روايات حديثة

رواية عشق الذئب الفصل الثامن 8 للكاتب اسماعيل موسي

 #عشق_الذئب



                              ٨


أغمضت بيرى عينيها الجميلتين كما أمرتها، أغمضت انا الأخر عينى وتنهدت بعمق

الأن تنكشف الحقيقه، ستعرف من انا؟


ستعشقنى انا وليس ذلك الشاب فى أحلامها الذى قابلها فى المرج

المزهر، سنعيش حياتنا كلها مع بعضنا 


 يدى كانت ملتصقه بيد بيرى، قابضه عليها، وعندما تحولت لبشرى، اختفت لمستها

طوحتنى ضربه قويه بعيده عنها، ارتميت على الأرض بجسد متعب، عندما أكون فى هيئتى البشريه تنطبق على فيزياء البشر، وسمعت صراخ بيرى داخل ضباب العاصفه الثلجيه، النجده، ايمير؟ ايمير؟


انهضت جسدى وانا اترنح، ركضت وانا اتحول لذئب نحو صوتها

عينى القويتين اخترقتا ضباب العاصفه وندف الثلج الكثيفه

ورأيتها فى قبضة دودة الثلج العملاقه وحولها حراس بأشكال غريبه ثم غاصت الدوده داخل الأرض واختفت.


ركضت حتى وصلت النقطه التى اختفت فيها بيرى، حفرت الأرض بقدمى ومخالبى

لم اتوقف عن الحفر وبرد العاصفه وثلجها يغطى جسدى، طبقات متتاليه كثيفه من الثلج بعمق أمتار

استمريت فى الحفر حتى اختفى جسدى بين الثلوج ولم المح ولا طريق


بيرى ضاعت منى!  روحت اصرخ بصوت جهورى بيرى، بيرى؟ أين أنت؟

تبآ لماذا يحدث لى كل ذلك؟


لطالما سمعت عن دودة الثلج ومملكة ارشيم تحت الأرض

الدودوه العملاقه التى تظهر فجأه وتخطف ربع جيش بأكمله وتختفى تحت الأرض

حتى تلك اللحظه كنت اظنها مجرد حكايه من حكايات الأجداد لتسلية الأطفال وارعابهم

دون أن اشعر سقطت الدموع من عينى، كل ذلك وانا اظنه حلم

بيرى ستظهر الأن، تلك البشريه ستوقظنى من نومى، تلكزنى فى كتفى

لكن بيرى لم تظهر وغطانى الثلج كلى، دفنت تحت الأرض


لا حياه ترجى بعد بيرى، لماذا اقاوم الموت؟ كان جسدى تحت الثلج يرتعش، يحتضر، اختفت مقاومتى وكتل الثلج تزداد كثافه وثقل

أغمضت عينى احاول ان اقبض على صورة بيرى

ابتسامتها، تجهمها، غضبها، صرختها اى شيء منها ثم توقفت حركتى


______________


انت؟ ايها الذئب الضخم، افتح عينيك، لا تستسلم للموت، صوت هامس يصل أذنى، صوت يشبه صوت بيرى

حركت ساقى بضعف قبل أن افتح عينى


أخيرآ؟ لقد ظننتك ميت قال صوت انثوى رقيق


فتحت عينى، كانت فتاه ترتدى صدريه من الحديد وبنطال ضيق من قماش التاتيان على خصرها حزام رمادى من جلد القاعود ، عينيها واسعه وعميقه، شعرها مسدل على الجانب الأيمن،  بيدها رمح سختون وفى ظهرها جناحين كبيرين


كانت العاصفه قد انقشعت واشرقت شمس مريضه فى السماء


قلت بضعف، من انت؟ أين أنا؟


قالت انا ادريانا المجنحه، من حسن حظك أننى كنت امر من تلك المنطقه عندما هاجمتك دودة الثلج

لقد رأيتك تحفر خلال الثلج كالمجنون حتى غطتك الثلوج، كانت حركتى بطيئه بسبب العاصفه ولم أتمكن من التحليق

عندما وصلت  إليك كنت مغطى تمامآ بالثلج لكن رمحى ساعدني على الوصول إليك


استطيع ان اقول انى ظننتك ميت، فلا قلب يمكنه ان يتحمل تلك الظروف الجويه القاسيه

لكن قلبك قوى، رفض الموت، وجسدك قوى تحمل برد الثلوج

قلت وانا احاول ان انهض

لم تساعدنى قوتى فى حماية بيرى!


قالت ادريانا اها ،تلك البشريه لقد رأيت دودة الثلج تختطفها، إنها فى عداد الأموات الأن، انسى أمرها، من يدخل ارض مملكة ارشيم لا يعود ابدآ


مستحيل صرخت، سوف اعثر عليها، ساحارب العالم من أجلها


قالت ادريانا بنبره حزينه، اسفه، لكنها ميته الان ولن تستطيع الوصول إليها وحتى لو تمكنت من الوصول لارض ممكلة ارشيم انا متأكده انك لن تخرج منها ابدآ


استطعت ان انهض جسدى، اتعنين ان هناك طريقه لدخول ارض تلك المملكه؟

القصه بقلم اسماعيل موسى 

قالت ادريانا، سمعت ان هناك مدخل قديم تحت الجبال، بوابه مسحوره بتعويذه قاتله تظهر كل اول شهر وتنفتح لمدة رشق سهم ثم تختفى


قلت هذا كل ما احتاجه، ارجوكى ساعدينى للوصول إليها؟


قالت ادريانا، لن ينجح الأمر وانت هكذا، على ان نعالج جراحك قبل أن نضطر لبترها

أعضائك دمرها الصقيع وقضمها

ساعدتنى ادريانا على الوقوف، كنت فى هيئتى البشريه حتى اساعدها على تحريكى


قالت ادريانا وهى تجذبنى تجاه الكهوف، انت وسيم جدآ

انا لم أرى بشرى فى مثل جمالك

ما رأيك أن تنسى بيرى هذه البشريه؟. فأنا اطوف فى تلك الأرض منذ ذمن بعيد واحتاج لرفقه

قلت قلبى ملكها، لا استطيع خيانتة بيرى


أحمق صرخت ادريانا، هذه البشريه اذا وجدت فرصه لإنقاذ حياتها ستبيع نفسها بسهوله

قلت بيرى لن تخوننى انا اعلم ذلك


_______________


اوصلتنى أدريانا لكهفها الذى تستخدمه خلال السفر والترحال، اضجعتنى على فراش من ريش النعام، أشعلت النار

تركتتى ممدد وقالت سأحضر الأعشاب لمداوة جراحك، لن اتأخر، احظى ببعض النوم


كيف انام ويرق لى جفن وبيرى بعيده عنى!!


طارت ادريانا، حلقت نحو الفضاء الواسع، شعر جسدى بالدفىء

شىء ما فى ادريانا لا يعجبنى، عندما تتحدث تبزغ ابتسامه ماكره من طرف شفتيها

تضيق حاجبها وتحرك ابهامها، لكن ما باليد حيله، انا احتاج تلك الأعشاب لاداوى جراحى فجسدى لم يكن معد لمجابهة الصقيع والثلج


عندما عادت ادريانا لم أكن قادر على فتح عينى من الوجع والضعف

وضعت ادريانا آمامى عشبة هواكيا، وعشبة جاكوا وعشبة ساربخ وكان بيدها الأخرى عشبة سريبا التى تعالج الأطراف، عشبه قرمزيه نادره

وعشبة سابوح لتقوية المناعه

قطفت ادريانا الأوراق ووضعتها فى قدر ولاحظت انها أضافت عشبه غريبه لا أعرفها ولم اراها من قبل، عشبة قطنية اللون برأس حمراء

سألته بوهن ما تلك العشبه؟

ابتسمت ادريانا ابتسامتها التى اكرهها وقالت عشبه مخدره سوف تساعدك على النوم

مزج الخليط فى قدر على نار هادئه ثم ترك حتى يبرد، بعدها طالبتنى ادريانا ان انزع ملابسى كلها وان اتمدد على ظهرى

شعرت بالخجل وروحت اتحول لذئب

همست ادريانا لا، كما أنت العلاج سيكون اسرع


تمددت وانا ارتعش، دهنت ادريانا جسدى كله بالمزيج وشعرت بلمساتها الخفيفه تستقصى اسرارى، ثم سرى خدر غريب داخل جسدى

اختفى الألم وبداء جسدى يشعر بالنعاس الثقيل

همست ادريانا وهى تمسد شعرى نام يا ذئبى نام عندما تفتح عينيك ستكون بحاله افضل

وكأنى كنت انتظر أمرها، همد جسدى واغلقت جفونى ونمت


رابط الفصل التالي اضغط هنا 👉 

لمزيد من الروايات اضغط هنا 👉




 

تابعنا على فيسبوك من هنا 👉

مدونة الرسم بالكلمات
بواسطة : مدونة الرسم بالكلمات
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-