روايات حديثة

رواية وحيدته الفصل الثالث 3 بقلم نيرة وائل

 رواية وحيدته الفصل الثالث 3

 رواية وحيدته البارت الثالث 3

 رواية وحيدته الجزء الثالث 3





روحت اشوف محمد عشان اتأخر و كنت لسه هخبط سمعت صوت جنة عنده في الاوضة كنت  هفتح الباب لكن قاطعني صوت عمي 
_ ابوكي ما'ت  يا نورا 

حسيت إني اتجمدت مكاني.. و رعشة سرت في جسمي كله 
بصتله بعدم فهم 
_ ا.. ازاي يعني 

_ كان عنده مشكله في القلب و سافر يتعالج
 لكن اتوفى النهارده في العملية

هزيت راسي بمعني لأ و ضحكت 
_ انت قصدك سامية مش بابا..هي اللي كانت تعبانه 

لقيته بيطبطب على كتفي و عيونه بتدمع 
_ ابوكي اللي كان تعبان مش سامية 

هزيت راسي يمين وشمال بشكل هيستري و دموعي نزلت 
_ لا.. لا يا عمو انت غلطان دي سامية...بابا هو اللي قالي 

طلع محمد و جنة من الاوضه على صوتنا جريت على محمد 
_  عمي بيقولي بابا مات... محمد قوله انه سامية اللي كانت تعبانة مش بابا... بابا كويس عمي فهم غلط اكيد 

لقيته بيبصلي  بحزن و اخدني في حضنه من غير ما يتكلم 
بدأت اعيط بصوت عالي 
_ محمد قول لعمي انه غلطان... قوله يلا

قاطعنا صوت ارتطام قوي بالارض.. كانت جنة اغمى عليها و وقعت
لقيت محمد بعد عني وجري عليها  شالها و دخلها اوضته 

قعدت في الارض قدام الاوضة و انا مش مستوعبة اللي بيحصل
كانت افكار كتير بتدور في دماغي... اهمها انه بابا مشي و سابني 
افتكرت اخر مرة كان هنا فيها و كلامنا و قتها... كان صوتي بيتردد 
في وداني 
" انا بكهر'هك.. بكر'هك و بكر'ه بنتك و مراتك "
حطيت ايدي على وداني مش عايزة اسمع الصوت دا... مش عايزة افتكر انه اخر كلام بينا قلتله اني بكر'هه 
احساسي بالذنب كان بيقـ'ـتلني... هزيت راسي بنفي وانا بقول لنفسي 
_بابا عايش... هما كدابين.. بابا هيجي  

قاطعني صوت عياط جنة اللي كانت فاقت حطيت ايدي على ودني تاني و انا بزعق 
_ اسكتي... ابويا مما'تش.... متعيطيش اسكتي 
نـــــــــــــــــــــــــــــيــــــــــــــــــــــــرة وائــــــــــــــــــــــــــل 
جريت على اوضتي و قفلت الباب 
فتحت الدولاب و طلعت عروسة كان جبهالي وانا صغيرة 
اخدتها و مشيت عند السرير لكني و قعت في الارض 
قبل ما اوصله... مقدرتش اقوم تاني نمت مكاني وحضنت العروسة 
وانا بفتكر يوم ما جبهالي 

_ نورا تعالي شوفي جبتلك ايه 

جريت عليه وانا بضحك 
_ نعم يا بابي 

طلع العروسة من شنطة هدايا صغيرة و ضحك 
_ايه رأيك حلوة 

حطيت ايديا على عيوني بخوف 
_لا يا بابي مش حلوة.. شيلها تاني 

بابا بصلي بعدم فهم لكن جه محمد اخدها منه و  دخلها الكيس تاني وقف قدامي و مسك ايدي نزلها من عيوني 
_خلاص يا نورا متخافيش انا شيلتها 

ساعتها اتكلم بابا 
_ في ايه يا نورا.. معجبتكيش ليه 

رد عليه محمد وهو بيمسك ايدي 
_ نورا بتخاف من العرايس يا عمو... مش بتحبهم 

فوقت من الذكرى دي على صوت صريخ تحت... كان صريخ جنة 
حضنت العروسة اكتر و انا خايفة... كنت عايزة محمد 
كنت محتاجه يقولي " متخافيش "  ... لكنه فضل مع جنة تحت 
قعدت فترة طويلة محدش طلع ليا لحد ما سمعت أخيرا صوت على الباب  كانت مرات عمي... مقدرتش اقوم من مكاني ولا ارد على حد 
بعد شويه محمد كان بينادي عليا و هو بيخبط 
لكني مكنتش حاسة بكل دا... كنت في عالم تاني وقتها بستجمع 
ذكرياتي المحدودة جدا مع بابا... بفتكر كل موقف بينا و كل مرة 
كان بيجيلي فيها... مكنتش حاسه باللي بيحصل حواليا لحد ما لقيت 
محمد قدامي و بيقومني غالباً كسر الباب و دخل 
_نورا... انتي كويسه... انتي مش بتردي عليا ليه 

مكنتش برد عليه و لا كان في مني اي رد فعل على اللي بيعمله 

لحد ما لقيته مسك دراعاتي الاتنين و بيهزني 
_نورا فوقي... ردي عليا 

اتكلمت بصوت مبحوح 
_بابا جاي صح  

_عمي اتوفى يا نورا... هو اللي كان تعبان مش مراته 

_لا... متقولش كدا هو جاي.. بابا كويس و هيرجع

حضني و هو بيعيط فضلت اردد كلامي 
_بابا كويس... بابا هيرجع... مما'تش هيرجع 

فضلت كدا لحد ما نمت في حضنه 
__________________________

" بعد مرور شهرين "






 فات شهرين على وفاة بابا... كنت رافضة اتقبل اللي حصل لكن في النهاية لازم نرضى و انا رضيت بقضاء ربنا لكني مقدرتش اتخطى انه اخر مرة شوفته فيها اتخانقنا... كنت بندم نفسي على كلمة بكر'هك اللي طلعت مني وقتها... انا عمري ما كر'هته انا كنت بحبه اوي 

منكرش انه  محمد كان بيساعدني طول الفترة اللي فاتت لكنه دايما كان جمب جنة  اغلب الوقت... كنت مستغربة قربه منها بالشكل دا 
مش عارفه هما قربوا من بعض كدا ازاي و امتى لكن مكنتش في حالة 
اعلق على حاجه زي دي.... بس اللي حصل النهارده فهمنى كل حاجه 

نـــــــــــــــــــــــــــــيــــــــــــــــــــــــرة وائــــــــــــــــــــــــــل 
_محمد فين يا عمي 

_ في الجنينة تقريبا... اطلعي اقعدي معاه في الهوا شويه 

هزيت راسي و طلعت الجنينة لكني ملقتش حد كنت هدخل تاني 
لحد ما سمعت صوت جاي من ورا شجرة كنت بقعد تحتها انا و محمد 
دايماً... عرفت انه قاعد هناك و روحت عندها 
لقيته قاعد هو و جنة و كان لسه هيقربلها لكن قاطعهم صوتي المهزوز
نـــــــــــــــــــــــــــــيــــــــــــــــــــــــرة وائــــــــــــــــــــــــــل 
_ انتوا بتعملوا ايه 

لقيت محمد اتنفض من مكانه و بعد عنها
 و هي قامت تجري على جوا لكني مسكت دراعها و وقفتها 
 ‏اتكلمت تاني و انا شفايفي بترتعش و بضغط على دراع جنة
_ ايه اللي كان بيحصل دا 

_ نورا سيبي دراعي انتي بتوجعيني

لقيت محمد شدها من ايدي و وقفها جمبه و مسك ايدها 

_ انا و جنة بنحب بعض و هنتخطب قريب

 

تابعنا على فيسبوك من هنا 👉

مدونة الرسم بالكلمات
بواسطة : مدونة الرسم بالكلمات
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-