روايات حديثة

رواية عشق الذئب الفصل الرابع 4 للكاتب اسماعيل موسي

 #عشق_الذئب



                           #٤

       ايمير


بعد أن تناولت طعامى قلت صغيرتى بيرى، احتاج للنوم فأنا كما ترين عجوز تعس!!

رقدت على الأرض وروحت اتأملها، كان بيرى تنظر إلى وانا نائم كأنها تفكر فى أمر ما، ثم ابتعدت عنى وجلست فى مدخل الكهف متكأه على  شجرة الربيسكا فى يدها رواية جاين اوستن ولاحظت انها تواجه صعوبه فى القراءه وتمنيت ان احتضنها واقراء لها ونسمات الريح البارده تصفعنا، تضع رأسها على صدرى ويدى تمسد شعرها الأسود الطويل الذى لازال سارحآ، جامحآ كأنه يغرينى، انزاح الغطاء من فوق ساقها البيضاء الامعه فى أشعة الشمس المتسكعه فوق جلدها الناعم، وغضبت، رغبت فى القفز وحجب أشعة الشمس التى تنافسنى على لمسها، القرب منها، النهل من جمالها.

والتفتت بيرى فجأه نحوى وأبتسمت، ابتسامه فجائيه جعلتنى اجفل،، وسألت نفسى، هل يا ترى تقراء افكارى وانا مغمض العينين!؟

وأبتسمت داخلى، بعض مواهبى التى اكرها أصبحت ذات فائده، فأنا ايمير هزيل الرعد الذى يمكنه ان يرى فى الظلمه، وانا مغمض العينين، وانا نائم، فى العتمه او خلال العاصفه.


ثم نهضت بيرى ونظرت تجاه المرج، وتحركت حواسى بسرعه، هل هناك خطر تجراء واخترق حدود ارضى؟

رفعت بيرى ذراعيها وسقط غطائها وغمرت أشعة الشمس جسدها وراحت ترقص وهى ترفع قدمها اليسرى وتدور حول نفسها كأنها أحدا جوقات تشيكوفيسكى،واحده من لوحات ببابلو بيكاسو المختلطه ، رفرف شعرها، شلال الليل الأسود وغطى ظهرها وسعلت لما اتحمل رؤية هذا الجمال الذى يؤجج داخلى روح الذئب المغتصبه

ركضت بيرى عندما سعلت، خطفت ملابسها واختفت داخل الكهف وعادت وهى ترتدى ملابسها القديمه الممزقه، ألقت نظره مطوله على وانا نائم ثم نزلت نحو المروج.


تركت مكانى وتابعتها وهى تلعب فى المرج بين الزهور كأنها واحده منها، العبى يا صغيرتى، فأنتى فى حضرة ايمير، هزيل الرعد

كنت احتاج فنجان قهوه بشده، دلفت داخل الكهف، أعددت فنجان قهوه وعدت لاتابع بيرى بعينى القويتين ورأيتها تركض مرتعبه وخمسة ذئاب يلحقون بها.


قذفت فنجان القهوه على الأرض، تحولت لذئب ضخم وقفزت فوق الصخور نحو المرج، وأطلقت عوائى الرهيب فأنا لا اقتل ذئب قبل أن احذره.

وسمعتها تصرخ طالبه للنجده الذئاب قد احاطو بها، قفزت قفزه هائله اوصلتنى عندها، جعلتها خلفى ورمقت الذئاب بغضب، قلت بصوت بشرى مختلف، ارجعى للكهف يا صغيره

قبضت بيرى على صدرى بيديها البيضاوين وقالت انا خائفه

صرخت ارحلو الأن، تعرفون ان وجودكم هنا محرم

تقدم اقواهم نحوى وقال نحن ليس خائفين منك يا هزيل الرعد، سيدنا الالفا رعد يرغب بالبشريه انها من حقه

ابتسمت، رعد نسى من وضعه على كرسى الزعامه، هذا الوغد لا يعرف ما أوقع فيه نفسه.

جززت على أسنانى ارجع لرعد اخبره  شعره واحده  تلمس من تلك البشريه لن يكفى فيها قطيعه كله


صرخ الجرو المغرور سنعود ومعنا البشريه أبتعد لا تقف بين ذئب وفريسته انت تعرف القوانين


صرخت بصوت هز أشجار الغابه، انا ايمير، انا من وضع القوانين داخل الغابه المحظوره


دفعت بيرى برفق بساقى بعيد عنى اغمضى عينيك يا بشريه انتى لستى مستعده لما انت على وشك رؤيته ، مزاجيتى اللعينه كانت تطالبنى بنحرهم، تمزيقهم، مضغهم، وانا البى مزاجيتى دومآ

بسرعة الريح قفزت نحوهم، مخالبى تخترقهم وانيابى تمزقهم وتنحرهم، لحظه واحده وكان الذئاب منحورين على أرض المرج

ثم قفزت قفزه عملاقه تعدت خمسة عشر متر نحو الغابه وصرخت

فى المراقب الذى كان مختفى خلف جذع شجره، ارجع للالفا سيدك اللعين واخبره انه اغضب ايمير.

ركض الذئب ممبتعد عن ارضى بكل سرعته نحو سيده رعد


عدت بخطى بطيئه نحو بيرى التى كانت تقف مرتعشه حتى اقتربت منها وسمعتها تتمتم بتلعثم  تيكا بوكا توكا تحية الذئاب 


كدت اضحك من نبرتها، رمقت بيرى بغضب جعلها ترتعش، عودى للكهف يا بشريه ولا تعودى هنا مره أخرى، المره القادمه سأكلك بنفسى

تيبست ابتسامه على وجه بيرى البريء، صرخت اركضى، ارحلى


ركضت بيرى نحو كهف سرمساح، جررت جثث الذئاب والقيت بها داخل النهر ثم  سبقتها من الناحيه الأخرى وعدت لهيئة العجوز النائم

وصلت الكهف وهى تلعق من الرعب وجلست جوارى تلكز كتفى وجسمى، فتحت عينى بضعف، ماذا هنا يا بيرى؟

قالت الذئاب كادو يقتلونى، لكن ذئب اسمه، ممم هزيل الرعد او ايمير انقذنى، ذئب ضخم جدا لم أرى مثله من قبل.

انهضت جسدى ،قلت بخوف تقولين ذئب ضخم؟


قالت بيرى نعم، ذئب ضخم وجميل جدا


اين هو بيرى؟

قالت لا تخاف لقد رحل


ولاحظت انها حزينه، وجهها كساه الرعب والخيبه والدموع تنزل من عينيها


قلت لماذا تبكى اذا كان الذئب انقذك يا بيرى؟


قالت بيرى بحزن لأنه ذئب وقح، رغم قوته لا يعرف كيف يتعامل مع الاناث

تصور انه لم يسمح لى بشكره؟ صرخ فى وجهى ارحلى من هنا واذا رأيتك مره أخرى سأكلك؟


لقد لمسته بيدى هاتين واحتضنته وشعرت بالطمأنينه لكنه افزعنى

قلت لا تخافى يا صغيره، سأعلمك كيف تدافعين عن نفسك، لا هذا الايمير ولا اى ذئب سيتمكن من أذيتك


قالت بيرى بنبره ضعيفه، انت لم ترى قوته، لقد مزقهم فى لمح البصر

كيف لى ان اقاتل ذئب مثله؟


قلت لا تقللى من قدرتى يا صغيره، الليل سوف يأتى وستعلمين حينها ما انا بقادر على فعله


التفتت بيرى، قالت لحظه، انت كنت نائم طوال الوقت؟


قلت اجل يا صغيرة البشر


قالت بيرى، عجيبه، من الذى صنع فنجان القهوه والقى به على الأرض؟


لا أعلم قلت، نومى ثقيل ولم الحظ احد هنا


غربت الشمس واظلم الكهف من الداخل، انولد قمر ساطع ألقى بضوئه داخل الكهف

قلت حان الوقت يا صغيره، علينا أن نصعد فوق الجبل، تدريبك بداء

لم تكن بيرى مقتنعه بفكرتى لكنها وافقت على عرضى مرغمه


فوق الجبل عندما بدأنا كان واضح جدا ضعف عضلات بيرى حتى انها لم تكن قادره على تصويب الحربه ولا حملها اكثر من عدت دقائق

وكانت شارده، عقلها فى مكان آخر

تعمدت ضربها اكتر من مره لتعود لتركيزها لكنها كانت غائبه

سألتها لماذا انت ضعيفه هكذا؟


قالت بيرى، ارجو ان لا تشعر بالأهانه لكن ان اتمنى ان يدربنى ايمير

لازال ملمس شعره عالق بى حتى الآن

ورغبت ان اتحول لايمير، ان أظهر أمامها، ان احتضنها واخبرها انها تحت حمايتى ولن يتمكن اى مخلوق من لمسها


قلت بحزن حسنا، سأرحل من هنا، حظ سعيد مع هذا الذئب كنت أرغب بمساعدتك


قالت لا تغضب منى، انا اسفه، ارجوك لا ترحل الان وسط الظلام الذئاب ستأكلك

هذا الذئب الوقح الضخم سيلتهمك


قلت لا تخافى انا اعرف طريقى جيدآ واختفيت من فوق الجبل وتركتها هناك.


القصه بقلم اسماعيل موسى 

__________


                   بيرى


عدت للكهف والقيت بجسدى على الفراش الذى وضعته امام المدخل تحت القمر، رحل ذلك العجوز الذى ظهر فجأه  وروحت اتقلب على الفراش ناحيت المرج وتذكرت الذئاب عندما قامت بمحاصرتى

من يكون رعد هذا الذي يقولون انه سيدهم؟ وماذا تعنى الالفا؟

ثم ماذا، يريد منى هذا الذئب؟

وهذا الايمير المتوحش، ربما قام بأنقاذى لكنه وقح وابتسمت عندما استقدمت صورته فى ذهنى وشعرت بملمس شعر صدره على يدى الناعمه، ثم فكرت اذا قام بأنقاذى الا يكون فى خطر الأن بسببى؟

على ان احذره بالطبع فأنه مجرد ذئب ولن يفهم المخاطر المحاكه حوله مثلى، لكن أين يكون الأن؟

اين أجده؟

فكرت فى نفسى  ::قال انه سيأكلنى اذا رأنى مره أخرى، كل ما على فعله ان اهبط واسير تجاه المروج ، بلا شك سيعثر على هناك

لكن هل سيستمع لى؟

اذا لم يفعل ربما على ان اهدده ولا أبدو ضعيفه مثل كل مره


ايمير ____ رأيتها بعينى القويتين مندفعه نحو المرج الذى اجبرتنى سيادتها بالعيش فيه حتى انتهى من قصتها

وكنت لا أعلم لماذا غادرت الكهف فى ذلك الوقت المتأخر، وأن كان على ان أعاقبها؟

فأنا لا أقبل ان تعصى اوامرى حتى لو كانت لا تعرفنى 


ثم طرأت على عقلى فكره أخرى، الليل طويل وانا احتاج لرفقه


رابط الفصل التالي اضغط هنا 👉 

لمزيد من الروايات اضغط هنا 👉




 

تابعنا على فيسبوك من هنا 👉

مدونة الرسم بالكلمات
بواسطة : مدونة الرسم بالكلمات
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-