في عقر

دارهم ...داخل بلدتهم ....ابرحهم ضربا امام

الجميع و لم يستطع احدا الدفاع عنهم ...ماذا

كان يريد اكثر من ذلك

عبد الغفور بغيظ مكتوم من تجبر هذا الهمجي :

الله يكرم اصلك يا ولدي ...يبجي خلاص نعجده

جعده صولح لجل ما النفوس تتراضي

وهدان : لاااه احنا مفيش بيناتنا زعل یا

عبدالغفور لجل ما نتصالحو ...كان فيه فرع

عوج عندیکم و احنا عدلناه ...بس الي طالبه

منيك تنهي حكايه التار دي ....مع انها منهيه من

زمان ...بس اعلنها للكل لجل مايبجاش للحكايه

ديل ...

عبدالغفور : طلباتك اوامر يا بيه

انتهيت تلك الجلسه الكارثيه بخروج الباشا

منتصرا مرفوع الرأس بعد ان لقن الاثنان درسا

لن ينسوه

و قد حمد ربه كثيرا علي انتسابه لتلك العائله

*



العريقه و تذکر نصيحه والده الراحل له قبل

اهلك

ان يفارق الحياه : خليك متواصل مع

يا ولدي و كل وجت و التاني سافر البلد طل

عليهم و اجعدلك كام يوم ...العزوه حلوه يا

ولدي و الصعايده بيتحامو ببعضيهم و جوتهم

في يدهم الواحده حتي لو جريبهم من بعيد

اياك تفرط في اصلك يا ولدي

تنهد بحزن و قال وهو يخرج هاتفه : الله

يرحمك يابا كان عندك حق في كل كلمه

قولتها ....نظر الي هاتفه الذي وضعه علي وضع

الصامت من بعد ان وصل الي القريه ...وجد

حبيبته متصله به عشرات المرات و رسائل

كثيره قرر ان يقرئها في وقت لاحق....و الان

يقوم بمهاتفتها ليطمأن قلبها المحروق عليه و

بمجرد ان فتحت الخط قال بهمس وهو يقف

في زاويه بعيده عن جميع الرجال : اسف یا

ندايا


ردت عليه بلهفه : قلب نداك الي اتوجع من

رعبها عليك ...بكت و اكملت : طمني بالله عليك

انت كويس ...و بابا حد عملو حاجه و النبي

و

رد عليها برفق : اهدي حبيبي احنا بخیر و

< *



خلصنا و طلعنا كمان

ندي بعدم فهم : خلصتو ایه و طلعتو منین

حسن : خلصنا حكايه التار و حكايه عمك و

طلعنا من البلد رايحين عالمطار يعني بامر الله

بالكتير تلت ساعات و اكون عندك

ندي : و النبي بجد انا خلاص هتجن و بحاول

مبینش حاجه ...متخيل انا عامله ازاي ...جوايا

نار من خوفي عليكم و مضطره اتعامل عادي

قدامهم هنا عشان محدش يحس بحاجه زي ما

قولتلي ...حتي دلوقت دخلت اكلمك من جوه

حسن بحب : حقك علي قلبي يا قلب

الباشا ...خلاص حبيبي اهدي بقي و اطمني انا

جايلك اهو ...زفر بحنق و اکمل ؛ مع ان انهارده

مش يومك بس هطلع اطمن عليكي قبل ما

اروح عند عزه لو كنتو طلعتو يعني

ندي بصدق : مش مهم عندي و لا عندها

المهم اني هبقي مطمنه انك معايه في نفس

المكان ...و بخير

< *

برغم انه طمأنها علي حاله و من معه و قد كان

في طريقه الي مطار سوهاج الدولي ليستقل




الطائره العائده الي القاهره بعد ان رفض رفضا

قاطع محاولات الحاج وهدان ان يبيت الليله

هناك ....الا انها لن تطمأن الا بوجوده امامها

فالله وحده يعلم كيف مر اليوم عليها بدونه

القلق ينهش قلبها نهشا و كلما يسالها احدا

و

ما بها كانت تقول : داخل علیا دور برد و

سخونيه ...لدرجه ان عزه اشفقت عليها و قامت

بصنع مشروب اعشاب لعله يريحها قليلا ....و

لكن هيهات دواء العالم اجمع لن ياتي بمفعوله

معه ...هي تريد حبیبها و فقط

صعدت شقتها مبكرا عن ميعادها المعتاد بعد

ان الحت عليها ام الباشا ان تذهب لتستريح

فلا يوجد شيء تفعله معهم و آن وجد فهن

سقومون به

وقد كان ذلك الاقتراح افضل ما قيل لها اليوم

فبمجرد آن دلفت شقتها و اغلقت الباب خلفها

اجهشت في البكاء حتي قطعت انفاسها و

شعرت بحراره تغزو جسدها مما جعلها تخلع

عبائتها و تلقيها ارضا ثم استلقت فوق الارضيه

الرخاميه و لا يسترها غير حماله الصدر و




شورت قصیر

ظلت مستلقيه هكذا حتي بعد ان هاتفها لم

تستطع التحرك ...كل ما تفعله هو تمددها ساكنه

تنظر الي سقف الغرفه و....فقط

الي ان غفت دون ان تشعر

وصل اخيرا الي حارته و من ثم ودع وجيه و

صعد هو و اخيه الي بنايتهم دالفين الي شقه

امهم كما المعتاد

القيا السلام علي الجميع و عيونيه تدور حول

المكان يبحث عنها بقلبه قبل عينه و حیزما

لم يجدها سال امه و هو يحمل ابنته الصغيره

و يقبلها : امال ندي فين ياما غریبه اول مره

متستناش رجعتي هنا

< *

قبل ان ترد عليه امه كانت عزه الاسرع حينما

قالت : ندي تعبانه شويه و ماما قالتلها تطلع

تريح في شقتها

انتفض قلبه هلعا عليها و لكنه حاول التماسك




امامهم و سال بهدوء ينافي رعبه عليها : مالها

ايه الي تاعبها

لمحت عزه لهفته عليها داخل عينه رغم تماسكه

و شعرت بوخزه في قلبها الا ان بقايه ضميرها

حثها ان تقول : شكلها داخله علي دور برد

بسخونيه ...صمتت للحظه و اكملت : خليك

جنبها انهارده یا حسن ....نظر لها بزهول و

قال : لا النهارده يومك انا بس هطلع ابص عليها

و لو کده هخليها تبات عند امي

عزه بصدق : اقسم بالله ما زعلانه و بقولهالك

بنيه صافيه انا ولادي بايتين معايه و اكيد

الواحده مهما كان تبقي محتاجه جوزها جنبها

في تعبها و مش هترتاح الا في فرشتها

وقف الجميع في حاله صدمه ...هل تلك الحرباء

هي من تتفوه بهذا الحديث العقلاني و تتنازل

عن يومها من اجل غريمتها ...بالطبع لن يصدق

احدا تلك الحيله فقالت فاطمه بتحزير : اوعي

تكوني ناويه علي حاجه يا عزه اصل شویتین

الحنيه دول مش لايقين عليكي




دمعت عيناها و قالت : الله يسامحك ياما ...انا

قولت الي عندي و براحتك يا باشا ده بيتك و

ده بيتك و انت حر

مالت خديجه علي سماح و قالت بهمس : اقطع

دراعي ان ما كانت بتدبر لمصيبه

سماح بنفس الهمس : او يمكن عايزه تكسب

بونط عند الباشا عزه دي مش سهله و دماغها

سم

اما الباشا العاشق فلم يهتم بنواياها بل انتهز

الفرصه التي اتت له علي طبق من ذهب فقال :

ماشي يا عزه تشكري و انا هعوضلك يومك ده

بعدل ربنا ...و فقط اتجه للخارج و بمجرد ما

اختفي من امامهم ركض قلبه فوق الدرج قبل

ساقيه ليصل اليها سریعا و حينما وصل امام

بابها كاد ان يطرقه و لكنه غير رايه و اخرج

المفتاح من جيبه ليفتح به حتي اذا كانت قد

غفت لا يفيقها


وقف مصدوما برعب بعدما وجدها مستلقيه

بتلك الطريقه فوق الارض و ظن آنها فاقده

لوعيها

هرول اليها وانحني عليها ثم قال وهو يكاد

يبكي رعبا عليها : ندي ...ندايا

كاد ان يحملها الا انه وجدها تفتح عيناها

باستغراب و تقول بهمس غير واعي

اتاخرت ..یا حسن

لم يهمه اذا كانت غافيه او فاقده للوعي كل ما

يهمه انها فتحت عيناها و اطلت منهم شمسها

لتنير حياتها

لا يعلم كيف اختطفها من فوق الارض ووضعها

فوق ساقيه الممددتان بعد ان جلس و اعتصرها

بین زراعاه وهو يقول بخوف ظهر جليا علي

نبرته : وقعتي قلب حسن یا نور عين حسن و

قلبه الي كان هيقف بسببك

هنا قد عاد لها وعيها كاملا بعد ان كانت تظن


انها تحلم بعودته ...ظلت تتحرك بجنون حتي

يخرجها من احضانه و حينما نجحت تحت

صدمته من فعلتها و لكن سرعان ما وجدها

تنظر له بدموع و تتحسس وجهه و جسده و

هي تقول بتقطع : حسن ..انت جيت ...بجد ..انا

كنت هموت...خوفت عليك ....قولي انك

كويس...قولي انك رجعتلي ...امسك

يدها التي تتفحصه بجنون و قال : اهدي

حبيبي ...اهدي انا رجعت و بخير الحمد لله

كلنا بخير ..محدش حصله حاجه و الموضوع

اتحل كمان و خلاد......قطع حديثه حينما انقضت

عليه تقبله بقوه غاشمه ناتجه من رعبها عليه

طوال اليوم ...قبله تريد منها التاكد بوجوده

معها ...قد عاد حبيبها ...هي تشعر بيده

تعتصرها بقوه كما يفعل .....كما يحب....وهي اكثر من مرحبه بكل

ذلك بل و تريد المذيد  ثم ملس علي

وجهها و قال : انا معاكي ...و فحضنك يا قلب

الباشا ...متخافيش من حاجه و لا حد طول مانا

< *



جنبك

کوبت وجهه بعشق و قالت : طول عمرك

جنبي يا حسن ...من صغري و انتي سندي

و ضهري ...و لما كبرت بقيت حبيبي و

اماني ....معنديش اغلي منك اخاف عليه ...يا

قلب ندي و عمرها كله الي هقدمه ليك فدي

حضنك يا حسن

ماذا يفعل معها ...قلبه اصبح يؤلمه ...نعم يؤلمه

من قوه عشقها الذي يحتل كل كيانه و اصبح

يفيض حتي ان قلبه اصبح صغيرا علي حجم

حبها الذي لا يضاهيه شيء فالحياه.....قبلها

بسطحيه و قال بعد ان لاحظ اخیرا آنها شبه

عاريه : انتي قالعه هدومك ليه و ايه الي نيمك

فالارض كده ...رعبتيني عليكي خصوصا انهم

قالولي انك تعبانه

ابتسمت بحب و قالت : اصل اضرطیت اقولهم

ان داخل علیا دور برد عشان كده عيني بتجيب

دموع لوحدها ...ده حتي عزه عملتلي كوبايه

اعشاب

هي

نظر لها باستغراب و قال : IIIه قالتلي دي

كمان الي اصرت ابات عندك عشان ابقي جنبك

*



زوت بين حاجبيها و قالت : غریبه

وقفت عزه في وسط غرفتها و هي تصرخ و

لكن بهمس : اسمع اما اقولك يا واد انت و يمين

الله لو ما طلعتني مالقرف الي عايز تغرزني فيه

ده لكون مسلطه عليك اسماعيل اخويا ..انت

عارفه دماغو لسعت مالهباب الي بيطفحو ...هي

ديتها الف جنيه يشتري بيهم المزاج بتاعه و

دماغو تونون و يطلعو علي امك سا|||||مع

وليد بغضب : بفي كده یا مره ##### طب

من غير حلفان يوم ما هتعمليها لتكون كل

تسجيلات مكالماتك و اتفاقك معايه عند الدكر

الي انيكي

ضربت علي صدرها بيدها و هي تقول بصدمه :

نهار ابوك اسوووووود انت كنت بتسجلي يا

وسخ

ضحك وليد بصخب و قال : من اول حرف

اتقال بینا یا ....ام ذیاد

جلست علي فراشها بغلب و قالت : منك لله

فقط اغلقت الهاتف في وجهه بعد ان


علمت ان لا مهرب لها من ذلك الشيطان




بكت ...نعم بكت لخوفها منه ...و ضميرها الذي

يجلدها ...فحسن لا يستحق منها ان تفعل ذلك

عه ...اولادها لا يستحقون ان تدنس شرفهم

بسبب هذا الحقير ...لديها ولدان سيصبحو يوما

رجالا ..و لكن العار سيظل ملتصقا بهم ...هما

و ابيهم ....رفعت عيناها الي السماء و قالت

بابتهال : يا||||| رب ...سايق عليك حبيبك النبي

خليك معايه و اقف جنبي

...انا غلطانه بس

بس

انت شاهد يا رب اني كنت غيرانه و خايفه

علي بيتي ...كل الي كنت بفكر اعمله اني اخليه

يطلقها ...بس مش هقدر اعمل فيه الي بيطلبو

مني

الشيطان ده ....يااااارب انت الي عالم

انا شوفت ايه في حياتي و عارفه اني غلط

كتير بس انت رحیم یا رب ...و النبي بلاش

عشاني ..لجل خاطر عيالي الغلابه دول ...و

عشان حسن ...ميستاهلش الغدر ....یا|||||||ارب

ماذا سيحدث يا تري

سنري

انتظرووووووووني


 

تابعنا على فيسبوك من هنا 👉

مدونة الرسم بالكلمات
بواسطة : مدونة الرسم بالكلمات
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-